رسالة إلى إرهابى

د.حسن أحمد عمر في الأحد 27 يوليو 2008


لقد كتبت هذه القصيدة منذ عشرين عاماً وهى مدونة فى ديوانى ( الحب فى الهجير) ولقد نشرتها على عدد من المواقع الإلكترونية مثل عرب تايمز وعدد من المدونات وللقد ذكرنى بها ذلك الخبر الذى يتحدث عن قصيدة لشاعر سعودى تحمل نفس العنوان ولكن الكلمات مختلفة تماماًُ

رسالة إلى إرهابى
يا عجباً
حين يكون الغدر طريقك
ويكون القتل صديقك
ويكون الشيطا ن شريكك
يا عجباً
حين تهون حياة الناس
ويتيه القاتل فى ظلمات الوسو ا س


يا عجباً
لشباب يجهل حتى معنى الحب
ويصوب سهم القتل العشوا ئى
فيقتل بنتاً أ و إ بناً أ و أ ب
ويظن بأن الله الواحد يمنحه بركات الرب
يا عجباً
أ ى ظلام يعيش فيه
أى ضلال يحتويه
فكر ظالم
قلب غاشم
أين يتيه
أين يتيه ؟
يا عجباً
كيف يكون وقوفك بين أيادى الرحمن ؟
كيف تكون صلاتك أو دعواتك ؟
رب زدنى قتلاً فى الأطفال !!!
أ و تعكيراً فى صفو الأحوال !!!
رب اجعلنى قاتل !!!
رب هب لى قنبلة ً تنسف هذا العالم !!!
يا عجباً
حين يكون كذلك حالك
وتكون كذا دعواتك
هل تحسب أن الله تعالى
يرضى بالغدر
وتأتيم الأطفال ؟
رب الرحمة
يرضى ذبح الحب
وحرق الأمن
وتبدبد الآمال
يا عجباً
ها أنت تعيش العمر جدال
حين يكون ا لحل الأمثل فى قتل الإنسان !!!
ستظل قلوب الناس تردد
ألقاتل رعديد وجبان
رعديد وجبان
يا عجباً
كيف تنام ؟
كيف تمر بعينيك الأحلام ؟
مدفع رشاش
يا غشاش ؟
أم قنبلة يدوية
تقتل ألف ضحية ؟
أم سكين مسموم
يا محموم ؟
قطرات دماء
من صدر برىء
يا شر مسىء ؟
بيت يتهدم ؟
مدرسة تتحطم ؟
مجروح يتألم ؟
أم طفل فى المهد سيعدم ؟
هل تتلذ ذ فى أحلامك بالنار وبالدم ؟
يا عجباً
كيف يكون طعامك ؟
كيف يكون كلامك
كيف يكون سلامك ؟
إنى أتمنى تصويرك فى ( فيلم )
أقسم من أعماقى أنك تتعذب
لا تتسرع بالرد
لا تكذب
فأنا أعلم أنك كنت مؤدب
كنت الأول فى فصلك
كنت تقيم صلاتك
تستثمر أوقاتك
كنت النابعة على أقرانك
يا عجباً
من حطم فيك أمانيك ؟
من أوقف ماء سواقيك ؟
من قتل عطاءك ؟
من فسد صفاءك ؟
من ذبح وفاءك؟
صرت شريداً أعمى
موهوماً أنك مبصر
بعت الأمل الاسمى
وقطعت القلب الأخضر
ونما بين ضلوعك شيطان
يملؤه الحقد ونار الشنآن
أصبح أعظم آمالك فى الدنيا
أن تقتل إنساناً
أياً كان
يا عجبا
من أنت ؟
هل أعطاك الله الواحد توكيلاً بصلاح الأكوان ؟
هيهات وهيهات وهيهات
وقت طموحك فات
وستقتل حتماً يا رعديد
أو حتى توضع خلف جدار حديد
لكنك ستلاحقك اللعنات
لعنات الأحياء المجروحين
تتبعها لعنات المقتولين
فيكون مصيرك لعنات فى لعنات فى لعنات


اجمالي القراءات 11525

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (12)
1   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأحد 27 يوليو 2008
[24979]

الله الله دكتور حسن أحمد عمر

تحية طيبة


قصيدة رائعة. أنما تنبثق عن قلب رائع.


شكرا أستاذ حسن على هذه القصيدة.


أين أستطيع أن أقرأ ديوانك أستاذ حسن.


هل كتبتها على كتاب الكتروني, وعرضتها للنشر.


أذا كان كذلك يرجى أخباري أين يباع بالأنترنيت, لأني أود أن أشتريه.


مع التقدير


2   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الإثنين 28 يوليو 2008
[24988]

حضرة المحترم الأستاذ زهير الجوهر

ديوانى هدية منى لك فقط راسلنى على بريدى الإلكترونى وسوف تصلك نسخة من الجزء الأول فى الحال


ويسعدنى رأيك كما سعدت بوجهة نظرك هنا فى قصيدتى ( رسالة غلى إرهابى )


بريدى هو


hassanomar75@gmail.com


 


3   تعليق بواسطة   محمد مهند مراد ايهم     في   الإثنين 28 يوليو 2008
[24992]

ما أجملها من كلمات

كلماتك  تأسرني يا دكتور


 ما أجملها من كلمات  


تجعلني طفلا ينسى من عمره عشرات السنوات


أمضاها يعاني من ظلم وحياة في تلك الظلمات 


يرنو لسلام  ولحب يملأ آفاق السموات


يملأ أرضا قد فسدت يرجو من خالقه الرحمات


شكرا من قلبي يا دكتور ما اروعهامن أبيات


4   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الإثنين 28 يوليو 2008
[24996]

الدكتور حسن

حياك اله يا اخي .لقد  جعلت من قصيدتك هذه ،قصة متكاملة لحياة كل  ارهابي يعيش في أي عصر .وخاصة تلك الصورة الصادقة ،والتي سألته بها  ،كيف يعيش ،كيف يأكل ...ألخ ..لتنقلنا  بشكل رائع ،وتخبرنا أنه كان أنساناً سويا ، مؤمناً ....من الذي حوله الى قاتل ،الى ارهابي...وكيف يتحول الإنسان الملاك  الى شيطان.... هذا السؤال وكأنك تركت الاجابة عليه ..وذلك لكي يعمل الانسان فكره ،عله يصل الى ينبوع الفكر الارهابي .... ولعله يعمل على مقاومته بفكر  القرآن الذي يدعو الى الحب والرحمة حتى مع الاعداء.


 


 



5   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الإثنين 28 يوليو 2008
[24998]

بدون مجاملة

أخي الدكتور حسن . بدون مجاملة قرأت قصيدة الأخ السعودي ،وقرأت قصيدتك الرائعة ،وأقول لك لو أن الامم المتحدة قرأت قصيدتكم ،لكنتم أول من يستحق  من أن تنشر وتترجم قصيدته الى كل اللغات .  ولهذا الرجاء ابداء الرأي كوني عزمت على ترجمتها الى اللغة السلوفاكية ، وفي حال موافقتك سننشرها على صفحات مجلة أكسبرس بلوس  الواسعة الانتشار ،مع تقدمة عن حياتكم ترسلها لي ..وشكرا عنواني


globus102@yahoo.com


 



6   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الإثنين 28 يوليو 2008
[25001]

أخى الحبيب الأستاذ زهير قوطوش

إنه لمن دواعى سعادتى وفخرى أن تحوذ قصيدتى على إعجابكم وأنت تعلم قركم عندى فأنت نعم الأخ الذى أحبه وأقدره ، بارك اله فيك وأكرمك


وقصيدتى تحت أمرك تترجمها وتنشرها كيف تشاء فى أى مكان فى العالم فهى تحمل وجهة نظرى فى الإرهاب أريد نقلها لكل العالم لكى يعرفوا أن المسلمين  لم ولن يكونوا إرهابيين أبداً طالما تمسكوا بنور الله تعالى وكتابه الكريم .


أخى الحبيب


سوف أرسل لك نسخة من الجزء الأول من ديوانى ( الحب فى الهجير)


وأرجو أن تنال إعجابك فكلها قصائد تدعو للحب والسلام بين الشعوب وتنبذ الإرهاب بكل صوره


7   تعليق بواسطة   حسن أحمد     في   الإثنين 28 يوليو 2008
[25002]

لم يبكني كلامك




لم يبكيني كلام لا بل مزع قلبي



صوت الاطفال يدوي



لم يبكيني كلامك لا بل قطع احشائي



على الضحايا ابكي



لم يبكيني كلامك لا بل بل اروعني



و جف الدم في عروقي



يا رب العالمين يا رحمن يا رحيم يا الله ارحم عبادك الصالحين و نور بصيرتهم بنور ك الكريم و اهدهم لصراطك المستقيم



اشكرك من اعماق قلبي على هذه الرسالة يا استاذي الكريم و اتمنى ان توصل لكل مراهق و كل انسان طائش و كل انسان هايم بشغف الشهادة حتى يعلم ما معنى الشهادة و يعلم ما هي النفس التي خلقها الله سبحانه و تعالى و ما هي كرامة الانسان عند الله تعالى و لا ينس كلام الله حين يقول سبحانه في سورة الانعام الاية 151() قل تعالوا اتل ما حرم ربكم عليكم الا تشركوا به شيئا وبالوالدين احسانا ولا تقتلوا اولادكم من املاق نحن نرزقكم واياهم ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن ولا تقتلوا النفس التي حرم الله الا بالحق ذلكم وصاكم به لعلكم تعقلون () و يقول سبحانه جل علاه في سورة البقرة الاية 190 () وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا ان الله لا يحب المعتدين()


8   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الإثنين 28 يوليو 2008
[25003]

ما أروعك إنسان

أخي وتؤم روحي حسن


ما أروعك إنسان ، يدعوا لهجر الشيطان ، لحرب الشيطان ، لمحو خطوات الشيطان ، لشعرك صوت رنان ، يصيح الإرهابي شخص جبان ، يبغض كل الأديان ، يحرق كل الأغصان ،


شكرا اخي الحبيب لقد امتعتني كلمات وساعمل على ترجمتها للغة الانجليزية ثم الصينية


شريف هادي


9   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الإثنين 28 يوليو 2008
[25004]

أخى الكريم الأستاذ حسن أحمد

تحية قلبية معطرة بالحب والسلام من قلبى إلى قلبك الطيب وأشكرك على تعليقك الرقيق ورأيك القيم ، بارك الله فيك وأكرمك .


10   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الإثنين 28 يوليو 2008
[25005]

ما أجملك أخى المستشار

حقاً ما أجملك وما اروع كل أحباب السلام ، وما أعظمهم ، إنه روح من رحمة الله فى الأرض ، فعليك سلامى وأحلى كلامى ولك خالص حبى من صميم قلبى وفعلاً أنت توأم الروح وهذا من فضل الله علي ، أشكرك أخى المستشار شريف هادى على كلماتك الرقيقة التى أسعدتنى وأثلجت صدرى .


11   تعليق بواسطة   حسن أحمد     في   الإثنين 28 يوليو 2008
[25007]

لا شكر على واجب

لا شكر على واجب هذا العمل الجليل مطلوب من كل انسان يؤمن بالله تعالى و يطيع اوامره و يسير على صراطه المستقيم ان ينهج نهجك مهما اختلفت الطرق و الاساليب حتى العالم كله يعرف و يعي ما هو الاسلام و هدف الاسلام و طريق الاسلام و نعمة الاسلام و ثواب الاسلام


جزاكم الله عنا يا اخي الكريم خير الجزاء و هدانا و هداكم للصراط المستقيم


و من حسن حظي اسمي حسن احمد و لكن بدون دكتور حفظكم الله بحفظه و ادخلكم جنته


12   تعليق بواسطة   عابد اسير     في   الأحد 03 اغسطس 2008
[25179]

قلب ينبض حبا

 أخى الكريم د/ حسن أحمد عمر


قصيدتكم  تلمس القلوب مباشرة لأنها خرجت من قلب نابض بالحب والنقاء


قصيدتكم حلقة رائعة فى سلسلة إبداعاتكم الرقيقة السامية


  قصيدتكم شهادة ووثيقة تبرئة دين الله الإسلام الحق من كل ديانات البشر الأرضية الضالة التى تدعو الى سفك الدماء وترويع الآمنين وظلم الإنسان للإنسان وقهر الفكر و الحجر على   حرية العقيدة 


شكرا جزيلا على  تجلية الوجة النقى للإسلام  وتبرئتة ممن  ينسبون أنفسهم  الية وهم ابعد ما يكونون عنة وعن نقاؤة وسموة


مع خالص   الحب والتقدير والأمانى الطيبة


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-03
مقالات منشورة : 209
اجمالي القراءات : 2,840,363
تعليقات له : 1,171
تعليقات عليه : 1,054
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : USA