ليطير غبار السلف:
ملك اليمين هوالزواج

أحمد عبدالقادر في الإثنين 05 ابريل 2010


بسم الله الرحمن الرحيم

   

 « الا على ازواجهم او ما ملكت ايمانهم فانهم غير ملومين »سورة المؤمنون  آية 6 

أعتبر أن ما ملكت أيمانهم تأتي تفسيرا لأزواجهم وبذلك يعتبر القرآن الزواج ملك يمين ، يعني ملك يمين زوجته ولا علاقة لملكات اليمين بالرق

المزيد مثل هذا المقال :

لنستعرض الآيات المشتملة على هذه العبارة حتى نرى صحة اعتبارنا

 

سورة النساء 35؛36   

وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَ&Ccedcedil; فَابْعَثُواْ حَكَمًا مِّنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِّنْ أَهْلِهَا إِن يُرِيدَا إِصْلاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرً

وَاعْبُدُواْ اللَّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُورً.

  هنا بعد آية الشقاق يوصي الله بالعباد دون ذكر الزوجة لكن تأتي في آخر الآية تحت لفظ ما ملكت أيمانكم

 سورة النساء   آية 3

  وان خفتم الا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فان خفتم الا تعدلوا فواحدة او ما ملكت ايمانكم ذلك ادنى الا تعولوا

 هنا تشجيع إلاهي بالزواج من اليتيمات أوالإقتصار على واحدة وفي نهاية المطاف الإقتصار على ما عندك من زوجات مخافة الحاجة

 سورة النساء   آية 24

   والمحصنات من النساء الا ما ملكت ايمانكم كتاب الله عليكم واحل لكم ما وراء ذلكم ان تبتغوا باموالكم محصنين غير مسافحين فما استمتعتم به منهن فاتوهن اجورهن فريضة ولا جناح عليكم فيما تراضيتم به من بعد الفريضة ان الله كان عليما حكيم

  هنا يحرم الله المتزوجات إلا  زوجاتك

 سورة النساء   آية 25

   ومن لم يستطع منكم طولا ان ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت ايمانكم من فتياتكم المؤمنات والله اعلم بايمانكم بعضكم من بعض فانكحوهن باذن اهلهن واتوهن اجورهن بالمعروف محصنات غير مسافحات ولا متخذات اخدان فاذا احصن فان اتين بفاحشة فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب ذلك لمن خشي العنت منكم وان تصبروا خير لكم والله غفور رحيم

هنا من بين أصعب الآيات استقامة مع معنى الزوجة ولكن إذا تدبرنا جيدا نفهم أن هنا إشارة للزواج بالمطلقات إذ أن مهورهن تكون أقل من المحصنات؛ يعني أنه من ما ملكت مبنية للماضي أو بمعنى آخر ما كانت في ملك أحدكم، هنا نفهم معنى نصف العذاب الذي عليها لأنها عرفت أكثر من رجل ، وهذا زجر للمطلقات حتى لا يتطاولن في نشوزهن كمن تقول في وقتنا الحاضر سآخذ سيد سيدك؟؟

 

 سورة النحل   آية 71

   والله فضل بعضكم على بعض في الرزق فما الذين فضلوا برادي رزقهم على ما ملكت ايمانهم فهم فيه سواء افبنعمة الله يجحدون

 هنا الرزق للزوجة والزوج

 

 سورة النور   آية 31

 

وقل للمؤمنات يغضضن من ابصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن الا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن الا لبعولتهن او ابائهن او اباء بعولتهن او ابنائهن او ابناء بعولتهن او اخوانهن او بني اخوانهن او بني اخواتهن او نسائهن او ما ملكت ايمانهن او التابعين غير اولي الاربة من الرجال او الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء ولا يضربن بارجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن وتوبوا الى الله جميعا ايها المؤمنون لعلكم تفلحون

هنا من بين الآيات التي حيرت، ولكن إذا علمنا بأن الله يعد لمن يجوز إبداء الزينة بحضورهم وهنا المقصود بها الزينة الإيجابية أو الخلاقة من كلام وحديث أما الزينة السلبية أو الساكتة فيعبرعنها بما ظهر منها ، لأنها تظهرمن غير إرادة  ، هنا يذكر الله مجموعة من الأشخاص الذكور ويتبعها بنسائهن يعني مؤنث ما ذكر فتصير أمهاتهن وبناتهن إلخ و يتبعها ما ملكت أيمانهن يعني أزواج وزوجات المذكورين سابقا ويتبعها بالتابعين لهم وهذا كله في إطار التكافل الأسري في الإسلام

سورة النور   آية 33

وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله والذين يبتغون الكتاب مما ملكت ايمانكم فكاتبوهم ان علمتم فيهم خيرا واتوهم من مال الله الذي اتاكم ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء ان اردن تحصنا لتبتغوا عرض الحياة الدنيا ومن يكرههن فان الله من بعد اكراههن غفور رحيم

 هنا تأتي بمعنى المطلقات

 

سورة النور  آية 58

يا ايها الذين امنوا ليستاذنكم الذين ملكت ايمانكم والذين لم يبلغوا الحلم منكم ثلاث مرات من قبل صلاة الفجر وحين تضعون ثيابكم من الظهيرة ومن بعد صلاة العشاء ثلاث عورات لكم ليس عليكم ولا عليهم جناح بعدهن طوافون عليكم بعضكم على بعض كذلك يبين الله لكم الايات والله عليم حكيم

هنا يجعل الله الإستئذان على أقرب الناس في المنزل ، فإذا اعتبرنا ملكات اليمين هم الرق فهذا لا يستوي لأن عليهم الإستئذان في كل مرة ويصح بأنهم الزوجات أو الأزواج لحق الإنسان في النوم في الليل والظهيرة

 

سورة الأحزاب   آية 50

   يا ايها النبي انا احللنا لك ازواجك اللاتي اتيت اجورهن وما ملكت يمينك مما افاء الله عليك وبنات عمك وبنات عماتك وبنات خالك وبنات خالاتك اللاتي هاجرن معك وامراة مؤمنة ان وهبت نفسها للنبي ان اراد النبي ان يستنكحها خالصة لك من دون المؤمنين قد علمنا ما فرضنا عليهم في ازواجهم وما ملكت ايمانهم لكيلا يكون عليك حرج وكان الله غفورا رحيما

مما أفاء الله عليك مفسرة بما خص به الله نبيه من الزواج بغير مهر لمن وهبت نفسها

 

سورة الأحزاب  آية 52

  لا يحل لك النساء من بعد ولا ان تبدل بهن من ازواج ولو اعجبك حسنهن الا ما ملكت يمينك وكان الله على كل شيء رقيبا

هنا الله حدد للنبي النساء الحلال عليه في الآية 50 وحرم عليه الباقيات إلا ما كن في عصمته أو في ملك يمينه

 

اللهم إن وفقت فمنك وإن أخطأت فمن نفسي

اجمالي القراءات 9122

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   ميرفت عبدالله     في   الأربعاء 07 ابريل 2010
[46985]

ولقد يسرنا القرآن للذكر

الأستاذ المحترم/  أحمد عبد القادر قرأت الموضوع  وطريقة تدبرك في الآيات توضح هذه الحقيقة   أن القرآن سهل وميسر كما قال لنا الله تعالى  {وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ }القمر40. ولكن الشيوخ يريدون أن يجعلوه غير ذلك وأن مفاتحه في يدهم وخاصة المتخصصين منهم في نقل التفاسير


ولكن لم أستطع ما هو قصدك من هذه النقطة التي استنتجتها من هذه الآية الكريمة " وان خفتم الا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فان خفتم الا تعدلوا فواحدة او ما ملكت ايمانكم ذلك ادنى الا تعولوا


هنا تشجيع إلاهي بالزواج من اليتيمات أوالإقتصار على واحدة وفي نهاية المطاف الإقتصار على ما عندك من زوجات مخافة الحاجة"


فهل الزواج يكون من اليتيمات أم من أجل اليتامى عامة لرعايتهم والقيام على مصالحهم .


ولك جزيل الشكر


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2010-04-05
مقالات منشورة : 16
اجمالي القراءات : 184,944
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 22
بلد الميلاد : المغرب
بلد الاقامة : المغرب