في العدوان والحرب على الله وكتبه ورسله:
مفهوم * مِلك اليمين * من القرآن الكريم

أنيس محمد صالح في الأحد 17 فبراير 2008


بسم الله الرحمن الرحيم

من أهم أسباب تخلفنا نحن العرب والمسلمين , هو إن أنظمة ممالك قريش وفارس التأريخيين غير الشرعيين , قد وضعوا لنا أنماط حياتنا اليومية ووضعوا أمامنا خطوط حمراء لا يحق لنا أن نتجاوزها !! وأهمها إن كُتب التراث وكُتب علماؤهم المذهبيين غير الشرعيين , هي خطوط حمراء ممنوع أن نقربها أو أن نتجاوزها , وبمعنى آخر إنه لا يحق لغير علماء الملوك والسلاطين والأمراء والمشايخ أن يجتهدوا أو أن يفكروا أو أن يعقلوا أو أن يتدبروا كتاب الله ؟؟ ويبرز هذا المنع والقمÚte; من خلال إننا اليوم نرى بأم أعيننا إن كُتب التراث والتي لم يكتبها أهل حياد وكتبت حروفها بالدماء وعلى الأنقاض , وكتب علماء تفسير القرآن الكريم المذهبيين !!! قد أثرت بشكل مباشر وغير مباشر في جهلنا وتخلُفنا اليوم.

المزيد مثل هذا المقال :


ونعلم يقينا إن الملك الأرضي اليوم هو ليس شرعيا , ولا يتخذ شرعيته من القرآن الكريم , والذي ينكر الله جل جلاله فيه بنظام الوراثة والأسر الحاكمة !!! لأنه ببساطة التشريع في القرآن الكريم يقوم أساسا على الشورى بين الناس ومن خلال بيعة الشعب لإختيار الحاكم المناسب , والذي بالضرورة أن تتوفر فيه من السمات والصفات العلمية والقيادية والصدق والأمانة والنزاهة ما تؤهله للحكم وبالتبادل السلمي للسلطة , وهذا يضمن للإنسان حقوقه وقيمته وحريته وكرامته.
بل إن ملوك قريش وفارس أصبحوا هم اليوم الآلهة أصحاب الجلالة الملك المُعظَم وأصحاب السمو الأمير المُفدى المعبود , تم تأليههم وسموا أنفسهم بأسماء الله الحسنى وصفاته... وأختلقوا أديانهم المذهبية الأرضية ( السُنية والشيعية ) , ليشرعوا من خلالها وجودهم غير الشرعي بنظام الوراثة والأُسر الحاكمة غير الشرعيين !!!

وللتعرُف على مفهوم ( مِلك اليمين ) من القرآن الكريم , يجب بالضرورة أن ندع تفسيرات علماء المذاهب والتراث والملوك جانبا , بمعنى آخر أن نتدبر ونتفكر ونتعقل جميع هذه المفاهيم من القرآن الكريم فقط , والتي هي بالضرورة تتعارض مع ما فُرض علينا منذ 1200 عام من خطوط حمراء ممنوع الإقتراب منها أو تجاوزها , ومن تفسيرات باطلة هي بالأساس تخدم الإله الأرضي بنظام الوراثة والأسر الحاكمة غير الشرعي !!! والتي حوَلوا وحرفوا التفسيرات ليمكنوا الإله الأرضي الملك أن يستعبد الناس وأن يستبيح كل المحرمات وينكح ويزني كيفما يشاء ولا من حسيب عليه ولا رقيب , ومشرعا بتشريعات علماؤه أشد الكفر والشقاق والإرهاب والنفاق ؟؟؟

قصة النبي يوسف عليه السلام هي خير مثال لمفهوم * مِلك اليمين *

جميعنا يعرف قصة نبينا يوسف إبن يعقوب إبن إسحاق إبن إبراهيم ( عليهم جميعا الصلاة والسلام ) , وكيف إن أخوته قد تآمروا فيها عليه , لأن يلقوه في البئر حتى يستحوذوا على حب أبيهم , ولا داعي لسرد القصة كاملة لأنها واضحة جلية بينة في القرآن الكريم , بل أحاول من خلال هذه القصة أن أبيَن موضوع البحث ( مفهوم مِلك اليمين ).

عندما جاءت السيارة ( القافلة ) التي وجدت سيدنا يوسف عليه السلام ووجدوه في البئر , وهي في طريقها ( القافلة ) إلى مصر ,
لقوله تعالى:
وَجَاءتْ سَيَّارَةٌ فَأَرْسَلُواْ وَارِدَهُمْ فَأَدْلَى دَلْوَهُ قَالَ يَا بُشْرَى هَذَا غُلاَمٌ وَأَسَرُّوهُ بِضَاعَةً وَاللّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَعْمَلُونَ ( 19 ) وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَرَاهِمَ مَعْدُودَةٍ وَكَانُواْ فِيهِ مِنَ الزَّاهِدِينَ ( 20 ) يوسف

القافلة التي باعت الغلام ( يوسف عليه السلام ) إلى العزيز في مصر وبثمن بخس وكانوا فيه من الزاهدين , قد بينت لنا بوضوح إن يوسف عليه السلام قد أصبح مِلكا ليمين العزيز .... بمعنى آخر إن العزيز بحُر ماله أشترى يوسف ... وأصبح يوسف مِلكا ليمين العزيز ( اليمين دلالة على اليد اليُمنى بالمال والدفع بالأجر والشراء ) , وإن الدلالة هنا إن ( ما ملكت أيمانهم ) , يمتلكون من المال أغنياء ومقتدرون ومتوسعون ماليا , ما يمكنهم أن يستخدموا ويستنفعوا بمالهم بالآخرين ممن هم بحاجة للمال والأجر والرعاية والتبني والمساعدات , والمعروفون بالقرآن الكريم ب ( مِلك اليمين ) ...

ومن خلال هذه القصة المُختصرة أعلاه , هل يوسف عليه السلام قد أصبح عبدا للعزيز ؟؟؟ وهو بالأصل مِلكا ليمين العزيز ؟؟؟
ولنحاول الإجابة على السؤال أعلاه :
لقوله تعالى:
وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِن مِّصْرَ لاِمْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا ( 21 ) يوسف
الآية أعلاه واضحة تماما , وقال الذي أشتراه من مصر ( ما ملكت إيمانه ) لأمرأته أكرمي مثواه , عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا ( مِلك اليمين يوسف عليه السلام ).
إذا مِلك اليمين هنا هو ليس بالضرورة عبدا , بل هو شكل من أشكال الرعاية والتبني , وفي نفس الوقت هو بالمقابل يخدم وينفع صاحبه في إحتياجات المنزل والضرورات الحياتية التي يكون فيها مِلك اليمين هو أحد أركان هذه الأُسرة.

وللعبرة لأولي الألباب , والتأمُل والتفكُر والتدبُر في آيات الله جل جلاله في القرآن الكريم , أراد الله جل جلاله أن يبين لنا زيف كل التفسيرات المذاهبية , والتي هي قامت أساسا على العدوان والحرب على الله وكُتبه ورُسُله !!! وجعلوا من نظام العبودية والسخرة هي تشريعات تجعل الإله الحاكم الملك وحاشيته وبطانته رجالا ونساء هم الأسياد الأحرار والحرائر , والرعية والشعوب هم أتباع مُسخرين بهائم عبيد وجواري , رجلا كان أم إمرأة ؟؟؟

ويبرز السؤال الثاني وهو : هل يحق للعزيز الذي أشترى يوسف ( ما ملكت أيمانه ) أن يزني بيوسف ( مِلك اليمين ) ؟؟؟ وهل يحق لأمرأة العزيز أن تنكح وتزني بيوسف ؟؟؟ ويوسف هو مِلك يمين ؟؟؟ بعد أن كبر وبلغ أشده وآتاه الله حكما وعلما ؟؟؟
ويجيب علينا القرآن الكريم على هذا السؤال.
لقوله تعالى :
وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَن نَّفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ ( 23 ) وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلا أَن رَّأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاء إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ ( 24 ) وَاسُتَبَقَا الْبَابَ وَقَدَّتْ قَمِيصَهُ مِن دُبُرٍ وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى الْبَابِ قَالَتْ مَا جَزَاء مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوَءًا إِلاَّ أَن يُسْجَنَ أَوْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ( 25 ) يوسف

تبين الآيات أعلاه بوضوح , إنه بالرغم من أن يوسف مِلك يمين ... إلا إنه رفض الزنا مع إمرأة العزيز الذي أشتراه ( ما ملكت أيمانه ).
وبهذا تنتفي حجة النكاح والزنا بمِلك اليمين يوسف ( عليه السلام ) , ويتبيَن لنا من خلال هذه القصة أعلاه , شرطين أساسيين يجب أن يتوفرا في مِلك اليمين وهما :
1- مِلك اليمين ليس عبدا لدى الذي أشتراه ( ما ملكت أيمانهم ).
2- لا يحق النكاح أو الزنا بمِلك اليمين.

وتعالوا معا نربط مفهوم * مِلك اليمين * أعلاه بتفسيرات علماء المذاهب وملوك قريش وفارس التأريخيين غير الشرعيين , والذين بينوا من خلالها وبرروا عدوانهم وحربهم على الله وكُتبه ورسُله , وشرعوا لملوكهم غير الشرعيين أن يستعبدوا الفقراء والمضطرين والمستضعفين والمحتاجين ويزنوا بهم رجالا كانوا أو نساء !!! منتهكين بذلك كبرياؤهم وإذلالهم ومهانتهم لمِلك اليمين ؟؟؟ عندما فسروا بتفسيراتهم الباطلة غير الشرعية إن مِلك اليمين هم الفارق بين الأمَة ( الجواري - عبيد النساء ) والحرائر ( الأحرار من النساء ) , أو إن مِلك اليمين هو الفارق بين العبيد والأحرار من الرجال ؟؟؟ وإن ( ما ملكت أيمانهم ) يحق لهم أن يستعبدوا ويزنوا وينكحوا ( مِلك اليمين ) ؟؟؟
أي عدوان وحرب هذه على الله وكُتبه ورُسله ؟؟؟ وبما لم ينزل الله به من سلطان ؟؟؟

أنظروا ما يقوله المنافقون والمدَعون والجاهلون المذهبيون مشرعوا الملوك والسلاطين والأمراء والمشائخ , في وصفهم لمِلك اليمين :
( ونحن بطبيعة الحال نخاف ألا نعدل وعليه نفضل الزواج من واحدة أو اثنين ونكاح عشرات بمِلك اليمين, ونكاح عشرات بمِلك اليمين, ونكاح عشرات بمِلك اليمين !!! لأن الجواري المملوكات لا تشترط فيهن الآية الكريمة أي عدل مقارنة مع الحرائر ؟؟؟ لأن الجواري المملوكات لا تشترط فيهن الآية الكريمة أي عدل مقارنة مع الحرائر ؟؟؟ لأن الجواري المملوكات لا تشترط فيهن الآية الكريمة أي عدل مقارنة مع الحرائر ؟؟؟ أي إعلان عالمي هذا يحرم الإنسان المسلم من حقه في امتلاك إنسان آخر !!! يحرم الإنسان المسلم من حقه في امتلاك إنسان آخر !!! يحرم الإنسان المسلم من حقه في امتلاك إنسان آخر ؟؟؟؟ألا ترون أن الملاحدة يكيلون بمكيالين؟؟ويرجحون حق السبية (أسيرة الحرب) في أن لا تكون مِلك يمين على حق المسلم في أن ينكح بمِلك اليمين , على حق المسلم في أن ينكح بمِلك اليمين , على حق المسلم في أن ينكح بمِلك اليمين , اللهم إن هذا لمنكر.... ويسترسل قائلا:
وهذا خرق سافر لحقه في امتلاك جواري , لحقه في امتلاك جواري , لحقه في امتلاك جواري ... وهو حق مكتسب عن أسلافه الصالحين , وهو حق مكتسب عن أسلافه الصالحين , وهو حق مكتسب عن أسلافه الصالحين , وهو حق مكتسب عن أسلافه الصالحين !!! ومضمون بآية كريمة جاءت من فوق سبع سموات :" وَإِنْ خِفْتُمْ أَلا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ " ) أنتهى

وبناءا على قصة نبينا يوسف , دعونا نربط الآية الكريمة :
وَآتُواْ الْيَتَامَى أَمْوَالَهُمْ وَلاَ تَتَبَدَّلُواْ الْخَبِيثَ بِالطَّيِّبِ وَلاَ تَأْكُلُواْ أَمْوَالَهُمْ إِلَى أَمْوَالِكُمْ إِنَّهُ كَانَ حُوبًا كَبِيرًا ( 2) وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ ( 3 ) النساء

أنظروا كيف يخلطون الحابل بالنابل ليبينوا من خلاله جهلهم وعدوانهم وحربهم على الله وكتبه ورسله ؟؟؟ وعجزهم في تدبُر آيات الله في القرآن الكريم ؟؟؟ وإن هم إلا يتبعون كُتب تراثهم وأسلافهم المذهبيين غير الشرعيين ( علماء الملوك والسلاطين والأمراء والمشايخ ) , دونما تفكُر أو تدبر في آيات الله جل جلاله في القرآن الكريم !!! والذي أُنزل رحمة وعدلا للعالمين ولكل زمان ومكان حتى تقوم الساعة ( بإذن الله ).
الآية أعلاه واضحة وضوح الشمس , وهي تشريع الله جل جلاله في اليتامى , وأراد الله جل جلاله حينما يكونوا اليتامى ( وهم بالضرورة لا آباء لهم ) إن كانوا من الوارثين , وأراد الله جل جلاله بوضوح بأن آتوا اليتامى أموالهم ولا تتبدلوا الخبيث بالطيب ولا تأكلوا أموالهم إلى أموالكم إنه كان حوبا كبيرا ...
والآية هنا صريحة واضحة وليست بحاجة إلى تأويل أو تضليل :
وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ ( فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُوا ).

أما كلام الله جل جلاله في نهاية الآية (فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُوا ) , هو كلام واضح بأن حرم الله جل جلاله الإضرار باليتامى , الكلام فيها واضح وضوح الشمس كذلك وبالزواج مما مكَنه وأعطاه الله جل جلاله بحسب قدرته من يسير المال ( لا يكلف الله نفسا إلا وسعها ) , وهنا يبيَن الله جل جلاله إن الشخص الراعي إذا كان ثريا أو مقتدرا ماليا , وإنه بإستطاعته الزواج بما مكنه الله تعالى من مال ( ما ملكت يمينه ) أن يتزوج حلالا بأي من أمهات اليتامى ( النساء ) ... وأن يأتيهن أجورهن وبرضى أهلهن معززات مُكرمات.
وذلك لأنه ببساطة شديدة , قد حرم الله جل جلاله الزنا في القرآن الكريم .
لقوله تعالى:
وَآتُواْ النَّسَاء صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً فَإِن طِبْنَ لَكُمْ عَن شَيْءٍ مِّنْهُ نَفْسًا فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَّرِيئًا ( 4 ) النساء
الزَّانِي لَا يَنكِحُ إلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ ( 3 ) النور

ومتى كان الرجل غنيا مقتدرا ( بما ملكت يمينه ) من مال , أن يتزوج بأكثر من إمرأة حلالا وشرعا , بعد رضى أهلهن ودفع أجورهن ( ما يُعرف اليوم بالمهور )... والعدل بينهن هو شرط أساسي من شروط الزواج بأكثر من واحدة.

ويحق كذلك ممن يملكون المال الوفير رجلا كان أم إمرأة ( ما ملكت أيمانهم ) , أن يستخدما بالأجر المدفوع نقدا , لأي عدد ممكن من المُستخدمين ( خدم أو خادمات , مزارعين ومزارعات , طباخين وطباخات , سائقين للسيارات وسائقات ... وغيرهم ) بحسب قدرتهم المالية ( ما ملكت أيمانهم ) , ولا يحق لهم أن يستعبدوهم أو أن ينكحوهم أو أن يُزنى بهم ( ملك اليمين ).

ونخلُص إلى إن ( ما ملكت أيمانهم ) هم من الأغنياء ومقتدرين ماليا رجلا كان أم إمرأة , وإن مِلك اليمين ممكن أن يكون أحد الحالات التالية:
1- طفل أو طفلة بالتبني
2- أكثر من إمرأة بالزواج الشرعي
3- مُستخدم أو مُستخدمة بالأجر

وسأحاول جاهدا تطبيق البحث أعلاه كما جاء في قوله تعالى:
وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاء إِلاَّ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ كِتَابَ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَأُحِلَّ لَكُم مَّا وَرَاء ذَلِكُمْ أَن تَبْتَغُواْ بِأَمْوَالِكُم مُّحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ فَمَا اسْتَمْتَعْتُم بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُم بِهِ مِن بَعْدِ الْفَرِيضَةِ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا ( 24 ) وَمَن لَّمْ يَسْتَطِعْ مِنكُمْ طَوْلاً أَن يَنكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِن مِّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُم مِّن فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلاَ مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ فَإِذَا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ وَأَن تَصْبِرُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ( 25 ) النساء

الآية أعلاه واضحة تماما من خلال تعريف ( ما ملكت أيمانهم ) والتي تعني قوله تعالى ( لا يكلف الله نفسا إلا وسعها ) وينهي الله عن الزنا والفحشاء ما ظهر منها وما بطن ... وبحسب ظروفه وإمكاناته المادية.
وقوله تعالى:
وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُورًا ( 36 )
الَّذِينَ يَبْخَلُونَ وَيَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبُخْلِ وَيَكْتُمُونَ مَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُّهِينًا ( 37 ) النساء

وفي هذه الآية الكريمة أعلاه ( ما ملكت أيمانكم ) ويشمل مِلك اليمين من عمال ومظفين ومأجورين بأجر أن أن تحسنوا وتقسطوا إليهم.
وقوله تعالى:
وَاللّهُ فَضَّلَ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ فِي الْرِّزْقِ فَمَا الَّذِينَ فُضِّلُواْ بِرَآدِّي رِزْقِهِمْ عَلَى مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَهُمْ فِيهِ سَوَاء أَفَبِنِعْمَةِ اللّهِ يَجْحَدُونَ ( 71 )
وَاللّهُ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَجَعَلَ لَكُم مِّنْ أَزْوَاجِكُم بَنِينَ وَحَفَدَةً وَرَزَقَكُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَتِ اللّهِ هُمْ يَكْفُرُونَ ( 72 ) النحل

والآية الكريمة أعلاه تبين بوضوح ما تم شرحه في موضوع البحث أعلاه بأن الله جل جلاله فضل بعضنا على بعض في الرزق بما ملكت أيماننا.
وقوله تعالى:
وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ( 31 ) وَأَنكِحُوا الْأَيَامَى مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِن يَكُونُوا فُقَرَاء يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ( 32 ) وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ نِكَاحًا حَتَّى يُغْنِيَهُمْ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَالَّذِينَ يَبْتَغُونَ الْكِتَابَ مِمَّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ فَكَاتِبُوهُمْ إِنْ عَلِمْتُمْ فِيهِمْ خَيْرًا وَآتُوهُم مِّن مَّالِ اللَّهِ الَّذِي آتَاكُمْ وَلَا تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاء إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّنًا لِّتَبْتَغُوا عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَن يُكْرِههُّنَّ فَإِنَّ اللَّهَ مِن بَعْدِ إِكْرَاهِهِنَّ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ( 33 ) النور

وفي الآية الكريمة أعلاه, يظهر الله جل جلاله مخاطبا النساء لغض البصر ويحفظن فروجهن ولا يظهرن بزينتهن إلا على .... ((أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء ) , فهنا وجود مصطلح ( أو ما ملكت أيمانهن ) يكون الأطفال الذي يتم تبنيهم من خلال هؤلاء النساء.
وقوله تعالى:
وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ ( 5 ) إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ ( 6 ) المؤمنون

والآية الكريمة أعلاه تبين بوضوح حفظ الفروج إلا على الأزواج أو الطفل المُتبني وقد يكون رضيعا. وهكذا يبين الله جل جلاله في جميع الآيات .
وقوله تعالى:
ضَرَبَ لَكُم مَّثَلًا مِنْ أَنفُسِكُمْ هَل لَّكُم مِّن مَّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُم مِّن شُرَكَاء فِي مَا رَزَقْنَاكُمْ فَأَنتُمْ فِيهِ سَوَاء تَخَافُونَهُمْ كَخِيفَتِكُمْ أَنفُسَكُمْ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ ( 28 ) الروم
وقوله تعالى:
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ اللَّاتِي آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ مِمَّا أَفَاء اللَّهُ عَلَيْكَ وَبَنَاتِ عَمِّكَ وَبَنَاتِ عَمَّاتِكَ وَبَنَاتِ خَالِكَ وَبَنَاتِ خَالَاتِكَ اللَّاتِي هَاجَرْنَ مَعَكَ وَامْرَأَةً مُّؤْمِنَةً إِن وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَن يَسْتَنكِحَهَا خَالِصَةً لَّكَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ قَدْ عَلِمْنَا مَا فَرَضْنَا عَلَيْهِمْ فِي أَزْوَاجِهِمْ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ لِكَيْلَا يَكُونَ عَلَيْكَ حَرَجٌ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا ( 50 ) الأحزاب
وقوله تعالى:
لَّا جُنَاحَ عَلَيْهِنَّ فِي آبَائِهِنَّ وَلَا أَبْنَائِهِنَّ وَلَا إِخْوَانِهِنَّ وَلَا أَبْنَاء إِخْوَانِهِنَّ وَلَا أَبْنَاء أَخَوَاتِهِنَّ وَلَا نِسَائِهِنَّ وَلَا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ وَاتَّقِينَ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدًا ( 55 ) الأحزاب
وقوله تعالى:
وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ ( 29 ) إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ ( 30 ) المعارج





اجمالي القراءات 36465

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (13)
1   تعليق بواسطة   وسام الدين إسحق     في   الإثنين 18 فبراير 2008
[16799]

ملك اليمين ,,, العبد والعبدة

إلغاء التعليق


2   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الثلاثاء 19 فبراير 2008
[16837]

أخي الفاضل وسام إسحق

بعد التحية والتقدير والإحترام



أتمنى عليك أن تعود مرة أخرى لقراءة الموضوع بترو وتأن لعدة مرات , وعشان ألخص لك الموضوع , فالشخص الغني أو التاجر المقتدر ماليا, أو بحسب قدرته المالية قلت أم كثرت , يُطلق عليه المصطلح ( ما ملكت أيمانهم ) من مال ويأتي تفسيرها في القرآن الكريم ( لا يكلف الله نفسا إلا وسعها ). وإن مِلك اليمين ممكن أن يكون أحد الحالات التالية:

1- طفل أو طفلة بالتبني

2- أكثر من إمرأة بالزواج الشرعي

3- مُستخدم أو مُستخدمة بالأجر

ولا يوجد ما يمكن أن يُقال ( إذا كان المهر غال جداً فالزواج من ملك اليمين ليس به مهر ) ؟؟؟ , ونية الزواج يُشترط فيها المهر وبرضى أهلهن معززات مُكرمات , ولا يجوز هتك كرامة أي إنسان رجلا كان أم إمرأة.

أؤكد لكم إنه بعد نزول الرسالة السماوية ( القرآن الكريم ) أُلغي نظام العبودية لغير الله إلى غير رجعة. ولا يوجد ما يمكن أن يُطلق مصطلح ( العبد أو الأمة ) , فالجميع أمام الله سواسية أحرار ... رجالا كانوا أم نساء , ولا عبودية لغير الله وحده لا شريك له.

تقبل تقديري لجهودكم وأشكرك لمرورك وتعليقك


3   تعليق بواسطة   وسام الدين إسحق     في   الثلاثاء 19 فبراير 2008
[16854]

أشكرك على هذاالتوضيح

إلغاء التعليق


4   تعليق بواسطة   سمير جمعة     في   الأربعاء 20 فبراير 2008
[16871]

ما تفسيرك

أخي العزيز ا نيس


 


 


ما تفسيرك لهذه الاية


ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن ولأمة مؤمنة خير من مشركة ولو أعجبتكم ولا تنكحوا المشركين حتى يؤمنوا ولعبد مؤمن خير من مشرك ولو أعجبكم أولئك يدعون إلى النار والله يدعو إلى الجنة والمغفرة بإذنه ويبين آياته للناس لعلهم يتذكرون"221" االبفرة


5   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الأربعاء 20 فبراير 2008
[16873]

النكاح الشرعي والنكاح غير الشرعي

الأخ العزيز وسام إسحق

بعد التحية والتقدير والإحترام



قولكم الكريم:

(الزَّانِي لَا يَنكِحُ إلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ ) ( 3 ) النور



أي أن الزاني لا يتزوج إلا زانية أو مشركة والزاني هنا أتت على عمل ذلك الشخص أي أنه قد امتهن تلك الصفة.

أقول:

للتفريق بين النكاح الشرعي ( الزواج ) الذي يقوم أساسا على مهر مدفوع وبرضى أهلهن , وبين النكاح غير الشرعي ( الزنا ) والذي لا يتوفر فيه دفع المهور وبدون رضا الأهل. في كلا الحالتين هو نكاح .



تقبل تقديري


6   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الأربعاء 20 فبراير 2008
[16878]

أخي العزيز سمير جمعة

بعد التحية والتقدير والإحترام



أود هنا قبل تفسير الآية الكريمة , أن أبين لضرورة التعامُل مع القرآن الكريم من واقع رسالة نزلت أساسا على محيط قوم قريش عبدة الأصنام وفي الجاهلية الأولى عندما كان الناس حينها أسيادا وعبيد للرجال وحرائر وأمة للنساء , والقرآن الكريم جاء مُفصلا لكل شيء ورحمة للعالمين ولكل زمان ومكان حتى تقوم الساعة ( بإذن الله ) , ولضرورة أن نعلم يقينا إن القرآن الكريم جاء ليلغي نظام العبودية لغير الله إلى غير رجعة... والجميع أمام الله سواسية أحرار ... رجالا كانوا أم نساء , ولا عبودية لغير الله وحده لا شريك له.



أما تفسير الآية اليوم فهو كالتالي:

ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن ولأمة مؤمنة خير من مشركة ولو أعجبتكم ولا تنكحوا المشركين حتى يؤمنوا ولعبد مؤمن خير من مشرك ولو أعجبكم أولئك يدعون إلى النار والله يدعو إلى الجنة والمغفرة بإذنه ويبين آياته للناس لعلهم يتذكرون"221" االبفرة

أما تفسيري الشخصي هو كالتالي:

ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن ولإمرأة مؤمنة خير من مشركة ولو أعجبتكم ولا تنكحوا المشركين حتى يؤمنوا ولعبد مؤمن خير من مشرك ولو أعجبكم أولئك يدعون إلى النار والله يدعو إلى الجنة والمغفرة بإذنه ويبين آياته للناس لعلهم يتذكرون"221" االبفرة



فستجد اليوم بعد إلغاء العبودية لغير الله فيمكننا تفسير ( الأمة أو العبدة ) إلى إمرأة حُرة , حررها الإسلام بعد نزول الرسالة ( القرآن الكريم ) , والعبد المؤمن ( الإنسان المؤمن ) هو عبدا لله وحده لا شريك له , مع ضرورة أن تعلموا إن المؤمن والكافر المُشرك موجودون حتى تقوم الساعة.

والله وحده أعلم , وتقبل تقديري


7   تعليق بواسطة   حسين مرسي     في   الخميس 28 فبراير 2008
[17358]

اريد مزيد من التوضيح

الاخ الفاضل ....


بالرغم من اقتناعي الي حد كبير بالمقال و لكن لا استطيع استيعاب الاية التي تشير بشكل واضح الي حفظ الفرج( وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ ( 29 ) إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ ( 30 ) المعارج


فالاية تشير صراحة الي الفرج و حفظة و ااستثنت الازواج و ملك اليمين و كأن الزوجة تتساوي مع مللك اليمين في رفع الحرج او الاعفاء من هذا الحفظ و لماذا تفترض ان ملك اليمين هنا هو الطفل الصغير بصراحة مش مقتنع واريد من سيادتكم توضيحا


8   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الجمعة 29 فبراير 2008
[17383]

مزيدا من التوضيح

الاخ الفاضل ....حسين مرسي

تقولون:

بالرغم من اقتناعي الي حد كبير بالمقال و لكن لا استطيع استيعاب الاية التي تشير بشكل واضح الي حفظ الفرج( وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ ( 29 ) إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ ( 30 ) المعارج

فالاية تشير صراحة الي الفرج و حفظة و ااستثنت الازواج و ملك اليمين و كأن الزوجة تتساوي مع مللك اليمين في رفع الحرج او الاعفاء من هذا الحفظ و لماذا تفترض ان ملك اليمين هنا هو الطفل الصغير بصراحة مش مقتنع واريد من سيادتكم توضيحا

فأقول:

عندما نستقرأ من الدراسة أعلاه , إن مِلك اليمين هو أحدى الحالات التالية:

1- طفل أو طفلة بالتبني 2- أكثر من إمرأة بالزواج الشرعي 3- مُستخدم أو مُستخدمة بالأجر



فالآية الكريمة أعلاه وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ ( 29 ) إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ ( 30 ) المعارج

أو الآية الكريمة : وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ ( 5 ) إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ ( 6 ) المؤمنون



فالآيتين أعلاه تبين بوضوح ( إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ ) , فيمكن فهمها كذلك ( إلا على أزواجهم ) في حالة إن الرجل أو المرأة متزوجون سلفا, أو ( ما ملكت أيمانهم ) في حالة إن الرجل والمرأة تزوجا حديثا ... وهي كلها إجتهادات شخصية للوصول إلى أقرب الصواب.

وفي الحقيقة أنا لا أريد في الوقت الحاضر الدخول لأكثر من ذلك , لأنه في القرآن الكريم الكثير من الإباحات لما ملكت أيمانهم ( لأصحاب المال ) يحق لهم فيها متى ما توفر الشرطين الرئيسين للزواج وهما ( مهر مدفوع وبرضى الأهل ) أن يتزوج الإنسان بأكثر من إمرأة حلالا , وهذا ما تشير له الآيتين أعلاه ( إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ )... فقراءة (عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ ) فالموضوع إختياري بوجود ( أو ) بينهما, وقد يكون طفلا رضيعا ... وتظل جميعها إجتهادات شخصية.

تقبل تقديري


9   تعليق بواسطة   رضا البطاوى البطاوى     في   الخميس 21 اغسطس 2008
[25994]

ملك اليمين فى الإسلام

الأخ الكريم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :

إن الآية المشكلة عند الكل فى الموضوع "إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم "وهذه الآية تفسيرها هى أن ملك اليمين تفسير للزوجات فهن فى طاعة الزوج باعتباره هو مالك القوامة عليها واظن - والظن لا يغنى من الحق شيئا-أن قوله "والذين عقدت أيمانكم "رغم أن الذين تستعمل فى اللغة للمذكر إلا إنها فى النساء فهم أى فهن من عقدنا معهن الأيمان وهى عقود الزواج كما قال تعالى "ولا تعزموا عقدة النكاح "


10   تعليق بواسطة   محمد منتصر أبوالعيش     في   الخميس 24 اكتوبر 2013
[73245]

ملك اليمين ليس مملوك


لَا يَحِلُّ لَكَ النِّسَاءُ مِنْ بَعْدُ وَلَا أَنْ تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْوَاجٍ وَلَوْ أَعْجَبَكَ حُسْنُهُنَّ إِلَّا مَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ رَقِيبًا (52) الأحزاب



عند استبدال زوج مكان زوج لم يكن عليه السلام محصورٌ اختياره في مملوكات، ولكن كانت له عليه السلام حرية الاختيار في إطار ما ملكت يمينه عليه السلام أي في إطار ما يُخَوٍّلُ له عليه السلام الحق فيه تعهده والتزامه داخل الحدود العامة لشَرع الله. مع مراعاة الشرط الخاص به عليه السلام والإخبار به من تريد أن تهب نفسها للنبي وهو أن تكون خَالِصَةً لَكَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ.



مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ = ما يُخَوٍّلُ لكم الحق فيه تعهدكم والتزامكم داخل الحدود العامة لشَرع الله



11   تعليق بواسطة   محمد احمد     في   السبت 30 نوفمبر 2013
[73363]

لا رق في القرآن الكريم


السلام عليكم ورحمة الله تعلى ووبركاته



المرجو ان يفتح النقاش من جديد حول هذا الموضوع المدلس على كتاب الله جل جلاله 



هناك خلط كبير في المفاهيم والتعريفات نسجها فقه لا علاقة له بدين الخالق  البارئ سبحانه و تعالى



إن صيغة التقابل أو المقابلة البلاغية التي وردت في سورتي المؤمنين و المعارج بين أزواجهم وما ملكت إيمانهم والعطف بينهم بحرف أو تبين بوضوح ان عقد النكاح في الإسلام نوعان:



إذا كان بين المسلم و المسلمة فهو عقد زواج



وإذا كان بين المسلم و الكتابية أو بين الكتابي والمسلمة فهو عقد ملك يمين 



و في كلتا الحالتين فالنكاح يخضع للشروط المبينة في النص القرآني من كتاب وصداق وإذن و دخول و ما يترتب عنها



 


12   تعليق بواسطة   محمد أبو السعود     في   الإثنين 02 ديسمبر 2013
[73366]



الأستاذ العزيز محمد أحمد،



تحية طيبة وبعد،



لا أخفيك نأنني ارتحت كثيرا لتفسيرك ولكن بعد العودة لكتاب الله عز وجل وجدت آية لا تتعارض صراحة مع ما قلت ولكنها تستوجب إعادة النظر؛



33:55" لا جناح عليهن فى ءابائهن ولا ابنائهن ولا اخونهن ولا ابناء اخونهن ولا ابناء اخوتهن ولا نسائهن ولا ما ملكت ايمنهن واتقين الله ان الله كان على كل شىء شهيدا"



فهنا يقول رب العزة أن النساء ليس عليهن جناح فيما ملكت أيمانهن وهذا مفهوم ولكن لماذا لم يذكر سبحانه وتعالى أزواجهن حيث أن ذلك كان سيقطع الشك باليقين؟



وشكرا.



13   تعليق بواسطة   يونس أحمد الشعور     في   الإثنين 09 ديسمبر 2013
[73426]

ما الفرق بين " ما ملكت أيمانكم " و " من ملكت أيمانكم "




سؤالي : لماذا نجد ملك اليمين يكون قبلها اللفظ " ما " وليس " من " 



ما ملكت أيمانكم وليس من ملكت أيمانكم ؟

ولماذا نجد لفظ " ما "  بدل لفظ " من "  في الأءيات التي فيها عبادة وعبد 



( قلْ يَأَيُّهَا الْكَفِرُونَ 1 لا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ 2 وَلا أَنْتُمْ عَبِدُونَ مَا أَعْبُدُ 3 وَلا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدْتُمْ 4 وَلا أَنْتُمْ عَبِدُونَ مَا أَعْبُدُ 5 

لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ 6 ) الكافرون 



أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ ءَابَائِكَ إِبْرَهَِِمَ وَإِسْمَعِيلَ وَإِسْحَقَ إِلَهاً وَحِدا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ 133 البقرة



مَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا أَسْمَاءً سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَءَابَاؤُكُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَنٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ 40 يوسف



أُفٍّ لَكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَفَلا تَعْقِلُونَ 67 الأنبياء

إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ أَنْتُمْ لَهَا وَرِدُونَ 98 الأنبياء

إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا تَعْبُدُونَ 70 الشعراء



إِنَّمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْثَنا وَتَخْلُقُونَ إِفْكاً إِنَّ الَّذِينَ تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لا يَمْلِكُونَ لَكُمْ رِزْقاً فَابْتَغُوا عِنْدَ اللَّهِ الرِّزْقَ وَاعْبُدُوهُ وَاشْكُرُوا لَهُ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ 17 العنكبوت



فَإِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ 161 الصافات



وَإِذْ قَالَ إِبْرَهِيمُ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ إِنَّنِي بَرَاءٌ مِمَّا تَعْبُدُونَ 26 الزخرف



قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَءَؤُا مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ 4 الممتحنة



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-04-07
مقالات منشورة : 121
اجمالي القراءات : 1,087,787
تعليقات له : 623
تعليقات عليه : 916
بلد الميلاد : اليمن
بلد الاقامة : اليمن