:
القرءآن يتكلم ... فهل من آذان صاغية أم هى لاهية ( 10

محمد صادق في الأحد 06 ديسمبر 2015


 

القرءآن يتكلم ... فهل من آذان صاغية أم هى لاهية ( 10

 أُسْسْ صلاحية الإيمان والإسلام

مقدمة:

نفترض أنك ستقوم ببناء منزل أو مبنى من عدة طوابق، فلابد أن تضع الأساس أولا قويا متينا حتى يتحمل ما سيبنى فوقه من طوابق. فهنا الأساس هو الذى يحدد مدى نجاح وسلامة ما سيبنى فوقه . إذن فما هو سبب إنهيار أى مبنى بعد فترة من بنائه؟ الإجابة هو ضعف الأساس والغش والكذب فى تركيبة مواد هذا الأساس. فالآساس هو الأصل فى صلاحية ما سيبنى عليه مستقبلا.

أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (109) } (سورة التوبة 109

من هذا المنطلق أستطيع أن اقول أن أساس صلاحية الإيمان والإسلام هو:

1- التقوى، 2- النفس المطمئنة، 3- القلب السليم، 4- الثقة فى الله، 5- التوكل على الله.

وهذا يؤدى إلى عبادة الله مخلصا له الدين، ثم تكون الأعمال صالحات ... النتيجة جنة النعيم.

قبل الدخول فى شيئ من التفصيل دعنا ننظر إلى هذه الأسس الخمسة بنظرة قرءآنية بعيدة عن التراث وكتب التفاسير والأحاديث وأقوال المشايخ وما شابه ذلك. نحن نقرأ سورة الفاتحة فى كل ركعة، ونقرأها فى خارج الصلاة أيضا فنقول " إياك نعبد وإياك نستعين " فهل من المعقول أن أطلب المعونة مِنْ مَنْ هو اقل منى قوة وقدرة ومال وصحة ...الخ. أم أطلب المعونة مِنْ الذى هو قادر على ذلك . هو الواحد الأحد القادر ، الذى لا تأخذة سنة ولا نوم وهو الحى القيوم على عبادة، فبقدرته ورحمته أعطانا مفاتيح العبادة وبمعنى آخرهو أسس العبادة التى تقود إلى التقوى وأعطانا الأمثلة لنتعظ ونأخذ منها الحكمة فمثلا فى سورة المؤمنون يقول سبحانه " { قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ (1) الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ (2) } (سورة المؤمنون 1 - 2).

فهنا الفلاح مرتبط بالخشوع فى الصلاة، فهل الخشوع هو عبارة عن كلمة تخرج من أفواهنا فقط وأقول والله أنا خاشع فى صلاتى، أم حالة قلبية يمتلئ القلب بالتقوى حتى يتم الخشوع المطلوب، ونحن نعلم أننا فىى هذة الدنيا دنيا الإختبار والإبتلاء فما الحل، فهناك الصبر والصبر لا يأتى إلا أن يكون هناك ثقة تامة فى الله سبحانه والذى يتولد منها التوكل التام على الله . فنجد أن هذه الأسس مرتبطة بعضها ببعض وهى الأساس الذى سيبنى عليه البنيان، بنيان الإيمان والإسلام وقبل الدخول فى الشعائر والعبادات لآنها هى البنيان الذى لا بد أن يكون الأساس قوى ومتين.  

الجزء الأول ... التقوى فى كتاب الله

 " وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ" سورة الزمر 73)

1- التقوى فى كتاب الله:

ذكرت كلمة التقوى معرفة بآل التعريف 9 مرات ... لم يرد فى الآيات كيف نحصل على التقوى... منها على سبيل المثال:

أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى (9) عَبْدًا إِذَا صَلَّى (10) أَرَأَيْتَ إِنْ كَانَ عَلَى الْهُدَى (11) أَوْ أَمَرَ بِالتَّقْوَى (12) العلق 9 - 12

كيف يكون الأمر بالتقوى، فهل تأتى التقوى بالأمر ؟

أولا- ما معنى التقوى فى كتاب الله..              

 1- نبدأ مع آدم عليه السلام ...                                    

يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنْزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشًا وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ " 7:26

للحصول على لباس التقوى يجب أن نحسن العبادة ... فبما انها لباس بمعنى أن التقوى لا بد أن تكون فى جميع وسائل العبادة. بمعنى أن التقوى تغطى  وتمنع السوء الذى هو عكس الخير لأن لباس التقوى ذلك خير.

2- بالنسة إلى جميع الناس...

يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ " (سورة البقرة 21

فهنا العبادة الصحيحة هى وسيلة للحصول على التقوى. فلما أخبرهم بما يسترون به ظاهرهم ؛ نبّههم إلى ما يسترون به باطنهم، فقال: "ولباس التقوى ذلك خير".

3- يقول الله سبحانه فى سورة المائدة :  

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللهِ وَلَا الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلَا الْهَدْيَ وَلَا الْقَلَائِدَ وَلَا آمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنْ رَبِّهِمْ وَرِضْوَانًا وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَاصْطَادُوا وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَنْ صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَنْ تَعْتَدُوا وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللهَ إِنَّ اللهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ " (سورة المائدة  2

وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ

فى هذه المعادلة جاءت التقوى مقابل العدوان ... هل معنى التقوى ينحصر فقط فى عدم العدوان؟

هذا هو أهم معنى للتقوى .. عدم الإعتداء بكل أنواعه وليس هو المعنى الوحيد.

فالتقوى حقيقتها هي: دين الإسلام، وهي الإيمان والعمل الصالح، وهي العلم النافع والعمل به، وهي الصراط المستقيم،

و الاستسلام لله والانقياد له جل وعلا بفعل الأوامر وترك النواهي؛ عن إخلاص كامل له سبحانه، وعن إيمانه به ورسله، وعن إيمان بكل ما أخبر الله به إيماناً صادقاً يثمر أداء الخير.

وسمى هذا الدين إسلاماً لأن المسلم يسلم نفسه لله وينقاد لأمره، يقال: أسلم فلان لفلان، أي انقاد له، ولهذا قيل له: مسلم، ولهذا سمى الله دينه إسلاماً في قوله: إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلامُ "آل عمران 19

ومن معانى التقوى الإضافية...

- تضاف التقوى إلى اسم الله عزوجل كقوله  واتقوا الله، فإذا أضيفت التقوى إليه سبحانه فالمقصود اتقوا سخطه وغضبه. كما قال تعالى: " ويحذركم الله نفسه ",

- تضاف التقوى إلى عقاب الله " فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ  (سورة البقرة 24

- تضاف التقوى إلى وقت العقاب كيوم القيامة " واتقوا يوماً  ترجعون فيه إلى الله ".2:281

ثانيا- إستخدام التقوى فى القرءآن الكريم....

1- الخشية.. قال تعالى :" وَلَا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلًا وَإِيَّايَ فَاتَّقُونِ " (سورة البقرة 41) أي اخشوني.

2- الإبتعاد عن الذنوب.." ومن يطع الله ورسوله ويخشى الله ويتقه فأولئك هم الفائزون" يتقيه بمعنى يبتعد عن المعاصى

3- بمعنى الطاعة.. "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ " (سورة آل عمران 102. 

4- ميزان التقوى.. جعل الله عز وجل التقوى هى الميزان فقال : " إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللهِ أَتْقَاكُمْ  (سورة الحجرات 13

ما هى السبل التى تؤدى إلى التقوى:

وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا .....َ " العنكبوت69

أول الطريق إلى التقوى هو الصبر كما صبر أولوا العزم... والصبر يأتى مع المحن والإبتلاء لذلك نحن فى إمتحان وتمحيص مستمر ما دام العبد فى هذه الدنيا دنيا الإختبار والإبتلاء ويقول سبحانه:

أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ " العنكبوت 2-3

كيف تكون تقيّاً؟

- أن تحب الله أكثر من أي شيء.. " قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللهُ بِأَمْرِهِ وَاللهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ " (سورة التوبة 24)

- أن تستشعر مراقبة الله دائما..  أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا " (سورة المجادلة 7

-أن تتعلم كيف تقاوم هواك وتتغلب عليه.." أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِنَ اللهِ  (القصص 50

- أن تدرك مكائد الشيطان و وساوسه.." يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَنْ يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ " (سورة النور 21

-تعظيم شعائر الله.." ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ" (سورة الحج 32

يتحرون العدل ويحكمون به.."وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى" (سورة المائدة 8-

- أن تقوِّم النفس الأمارة وتزكيها .. " وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا (7) فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا (8) قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا (9) وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا (10) (سورة الشمس 7 - 10

فوائد التقوى...

 وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا* وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ " الطلاق الآية 2-3

وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا" سورة الطلاق الآية 4

إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا وَيُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُم" سورة الأنفال الآية 29

وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا" سورة الطلاق الآية 5

وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ "  سورة آل عمران الآية 120

خلاصة الفولئد:  مخْرَجًاوَيَرْزُقْهُ، فُرْقَانً ، أَمْرِهِ يُسْرًا ، وَيُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُم ، وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا ، لا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ .

 فى النهايةمصير المتقين يقول سبحانه...

إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (15) آخِذِينَ مَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ .... (16) (سورة الذاريات 15 -16                

إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَعِيمٍ (17) فَاكِهِينَ بِمَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ وَوَقَاهُمْ رَبُّهُمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ (18) (سورة الطور 17 - 18

ما هى صفات المتقون...

لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللهِوَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلَائِكَةِوَالْكِتَابِوَالنَّبِيِّينَوَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَوَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَفِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ " (سورة البقرة 177

عشر صفات للمتقين:

آمَنَ: بِاللهِ- الْيَوْمِ الْآخِرِ -الْمَلَائِكَةِ- الْكِتَابِ- النَّبِيِّينَ-آتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ -أَقَامَ الصَّلَاةَ- آتَى الزَّكَاةَ - الْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ - وَالصَّابِرِينَ .

فهل من آذان صاغية... وصدق الله العظيم .

اجمالي القراءات 7493

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الثلاثاء 08 ديسمبر 2015
[79648]

مقال ممتاز استاذ صادق .


اكرمك الله وبارك فيك استاذ محمد صادق .  سلسلة عظيمة من المقالات المُتدبرة فى القرآن الحكيم . ومقال اليوم خرجت منه بنقطتين غاية فى الأهمية . الأولى أن تطبيق مفهوم التقوى هو عدم الإعتداء على حقوق الله وحقوق العباد ،وهذا  تأصيل وترسيخ لثقافة السلام والتعارف والمودة بين البشر ....



والثانية - أن بمقدور كل إنسان أن يبنى بيته ،ويضع قواعده بنفسه فى الجنة من خلال إلتزامه وتقواه للمولى عزّ وجل . وأنه ليس هناك حد أقصى ولا سقف لتوسعة هذا البناء الربانى العظيم الذى قال عنه رب العزة (وفى ذلك فليتنافس المُتنافسون ) . فلينظر كل إنسان ،وليتخيل ماذا سيكون  يكون عليه بيته وقصره فى الجنة ،وليعمل على  تحقيق هذا بإيمانه وتقواه لرب العالمين ..



-اكرمك الله استاذ محمد صادق - وفى إنتظار باقى السلسلة .



2   تعليق بواسطة   محمد صادق     في   الثلاثاء 15 ديسمبر 2015
[79710]

د. عثمان على


أخى الحبيب الأستاذ د. عثمان على 



أولا أعتذر عن التأخير فى الرد على تعليق سيادتكم.



أشكرك على مرورك الكريم وتعليق سيادتكم الذى ينم على حسن الخلق والتواضع مع علمى بأنك من الذين أحذو حذوهم وأتعلم منك أكثر مما تتصورز بارك الله فى صحتك والعائلة الكريمة.



لك منى كل التقدير واإحترام.



أخوكم محمد صادق تلميذ القرءان الكريم؟



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-10-30
مقالات منشورة : 396
اجمالي القراءات : 5,079,721
تعليقات له : 682
تعليقات عليه : 1,369
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Canada