مصر فى القرآن الكريم ( معنى كلمة مصر )

آحمد صبحي منصور في الخميس 15 اكتوبر 2009


 

الفصـل الأول *
الحياة السياسية في مصر القديمة من خلال آيات القرآن الكريم ...

ا ـ
جاءت كلمة ( مصر ) في القرآن الكريم في خمسة مواضع هي
" وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى وَأَخِيهِ أَنْ تَبَوَّءا لِقَوْمِكُمَ&Ccl;كُمَا بِمِصْرَ بُيُوتا : يونس87ً "
و " وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِنْ مِصْرَ لامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ.. يوسف21 "
و" وَقَالَ ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ : يوسف99 "
و" وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ.. 51 الزخرف "
وفي قوله تعالي في قصة موسي قال : " اهْبِطُوا مِصْرًا.. البقرة 61 "

وواضح أن كلمة " مصر" قد وردت في سياق قصتي يوسف وموسي إلا أن الأمر الذي يستدعي إيضاحا هو قوله تعالي علي لسان موسي لقومه . " اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُمْ مَا سَأَلْتُمْ .. 61 البقرة "
فكلمة " مصر" هنا لا تدل علي مصر الوطن وإنما تعني المدينة المتحضرة أي مدينة متحضرة في أي مكان . ودليلنا أن كلمة " مصر" في الآية جاءت مفعولا به منصوبا وهي منونة " مصرا " أي ليست ممنوعة من الصرف ، وفي موضع آخر يقول تعالي علي لسان يوسف " وَقَالَ ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ :99 يوسف " فجاءت الكلمة هنا " مصر " تدل علي الوطن وهي مفعول به أيضا ومنصوب ولكن بدون تنوين لأنها ممنوعة من الصرف حيث تدل علي( مصر) الوطن الأعجمي.
وهذه التفرقة اللغوية الدقيقة بين كلمة " مصر" في الآيتين توضح لنا أن كلمة "مصر" لها معنيان :
*معني الوطن الذي يعيش فيه المصريون،
وهذا هو المعني الذي ورد في القرآن ممنوعا من الصرف أي بدون تنوين، وذلك في أربعة مواضع.
* معني المدينة المتحضرة .
وفي القاموس في معاني كلمة مصر : " مصروا المكان تمصيرا جعلوه مصرا فتمصر " ومصر أي المدينة التي تتميز عما حولها من بوادي. ونفهم ذلك من قولهم عن عمر بن الخطاب أنه الذي " مصر الأمصار " أي " أنشأ الأمصار" أو أنه بعث العمال أو الولاة علي "الأمصار" أي الولايات . وقد أطلقوا علي الكوفة والبصرة لقب "المصران" مثني " مصر" . وقد بدأ التمدن في العالم ببناء المدن في مصر لذا نحتت اللغة العربية كلمة مصر" لتدل بها علي قيام الدولة أو المدينة المتحضرة التي تحيط بها البوادي .
وفي قصة يوسف قوله لإخوته وهو في سلطانه في مصر. " وَجَاءَ بِكُمْ مِنَ الْبَدْوِ... يوسف 100 " أي كان شرق مصر في ذلك الوقت رعويا بدويا .
وهكذا فإن موسي حين قال لقومه "اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُمْ مَا سَأَلْتُمْ :61 البقرة" تفيد أي مدينة ولا تدل علي الوطن المصري علي وجه الخصوص.
وكلمة " مصر" بمعني البلد المتمدن أو الدولة تعتبر اعترافا من اللغة العربية بقدم العمران المصري والحضارة المصرية. فالعرب حين عرفوا النطق باللغة العربية استعاروا كلمة " مصر " لتدل علي المدينة والحضارة ،ثم جاء القرآن فيما بعد يسجل هذا المعني ويميزه بفارق لغوي دقيق حين يجعل كلمة " مصر" الوطن ممنوعة من الصرف باعتبارها علما ـ وذلك في أربعة مواضع ، ثم تكون كلمة " مصر" الدالة علي المدينة منونة في موضع وحيد في القرآن الكريم .
 
ب ـ مصر بمعنى الأرض :
 
وهناك أهمية أخري يضيفها القرآن الكريم علي مصر حين يعبر عنها بلفظ " الأرض " .
والنسق القرآني يضفي وصف الأرض علي وطن ما إذا بلغ قومه درجة كافية من القوة تجعلهم يتصورون أنفسهم قد تحكموا فى (الأرض )،أو لا يرون غيرهم فى (الأرض ) .
ونفهم ذلك من قوله تعالي عن قوم (عاد ) : " فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً: 15 فصلت " .
ولذلك فقد استحقت مصر من القرآن أن توصف بأنها " الأرض" حيث عاشت الدولة فيها قوية مهابة في عصور طويلة موغلة في القدم ، وخصوصا في عصر الرعامسة الذي شهد قصة موسي.
وتقرأ في ذلك قوله تعالي في سورة القصص علي سبيل المثال : " إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ.. القصص 4" ، " وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ.. القصص 5"
" وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ.. القصص 6" ، " إِنْ تُرِيدُ إِلَّا أَنْ تَكُونَ جَبَّارًا فِي الْأَرْضِ.. القصص 19" "وَاسْتَكْبَرَ هُوَ وَجُنُودُهُ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ.. القصص 39"
ونسير مع قصة موسي في سورة الأعراف لنجد القرآن أيضا يعبر عن مصر باسم الأرض في قوله تعالي: " وَقَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِ فِرْعَوْنَ أَتَذَرُ مُوسَى وَقَوْمَهُ لِيُفْسِدُوا فِي الْأَرْض : الأعراف 127 " ، " قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ: الأعراف 128 " ، " قَالَ عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُهْلِكَ عَدُوَّكُمْ وَيَسْتَخْلِفَكُمْ فِي الْأَرْضِ .. 129 الأعراف "
إلي أن يقول تعالي عن نهاية فرعون ويصف مصر بأروع وصف : " وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الْأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا.. 137 الأعراف "
وفي قصة يوسف يقول تعالي عن تطور مكانة يوسف في مصر " وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ : يوسف 56 " وحين طلب وظيفة من الملك قال له " قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الْأَرْضِ: يوسف 55 " فكانت خزائن مصر هي خزائن الأرض جميعا .
وقد عكس القرآن الكريم إحساس المصريين القدامى بأن مصر تمثل الأرض كلها في ذلك الوقت حيث تركزت فيها الحضارة والمدنية بينما تعيش أوربا في الكهوف ، يقول مؤمن آل فرعون لقومه: "يا قَوْمِ لَكُمُ الْمُلْكُ الْيَوْمَ ظَاهِرِينَ فِي الْأَرْضِ فَمَنْ يَنْصُرُنَا مِنْ بَأْسِ اللَّهِ إِنْ جَاءَنَا ؟ : غافر 29 "
وفي الوقت نفسه كان فرعون يخشى من دعوة موسي أن تتمخض عن انهيار حضارة مصر فيقول لقومه: " إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَنْ يُظْهِرَ فِي الْأَرْضِ الْفَسَادَ: غافر 26 " .
وعبر القرآن الكريم عن اعتزاز المصريين بوطنهم ويتجلى ذلك في قولهم لموسي أو عن موسي وأخيه. " قَالُوا إِنْ هَذَانِ لَسَاحِرَانِ يُرِيدَانِ أَنْ يُخْرِجَاكُمْ مِنْ أَرْضِكُمْ.: طه 63 "
" قَالَ أَجِئْتَنَا لِتُخْرِجَنَا مِنْ أَرْضِنَا بِسِحْرِكَ يَا مُوسَى ؟ : طه 57 "
فقالوا " أرضنا" و " أرضكم " تمسكا منهم بوطنهم .
والقرآن الكريم حين يضفي علي مصر وصف الأرض إنما يعكس أيضا إعجازا تاريخيا يضاف إلي اعجازاته المتنوعة في الفصاحة والعلوم . ذلك أن ما نقله القرآن الكريم باللغة العربية عن اعتزاز المصريين بأرضهم سجله فيما بعد علماء المصريات حين عرفوا رموز اللغة الهيروغليفية وقرأوها وعرفوا أن كلمة " توميري" كانت متداولة علي لسان المصريين وتعني عندهم " الأرض المحبوبة " أي مصر ، وفي نفس الوقت يقولون عن الصحراء وما لا يعرفونه من الأرض المجهولة والتي لا يهتمون بها أنها " آخيت ".
ولا يزال المجال مفتوحا أمام علماء الآثار والمصريات لاكتشاف المزيد مما أشار إليه القرآن الكريم.!!

اجمالي القراءات 66018

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (8)
1   تعليق بواسطة   عائده زيدان     في   الإثنين 24 يونيو 2013
[72353]

مصر مع الشده

 لماذا جائت كلمه مصر بسوره يوسف ايه (21) مع الشده؟ 


والشده تعني تكرار الحرف مرتين ممصر. ؟! 


 


2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين 24 يونيو 2013
[72355]

كلا .. بل التشديد للميم هو إدغام بغُنّة فى النطق وليس فى الكتابة

 يقول جل وعلا ( وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِنْ مِصْرَ لامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَنْ يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ (21) يوسف  ). التشديد على (ميم ) مصر هو المعروف بأنه ( إدغام بغُنّة ) عندما يلتقى حرفا الميم فى كلمة سابقة وكلمة لاحقة ، ويكون بينهما ( نون ) فيتم دمغ الميمين وعدم نطق النون التى بينهما ، وتعويضها بتشديد الميم . 


وفى كتابنا عن ( مصر فى القرآن الكريم ) وهنا أيضا نتكلم عن موضوع آخر ، هو مصر الوطن ، ومصر الفعل الذى بتشديد الصاد .  ونشكرك على هذه اللمحة الذكية فى الملاحظة والنقد .


3   تعليق بواسطة   عائده زيدان     في   الإثنين 24 يونيو 2013
[72364]

فائده الادغام

كنت اقصد بسؤالي هل لحكم التجويد بالقران مغزى اخر غير الترتيل الحسن. اي هل توجد مكنونات اخرى للمساعد على فهم او ابعاد لبس ما ؟


4   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين 24 يونيو 2013
[72365]

لنا مقال عن التجويد ، وأقول

 هو وما يسمى بعلوم القرآن من وسائل إتخاذ القرآن مهجورا . وسيأتى بحث آخر بعونه جل وعلا عن اسطورة القراءات السبع . وبهذه الوسائل كان ولايزال القرآن موجودا ومهجورا فى نفس الوقت . إذ ركزوا على السطحيات واهملوا التدبر فى معانيه . 


5   تعليق بواسطة   عائده زيدان     في   الإثنين 24 يونيو 2013
[72366]

او اطرحوه ارضا!!

  في سياق الايات من اول السوره لم يأتي ذكر لمكان تواجد سيدنا يوسف؟ ولا يوجد اي امر مبهم يحتاج توضيح لمعرفه مكانه.؟ فلماذا جاء ذكر مصر في هذا المحل!!! وماالفائده من ذكر هذا الاسم؟؟ 


يقول جل وعلا ( وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِنْ مِصْرَ لامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَنْ يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ 


وهل المقصود ان  المشتري هو من مصر!! او ان المشتري من خارج مصر واشتراه من مصر!!!( من مصر تعود على المشتري ام على سيدنا يوسف)؟؟!


واذا كان القصد من مصر هو ( مصر الحاليه) فلماذا جاء بالايات التي بعدها عن ذكر اسم مكان او محل  يذكر (مكنا ليوسف في الارض)


(وقال نسوه من المدينه) ولماذا لم ياتي ذكر مصر عند ذكر الملك. فالاولى للتوضيح والذي تدور حوله التساؤلات هو الملك. فلماذا لم يذكر ملك مصر لكي نعرف ان سيدنا يوسف ببلد اسمها مصر ،مع ان ذكر  وربط ملك مصر لتاكيد المكان اوالمحل اقوى من ذكر  اشتراه من مصر !!!؟


وايضا ( فلما دخلوا على يوسف اوى اليه ابويه ) اي دخلوا فعل ماض  يعني دخلوا واصبحوا عنده  ( اوى اليه ابويه ) يوسف اوى ابويه او ابويه اوو الي يوسف. المهم انه بعد ما اواهم ( قال ادخلوا مصر ان شاء الله امنين)!!؟فاين دخلوا ولقوا يوسف ثم قال لهم بفعل الامر ادخلوا مصر ان شاءالله امنين.


(وجاء بكم من البدو من بعد ان نزغ الشيطن بيني وبين اخوتي)


6   تعليق بواسطة   عائده زيدان     في   الإثنين 24 يونيو 2013
[72367]

الله ،الرب،الملك

من سياق الايات في السوره  تبين لي ان الرب هو (رب البيت او رب العمل) وان ذكر الله ياتي هنا بالله جل علاه. والملك  يعني ملك لشيء ما   او ملك مكان. 


( ءأرباب متفرقون خير ام الله الواحد القهار) ارباب جمع رب. ( ما انزل الله بها من سلطن)(ان الحكم الا لله) 


( فيسقى ربه خمرا) (اذكرني عند ربك) هذا الكلام موجه لشخص واحد وهو الذي نجا   ولكن (فأنساه الشيطن ذكر ربه فلبث في السجن بضع سنين) هنا المقصود ان يوسف نسي ذكر ربه وطلب العون من رب من نجا !؟


اما بخصوص الملك (انا انبئكم بتأويله فأرسلون)  (وقال الملك ائتوني به،فلما جاءه الرسول قال ارجع الى ربك فسئله ما بال النسوه التي قطعن ايديهن ان ربي بكيدهن عليم)   اذا هنا افهم من سياق الايات ان من نجا من  السجن  هو الرسول ،،وهذا الرسول يوصي سيدنا يوسف ان يرجع الى ربه(رب بيته) لكي يسئله عن  سبب تقطيع النسوه ايدهن. ويؤكد الرسول الذي هو من نجا من السجن والذي وصاه يوسف بان يذكره عند ربه. بان ربه بكيدهن عليم اي ان الرسول قد اخبر ربه بم وصاه سيدنا يوسف. ولكن سيدنا يوسف انساه الشيطان ذكر ربه الذي احسن اليه ورباه كابن له ولم يسيء لسيدنا يوسف بشيء. بل امرأته من اسائت!!


ومن هذا السياق افهم  ان المقصود( أن رءا برهن ربه ) هو رب البيت 


7   تعليق بواسطة   عائده زيدان     في   الإثنين 24 يونيو 2013
[72368]

ان ربي بكيدهن عليم

ارجع الى ربك فسئله ما بال النسوه ،هل المقصود هنا ان سيدنا يوسف لم يعلم مايحصل معه ؟اي لم يفهم لم قطعن النسوه ايديهم ؟!


قال ماخطبكم اذ راوتن يوسف عن نفسه! من الذي قال ،من الذي يخاطب النسوه هنا ،ذلك ليعلم اني لم اخنه بالغيب وان الله لا يهدي كيد الخائنين!!! لم تخن من بالغيب ؟؟؟ عن من هذا الكلام. 


8   تعليق بواسطة   عائده زيدان     في   الإثنين 24 يونيو 2013
[72369]

انتظر بشوق مقال اسطوره القراءات السبع.

 ما اجمل اهتمامك بكل ما تفعله. ومن عمل عملا فليتقنه. الله يقويك  ويزيدك من نعيمه   وكله عائد لنا  جميعا بالخير  من عند الله. 


 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 1414
اجمالي القراءات : 12,076,374
تعليقات له : 2,597
تعليقات عليه : 8,427
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب مقال اعجبني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب