النبى محمد فى حوار مع ( السى إن إن ) يتبرأ من أئمة المسلمين

آحمد صبحي منصور Ýí 2016-10-18


قال المذيع : عندما كنت فى مصر وواجهت الأزهر والصوفية فى قبر الحسين ، ما هو الانطباع الذى خرجت به ؟

قال النبى محمد عليه السلام : نفس الدين الشيطانى الذى كان فى مكة وترعاه قريش .

قال المذيع : بمعنى ؟

قال النبى محمد عليه السلام :  يعنى تقديس المقبورين وتقديس الأئمة ، والكذب على الله جل وعلا باحاديث وأقاويل وروايات ، وعبادة اسماء ما أنزل الله جل وعلا بها من سلطان .

المزيد مثل هذا المقال :

قال المذيع : ماذا تعنى بعبادة الأسماء ؟

قال النبى محمد عليه السلام : الكفرة المشركون يخترعون اسماء يطلقونها على أوليائهم وآلهتهم المقدسة ، وبتوالى السنين تكتسب هذه الأسماء رهبة وقُدسية ، وبهذا ترسخت عبادة الأسماء من قوم نوح وحتى الآن .

قال المذيع : أريد امثلة .

قال النبى محمد عليه السلام : قال هود عليه السلام لقومه (عاد ) :  ( قَالَ قَدْ وَقَعَ عَلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ رِجْسٌ وَغَضَبٌ أَتُجَادِلُونَنِي فِي أَسْمَاء سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَاؤُكُم مَّا نَزَّلَ اللَّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ ) 71 ) الأعراف ) وهذا ما قاله يوسف عليه السلام عن المصريين فى عهده : (مَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِهِ إِلاَّ أَسْمَاء سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَاؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللَّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ ) 40 ) يوسف   ) ، وهذا ما قاله رب العزة عن قريش والعرب : ( إِنْ هِيَ إِلاَّ أَسْمَاء سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَاؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللَّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ  ) 23 ) النجم ) .

قال المذيع : هل هى نفس الأسماء المقدسة فى كل عصر ؟

قال النبى محمد عليه السلام : تختلف الأسماء من آلهة قوم نوح الذين تمسكوا بعبادتها (  وَقَالُوا لا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلا سُوَاعًا وَلا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا ) 23 ) نوح  ) الى آلهة قوم عاد وآلهة المصريين الى آلهة قريش والعرب : (أَفَرَأَيْتُمُ اللاَّتَ وَالْعُزَّى وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الأُخْرَى ) 19 : 20 ) النجم  ) الى الأله (بعل ) الذى عبده قوم النبى الياس فقال لهم (  أَتَدْعُونَ بَعْلا وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ ) 125 الصافات )

قال المذيع : فى لبنان مدينة أثرية مشهورة تنتسب الى الاله (بعل ) هى ( بعلبك ). وهناك ملك قرطاجنى من أصل لبنانى كان فى تونس ، ينتسب إسمه الى الاله (بعل ) هو ( هانيبال ) أى (عانى بعل ). وعندك حق ، فالسنيون يعبدون إسم البخارى ،والوهابيون يقدسون إسم ابن تيمية وابن القيم وابن عبد الوهاب ، والصوفية يقدسون الغزالى والجيلانى والبدوى، والشيعة يقدسون أسماء شتى .

قال النبى محمد عليه السلام :  تختلف الأسماء والأشكال والألسنة ولكنه نفس المضمون من تقديس البشر وتأليههم .

قال المذيع : بعد التشابه فى الدين هل هناك فروق بين ما رأيته فى مصر الآن وبين ما كانت عليه قريش فى مكة وقت نزول القرآن ؟

قال النبى محمد عليه السلام : ما رأيتُه من بطش فرعون مصر يفوق وحشية قريش .!

قال المذيع : دعنا نتوقف معك مع الأسماء التى تحظى بالتقديس بين المسلمين . فى مصر يجعلون شيخ الأزهر هو شيخ الاسلام ، والوهابيون يجعلون ابن تيمية شيخ الاسلام . هل هذا يجوز ؟

قال النبى محمد عليه السلام : ليس فى الاسلام منصب دينى بعد  النبوة ، وأنا خاتم النبيين ، وآخر من نزل عليه الوحى الالهى فى الدين .

قال المذيع : أى ليس فى الاسلام شيخ .! .. فماذا عن قولهم ( شيخ الاسلام )؟

قال النبى محمد عليه السلام : ( شيخ ) فى القرآن الكريم لا دخل له بالدين الحق . هو مرحلة الشيخوخة فى الانسان ، يقول ربى جل وعلا عن مراحل حياة الانسان : ( اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفًا وَشَيْبَةً ) 54 ) الروم ) . هى مرحلة الضعف والشيب التى وصفها زكريا عليه فقال : ( رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا) ( 4 ) مريم ) ، وقالت إمرأة ابراهيم عليه السلام عنه : ( قَالَتْ يَا وَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَاْ عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ )  (72 ) هود )، وقال أُخوة يوسف عن أبيهم يعقوب عليه السلام :( قَالُواْ يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ إِنَّ لَهُ أَبًا شَيْخًا كَبِيرًا ) 78 ) يوسف )، وفى قصة موسى عليه السلام : (وَلَمَّا وَرَدَ مَاء مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِّنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِن دُونِهِمُ امْرَأتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَالرِّعَاء وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ ) 23 ) القصص ). هذا هو معنى (الشيخ ) فى القرآن الكريم .

قال المذيع : يقولون عن شيخ الأزهر إنه ( الامام الأكبر ) .!

قال النبى محمد عليه السلام : طالما جعلوه الامام الأكبر فهل أنا الامام الأصغر ؟ هم جعلوه أكبر منى وإماما لى .. ثم يقولون إنهم مؤمنون .!!.

قال المذيع : لنقل إن شيخ الأزهر هو (إمام ) . فهل يجوز لشخص ما أن يجعل نفسه إماما ؟

قال النبى محمد عليه السلام : كلمة (إمام ) تأتى فى القرآن الكريم بمعنى الكتاب السماوى ، يقول جل وعلا : (وَمِن قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إِمَامًا وَرَحْمَةً ) 17 ) هود ) ( وَمِن قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إِمَامًا وَرَحْمَةً ) ( 12 ) الأحقاف ). وتأتى بمعنى كتاب الأعمال الذى يتم فيه تسجيل أعمالنا التى سنرثها يوم القيامة ، يقول ربى جل وعلا : ( إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ ) (12 ) يس  )، ويقول ربى جل وعلا : ( يَوْمَ نَدْعُو كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ فَمَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَأُولَئِكَ يَقْرَؤُونَ كِتَابَهُمْ وَلاَ يُظْلَمُونَ فَتِيلاً ) ( 71 الاسراء )

قال المذيع : هذا (إمام ) بمعنى الكتاب السماوى ، وبمعنى كتاب الأعمال. هل (إمام ) تأتى صفة للبشر ، أى نقول  عن فلان إنه :(إمام ) ونقول  عن بعضهم أنهم :(أئمة ) ؟ وهل هناك إمام وأئمة فى الاسلام ؟

قال النبى محمد عليه السلام : الله جل وعلا يجعل الأنبياء أئمة بعد تمحيصهم بأنواع من الابتلاءات ونجاحهم فيها ، قال جل وعلا عن ابراهيم عليه السلام : (وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا )124 ) البقرة )الله جل وعلا إبتلى ابراهيم بإبتلاءات متنوعة فنجح فيها تماما فجعله الله جل وعلا للناس إماما . ونفس الحال مع بعض الأنبياء من ذرية ابراهيم عليهم السلام ، يقول جل وعلا عنهم : ( وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ  ) ( 73 الأنبياء  )

قال المذيع : وهل نفس الحال مع البشر المؤمنين ؟

قال النبى محمد عليه السلام : إذا آمنوا وصبروا كانوا أئمة . قال جل وعلا عن المؤمنين الصابرين من بنى إسرائيل : ( وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ  ) 24 ) السجدة ). والمؤمنون من عباد الرحمن يدعون ربهم أن يجعلهم أئمة للمتقين : ( وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا ) 74 ) الفرقان )، فإذا أثبتوا جدارتهم جعلهم الله جل وعلا أئمة للمتقين . وهذا فى علمه جل وعلا . وهو غيب بالنسبة لنا .

قال المذيع : هذا بالنسبة للأمام وللأئمة المؤمنين . هل هناك أئمة للكافرين ؟

قال النبى محمد عليه السلام : أئمة الكافرين المعتدين كانوا فى عهدى ، وقد نكثوا العهد وطعنوا فى الدين فأمرنا جل وعلا بقتالهم، قال جل وعلا : (وَإِن نَّكَثُواْ أَيْمَانَهُم مِّن بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُواْ فِي دِينِكُمْ فَقَاتِلُواْ أَئِمَّةَ الْكُفْرِ ) 12 ) التوبة ).

قال المذيع : كيف نحدد أئمة الهدى ؟

قال النبى محمد عليه السلام : لا نستطيع الحكم على أئمة المؤمنين فى التقوى لأن الله جل وعلا وحده الذى يعلم خائنة الأعين وما تُخفى الصدور . ولأن المتقين سيتم تحديدهم يوم القيامة بدخولهم وحدهم الجنة ، فلن يدخل الجنة إلا المتقون . والأئمة منهم من سيكون من السابقين المقربين الذين سيكونون فى مقام أعلى من أصحاب اليمين . وأصحاب الجنة نوعان : السابقون المقربون وأصحاب اليمين .

قال المذيع : كيف نحدد أئمة الكفر والضلال ؟

 من السهل أن نتعرف على أئمة الضلال والكفر بأعمالهم وبإجرامهم السلوكى . والبداية فى أنهم يزكون أنفسهم بشعارات التقوى وبزعمهم أنهم المُختارون من الله جل وعلا ليتحكموا فى الناس . بهذا الكذب على الله جل وعلا يصبحون سادة وأئمة للمخدوعين من الناس .

 قال المذيع : أريد مثلا واقعيا لأئمة الضلال والطغيان وأئمة الهدى .

قال النبى محمد عليه السلام : فرعون وآله وقومه ، إستحقوا بإجرامهم أن يكونوا أئمة للطغاة المجرمين من بعدهم ، كل طاغية يتلاعب بالدين ويزعم أنه الزعم المُلهم يسير على دأب فرعون ، أى على طريقه وسُنّته . يقول جل وعلا :( كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَفَرُواْ بِآيَاتِ اللَّهِ فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ شَدِيدُ الْعِقَابِ ) ( كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَذَّبُواْ بِآيَاتِ رَبِّهِمْ فَأَهْلَكْنَاهُم بِذُنُوبِهِمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَكُلٌّ كَانُواْ ظَالِمِينَ ) ( 52 ) ( 54 ) الأنفال )، ويقول جل وعلا عن فرعون ودولته:( وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ لا يُنصَرُونَ  ) 40 : 41 القصص ) ، ويقول عنه إماما لقومه فى دخول النار: ( يَقْدُمُ قَوْمَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَأَوْرَدَهُمُ النَّارَ وَبِئْسَ الْوِرْدُ الْمَوْرُودُ    ) 98 ) هود ). فى المقابل أراد الله جل وعلا ان يجعل من ضحايا فرعون أئمة، فقال جل وعلا: (وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوافِي الأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ ) (5 ) القصص ) ( وَمِن قَوْمِ مُوسَى أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ ) 159 ) الأعراف )، وكان منهم أيضا من عصى وعبد العجل .

قال المذيع : يقولون عن الأزهر إنه منارة الاسلام .  

قال النبى محمد عليه السلام : هل بقى الاسلام مظلما حتى ظهر الأزهر . أنا برىء مما يقولون .

قال المذيع : يقولون عنك فى الأذان : ( يا نور عرش الله ).!!

قال النبى محمد عليه السلام : هل كان عرش الرحمن مظلما وأنا الذى نوّرته ؟ أنا برىء مما يقولون .

قال المذيع : ما هو النور إذن ؟

قال النبى محمد عليه السلام : النور هو الكتاب السماوى . قال جل وعلا عن التوراة ( إِنَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ  )  ( 44 )  المائدة ) وقال جل وعلا عن الانجيل : (وَآتَيْنَاهُ الإِنجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ ) 46 ) المائدة ). وقال جل وعلا عن القرآن الكريم : (يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُّبِينًا ) 174 ) النساء )(فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالنُّورِ الَّذِي أَنزَلْنَا وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ  ) 8 ) التغابن )( يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيرًا مِّمَّا كُنتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ قَدْ جَاءَكُم مِّنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ) 15 ) المائدة ).

قال المذيع : فى عقد الزواج يقولون فى مصر ( على سنة الله ورسوله وعلى مذهب الامام الأعظم أبى حنيفة النعمان )

قال النبى محمد عليه السلام : وقبل أن يعرف الناس أبا حنيفة هل كان زواجهم باطلا ؟ وقبل أبى حنيفة من كان الامام الأعظم ؟ أم هو أعظم من الأنبياء والرسل ؟

قال المذيع : الصوفية يجعلون أبا حامد الغزالى المتوفى عام 505 هجرية ( حُجة الاسلام ) لأنه كتب ( إحياء علوم الدين )

قال النبى محمد عليه السلام : علوم الدين هى فى القرآن الكريم ، وهو العلم الالهى المحفوظ الى قيام الساعة.والحجة فى الدين هى لرب العالمين. يقول ربى جل وعلا : ( قُلْ فَلِلَّهِ الْحُجَّةُ الْبَالِغَةُ )149)الأنعام )، ويقول ربى جل وعلا:( وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ )83 ) الانعام ) واسألك : هل كان الاسلام مفتقرا للحُجة حتى جاء هذا الغزالى ؟

قال المذيع : الشيعة يقدسون ذرية بنتك فاطمة  .

قال النبى محمد عليه السلام : يوم القيامة لا تنفع الأنساب والقرابات ، يقول ربى جل وعلا : (فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلا يَتَسَاءَلُونَ ) 101 ) المؤمنون  ) (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْمًا لّا يَجْزِي وَالِدٌ عَن وَلَدِهِ وَلا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَن وَالِدِهِ شَيْئًا إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ) 33 ) لقمان ) (فَإِذَا جَاءَتِ الصَّاخَّةُ يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ ) 33 : 37 ) عبس )

قال المذيع : الشيعة يسمونهم (آل البيت ) . هل فاطمة وذريتها هم آل بيتك ؟

قال النبى محمد عليه السلام : آل بيتى هن زوجاتى ، وفقط . وكان لهن بعض التشريعات الخاصة لأنهن لسن كبقية النساء ، قال جل وعلا لهن فى خطاب مباشر : ( يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلا مَّعْرُوفًا وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا  ) 32 : 33 ) الأحزاب )

قال المذيع : هل هذا عنك خصوصا ؟

قال النبى محمد عليه السلام : هو عام ، فأهل بيت الرجل هى زوجه أو أزواجه ، قالت الملائكة لزوج ابراهيم عليه السلام عندما تعجبت من تبشيرها بالانجاب :( قَالُواْ أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَتُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ  ) 73 ) هود ).

قال المذيع : الشيعة الإمامية الإثناعشرية جعلوا لهم درجات كهنوتية ، وألقابا دينية ، مثل ( آية الله ) و ( روح الله ) .

قال النبى محمد عليه السلام : روح الله هو جبريل عليه السلام .

قال المذيع  : وما هى وظيفته بالنسبة للبشر ؟

قال النبى محمد عليه السلام : كان ينزل بوحى الرسالات الالهية ، قال جل وعلا : (يُنَزِّلُ الْمَلائِكَةَ بِالْرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ أَنْ أَنذِرُواْ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنَاْ فَاتَّقُونِ) 2 ) النحل ) (رَفِيعُ الدَّرَجَاتِ ذُو الْعَرْشِ يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ لِيُنذِرَ يَوْمَ التَّلاقِ   )(15  غافر   ) ، وهو الذى نزل بوحى القرآن الكريم ، قال جل وعلا : ( نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأَمِينُ عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ  بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ ) 193 : 195 ) الشعراء )، وهو الذى نفخ (النفس ) فى جسد آدم ، قال جل وعلا : وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِّن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍفَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُواْ لَهُ سَاجِدِينَ) ( 28 ) : 29 ) الحجر ). وهذا نفخ النفس ، وهو الذى حمل كلمة (كن ) ونفخها فى مريم فحملت ووضعت المسيح ، قال جل وعلا عنها : ( فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَن مِنكَ إِن كُنتَ تَقِيًّا قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلامًا زَكِيًّا   )  وهو الذى كان يؤيد الأنبياء مثل عيسى عليه السلام: (ذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً   ) 110 ) المائدة )

 قال المذيع : هل لا يزال للروح جبريل شأن بنا نحن البشر .

قال النبى محمد عليه السلام : نعم . هو روح القدس الذى يؤيد المؤمنين المتمسكين بالحق ، يقول جل وعلا عنهم : (أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ ) 22 المجادلة ) . ثم له مهمة سنوية للبشر جميعا وهى النزول بالحتميات المقدرة بالقضاء والقدر ليلة القدر ، يقول ربى جل وعلا: (لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ ) 3 : 4 ) القدر  ) .

قال المذيع : إذن زعم الشيعة الامامية الاثناعشرية ب ( روح الله ) الخمينى لا أساس له فى الاسلام ؟

قال النبى محمد عليه السلام : نعم

قال المذيع : وماذا عن لقبهم الكهنوتى : آية الله ؟

قال النبى محمد عليه السلام : آية الله تعنى فى القرآن الكريم :  ( المعجزة.. ) يقول ربى جل وعلا عن   معجزة موسى : ( وَأَدْخِلْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاء مِنْ غَيْرِ سُوءٍ فِي تِسْعِ آيَاتٍ إِلَى فِرْعَوْنَ وَقَوْمِهِ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ ) 12 )النمل )وعن معجزة القرآن الكريم
 التى نزلت بديلا عن المعجزات الحسية السابقة التى كانت للأنبياء السابقين ، والتي جاءت معجزة عقلية مستمرة إلى يوم القيامة   يقول سبحانه وتعالى : ( وَإِذَا بَدَّلْنَا آيَةً مَّكَانَ آيَةٍ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُنَزِّلُ قَالُواْ إِنَّمَا أَنتَ مُفْتَرٍ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ ): النحل 101 ـ 102 ).  ولذلك فإن كل فقرة فى القرآن تعتبر فى حد ذاتها آية ، لأن القرآن كله "آيات " يقول تعالى: ( "الَرَ تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ وَقُرْآنٍ مُّبِينٍ) ( الحجر 1 )  ، وتأتى ( آية )  بمعنى العبرة ، كقوله تعالى عن إهلاك الأمم السابقة :( إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُم مُّؤْمِنِينَ )، وتكررت هذه الاية الكريمة فى سورة الشعراء تعليقا على قصص الأمم السابقة حين عاندوا وكفروا فأهلكهم الله ، وجعل قصصهم فى القرآن عظة وعبرة . وتأتى ( آية ) بمعنى بديع الخلق ، مثل قوله تعالى يدعو للنظر فى بديع خلقه : (وَكَأَيِّن مِّن آيَةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْهَا وَهُمْ عَنْهَا مُعْرِضُونَ ) ( يوسف 105 ) .  

قال المذيع : إذن هم الذين يزعمون لأئمتهم هذه الأوصاف إفتراءا على الله

قال النبى محمد عليه السلام : نعم .

 ثانيا :

جلس الشيخ بهلول الصوفى والشيخ  مسعود السنى والشيخ مندور الشيعى والشيخ  الغمدانى الوهابى يتناولون الطعام . فجأة وقف الشيخ مسعود السُّنّى وصاح : لازم نصلى ركعتين وندعى عليه ربنا ياخده المجنون المفترى ده .

وقف الشيخ مندور الشيعى وصاح : لازم فعلا نصلى وندعى عليه ، هذا الناصبى الكافر .

دعاهم الشيخ مسعود للصلاة خلفه قائلا : تفضلوا ورايا ..

سارع الشيخ الغمدانى ووقف خلف الشيخ مسعود .

إعترض الشيخ مندور الشيعى وتأخر قائلا : أنا اللى اصلى بكم إمام . أنا أكبركم فى السّن .

صرخ الشيخ الغمدانى : بس إنت كافر .

وصرخ الشيخ مسعود : أنا أُمثّل أهل السنة والجماعة وإنت رافضى بتاع زواج المتعة .

صرخ الشيخ مندور : وانتم ارهابيين ولاد كلب .

صرخ الشيخ بهلول : خلاص يا جماعة ..أنا أصلى بيكم .

صرخوا فيه معا : إخرس يا حمار .

اجمالي القراءات 6046

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4659
اجمالي القراءات : 46,501,514
تعليقات له : 4,837
تعليقات عليه : 13,828
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي