مظلوميات القرآنيين:
لماذا أكتب مقالا عن هذا الحديث .؟

رضا عبد الرحمن على في الأربعاء 01 سبتمبر 2010


لماذا أكتب مقالا عن هذا الحديث .؟

 

كنت طالبا في المرحلة الإعدادية وبالتحديد عام 1992م ، وذات مرة جلست مع شقيقي ( رمضان ) عند أحد الجيران الذي يفتح دكان ، فطلب هذا الجار صاحب الدكان من رمضان أن يبتعد عني ولا يعلمني هذه الأفكار (يقصد الفكر القرآني) وبدون أي مقدمات أو اتفاق مسبق سألني شقيقي هذا السؤال (لماذا تذاكر الأحاديث يا رضا )) .؟ فأجبت في التو واللحظة أنا أذاكر الأحاديث لكي أنجح فيها في الدرلدراسة ، فتعجب صاحب الدكان قائلا والله حرام عليك يا رمضان سيب رضا في حاله.

وفي عام 1996م كنت في نهاية المرحلة الثانوية وتسلل لزملائي في الفصل أنى لا أؤمن بالأحاديث فاجتمعوا لكي يناقشوني في وقت كنا بلا مدرس ، قالوا لي هل حقا أنت لا تؤمن بالأحاديث فقلت لهم نعم وكان في يدي المصحف فقلت لهم أنا لا أؤمن بأي شيء غير هذا القرآن الكريم فتعجبوا أيضا وتسابقوا في طرح أسئلة معتادة ومتكررة كيف عرفت الصلاة والزكاة ووووو..إلخ) .

وفي عام 1997 دخلت امتحان الثانوية الأزهرية للمرة الثانية بعد نجاحي في المرة الأولى بالطبع و كان ذلك لتحسين المجموع لأني حصلت على الشهادة الثانوية الأزهرية مرتين على التوالي ، وفي امتحان مادة الحديث كان السؤال الثاني يحتوى على حديث من أصعب أحاديث المنهج وكان ترتيبه في الكتاب المدرسي السادس ، ووفقني الله جل وعلا وحصلت على الدرجة النهائية في مادة الحديث  40 درجة من 40 درجة ، وعند ظهور النتيجة تعجب زملائي و كان لسان حالهم يقول كيف لا يؤمن بالأحاديث ويحصل فيها على الدرجة النهائية.

ذكرت تلك المواقف للرد على بعض الحقده والكاذبين والجاهلين والمتاجرين بدين الله ، و الذين عندما وجهنا لهم نقدا فكريا  فشلوا في الرد عليه وحسبوه نقدا شخصيا للجسم لا للعقل لأنهم يقدسون الأجسام والأجساد على السواء ، فاتهمونا بأننا نتاجر بدين الله وأن لنا مآرب أخرى من كتابة هذه المقالات واتهمني أحدهم تحديدا في أبريل من عام 2008 أن هناك سبب لهذا التحول المفاجئ في شخصي ، في الفكر والعقيدة وكتابة مثل هذه المقالات ، لأن هؤلاء كانوا يسكنون الكهوف وعندما اصطدموا بخرافة الإنترنت ووجدوا أسماءنا موجودة ولها حيز من هذا الكيان الرهيب اشتعلت الأحقاد بداخلهم وبدأوا في كيل الاتهامات لنا بالباطل بلا علم ولا هدى.   

 

بعد أن زاد انتشار وتأثير الفكر القرآني في كل أنحاء العالم ، وبعد أن أصبح الحديث عن التراث ونقده والمطالبة بإعادة قراءته وتصحيح أخطائه مطلبا هاما و متاحا ، وبعد أن طالب رجال وعلماء الأزهر أنفسهم البحث عن النسخ الأصلية لمخطوطات صحيح البخاري للوقوف على حقيقة بعض الأحاديث التي أثارت جدلا واسعا كما أثارت حفيظة كثير من المسلمين ، كل هذا  التحول والتغير في المناخ الفكري وفي النظرة العامة للتراث وكتب الأحاديث كان سببه جهودا ومعاناة القرآنيين الذين جعلوا القرآن الكريم مصدرا وحيدا للتشريع يـحكمون من خلاله على كل ما هو بشري ، وهذه النقلة الكبيرة في الفكر الإسلامي التي قادها الدكتور / أحمد صبحي منصور على مدى ثلاثة عقود تقريبا صاحبها تغيير واضح وفاضح في تفكير وفكر المدافعين عن الأحاديث سواء من السنيين المعتدلين أو من الوهابيين ، ومن أبرز التغييرات التي طرأت على فكر هؤلاء جميعا حينما وجدوا أنفسهم على حافة هاوية لا يملكون حجة واحدة يدحضون بها قضية فكرية واحدة من القضايا التي فجرها الفكر القرآني فكان لابد من تغيير الفكر وتغيير أسلوب الرد واختراع حجج جديدة لمقاومة ومهاجمة الفكر القرآني ومحاولة تخفيف أثره وتأثيره الواضحين على كثير من المسلمين ، وما قالوه وما فعلوه يثبت ويبين هشاشة منهجهم وضعف حجتهم ، وإليكم أمثلة على ذلك:

 

1ـ عذاب القبر: حينما كتب الدكتور أحمد صبحي منصور ـ مؤلفا يتعرض فيه لأكذوبة عذاب القبر ، وقام بنفيها تماما من خلال عشرات الآيات من القرآن الكريم ، وكان هذا منذ حوالي ربع قرن من الزمان ، كان رد أهل السنة والوهابية على السواء الدكتور أحمد صبحي منصور كافر لأنه أنكر معلوما من الدين بالضرورة ، وعذاب القبر ثابت بالسنة (الأحاديث) ومنكره كافر : أما ألآن وبعد مرور هذا الزمن اختلفت الردود والحجج حيث قالوا أن عذاب القبر لا علاقة له بالجسد ، إنما العذاب يكون للنفس لأن الجسد يتحلل ويأكله الدود فالعذاب يكون للنفس لا للجسد .

وهنا أقول لهؤلاء طالما أن العذاب يكون للنفس لا للجسد فما قولكم في هذا الحديث الذي يثبت أن العذاب يكون للجسد

صحيح البخاري - كِتَاب الْوُضُوءِ - إذا تبرز لحاجته أتيته بماء فيغسل به

215 حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى قَالَ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ خَازِمٍ قَالَ حَدَّثَنَا الْأَعْمَشُ عَنْ مُجَاهِدٍ عَنْ طَاوُسٍ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ(مَرَّ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِقَبْرَيْنِ فَقَالَإِنَّهُمَا لَيُعَذَّبَانِ وَمَا يُعَذَّبَانِ فِي كَبِيرٍ أَمَّاأَحَدُهُمَا فَكَانَ لَا يَسْتَتِرُ مِنْ الْبَوْلِ وَأَمَّا الْآخَرُفَكَانَ يَمْشِي بِالنَّمِيمَةِ ثُمَّ أَخَذَ جَرِيدَةً رَطْبَةًفَشَقَّهَا نِصْفَيْنِ فَغَرَزَ فِي كُلِّ قَبْرٍ وَاحِدَةً قَالُوا يَارَسُولَ اللَّهِ لِمَ فَعَلْتَ هَذَا قَالَ لَعَلَّهُيُخَفِّفُ عَنْهُمَامَا لَمْ يَيْبَسَا) ص 89 –

http://hadith.al-islam.com/loader.aspx?pageid=236&Words=%D9%8A%D8%AE%D9%81%D9%81+%D8%B9%D9%86%D9%87%D9%85%D8%A7&Level=exact&Type=phrase&SectionID=2

ومن المعلوم أن النفس البشرية بعد خروجها من الجسد عند الموت تعود لمكانها التي جاءت منه في عالم البرزخ.

 

2ـ حد الردة :بعد كتاب الدكتور منصور الذي ينفي من خلاله حد الردة ويبين تناقضه مع حقائق القرآن الكريم ، كان نفس رد الفعل تقريبا منصور كافر وحد الردة من الإسلام ومن يخرج عن دين الإسلام يجب قتله وكان الدليل حديث كاذب يقولون فيه (لا يحل دم أمريء إلا بثلاث إحداها التارك لدينه المفارق للجماعة) ، والآن بعد حالة الحراك الثقافي والتطور الفكري في العالم أصبحت هذه الأدلة والحجج واهية وتلحق بأصحابها العار والدعوة للعنف والتطرف والرجعية ، وهم يريدون ركوب الموجة و يتمنون الظهور بمظهر أهل الإصلاح والتنوير ودعاة الحرية وحقوق الإنسان ، فكان هذا التغيير فقالوا جميعا حكم المرتد الاستتابة واختلفوا في مدة الاستتابة  هل هي شهر أو عام أو عشرة أعوام أو أو ....إلخ ، وفوضوا الأمر لولي الأمر وأن ولي الأمر وحده من حقه حبس أو قتل هذا المرتد ، هذا من ناحية ومن ناحية أخرى قال أحدهم أن من يريد الردة أو الخروج عن الإسلام من حقه أن يفعل هذا  بشرط أن لا يعلن ردته في بلاد الإسلام وأن لا يجهر بكفره ، ولو أراد أن يجهر بالكفر فعليه ترك بلاد الإسلام والذهاب لأي بلد أخر ، وقال أخر من يريد الخروج من دين الإسلام أو من يرتد يروح في ستين داهية إحنا هانعمله أيه هكذا قال.

3ـ إنكار السنة: قضية ثالثة وهي الأخطر حينما أثار الدكتور منصور قضية الأحاديث وقال أن معظم الأحاديث آحاد ظنية تقبل الشك لأنها كتبت بعد وفاة خاتم النبيين عليهم السلام بأكثر من قرنين من الزمان ولم يناقش أحد منذ ربع قرن أو أكثر قضية تدوين الأحاديث بعد وفاة خاتم النبيين بعد قرنين من الزمان ولكن كان كل التركيز على تكفير أحمد صبحي منصور والدفاع عن البخاري واعتبار الأحاديث وحي مثل القرآن ، وقد طالب الإمام الغزالي لجنة الفتوى بالأزهر إصدار فتوى قالوا فيها من ينكر السنة ليس بكافر ، فكان الرد أحمد منصور كافر ومنكر السنة ويريد هدم الإسلام وتموله جهات أجنبية ويجب قتله والأحاديث المروية صحيحة وهي وحي مثل القرآن ، لكن الآن هذه الحجج لا تناسب عقلية وثقافة الإنسان العادي فكان الحل في إثارة فكرة جديدة جدا وهي أن الأحاديث تمت كتابتها في عهد النبي وفي حياته ، ومن القصص الظريفة التي استدل بها الدكتور أحمد عمر هاشم على ذلك قصة عن ابن عباس ، قال فيها أن ابن عباس كان يكتب ما يسمعه من خاتم النبيين عليهم جميعا السلام وكان يسمي الصحفية التي يدون فيها الصادقة وقال ابن عباس لا أتخيل حياتي بدون الصادقة إذن ابن عباس كان يترك رسول الله يتحدث بالقرآن و يفضل أن يعيش مع الصادقة ، على الرغم أن أبو بكر وعمر بعد أن تولوا الخلافة قام كلاهما في خلافته بجمع كل هذه الصحف وأحرقوها خوفا على المسلمين من التشتت وإهمال وهجر القرآن الكريم وهذا ثابت في السيرة السنية ، والعجيب أن هؤلاء جميعا يتفقون في شيء خطير ألا وهو أن القرآن لم يكتبه خاتم النبيين في حياته ، بينما الأحاديث تمت كتابتها في حياة في الرسول .هكذا وصل حال هؤلاء في دفاعهم عن البخاري وأحاديثه.


هذه كانت مجرد أمثلة سريعة لبعض القضايا التي تعرض إليها أهل السنة والمدافعين عن البخاري وهكذا تباينت ردود أفعالهم بمرور الزمن ، وهناك عشرات المواضيع وعشرات القضايا الدينية التي اختلفت ردود أفعالهم حولها بين الحين والأخر ، فهم مع الأسف يعيشون حالة من عدم الاستقرار النفسي والفكري بين حب الدفاع عن البخاري لما يضمنه لهم من حياة كريمة وتوقير واحترام من عامة الناس وبين اتباع الحق القرآني حتى لا يتحولوا لتلاميذ في مدرسة القرآنيين وبذلك تسقط الأقنعة وتـُفـْـقـَـد الكراسي والمناصب والهيبة ويحل محلها المساواة والحوار الهادئ الذي لا يجدون له سبيلا.

اجمالي القراءات 11509

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (8)
1   تعليق بواسطة   عادل محمد     في   الخميس 02 سبتمبر 2010
[50898]

ويأبي الله إلا أن يتم نوره

سلام عليك أخي / رضا .يبدوا بوضوح أن الفكر القرأني المنير قد بدأ يجني ثماره خصوصا بعد النقله الإعلامية الهائلة في الفترة الأخيرة : فبما أنني هذه الأيام متفرغ أتابع جميع القنوات التي تتعرض لموضوع ديني فكري أجد أن هناك حراكا فكريا حدث ويحدث وسيستمر بإذن الله تعالي وسبب ذلك أولا مشيئة الرحمن ثم دعوة الحق التي يتبناها المؤمنون بالقرأن وحده كل في في موقعة

2   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الخميس 02 سبتمبر 2010
[50900]

الكهنوت صناعة مصرية خالصة ..


  الاستاذ الفاضل / رضا عبدالرجمن كل عام وانت بخير وعافية بمناسبة قرب انتهاء شهر الصوم عام 2010م  وإن كان الصوم فيه جاء معظمه في شهر أغسطس شهر الرطوبة العالية ..
 تعلم جيدا أستاذ رضا أن الكهنوت صناعة مصرية خالصة منذ القدماء المصريين القائمين على خدمة المعابد المصرية القديمة ، وتعلم جيدا أن المصريين أصحاب اقدم ديانة مصرية في الانسانية ، وتعلم جيدا أن المصريين يقومون بتمصير  أية  رسالة سماوية تأتي الى مصر!!
 ومن هذا المنطلق المصري الخالص المصفى فإن الكهنوت صناعة مصرية ولذلك في نهاية مقالك تؤكد سيادتك على أنهم في موقف لايحسدون عليه ..
رجال الأزهر القلق دائما والذي كان في الأصل مدرسة لتعليم المذهب الشيعي في مصر وانقلب على أيدي صلاح الدين الأيوبي الى مدرسة لتعليم المذهب السني برجال كهنوته .. أي كهنوت الأزهر دائما هم يلهثون وراء المكانة الاجتماعية من منصب كبير ومرتب مغري يصل الى ما فوق ثلاثين الى خمسين ألفا بالشهر لكل مدير عام بالأزهر حتى ولو كان مدير عام المقشات !!..
 أنا أدعوا الله تعالى أن تكون هناك جامعة قرآنية  ذان منشأت ومباني ومدرجات ويكون هناك التمويل الضخم  ... ونعرض على شيوخ الأزهر وأساتذته ومديريه  مرتبات مغرية تفوق ما يتقاضونه من الأزهر وننظر  ما يحدث !...
 أخي رضا ربما يتحول كهنوت الأزهر إلى  دعاة قرآنيين  ويدعون الى القرآن كفى .. !!!!!!

3   تعليق بواسطة   ميرفت عبدالله     في   الجمعة 03 سبتمبر 2010
[50914]

أعوان إبليس ومساعديه

أعوان إبليس في كل زمان ومكان أهدافهم متشابهة ومتلاقية في نهاية المطاف مع اختلاف الطرق المؤدية إليها .


فهم يتشكلون ويتلونون بألوان مختلفة حسب احتياجات العصر وأغراض الجمهور الذي يدفع لهم بداية من طلب فتوى مرورا بالمطالبة والحرص على عدم الخوج عن رأي الأغلبية وفي النهاية دفع مبالغ باهظة من الدول التي ترعى الوهابية لملاحقة هذا الفكر المستنير الداعي إلى حرية الفكر والمعتقد وملاحقة وتشويه سمعة كل من ينادي به وبالقرآن مصدرا وحيد للتشريع .  


4   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   السبت 04 سبتمبر 2010
[50934]

عزيزي رضا

عزيزي رضا.


كل عام وأنت بخير.


يقول المولى عز وجل" وقل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا"صدق الله العلي العظيم.


أهل القرآن مجموعة  صغيرة بالقياس مع الأحزاب الإسلامية والحركات الإسلامية التقليدية ,لكنهم على قلتهم ,خلصوا النية ,واتجهوا بقلوبهم وعقلوهم لخدمة الإسلام , من خلال العودة الصادقة إلى كتاب الله كلام الله المكتوب والمقروء.وتدبروا آياته .واتخذوا الجهاد السلمي طريقاً لإصلاح الإسلام من داخله.فكان لابد من أن ينتصر الحق .وها نحن نسمع ونرى تفاعل المسلمين مع هذه الأراء التي نطرحها ,والتي استندت إلى فكر الأخ الدكتور أحمد منصور كمرجعية أساسية لكل قرآني يريد إعلاء كلمة الله ومنهجه  منهج الحق.وما تراه اليوم وتسمعه من تراجع عن بعض الأفكار التي كانت بحكم المقدس قبل سنوات من قبل علماء الأمة ,فهذا هو الدليل القاطع والصادق لمفهوم الآية الكريمة "جاء الحق" وسوف يزهق الباطل إن شاء الله.


5   تعليق بواسطة   عابر سبيل     في   السبت 04 سبتمبر 2010
[50935]

جزء من مقال وصلنى من راسل سنى على الميل وردى عليه

أقتباس من المقال:

{ مع ان القرآن الكريم ميسر للذكر وقريب من الفكر ، فإن الاحكام فيه جاءت مجملة ، تحتاج لبيان وتفصيل ، فعهد الله الى رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم بذلك البيان والتفصيل فى قوله تعالى فى سورة النحل: (وانزلنا اليك الذكر لتبين للناس مانزل اليهم ولعلهم يتفكرون) وقد صدع مولانا رسول الله صلى الله عليه وسلم بأمر ربه ، وبين لأصحابه رضوان الله عليهم ماأجمله القرآن ، فأخذو عنه تفاصيل العبادات ، وافتاهم فيما عرضوه عليه من الحوادث}

فردى عليه :

لقد انزلنا ايات مبينات والله يهدي من يشاء الى صراط مستقيم .. النور .. 46

هو الذي ينزل على عبده ايات بينات ليخرجكم من الظلمات الى النور وان الله بكم لرؤوف رحيم .. الحديد 9

بل هو ايات بينات في صدور الذين اوتوا العلم وما يجحد باياتنا الا الظالمون .. العنكبوت .. 49

مبدئيا ..عندما يقول تعالى:

ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيء وهدى ورحمة وبشرى للمسلمين .. النحل 89

وكذلك انزلناه ايات بينات وان الله يهدي من يريد .. الحج 16

ولقد انزلنا اليك ايات بينات وما يكفر بها الا الفاسقون .. البقرة 99

فلا يجب على مٌسلما ان يقول ان القرآن غير مُبينا وانتهى الأمر ..


6   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   السبت 04 سبتمبر 2010
[50940]

شكرا أحبتي واخوتي

أولا: أشكر الأخ الفاضل ـ عادل محمد ، ومعك كل الحق فنتائج هذا الحهاد السلمي بدأت تجني ثمارها والله جل وعلا هو المستعان.





ثانيا : أشكر الأخ الفاضل محمد مرسي ـ استغلال الدين لأهداف مادية ودنيوية يفقد الإنسان احترامه لنفسه أولا وهؤلاء كما تقول لو اتيحت لهم فرصة لن يتأخروا ليتحولوا لدعاة لمنهج أهل القرآن طالما المقابل سيكون أكبر لكن زي ما حضرتك عارف نحن فقراء إلى الله وأعتقد انه لا يوجد ممكن يدعون هنا للفكر القرآني شخص يمكن ان نطلق عليه ثري أو مليونير حتى فكل أو معظم كتاب الموقع اناسش يبتغون وجه الله فيما يكتبون ولا يريدون عرض الحياة الدنيا .


ثالثا : الأخت الفاضلة مرفت عبد الله هذا الاختلاف والتشكل والتذبذب الذي يحدث لهؤلاء نتيجة حتمية لأنهم من كثرة كذبهم ينسون ما يقولون وبالتالي من خلال وسائل الاعلام الحديثة فكل ما يقال لا ولن ينسى او يمحى فرويدا ينكشف هؤلاء على حقيقتهم ويظهر تناقضهم مع أنفسهم وهذا ما يلاحظه ويدركه كل باحث عن الحق سواء كان مؤمن بمنهج أهل القرآن أو أي إنسان أخر فهم يكتبون نهايتهم بأيديهم .


رابعا : أستاذي الفاضل / زهير قوطرش ــ أشكرك  يقول الله جل وعلا إن تنصروا الله ينصركم ، وكما قلت أن الله جل وعلا قال قل جاء الحق وزهق الباطل ، ونحن جميعا ليس لنا أدنى مصلحة ولا أدنى طموح دنيوي غير الجهاد السلمي بالكلمة بالحسنى وبدون ان نفرض ما نقول على أحد ورغم قلة عدد القرآنيين ورغم قلة ومحدودية إمكانياتهم إلا ان انتشار الفكر وصداه ماشاء الله يزداد والدليل ما يدور على الفضائيات من حالة نشاط وحراك فكرى كبيرة جدا كانت من المحرمات فى السابق فكان من المستحيل ان يعرض برنامج تلفزيوني يناقش قضية من قضايا القرآنيين لكن الآن هم يصنعون الدعاية للفكر مجانا ، وهذا يحدث لننا لانملك ثمن هذه الدعاية فهو فضل من الله عز وجل.


خامسا : الأخ الفاضل عابر سبيل / شكرا   وأقول يا أخي العزيز غن الشيطان يزين لكل إنسان طريقه الذي يسير فيه مهما كان هذا الطريق سيئا ولكن المشكلة فى النهاية ويوم القيامة سيتبرأ الشيطان من الناس الذين ضلوا واتبعوه في الدينا ويقول لهم وما كان لي عليكم من سلطان إلا أن دعوتكم فاستجبتم لي فلا تلوموني ولوموا أنفسكم ..


ولقد كتيت هذا المقال لأن أحد أئمة المساجد غطب مني لأني كتبت مقالا أنقد فيه أسلوب الأئمة بوجد عام وأسلوب الدعاة السنيين عموما لأن كل واحد منهم يدعي انه يوحى إليه من السماء ولا يجوز مناقشته أو مقاطعته ، فاتهمنى هذا الإمام انني قد تحولت فجأة لهذا الاتجاه وأن هناك أسباب ومصالح وراء هذا التحول لأنني لم أكن كذلك منذ فترة قريبة ، فكان من الواجب ان أحاول الدفاع عن نفسي بهذه القصة التي حدثت حقيقة بكل ما فيها من أحداث وكان هو أحد أبطال تلك القصة ونحن في الفصل في نهاية المرحلة الثانوية ..


وأشكركم جميعا على هذه المداخلات التي أثرت الموضوع وأستفدت منها كثيرا  لأننى أحب النشاط العقلي والفكري لكي أضع نفسي في حالة اختبار وامتحان مستمر.





7   تعليق بواسطة   عابر سبيل     في   السبت 04 سبتمبر 2010
[50951]

لكل ذى لب (1).

مقدمه:

يقول آهل السنه أن أحاديث الرسول هى وحيا من عند الله .. أما تعريف آهل السنه للأحاديث فهى:

* كل ما ينطق به الرسول من قول.

* كل ما يفعل الرسول من فعل.

* كل شيئا أقره الرسول .. بمعنى "فعل" رآه الرسول ولم يعترض عليه.

أى بمعنى كل ما نطق به الرسول أو فعله أو أقره .. فهذا هو قول وحيا من الله .. أو فعل وحيا من الله .. أو اقرارا وحيا من الله

هذا معناه ضمنيا هو أن الرسول كما لو كان هو الله فى صوره بشر على الأرض (طالما كل ما يقوله أو يفعله أو يقره وحيا من الله) بأختلاف أنه لا يتحكم فى الكون .. ويمشى فى الأسواق ويأكل ويخرج الفضلات ويجامع ويمرض ويشيب ويموت ..الخ .. وسبحانه لا ...


الموضوع:

أما أكثر ما يضحكنى ممن يدعى أن الأحاديث من الدين لأنها وحيا هى أقوالهم انفسهم ..

فهم تاره يقولون أن الرسول لا ينطق إلا وحيا من الله (بمعنى لا يمكن للرسول أن يتقول أو يفعل أو يقر الخطأ .. لأن الأحاديث بتعريفهم هى .. أقوال وأفعال وأقرار) وهذا عندما يهاجم احدا الأحاديث.

أما عندما تلقى شبهات فى أن القرآن من تأليف الرسول:

تجدهم هم أنفسم تلونوا وغيروا أتجاههم 180 درجة مرة واحده (متناسين ما قالوه سابقا) وقالوا لو كان الرسول هم مؤلف القرآن كان من المستحيل أن يعاتبه أو يلومه الله على أقوال أو أفعال أو أقرارات له كما فعل القرآن
.


ومن غبائهم تناسوا ..

أن بفعلتهم هذه (بخلاف نفاقهم بتصريحاتهم المتناقضه) يقولون ضمنيا أن تعالى يلوم ذاته .. لأنه تعالى هو الذى يوحى للرسول (ما يقول أو يفعل أو يقر) ثم يلومه ويعاتبه بعد ذلك !!


8   تعليق بواسطة   عابر سبيل     في   السبت 04 سبتمبر 2010
[50952]

لكل ذى لب (2).

أقتباس من أقوال آهل السنه:

http://www.ebnmaryam.com/vb/t843.html

9- في القرآن الكريم عتب ولوم لمحمد صلى الله عليه وسلم في مواضع عديدة مثل :-

* سورة كاملة عنوانها " عبس ". من آياتها " عَبَسَ وَتَوَلَّى 1 أَن جَاءهُ الْأَعْمَى 2 وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى 3 أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنفَعَهُ الذِّكْرَى 4 أَمَّا مَنِ اسْتَغْنَى 5 فَأَنتَ لَهُ تَصَدَّى 6 وَمَا عَلَيْكَ أَلَّا يَزَّكَّى 7 وَأَمَّا مَن جَاءكَ يَسْعَى 8 وَهُوَ يَخْشَى 9 فَأَنتَ عَنْهُ تَلَهَّى 10 " .

*عَفَا اللَّهُ عَنْكَ لِمَ أَذِنْتَ لَهُمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَتَعْلَمَ الْكَاذِبِينَ.. التوبة:43

* وَمَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَغُلَّ وَمَنْ يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ.. آل عمران:161

*مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الْأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللَّهُ يُرِيدُ الْآخِرَةَ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ .. الأنفال:67

* مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ.. التوبة:113)

* لَوْلا كِتَابٌ مِنَ اللَّهِ سَبَقَ لَمَسَّكُمْ فِيمَا أَخَذْتُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ.. لأنفال:68

* وَلا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَداً.. الكهف:23

* إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَى أَنْ يَهْدِيَنِ رَبِّي لِأَقْرَبَ مِنْ هَذَا رَشَداً.. الكهف:24

* وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَاهُ فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِنْهَا وَطَراً زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَراً وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولاً.. الأحزاب:37

* يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ.. التحريم:1

* بل إن في القرآن الكريم تهديد ووعيد لنبي الله حيث يقول سبحانه : وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِلَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ .. الحاقة44-46

* وقوله سبحانه: وَلَوْلا أَنْ ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدْتَ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئاً قَلِيلاًإِذاً لَأَذَقْنَاكَ ضِعْفَ الْحَيَاةِ وَضِعْفَ الْمَمَاتِ ثُمَّ لا تَجِدُ لَكَ عَلَيْنَا نَصِيراً .. الاسراء74-75

هذا العتاب وغيره كثير ، فهل يُعقل أن يؤلف محمد صلى الله عليه وسلم الكتاب ثم يوجه العتاب إلى نفسه ؟

وحوادث عديدة قام بها محمد صلى الله عليه وسلم آنياً مع أصحابه ثم تبدلت في نص القرآن فلم يجد في نفسه غضاضة ، فلو كان القرآن من عنده لما قام بها ودونها، لغَيَّرها وعمل الأنسب دون تسجيل الحادثة.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-21
مقالات منشورة : 258
اجمالي القراءات : 3,564,546
تعليقات له : 2,475
تعليقات عليه : 1,178
بلد الميلاد : مصر
بلد الاقامة : مصر