الشيخ عبد الكريم رقيق: أحذر من انتشار طائفة"القرآنيين":
انتشار طائفة القرآنيين في أوساط الشباب فى الجزائر

محمد صادق في الأحد 27 سبتمبر 2015


 

انتشار طائفة القرآنيين في أوساط الشباب فى الجزائر

تبيح الشذوذ وأكل لحوم الخنازير وتكفر بالرسول الكريم

قال أمس، الشيخ عبد الكريم رقيق، الإمام الخطيب بجامع الأمير عبد القادر بولاية قسنطينة، إنه وردت إليه معلومات حول اتساع ظاهرة ما يعرف بـ"القرآنيين"، وأدى ذلك الى وقوع خلافات شديدة وصلت الى حد تبادل الاتهامات بالكفر، وأضاف الشيخ رقيق في اتصال هاتفي بـ"الشروق اليومي"، أن ذلك قد يؤدي الى نتائج خطيرة، خاصة وأن الأمر يتعلق بالطعن في السنة النبوية الشريفة.

* الشيخ عبد الكريم رقيق:أحذر من انتشار طائفة"القرآنيين"

وأوضح الإمام، أن هذه الظاهرة برزت في بعض المدنالجزائرية، لكنها ظلت محصورة جدا بعد أن تصدى لهاالعلماء ورجال الدين.

وكان الشيخ عبد الكريم رقيق، الإمام الخطيب بمسجد الأمير عبد القادر، أكبر مساجد  قسنطينة، قد حذر من ظاهرة انتشار طائفة "القرآنيين" بعدة مدن وقرى بالجزائر، وقال الإمام في خطبة الجمعة التي بثهاالتلفزيون الجزائري، إن مثل هذه الانحرافات العقدية تهدد الشباب الجزائري ووحدة الأمة، وأوضح الشيخ رقيق لـ"الشروق"، أنه كان لزاما إثارة هذا الموضوع "الخطير" بعد تسجيل اتساع هذه الظاهرة، وأضاف "لا يمكن اختصار الحديث عن ذلك في خطبة من 10 دقائق، لكن كانت محاولة لإشعال الضوء الأحمر أمام المسؤولين للتحذير من خطر هذه الطائفية"، مؤكدا في الخطبة "أن مثل هذه الطوائف هيفتنة ومساس بالوحدة الدينية".

الركوع ممنوع ومخالفة قواعد الصلاة بالمساجد

وأشار الإمام الخطيب الى أن الخطر يكمن في أن الشباب يمكن أن ينخدعوا بأفكار ينشرها إنسان ينتمي الى طائفة "القرآنيون"، وحدد الخطورة في أن هذه الطائفة الضالة تطعن في السنة النبوية الشريفة وتنكر وجود الرسول صلى الله عليه وسلم، وهو في الأصل طعن للقرآن الكريم وللدين الإسلامي.

وسجل انتشار نشاط هذه الطائفة في ولايات الغرب الجزائري بشكل لافت، خاصة بمعسكر، عينتموشنت، وهران، سعيدة، وامتدت الظاهرة الى بعض ولايات الشرق كقسنطينة، وقالمة، وحتى الجنوب الجزائري كالنعام.

وتكمن المشكلة في عدم تحديد عدد "القرآنيين" في أن هؤلاء عكس المتنصرين  والمتشيعين، لا يجهرون بانتمائهم الى طائفة "القرآنيين"، وقال مصدر مسؤول يشتغل على الملف لـ"الشروق اليومي"، إنه يتم الكشف عنهم من طرف معارضيهم من المنتسبين للتيارات الأخرى، خاصة السلفيين الذين يدلون عليهم أو عند وقوع خلافات وتلاسن بين الشباب، وكذلك يتم كشفهم من طرف أئمة المساجد الذين يلاحظون بعض "السلوكات" والانحرافات، حيث يؤدي هؤلاء الصلاة بخلاف أركانها المعتادة ولايقومون بالركوع، بل يعتقدون أن السجود ثاني ركن بعد إتمام القراءة.

وكشف مسؤول بالمجموعة الولائية للدرك الوطني لولاية عين تموشنت يشتغل على هذا الملف، إن التنسيق جار بين مصالح الأمن وأئمة المساجد، إضافة الى تفعيل العمل الإستعلاماتي لتحديد خريطة انتشارهم، وقال لـ"الشروق اليومي"، "إننا نركز على أهدافهم وأغراضهم من هذا الضلال والى أين تتجه أفكارهم التكفيرية وعلاقاتهم أيضا ومدى تهديدهم للأمن ومساسهم بحرية المعتقدات."

وقالت مصادر قريبة من محيط هؤلاء "القرآنيون"، أنهم يروجون لأفكارهم الضالة عن طريق موقع الانترنيت، حيث يدير موقع "القرآنيون" جزائري ينحدر من المحمدية بولاية معسكر يدعى بنور الحاج محمد، حيث يهاجم فيه كافة القرآنيين على أساس أنهم كغيرهم فئة ضالة "إلا من رحم ربك"، ويعرفهذا الموقع الذي اطلعت عليه "الشروق"، إقبالا من طرف عدة أشخاص.

 "القرآنيون" طائفة ضالة تؤيد التخنث والزنا وأكل الخنزير وشرب الخمر!

"القرآنيون" مصطلح جديد، هم قوم ينتسبون الى القرآن الكريم، يعني أنهم فقط يأخذون القرآن الكريم، أما السنة فعندهم باطلة، أي ما فيه سنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وأن أحاديث النبي محمد قد تعرضت للتشويه عبر تناقلها شفاهة عبر الأجيال، حيث يشيرون الى أنه لم يتم تدوينها إلا في القرن 13 هجري، أي بعد أكثر من 100 سنة عن وفاة الرسول، ويدعي هؤلاء القرآنيون أن القرآن الكريم وحي الله الوحيد وأنه لا يحتاج الى سنة شارحة أو مفسرة.

ومن أهم معتقداتهم أن القرآن الكريم هو المصدر الوحيد للتشريع، وإنكار السنة والأحاديث النبويةكلها نظرا لوجود الكثير من الأحاديث الضعيفة والموضوعة كما أنهم يرفضون قطع يد السارق بنص القرآن، ولايوجد زان على الإطلاق، ويحل جميع أهل القرآنزواج المتعة، ويحل جميعهم أكل لحم الخنزير وشرب الخمر.

كما يرى أتباع هذه الطائفة أنه لا عقوبة على اللواط بين الذكور ولا تحريم للتخنث، ويساوي بعضهم بين المرأة والرجل في الميراث ولايرفضون ولاية المرأة ويؤكدون أنه لا عقوبة لتارك الصلاة.

ومن ضلالهم أيضا، أن الصوم يكون في شهر شعبان وليس رمضان، ويعتبرون أيضا أن الكعبة صنم وأن الطواف حولها من طقوس الوثنيين في الجاهلية.

ويعتمد هؤلاء في فهم القرآن الكريم وتفسيره على اللغة العربية فقط، وينكرون أيضا الحياة البرزخية فيالقبر، ويروجون للنظرية الاشتراكية التي تبنتها الشيوعية ويطلقون عليها نظرية نظام القرآن الاقتصادي وتعني سيطرة الدولة على الثروات ووسائل الإنتاج وإلغاء الملكية.

حسبى الله ونعم الوكيل...

اجمالي القراءات 11060

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   السبت 03 اكتوبر 2015
[79198]

إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَنْ يُظْهِرَ فِي الأَرْضِ الْفَسَادَ


 السلام عليكم أستاذ محمد ، هذا الموضوع وما يحدثه من ردة فعل ،  يذكرنا بما قال فرعون عن موسى وخوفه من تبديل الدين فهو مواز عنده  لنشر الفساد ... ) وَقَالَ فِرْعَوْنُ ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَى وَلْيَدْعُ رَبَّهُ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَنْ يُظْهِرَ فِي الأَرْضِ الْفَسَادَ (26)غافر 



(فما قاله هذا الخطيب وإن مثل هذه الانحرافات العقديةتهدد الشباب الجزائري ووحدة الأمة، وأوضح الشيخ رقيق لـ"الشروق"، أنه كان لزاما إثارة هذا الموضوع "الخطير" بعد تسجيل اتساع هذه الظاهرة، وأضاف "لا يمكن اختصار الحديث عن ذلك في خطبة من 10 دقائق، لكن كانت محاولة لإشعال الضوء الأحمر أمام المسؤولين للتحذير من خطر هذه الطائفية"، مؤكدا في الخطبة "أن مثل هذه الطوائف هيفتنة ومساس بالوحدة الدينية"....)



يجعلون من انفسهم  أوصياء على  عباد الله  ،وحجتهم دائما هي ان ما يخالفهم يصنع الفتنة والبلبة ويمس بالوحدة الوطنية ...



دمتم بخير وشكرا 



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-10-30
مقالات منشورة : 373
اجمالي القراءات : 4,164,594
تعليقات له : 659
تعليقات عليه : 1,322
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Canada