زواج القاصرات

الأربعاء 30 يناير 2008


نص السؤال:
هل هناك دليل على أن الإسلام يمنع الزواج من الفتيات القاصرات ؟
آحمد صبحي منصور :
يتحدى بعضهم القرآن الكريم مطالبا أن يأتى بكل التفصيلات المعروفة سلفا ، لذا نرى هذا البعض يتحدى رب العزة متسائلا أين كذا وكذا فى القرآن الكريم، وهؤلاء هم الذين يسعون فى آيات الله جل وعلا معاجزين.
القرآن الكريم جاء لتصحيح ملة ابراهيم ، التى عاش عليها العرب و اهل الكتاب فحرفوا بعضها وتناسوا البعض وظل البعض كما هو.
وملة ابراهيم كان فيها الصلاة و الحج والصيام و الصدقة و أيام الاسبوع والأشهر الحرم وكل أعمال الخير الصالحة مع اخلاص العقيدة لله جل وعلا ، ولكن حدث تحريف فنرل القرآن الكريم يصحح التحريف تاركا المعروف المتعارف عليه.
وأحيانا يأتى المتعارف عليه فى سياق موضوع آخر كما جاء ذكر صلاة الجمعة فى سياق النهى عن الانشغال عنها بالتجارة و البيع ، و كما جاء ذكر صلاة العشاء و الفجر فى سياق الاستئذان.
وليس هذا هجوما على السائل ولكن لتوضيح أن القرآن الكريم نزل فى بيئة تواتر فيها العمل بملة ابراهيم ولكن مع تحريف استلزم التوضيح ، وجاء فيه التاكيد على ان النبى محمدا عليه السلام متبع لملة ابراهيم وليس مبعوثا بدين جديد. والتفاصيل فى الجزءالأول من كتابنا (الصلاة ) وهو منشور هنا.
بالنسبة للاجابة على هذا السؤال فقد تمت الاشارة اليها فى السطور السابقة ، وهى أنه كان من المعروف المتعارف عليه ألا تتزوج البنت إلا بعد بلوغها ,وكذلك الولد. هذه فطرة انسانية قبل نزول القرآن ، ولأنها معروفة فلم يأت التصّ عليها مباشرة ، ولكن جاء فى سياق موضوع آخر هو رعاية مال اليتيم من ذكر او أنثى ، يقول تعالى: ( وَابْتَلُواْ الْيَتَامَى حَتَّىَ إِذَا بَلَغُواْ النِّكَاحَ فَإِنْ آنَسْتُم مِّنْهُمْ رُشْدًا فَادْفَعُواْ إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ ) (النساء 6 ) فالحديث هنا عن بلوغ اليتيم النكاح أى أى أصبح مؤهلا جسديا وجنسيا للزواج ، ولكن ينقصه لكى يدير أمواله بنفسه أن يكون مؤهلا عقليا أو راشدا.
ونستفيد من هنا أن سن الزواج هو بالبلوغ ،أى الاحتلام للذكر و الحيض للفتاة .
هذا هو العرف أو المعروف الذى يجب اتباعه ، وبه أمر الله تعالى خاتم النبيين فى مكة ضمن عموميات التشريع قبل ألأن تنزل التفصيلات فى المدينة ، قال له بايجاز (خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ ) ( الأعراف 199 )


مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 18795
التعليقات (17)
1   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الخميس 31 يناير 2008
[15946]

ما معني تلك الآية؟؟

أستاذي الدكتور أحمد صبحي منصور، بارك الله فيك:


(وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِن نِّسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ وَأُوْلَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَن يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا) (الطلاق 4).


فهل تشير الآية هنا إلي إمكانية الزواج من فتاة لم تبلغ سن الحيض بعد؟؟.... وإن كان الأمر ليس كذلك، إذن فما معني الآية؟؟


2   تعليق بواسطة   عصام عمر     في   الخميس 31 يناير 2008
[15948]

نعم الإسلام يمنع الزواج من الفتيات القاصرات

"وابتلوا اليتامى حتى إذا بلغوا النكاح" (النساء 6)


أي أن الإسلام يقر بجواز الزواج فقط إذا أصبح الإنسان قادرا على الزواج, وهذا بالطبع لا ينطبق على الفتيات القاصرات.


 


3   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الخميس 31 يناير 2008
[15950]

إذن فما معني الآية؟؟

عزيزي الأستاذ عصام عمر تحية طيبة:


لقد تفضلت مشكوراً بالإجابة علي سؤالي، ولكن لم تشرح لي معني الآية (الطلاق 4) والتي ذكرتها في معرض سؤالي، وسؤالي للمرة الثانية هو: ماذا تعني تلك الآية؟؟.... إنني أري أن ظاهر تلك الآية يبيح زواج القاصرات، فهل عندك تفسير آخر لتلك الآية؟؟...... هذا مع العلم بأنني لا أشجع الزواج من القاصرات ولا أرغب في الزواج منهن!!!!!!!!!!!!!!!


تحياتي لك


4   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة 01 فبراير 2008
[15970]

أهلا بكم

تعمدت أن أترك جانبا من الاجابة منتظرا للقارىء الذكى المتسائل ..


وفعلا جاءالسؤال من شريف عمر يستشهد بالاية الكريمة ( وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِن نِّسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ وَأُوْلَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَن يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا) (الطلاق 4 ). صحيح أن الآية ليست دليلا قاطعا على ما ذهب اليه ، ولكن أشكر له أنه استعمل عقله فى تدبر القرآن الكريم، وهذا ما أتمناه من أبنائى فى هذا الموقع ، ومنهم شريف أحمد.


وأقول : 1 ـ الذى يظهر لى ـ والله تعالى اعلم ـ أن (  اللائى لم يحضن ) تعنى اللائى جاء عليهن سن المحيض ولم يحضن وظللن هكذا بدون محيض ، وهذا يحدث لبعض من يصيبهن العقم الكلى من النساء. ولذلك تم الحاقهن بمن يشبههن فى الحالة وهى المرأة التى ظلت تحيض ثم بلغت سن الياس ولم تعد تحيض. وللاحتياط فى الحالتين فقد جعل الله تعالى العدة لكل منهما ثلاثة اشهر فى حالة الشك والريبة.وبالتالى فحالة البنت القاصر بعيدة عن هذا الاستشهاد ، خصوصا وأنه لا موضع للشك فى البنت القاصر. فهى قاصر طالما لا تحيض ـ فاذا حاضت لم تصبح قاصرا .


2 ـ لم أكتب الاجابة عامدا ، فالسائل سأل عن تحريم زواج القاصرات . ولم أقل إنه محرم ، بل قلت الاتى عن الزواج عند البلوغ (هذا هو العرف أو المعروف الذى يجب اتباعه   ). ومعنى أنه يجب اتباعه لا يعنى أن عدم اتباعه يعد محرما لأن التحريم فى الاسلام  لا يكون إلا بنصّ صريح فى القرآن الكريم كان يقول تعالى فى المحرمات فى الزواج :ألاّ تتزوجوا القاصرات . وهذا ما لم يحدث. وعليه فهو ليس من المحرم ، ولكن الواجب والمعروف أن البنت لا تتزوج الا عند البلوغ ، فاذا تزوجت فهو زواج حلال .. وله أن يدخل بها ..وليس لنا أن نفتى بتحريم لم يرد فى القرآن الكريم.


5   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الجمعة 01 فبراير 2008
[15971]

أيات محكمات

النكاح لا يكون إلا للنساء (و النساء معروف ماذا تعني - إلا إذا حبينا نفلسف الموضوع) .. فالبنت الصغيرة لا يقال عنها نساء ولا امرأة .. فلا تنكح البنت الصغيرة


فالايات المحكمات هن الايات الواضحات كوضوح الشمس (قوانين أبدية) مثل : (فَٱنكِحُواْ مَا طَابَ لَكُمْ مِّنَ ٱلنِّسَآءِ )نساء/3 .. فكما قال الدكتور أحمد أن التفريق بين (النساء) و بين (البنات القاصرات) هي مسألة عرف في المجتمع كما أنها مسألة بيولوجية .. لكن المهم و الواضح أنه عندما يتحدث فلان عن تفاح فلا يجوز لعلان أن يلبس التفاح باذنجانا ... (هذا مثل مش عارف من وين) .. فالله يتحدث دائما أن النكاح للنساء.. فيصبح السؤال عن نكاح (غير النساء = البنات القاصرات ، أو الأولاد أو حتى الرجال كما في أوروبا و العالم الاخر) يصبح من باب تحويل الحديث عن التفاح الى باذنجان تماما.


و بناء عليه فإنه يصبح منطقيا أن نفهم أية (وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ) طلاق/4 أنها تتحدث عن النساء البالغات العاقلات كما ذهب اليه الدكتور أحمد جزاه الله خيرا


وآسف على تلك التعبيرات و إن كانت عفوية.


6   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   السبت 02 فبراير 2008
[15979]

شكر وتقدير

أشكر الأستاذ الدكتور أحمد صبحي منصور علي حسن ظنه بي أولاً (وأدعو الله تعالي أن أكون أهلاً لذلك)، كما أشكره علي تفضله بالإجابة ثانياً، فكما قال سيادته أن القرآن لم يأمرنا بالزواج من القاصرات، ولكنه في ذات الوقت لم ينهنا عن ذلك، وبناء عليه فلا يجوز لنا أن نحرم شيئاً سكت القرآن عن تحريمه.


وللأخ محمود دويكات أقول:


كما تفضلت وقلت بأن القاصرات لا يجوز تسميتهم بالنساء، وبالتالي فلا يصح التزوج إلا من النساء البالغات، وعلي الرغم من أن جميع القوانين الوضعية والأعراف الدولية ترفض الزواج من القاصرات، إلا أنك أو أنا أو أي إنسان لا نستطيع  أن يحرم الزواج من القاصرات بناء علي القاعدة التي تفضل بها الدكتور الفاضل أحمد صبحي، وتحضرني هنا قصة غريبة جداً حدثت في مدينة القاهرة (وليس في الريف)، والقصة كانت بخصوص أسرة ذات مستوي اجتماعي رفيع، وكانت ملتزمة ومحافظة ومتدينة، إلا أنها منيت بإبنة دون سن الحادية عشر تعاني مما يشبه ((((السعار الجنسي)))) علي الرغم من أنها لم تكن قد حاضت وقتئذ!!.... الأمر الذي جعل أهلها يسارعون بتسنينها وتزويجها لأبن عمها الذي يكبرها بخمسة عشر عاماً!!....


يا أخ محمود الدنيا مليئة بالعجائب والغرائب، لذا فإن من عظمة القرآن الكريم أنه قد سكت عن أشياء لم يحرمها ولم يأمرنا بفعلها في الوقت ذاته علماً منه سبحانه بأنه سوف تظهر ضرورات تقتضي فعلها....


تحياتي


7   تعليق بواسطة   تان تان     في   الأحد 03 فبراير 2008
[16054]

فائدة الآيه 4 في سورة الطلاق

للآيه رقم 4 من سورة الطلاق ضروره فى التعامل مع حالات زواج من قاصرات حدثت و محتمل حدوثها حتى الآن في العالم من حولنا و لا يعنى إنها تنطبق على حالات الزواج من قاصرات إنها تشجعها


فمثلا في القانون في كل دول العالم توجد عقوبه للسرقه فهل معنى ذلك أن القانون يريد للناس أن يسرقوا ؟ .. الإجابه لا , القانون لا يوافق على السرقه و لا يتمنى لأحد أن يسرق و لكن تحسبا أنه في حالة أن قام أحد ما بالسرقه فتلك إذا ستكون عقوبته , و كذلك هناك في كل قوانين العالم عقوبه للقتل و كذلك للحريق العمد و للإهمال و للرشوه و ... و القاون لا يشجع على كل ذلك لمجرد إنه تحدث عن تلك الأمور , فلا يعنى ذكر طريقة التعامل مع أمر عند وقوعه التشجيع عليه و لكن هو إعتراف بأن هذه أشياء من الممكن أن تقع في المجتمعات و تحسبا لها تكلم عنها القانون


نفس الشيء في موضوع (اللائي لم يحضن) فحالات كثيره حدثت في العالم عن زواج صغيرات منذ وقت نزول الآيه و حتى اليوم و مازالت أكيد تحدث في المجتمعات الغير متقدمه و سيستمر حدوثها مرتبطا بتقدم تلك المجتمعات فجائت هذه الآيه لتنطبق عليها و توضح طريقة التعامل معها مع حالات أخرى الزوجه فيها ليست صغيره لكن لم يحدث لها حيض


8   تعليق بواسطة   طلعت خيري المنياوي     في   الإثنين 12 مايو 2008
[21003]

غير محرم

غير محرم زواج القاصرات


من الطبيعي لايكون الزواج حتى تظهر الرغبه الجنسيه للجنسين حتى يكون دافع حقيقي للزواج


وان الياس من المحيض هو للمراة الكبيرة السن


اما المراة الضغيرة السن فليس لها رغبه بالزواج حتى تحيض وتظهر الرغبه الجنسيه وينزل الحيض


9   تعليق بواسطة   Reem ku     في   الأحد 23 سبتمبر 2012
[69103]

لا أظن بتحليله

( وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِن نِّسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ وَأُوْلَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَن يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا) (الطلاق 4 ).


قوله تعالى: اللاتي لم يحضن ربما المقصود به الفترة الزمنية القصيرة بزواجها منه والبقاء معه أقل من شهر التي لم تصل لحصول الحيض ،


أو إنها فعلاً وصلت سن البلوغ لكنها لم تحيض وبحسب ما سمعت من والدتي أن بنات جيلها وجيل أمها كانت الفتاة تصل لعمر 14 و 15 وتكون بالغة لكن تتأخر الدورة إلى عمر 16 وأحياناً أقل إذاً فالآية لا تلمح للصغار .. والله أعلم


10   تعليق بواسطة   عبد الله مسلم     في   السبت 25 اكتوبر 2014
[76346]

زواج القاصرات - دكتور منصور


حكمة العدة هي الحكم ببراءة الرحم من الحمل حفظاً للأنساب كما تعلمون.

كيف نتأكد من خلو الرحم؟ القرآن يطرح جميع "الأعراض" التي يمكن أن تدل على حمل المرأة، ثم يشرع العدة حسب تلك الأعراض. فكانت المسألة كالتالي:

1- التي يئست من المحيض، لكنكم مرتابون في أمر حملها: عدتها 3 أشهر

2- الحامل التي عرف حملها بانقطاع حيضها (اللائي لم يحضن) أو الحامل التي بان حملها (أولات الأحمال) : عدتها إلى أن تضع حملها

القول بأن اللائي لم يحضن "تعني اللائي جاء عليهن سن المحيض و لم يحضن و ظللن هكذا بدون محيض..."  سيكون تكراراً ل " و اللائي يئسن من المحيض". فكيف سيتحدث الله عن التي يئست من الحيض (أي لا تحيض) ثم عن التي لا تحيض (أي لا تحيض!) مرتين؟ و لماذا جمع الله اللائي لم يحضن مع أولات الأحمال، إذا كان عدم حيض "اللائي لم يحضن" غير مرتبط بعلامة حمل قادم؟

فيما يخص الفقرة من كلامكم التي جاء فيها:

"...لأن التحريم فى الاسلام  لا يكون إلا بنصّ صريح فى القرآن الكريم كان يقول تعالى فى المحرمات فى الزواج :ألاّ تتزوجوا القاصرات . وهذا ما لم يحدث. وعليه فهو ليس من المحرم ، ولكن الواجب والمعروف أن البنت لا تتزوج الا عند البلوغ ، فاذا تزوجت فهو زواج حلال .. وله أن يدخل بها..وليس لنا أن نفتى بتحريم لم يرد فى القرآن الكريم."

فسأعيد كتابتها حسب ما فهمت منها، و لتصححو لي إن لم يكن ذلك ما قصدتم:

"...لأن التحريم فى الاسلام  لا يكون إلا بنصّ صريح فى القرآن الكريم كان يقول تعالى فى المحرمات فى الزواج :ألاّ تتزوجوا القاصرات . وهذا ما لم يحدث. وعليه فهو ليس من المحرم ، ولكن الواجب والمعروف أن البنت لا تتزوج الا عند البلوغ ، فاذا تزوجت [[[[تتحدثون هنا عن القاصر]]]] فهو زواج حلال .. وله أن يدخل بها [[[[!!!!!!!!]]]] ..وليس لنا أن نفتى بتحريم لم يرد فى القرآن الكريم."

يعني تريدون القول أنه مادام الله تعالى لم يحرم الزواج من قاصر، فلا مانع من ذلك؟ هكذا بكل بساطة؟ يعني إذا بلغت طفلة النكاح في سن 12 سنة، فليس ظلماً و لا منكراً في الإسلام (هذا الدين العظيم!) أن نزوجها و نتزوجها؟ هل هذا هو الزواج في لإسلام؟ و ما هو الظلم و ما هو المنكر إذن؟

ما ذا تركنا لطالبان باكستان و ياسر برهامي و داعش و الوهابيين بعد هذا؟ هل نعيش في القرن 1؟

أرجوكم أن تتفاعلو أكثر مع أسئلة قرائكم. فأنتم تميزون جيداً بين من يعلق لكي يجادل و من يعلق لكي يفهم و يفهم الآخرون.

أما الكتابة "عن الإسلام" ثم الإنصراف بدعوى عدم حب الجدال، فهذا أعتبره تخل عن مسؤولية كبيرة 
(و لو قلتم أنه رأيكم و ليس الإسلام. لأن لكم قراء كثر و لا يقتاتون إلا على ما تكتبون و يعتبرونه إسلاما!).


أعذروني فقد قررت أن أكون صريحاً جداً.


شكراً


11   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   السبت 25 اكتوبر 2014
[76347]

أخى العزيز عبد الله مسلم .. مهلا


أراك مدفوعا للجدل معى وتصيد الأخطاء لى . وأنا لا أحب الاسترسال فى الجدل ، كما أننى لا أزعم أننى أتكلم باسم الاسلام ، وتكرر التأكيد على هذا وذاك كثيرا فى كتاباتى ، ويكفى أننى الشيخ الوحيد الذى يفتح التعليق والنقد لفتاويه ، والذى يعلن أنه باحث ويقع فى الخطأ وينتظر التصحيح. أنا أرحب بنقدك ، وقد يكون مفيدا أحيانا ، وأتضايق أحيانا عندما أرى فيه تحاملا ، وقد أرد للتوضيح وقد لا أرد . وهذا بالإضافة الى كثرة المسئوليات و قلة الوقت والجهد . لقد قلت فيما سبق أن تقرأ كل كتاباتى لتوفر وقتى ، وأتذكر أننى قلت أنه فى إطار المباح يجوز للدولة الاسلامية أن تقنن وتنظم ما تراه صالحا فى إطار العدل والتيسير ومصالح الناس ، وأن يكون هذا التقنين خلال مجلس نيابى تم إنتخابه بحرية ونزاهة ، وفيه المتخصصون ممّن ينطبق عليهم وصف ( أولو الأمر ) أى أصحاب الشاـ والخبرة بالموضوع أو بالشأن المراد بحثه . بدلا من الالحاح بالأسئلة وتصيد الأخطاء لماذا لا تكتب آراءك فى مقالات تعرض فيها وجهات نظرك كما أفعل أنا ؟ وسبق أن دعوتك لهذا . الموقع ينشر آراء متعددة تختلف معى فى الرأى ، وبمراجعة سريعة للمنشور حديثا تجد مقالات تتكلم فى موضوعات سبق لى أن كتبت فيها ، وبلا شك هناك فجوات بيننا ، وهذا التعدد فى وجهات النظر مطلوب فى هذا الموقع الذى لا يزعم فيه أحد إمتلاك الحقيقة المطلقة ، أو أنه سبق وقال الكلمة النهائية فى موضوع ما . إن لديك عقلا متميزا ولا اريد أن تضيع ثمرته فى تعليقات متفرقة، بل قم بتحويل هذه التعليقات الى مقال ، تستكمل فيه ما نقع فيه من نقص ، أو تصحح ما نقع فيه من خطأ ، كما يفعل بعض الأساتذة هنا. 

غفر الله جل وعلا لى ولك.

12   تعليق بواسطة   عبد الله مسلم     في   السبت 25 اكتوبر 2014
[76349]

تزوج أو تزويج القاصرات منكر و ظلم عظيم و لا يحتاج إلى برلمان يمنعه


و لا أجد شيئاً أقوله لذاك الذي يميل جنسيا للبنات القاصرات، إلا أن أدعوه للإنتظام في جلسات جماعية تنظمها جمعية "بيدوفيليون مجهولون" Pédophiles Anonymes، لعله يتخلص من عاهته النفسية. 

هذا هو رأيي و لن "أجادل" بعد اليوم.

شكراً جزيلاً



13   تعليق بواسطة   نهاد حداد     في   السبت 25 اكتوبر 2014
[76350]

احتراماتي للسيدين عبد الله مسلم والدكتور منصور


أود أولا أن أطمئن الدكتور منصور على آن السيد عبد الله مسلم لايتصيد له الاخطاء لسببين أولهما أن سيادتكم عندما طرحتم رأيكم في هذا الموضوع  اعتبرتم أنه رأي صائب وراجح وإلا لما طرحتموه ! أي لم تعتبروه رأيا خطأ ليتصيده السيد عبد الله مسلم ضمن " أخطائكم "! بل إنه فقط أعطى رأيا في زواج القاصرات لأنه لم يستسغ " تحليل زواج القاصرات " بناء على هذه الآية ، ولقد ناقش معي هذه الفتوى عبر الفايس بوك وكان رأيي من رأيه . وعندما رأيت تعليقه هنا وجدت الأمر جد طبيعي من شخص فهم فهما آخر وأراد وضعه على الموقع لتعم الفائدة ! هذا من ناحية ، ومن ناحية أخرى  أرى أن الاختلاف في الرآي يغني ويثري النقاش ! بل على العكس ، أرى أن كل من وجد شيئا جديدا أو وجهة نظر سديدة أن يدرجها كرد على ما قبلها أو كإثراء له حتى وإن انتهى بنا الأمر إلى حذف ما مضى وتغيير فحواه لفائدة ما ترجحه الأغلبية حتى نتمكن من بلورة أفكار عقلانية يستسيغها الجميع حتى وإن كانوا أعداء لنا في المذهب . فحتى العلم قد يعتبر حقيقة ما مسألة ثابتة ثم تأتي التجربة لتنسف النظرية التي سبقتها ! أما في هذه الآية مثلا فأرى بأننا حينما نتحدث عنها فإننا سنحترمها من باب احترام الاعراف " اؤمر بالعرف" لأن الطب اليوم قادر على إثبات الحمل منذ الوهلة االأولى ! وتندرج هذه الآية أيضا مع الايات التي تتحدث عن العبيد والاماء . فمادامت العبودية انتهت فقد انتفت أحكامها! ولكننا نقرأها عندما نقرأ القرآن . وأرى أن تندرج مسآلة تحريم أو منع زواج القاصرات في  إطار احترام الفطرة الانسانية التي فطر الله الناس عليها وهو عدم الاعتداء على طفلة لمجرد أنها حاضت . وكذلك من باب " لايكلف الله نفسا إلا وسعها" كما اآن القرآن يتحدث في مكان آخر عن الرشد " فإن آنستم منهم رشدا " عن أموال اليتامى فكذلك الطفلة ! أي أمة سننتجها من طفلات يلدن أطفالا ! علما بأن من سيتزوج الطفلة سيكون بالغا أو شيخا لأنه مستقل ماديا وستحرم هذه الطفلة من التمتع بالتعامل مع من هو في سنها لأنه لن يستطيع أن يصرف عليها ! وان حاضت لا يعني ذلك انها راشدة تستطيع تحمل المسؤولية ! فالزواج مشروع حياة وليس مشروع علاقة جنسية ! لان تاويل الاية بهذا المنطق يسيء للرجل والمرأة والاسلام معا لانه يعيد انتاج فكرة وطئ القاصر بمجرد الحيض دون النظر إلى نفسيتها وإنسانيتها و عدم نضجها العقلي والجسدي التي حددها العلم في دراسات مؤخرة بسن الواحد والعشرين وهو سن اكتمال نضج الدماغ! تحياتي ! 



14   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأحد 26 اكتوبر 2014
[76354]

أستاذة نهاد : أنا لى نفس الرأى ، ولكن التحريم من حق الله جل وعلا وحده


وقد اوضحت فى مقالات عدة وسابقة فى موضوعات الطعام والصيام وغيرها أن التحريم محدد وهو من حق الله جل وعلا ولا يجوز لبشر أن يحرم ما لم يحرمه الله جل وعلا ..

ولكن من حق البشر وفق ( الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر ) منع شىء فى دولتهم الاسلامية فى إطار المقاصد العليا للشريعة الاسلامية من العدل والحرية والرحمة و المصلحة العامة . وضربت لذلك أمثلة فى منع المخدرات وفى قواعد البناء والمرور والاقتصاد وسائر ما يُستجدُّ فى الدول العصرية . وشرحت فى مقالات سابقة محدودية التشريعات القرآنية وتكرارها مع شموليتها كل شىء ، وهذا لأنها تترك هامشا واسعا جدا للبشر فى سن قوانين فى إطار القيم العليا للشريعة الاسلامية خارج نطاق المحرمات المحددة و بمصطلحات اخرى . 

المشكلة يا سيدتى أننى مصمم على المُضى قُدما فى طريقى ولا أريد كل أسبوع أن أتوقف واقول لقد قلت هذا من قبل. والمشكلة أن بعضهم يقرأ مقالا لى ثم يسارع بالنقد ويُلحُّ عليه بما يشبه التحدى وبطريقة إستفزازية ، دون أن يقرأ لى مئات المقالات السابقة . وبهذا يضيق صدرى ، وهذا من حقى. أمامى الكثير الذى لم أنشره ، وأمامى القليل من عمرى ولدى القليل من الجهد .. فأرجو الرفق..

15   تعليق بواسطة   نهاد حداد     في   الأحد 26 اكتوبر 2014
[76357]

أطال الله عمرك دكتور منصور


أأتفهم فعلا أن تكون رسالتك مضنية وليعنك الله عليها ، ولكن ، كل من يأتي إلى هذا الموقع غالبا ماتكون لديه تساؤلا ت و هذا أيضا يدخل ضمن رسالتكم . صحيح أن الله لايكلف نفسا إلا وسعها ،ولا يفرض علينا مالاطاقة لنابه . ولكن أرى بأن الاجابة على الأسئلة وحتى إعادة النظر في بعض المواضيع هو بنفس أهمية نشر الجديد. إذ لايمكن مراكمة أشياء أخرى وإضافتها مع العلم أن أحدا من أهل القرآن المتنورين  والذين لا بتغون إلا فهم دينهم حق فهمه يرى أشياء قد تغيب عنكم ! مع العلم أنكم لستم ملزمين بالرد ولكن في هذه الحالة ما العمل؟ فالسائل سيبقى على جوعه ولربما سيفهم الأشياء بشكل قد يتعارض مع الدين كله فهل نتركه ! صدقوني التنقيح والتصحيح وإعادة النظر ونقد الذات والتوقف للنظر إلى الخلف من أجل الوقوف على أسس صحيحة ضروري من حين لأخر، فالكيف في كل الحالات أهم من الكم . ومع ذلك أقول ! لله درك وأجارك الله على تعبك ونكرانك لذاتك من أجل خدمة ماتراه حقا . أما عن التحليل والتحريم فهو فعلا  من حق الخالق جل وعلا وإذا لاحظتم انني في تعليقي تحدثت عن التحريم واستدركت بالمنع واناوأحرص دائما على أن أكون دقيقة في مصطلحاتي . وأرى أن زواج القاصرات محرم قرآنيا لدخوله في باب الأثام الباطنة! فالله يأمرنا بالابتعاد عن فواحشخ الفعل وعن الاثم ظاهره وباطنه ! إن من يطأ طفلة صغيرة قاصرا " وإن حاضت " فهو يؤلمها ويرتكب إثم تعذيب إنسان . فحين نزوج قاصرا فنحن لاندخل مخدعها ولا يمكننا تصور العذاب النفسي والجسدي الذي تتعرض له فيصبح وطؤها فاحشة وساء سبيلا ويدخل في إطار الاعتداء والعدوان الذي نهى الله عنه وتصبح موافقتنا على هكذا فعل من باب مباركة الإثم. الله لا يرضى عن الاثم والعدوان والمنكر والبغي . وتزويج القاصر منكر وبغي ( ظلم ) وعدوان . فهل العدوان حلال لأن الله لم يستعمل مصطلح " حرم " للنهي عنه . أما المقاصد العليا للشريعة فهي تدخل  في تحقيق الانصاف الالاهي ولا أظن الله عز وجل أنزل القرآن ليحرم الميتة ولحم الخنزير فقط. فهناك شعوب تأكل الميتة والخنزير ولكنها تحقق العدالة الاجتماعية . فهل نختزل ديننا في 10٪ مما حرم من اكل وشرب مع انه جل وعلى قال ومن اضطر في مخمصة فلا اثم عليه او نفهم كلمة الاثم نفسها الموجودة في هذه الاية انها تشمل كل الآثام التي ترتكب في حق الانسانية . تحياتي 



16   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأحد 26 اكتوبر 2014
[76360]

شكرا استاذة نهاد ، واقول


طلب منى سائل كريم أن أكتب بحثا فى مصطلحات التحريم ، وتداخلها مع مصطلحات أخرى كالوامر والنواهى والوصايا ، ووعدته بذلك . وأرجو أن أفى بالوعد . وهناك بحث لم ينشر عن فلسفة ومقاصد التشريع القرآنى ، وساضيف هذا البحث الى هذا الكتاب الذى لم ينشر بعد . 

17   تعليق بواسطة   عبد الله مسلم     في   الإثنين 27 اكتوبر 2014
[76383]

سؤال إلى صاحب السؤال


هل المنكر حلال؟ بمعنى هل الله قال هناك حرام و حلال و هناك منكر، أي شيء لا هو حلال و لا هو حرام، و لكم الحرية في تقدير فعله أو عدم فعله؟ هل تزويج فتاة تبلغ 6 سنين تحتاج إلى تحريم صريح؟ ألم يحرم الله الظلم؟ ألم يحرم الله المنكر ببساطة؟

و هل الزواج من فتاة تبلغ 6 سنين يحتاج لقانون يمنعه فقط أم إلى قانون يحاربه و يعاقب مرتكبيه عقابا شديداً، و يحمي أطفال المجتمع منهم بتعريفهم كمرضى و منحرفين، و متابعة تحركاتهم حتى بعد انقضاء عقوبتهم؟


من جهة أخرى، هل تحتاج إلى "بحث في مصطلحات التحريم" و الإنتظار إلى أن يحين وقت صدوره، أم فقط إلى جواب صريح و واضح على سؤالك الصريح و الواضح؟







 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 1470
اجمالي القراءات : 12,465,207
تعليقات له : 2,641
تعليقات عليه : 8,466
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب مقال اعجبني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب


رضا الله : هل معني قول الله تعالي \"لقد رضي الله عن المؤمنين اذ يبايعونك تحت الشجرة\" حيث ادعي احد...

Islam not Sunna: - In your opinion what would the Islam be like without Sunna?...

استعباد الأمازيغ: ما موقف الاسلام من الاستعباد الذي تعرض له الشعب الامازيغي على يد العرب بحجة نشر الاسلام ؟...

أول المسلمين: السلام عليكم. اريد ان اعرف من هو اول المسلمين هل هو محمد خاتم الانبياء كما نفهمه من الاية...

الميتة المحرم أكلها: كيف نحدد الميتة المحرم أكلها ؟...

الخلافات الزوجية: بدون سبب تركت زوجتى منزلنا ومعها ولدى الصغير . وحاولت معرفة السبب فلم احصل منها سوى على...

أهلا بك: السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته أريد أن أخبركم أن بين يدي بحث في غاية الأهمية انجزته...

الأمانة والانسان: لماذا لم يذكر الله تعالى صراحةً الإنسان في : إنا عرضنا الأمانة على السموات والارض...

اختلاف القرآنيين: د. احمد : لماذا يختلف القرآنيين ، حتى مع اعتمادهم على مرجع واحد وهو القرآن؟ ولماذا اجد في...

Tests in this life: I pray all five prayers every day and try my best with Allahs help to serve Allah in the best...

صلاة الجمعة: من خلال تدبري في سورة الجمعة ومن خلال معرفتي بالواقع الاجتماعي الذي كان سائدا في جزيرة...

بين الايمان والالحاد: سؤال دائما ما يراودني عندما أقرأ لك ولكل من يعمل عقله في النص الديني كيف وحتى الان لم...

تبول لا ارادى : عندما أذهب للتبول قبل الوضوء للصلاة يفاجئنى سلس البول ، أى ينزل منى بعض البول ويلوث ملابسى...

مؤسسة راند: • سلام عليكم أستاذ دكتور أحمد صبحي منصور, أحب أن أعرف منه حول طبيعة علاقتكم المزعومة...

التروايح والوتر: صلاة التراويح والوتر .. هل هى واجبة فى رمضان ...

more