التقول على رسول الله وعلى الله .:
الضلع الأعوج.

يحي فوزي نشاشبي في الإثنين 06 يناير 2020


 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الضلع  الأعوج.

كان موضوع خطيب الجمعة هاما جدا، إذ كان يدور حول العلاقة التي ينبغي أن تسود بين الذكر والأنثى، بين الزوجين، من حيث المعاشرة الحسنة والمودة والإحترام المتبادل والتضحية.

ويبدو أن الجميع كانوا مهتمين أيما اهتمام ومنصتين إلى تلك التعاليم القرآنية اتي كان من حير للآخر يتلوها معززا أقواله، ومنها التالية التي تذكرتها :

01)(يا أيها الناس اتقوا الله ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبثّ منهما رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا). ( النساء الآية 01).

02) ( من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيـيـنه حياة طيبة ولنجزينـهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون ). (النحل – الآية 97)

03) (... وعاشروهن بالمعروف فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا).( النساء- الآية 19).

04) ( واللاتي تخافون  نشوزهن  فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن فإن أطعنكم  فلا تبغوا عليهن سبيلا إن الله كان عليا كبيرا.) (النساء – الآية34).

وكان بهذه الآيات يحلق بنا  في مستويات عليا، ولكن، فجأة وبدون أن ندري ما دهاه !?

إذا به يهوي بنا من ذلك المستوى العالي، أو لعله وبدون مقدمة أو إنذار إذا يخـرّ بنا من تلك السماء العليا، وبدو أية مظلة، أو لنتصور أنه هوى بنا جميعا إلى الأسفل بدون أن تنفتح المظلة، مستنجدا بأبي هريرة وبما تقوّله عن رسول الله الذي – حسب  أبي هريرة -  تقوّل هو الآخر على الله العلي العظيم، بأن المرأة خلقت من ضلع أعوج، وبدون أن يراعي هذا الخطيب عواطفنا، وكأنّ نيته هي أن يسارع إلى تكبيلنا وبإحكام، بل إنه بدون شفقة ولا رحمة أناخ علينا بكلـكل اليأس، إذ أضاف تكبيلا، الجزء الآخر من الحديث المفترى عليهما هما الإثنين: أي على الله وعلى عبده ورسوله، ثم قرأ علينا الحديث بأكمله : عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم استوصوا بالنساء خيرا، فإن المرأة خلقت من ضلع ، وإنّ أعوج شئ في الضلع أعلاه، إن ذهبت تقيمه كسرته، وإن تركته لم  يزل أعوج، استوصوا  بالنساء خيرا.

ثم من يدري؟ لعل لسان حال هذا الخطيب يقول : نعم أنا مع أولئك الذين يصرحون أن الآية رقم 51 في سورة العنكبوت لم تكفهم، ولذلك فإن خطيبنا لم يرتح ولم يطمئن إلا بعد أن استنجد بأبي هريرة !?

وهكذا تركنا خطيبنا نفهم منه أن هذا المخلوق الذي يعرف باسم المرأة أو بالأنثى هو في الحقيقة مخلوق يجر وراءه تهمة، أو لعله يريد أن يقول إن المرأة متهمة أصلا إلى أن تثبت براءتها، مضيفا وبسرعة، بل إن تثبيت براءتها ميئوس منه، وهي لا ولن تثبت أبدا.

وعليه، فمن المحتمل أن الأسئلة التي تكون صالت وجالت في أذهاننا جميعا تكون شبيهة  بما  يلي:

01) أو لم تكن كافية تلك الآيات القرآنية التي تلاها علينا، والتي أنزلها علينا خالق الذكر والأنثى سبحانه وتعالى؟

02) ألم يخش هذا الخطيب أنه ومعه أبو هريرة، ألم يخشيا الوقوع في ورطة ؟ وهي اتهام عبد الله ورسوله بأنه اقترف تلك الكذبة وذلك الإفتراء وأنه متهم بتلك التهمة التي ورد ذكرها في سورة الحاقة الآية رقم 44 ؟

03) وهل يتصور أن يكون أبو هريرة أو غيره سمحوا لأنفسهم بأن يفتروا على رسول الله مثل هذه الفرية مستلهمين ذلك من الآية رقم 34 في سورة النساء ؟

04) والخطيب، هل يريد، وبعد أن أصدر القرار النهائي الذي مفاده أن تقويم الضلع ميئوس منه، هل يريد أن نفهم أن النساء مهما كانت صالحات، قانتات، حافظات للغيب، أن ذلك لا ينفي عنهن تلك التهمة الملتصقة بهن كظلهن؟

05) وهل يريد الخطيب أن يلمح بأن الله حبا الذكر ببسطة وبتفوق على المرأة وبأنه فرض عليها هذه الإعاقة المزمنة ؟ ثم، ألا تكون هذه التهم حاملة لبذور تشجيعية ذات ثمار خبيثة تؤدي إلى احتقار الأنثى والإستخفاف بحقوقها ؟ ثم ولأمر ما فنحن نرى ونسمع ونشاهد آثار ذلك في مجالات الميراث، على الرغم بما قرره الله خالق الذكر والأنثى !ما دامت المرأة  عبارة عن فصيلة من حيوان يمشي على رجلين؟ حسب نظر هؤلاء المفترين؟

06) ومن ثم، وأم عيسى عليهما السلام، فهي الأخرى هل جاءت سليمة من تلك الإعاقة ومن ذلك الإعوجاج ؟ على الرغم مما قالته الملائكة ؟ (وإذ قالت الملائكة يا مريم إن الله اصطفاك وطهرك واصطفاك على نساء العالمين) . 42- آل عمران.   

 

 

 

اجمالي القراءات 2183

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الخميس 09 يناير 2020
[91718]

شكرا أستاذي يحي فوزي على هذا المقال


شكرا أستاذي يحي فوزي على هذا المقال، الذي قلت فيه: إذا به يهوي بنا من ذلك المستوى العالي، أو لعله وبدون مقدمة أو إنذار إذا يخـرّ بنا من تلك السماء العليا،. أه



مع الأسف الشديد أكثر الوعاظ والخطباء يقدمون لهو الحديث الذي نسب إلى قول أو فعل الرسول الذي لم يتقول على الله تعالى أبدا، فهم يحسون بنقص إذا لم يأتوا برواية من روايات القصاصين والمفترين على الله الكذب وهم يعلمون، لأن أحسن الحديث في نظرهم غير كاف للإرشاد والوعظ. وقد أكد العليم الحكيم ذلك في قوله الاستنكاري: أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ.العنكبوت 51. إذن حسب هذه الآية الكريمة فإنهم من الذين لا يؤمنون...



إليك أستاذي بعض ما جاء في لهو الحديث عن المرأة:



وأعتبر فيمن يستشار كمال العقل ومن لازمه الدين فلا ثقة برأي من ليس كذلك  وعلم من ذلك أنه لا يستشير امرأة كيف وقد  صلى الله عليه وسلم  بنقص عقلها وفي خبر سيأتي ساعة النساء ندامة فإن لم يجد من   يستشيره   شاورها وخالفها فقد روى العسكري عن عمر رضي الله عنه خالفوا النساء فإن في خلافهن البركةوفي إفهام الحديث تحذير عظيم من العمل برأي من لم تكمل رتبته في العقل وعدم التعويل على ما يقول أو يفعل خط في كتاب رواية مالك بن أنس وكذا القضاعي عن أبي هريرة وفيه سلمان بن عيسى السجزي قال في الميزان هالك وقال الجوزقاني وأبو حامد كذاب.



فيض القدير ج 1 ص 490 قرص 1300 كتاب.



7683وما يثير  الدهشة  أو  يضحك الحزين المقولة  التالية :



أنس بن مالك لا يفعلن أحدكم أمراً حتى يستشير فإن لم يجد من  يستشيره فليستشر امرأة ثم ليخالفها فإن في خلافها لبركة.



الفردوس بمأثور الخطاب ج 5 ص 122 قرص 1300 كتاب.



2   تعليق بواسطة   يحي فوزي نشاشبي     في   السبت 11 يناير 2020
[91725]

فإن لم يجد من يستشيره فليستشر امرأة ثم ليخالفها فإن في خلافها لبركة.- (وإن أغرب من هذا ما فيش ..)


تحياتي  للأستاذ  ابراهيم  ( الغواص) ولهذه  الإضافات  التي اصطادها -  مشكورا -  وإن  أخوف  ما  نخافه، ابتداء  من اليوم  هو:  أن  يطلع علينا  في  جمعة  من  الجمعات خطيب  ينصحنا بهذه  النصيحة  (  النطيحة ) فمن الراجح  أن  يكون  مصير  تلك النصيحة  (المنتظرة)  كمصير  النطيحة أو المتردية .



وبارك الله  فيكم أستاذنا ابراهيم دادي. 



3   تعليق بواسطة   موسى إبراهيم     في   السبت 11 يناير 2020
[91726]

وصفهم الله تعالى بأنهم مجرمون


سبحان الله العظيم. نتذكر قوله تعالى: (وَمَا یُؤۡمِنُ أَكۡثَرُهُم بِٱللَّهِ إِلَّا وَهُم مُّشۡرِكُونَ)


[سورة يوسف 106]


لم يكتفي ذلك الخطيب المؤمن "المشرك" بآيات الله تعالى لأنه لا يمكن أن يؤمن بكتاب الله تعالى إلا اذا أشرك معه كلاما آخر. القران العظيم عرى كل هؤلاء الأفاكين منذ اكثر من الف سنة، وما زالوا مشركين وما زالوا لا يرون الحقيقة فعلى قلوبهم أقفال وعلى أعينهم غشاوة. كيف لا يرون الحقيقة! كيف لا يرون آيات الله تعالى البينة الواضحة وكيف لا يستطيعون السمع!؟ 


العجيب والإعجاز العظيم في ايات الله تعالى أن شركهم يزيدنا ايمانا فتخبت قلوبنا اكثر لكتاب الله تعالى فقط من خلال رؤيتهم يشركون ليل نهار. يقول جل وعلا: (وَمَاۤ أَرۡسَلۡنَا مِن قَبۡلِكَ مِن رَّسُولࣲ وَلَا نَبِیٍّ إِلَّاۤ إِذَا تَمَنَّىٰۤ أَلۡقَى ٱلشَّیۡطَـٰنُ فِیۤ أُمۡنِیَّتِهِۦ فَیَنسَخُ ٱللَّهُ مَا یُلۡقِی ٱلشَّیۡطَـٰنُ ثُمَّ یُحۡكِمُ ٱللَّهُ ءَایَـٰتِهِۦۗ وَٱللَّهُ عَلِیمٌ حَكِیمࣱ ۝  لِّیَجۡعَلَ مَا یُلۡقِی ٱلشَّیۡطَـٰنُ فِتۡنَةࣰ لِّلَّذِینَ فِی قُلُوبِهِم مَّرَضࣱ وَٱلۡقَاسِیَةِ قُلُوبُهُمۡۗ وَإِنَّ ٱلظَّـٰلِمِینَ لَفِی شِقَاقِۭ بَعِیدࣲ ۝  وَلِیَعۡلَمَ ٱلَّذِینَ أُوتُوا۟ ٱلۡعِلۡمَ أَنَّهُ ٱلۡحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَیُؤۡمِنُوا۟ بِهِۦ فَتُخۡبِتَ لَهُۥ قُلُوبُهُمۡۗ وَإِنَّ ٱللَّهَ لَهَادِ ٱلَّذِینَ ءَامَنُوۤا۟ إِلَىٰ صِرَ ٰ⁠طࣲ مُّسۡتَقِیمࣲ)


[سورة الحج 52 - 54]


أقول سبحان الله العظيم كيف أن الله تعالى يهدينا كل يوم فقط من خلال رؤية شركهم، فيزيد ايماننا اكثر فاكثر عند قراءة القرآن الكريم. 


أما الافتراء على الله تعالى ورسوله فهو أكبر ظلم ولا ظلم اكبر منه ونستدل على ذلك من آيات كثير في القران الكريم ومنها:(وَمَنۡ أَظۡلَمُ مِمَّنِ ٱفۡتَرَىٰ عَلَى ٱللَّهِ كَذِبًا أَوۡ كَذَّبَ بِـَٔایَـٰتِهِۦۤۚ إِنَّهُۥ لَا یُفۡلِحُ ٱلظَّـٰلِمُونَ ۝  وَیَوۡمَ نَحۡشُرُهُمۡ جَمِیعࣰا ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِینَ أَشۡرَكُوۤا۟ أَیۡنَ شُرَكَاۤؤُكُمُ ٱلَّذِینَ كُنتُمۡ تَزۡعُمُونَ ۝  ثُمَّ لَمۡ تَكُن فِتۡنَتُهُمۡ إِلَّاۤ أَن قَالُوا۟ وَٱللَّهِ رَبِّنَا مَا كُنَّا مُشۡرِكِینَ ۝  ٱنظُرۡ كَیۡفَ كَذَبُوا۟ عَلَىٰۤ أَنفُسِهِمۡۚ وَضَلَّ عَنۡهُم مَّا كَانُوا۟ یَفۡتَرُونَ)


[سورة الأنعام 21 - 24]


 


حفظك الله تعالى أخ يحيى فوزي. وأدعو الله تعالى أن يجنبك الذهاب إلى مساجد الضرار مساجد الإجرام والإفتراء والوهابية الداعشية التي أخرجت البغدادي وبن لادن والجولاني وأئمة الكفر. 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-10-28
مقالات منشورة : 266
اجمالي القراءات : 2,608,497
تعليقات له : 277
تعليقات عليه : 365
بلد الميلاد : Morocco
بلد الاقامة : Morocco