كل تلاوة قراءة، وليس كل قراءة تلاوة:
ملخص خطبة الفرق بين القرآءة والتلاوة

محمد صادق في السبت 17 اغسطس 2019


ملخص خطبة الفرق بين القرآءة والتلاوة

كل تلاوة قراءة، وليس كل قراءة تلاوة

مقدمة:

أولا- بيان المعنى والفرق بينهما.

ثانيا - آيات من القرءآن توضح الفرق بينهما.

أولا – بيان المعنى والفرق بينهما:

القراءة:

قرأ الكتابَ تعنى تتبّع كلماته نظراً ونطقا أو من الذاكرة فتكون قارئأو حافظ، وأيضا تتبّع كلماته ولم ينطق بها.

قرأ ت آية من القرءآن على شخص تعنى أنك أبلغته إياه. الأيات التى جاء فيها كلمة إقرأ لايرطبت بها أى أوامر بأعمال

يطلبها الله سبحانه وتعالى.

     التلاوة :                                                             

تلاه: "التاء واللام والهاء" أصل واحد لغويا وهو الإتباع. يقال تلوته إذا إتبعته ومنه تلاوة القرءآن، لأنه يُتبع آية بعد آية. والإتباع يكون تارة بالجسم وتارة بالاقتداء في الحكم. التلاوة تختص بالقرءآن الكريم خصوصية منفردة له فإذا تلوته وجب عليك اتباعه بالعلم والعمل. لذلك تجد أن الأيات التى جاء فيها التلاوة ترطبت بأحكام وأوامر. والتلاوة تكون غالبا من الذاكرة أو من شيئ منظور. التلاوة أشمل من القرآءة :                                       

ثانيا - آيات من القرءآن الكريم تؤكد الفرق بينهما.

القرآءة:

1- أول كلمة جاءت فى التنزيل هى "إقرأ" وليس "أتلو" يقول سبحانه  { اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ (3) (سورة العلق 1 - 3) فالله سبحانه إستخدم كلمة إقرأ لعدم وجود العلم بعد. ثم جاءت الإشارة على بداية العلم فى الايات التالية:

الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (5) (سورة العلق 4 - 5)

وأيضا سبب آخر جعل الله سبحانه يختار كلمة إقرأ فى بداية التنزيل هو عدم علم الرسول بالكتاب فقال سبحانه: " وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ.." (الشورى 52

2- اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَىٰ بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا..."الإسراء 14   ليس مطلوب أى عمل .

3- فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْءآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ" للحفاظ على قدسية القرءآن الكريم وتجنب وساوس الشيطان.

4-- وَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْءآنَ جَعَلْنَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ حِجَابًا مَسْتُورًا"الإسراء 45 ليس مطلوب أى عمل.

5- عَلِمَ أَنْ لَنْ تُحْصُوهُ فَتَابَ عَلَيْكُمْ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ" ليس مطلوب أى عمل.

  التلاوة:            

الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلَاوَتِهِ أُولَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَنْ يَكْفُرْ بِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ  (البقرة 121)

يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلَاوَتِهِ = الإيمان والتصديق والعمل بما فيه.

يقول الله سبحانه: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى (لماذا ؟) حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ } (النساء 43

لماذا ؟ حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ:

هذه الأية تعنى أنك فى الصلاة تتلو آيات الله التى يتطلب العلم والعمل بها فهنا القرآءة تدخل ضمن التلاوة لأن كل تلاوة قرآءة يتطلب فيها الفهم والعمل وليس كل قرآءة تلاوة.

1- "هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ} (سورة الجمعة 2)

2- الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِهِ هُمْ بِهِ يُؤْمِنُونَ (52) وَإِذَا يُتْلَىعَلَيْهِمْ قَالُوا آمَنَّا بِهِ إِنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّنَا إِنَّا كُنَّا مِنْ قَبْلِهِ مُسْلِمِينَ (53) أُولَئِكَ يُؤْتَوْنَ أَجْرَهُمْ مَرَّتَيْنِ بِمَا صَبَرُوا وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ (54) وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ (55) } (سورة القصص 52 - 55)

3-  وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ (البقرة 102

4- قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ

5- ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَأُحِلَّتْ لَكُمُ الْأَنْعَامُ إِلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ } (سورة الحج 30)

6- إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ" فاطر 29

صدق الله العظيم...

اجمالي القراءات 809

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 18 اغسطس 2019
[91281]

تدبر جميل أستاذ صادق .


أكرمك الله استاذ محمد صادق .. تدبر جميل  حول الفرق بين قراءة وتلاوة القرءان . بأن التلاوة تعنى العمل به ... وأعتقد انه يُمكن ايضا فهم التلاوة بأنها قراءة القرءان وتبليغه متتاليا حسب ترتيب نزوله . وذلك إعتمادا على قوله تعالى ((قل لو شاء الله ما تلوته عليكم ولا ادراكم به فقد لبثت فيكم عمرا من قبله افلا تعقلون )) فالنبى عليه السلام كان يقرأ ويتلو ويُبلغ القرءان على ||| إلى قومه  متتاليا طبقا لترتيب نزوله عليه .



2   تعليق بواسطة   مصطفى اسماعيل حماد     في   الإثنين 19 اغسطس 2019
[91285]

توضيح بسيط


هذا اجتهاد رائع من الأستاذ محمد فى الفرق بين القراءة والتلاوة وليسمح لى الأستاذ محمد بإضافة بسيطة .         أصل كلمة تلا هو تلو وليس تله لأن الهاء ليست من أصل الكلمة.                                                      معنى كلمة تلا هو مجيء الشيء بعد الشيء أى خلفه أى دبره، انظر إلى عظمة بيان القرآن بالقرأن ،فالتلاوة هى أن تجعل الآية أمامك وأنت دبرها تتشرف بها وتتفهمها وتبحث عما فيها من الحكمة وتنصاع لأوامرها وتجتنب نواهيها،فى تعبير بسيط التلاوة هى التدبر.



3   تعليق بواسطة   محمد صادق     في   الإثنين 19 اغسطس 2019
[91289]

أخى الحبيب د. عثمان على


اشكرك على مرورك الكريم بالمقال وإضافة معلومة على ما ذكر فأضافت مفهوم يوضح أكثر المعنى المقصود فبارك الله فى علمك وزادكم علما.



كل التقدير والإحترام.



4   تعليق بواسطة   محمد صادق     في   الإثنين 19 اغسطس 2019
[91290]

أخى الكريم الستاذ مصطفى إسماعيل


أشكرك شكرا جزيلا على قطع من وقتك الثمين لقراءة المقال والتعليق المفيد وبخصوص الجذر لهذه المفردة فوجدت انها من المفردات التى إختلفوا فيها على أربع وجهات نظر ,لا يعنى هذا أنك على خطأ ولكن لم أتمكن من العثور على الجذر والذى لم يتفقوا عليه خاصة فى المعاجم. واقول أنك على صواب ولكن ما زلت أبحث أكثر دقة فى هذه المفردة. 



بارك الله فى علمك وأدعو الله أن يشملك برحمته وفضله. 



كل التقدير واإحترام وأشكرك مرة ثانية.



أخوكم محمد صادق



5   تعليق بواسطة   محمد صادق     في   الإثنين 19 اغسطس 2019
[91291]

أخى الحبيب د. عثمان على


هذه عبارة جاءت فى تعليق سيادتكم " وأعتقد انه يُمكن ايضا فهم التلاوة بأنها قراءة القرءان وتبليغه"



فقد ذكرت فى المقال هذه العبارة وهى شاملة جامعة " التلاوة تختص بالقرءآن الكريم خصوصية منفردة له فإذا تلوته وجب عليك اتباعه بالعلم والعمل. لذلك تجد أن الأيات التى جاء فيها التلاوة ترطبت بأحكام وأوامر. كل تلاوة قراءة، وليس كل قراءة تلاوة.



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-10-30
مقالات منشورة : 396
اجمالي القراءات : 5,089,120
تعليقات له : 682
تعليقات عليه : 1,369
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Canada