سؤالان

الإثنين ١٠ - أبريل - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
السؤال الأول ( قرة عين ) ( قرة أعين ) جاءت فى القرآن الكريم تعنى السعادة والراحة . السؤال هل هذا فى الدنيا فقط أم فى الدنيا والآخرة ؟ السؤال الثانى : ما معنى ( يَقُولُ أَهْلَكْتُ مَالا لُّبَدًا ) ؟
آحمد صبحي منصور :

إجابة السؤال الأول :

حسب السياق القرآنى جاء هذا المصطلح فى الدنيا وفى الجنة :

1 ـ فى الدنيا :

قال جل وعلا :

1 / 1 : فى قصة موسى وفرعون :

1 / 1 / 1 : ( وَقَالَتْ امْرَأَةُ فِرْعَوْنَ قُرَّةُ عَيْنٍ لِي وَلَكَ لا تَقْتُلُوهُ عَسَى أَنْ يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ (9) القصص )

1 / 1 / 2 : ( إِذْ تَمْشِي أُخْتُكَ فَتَقُولُ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى مَنْ يَكْفُلُهُ فَرَجَعْنَاكَ إِلَى أُمِّكَ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلا تَحْزَنَ )  (40) طه )

1 / 1 / 3 : ( فَرَدَدْنَاهُ إِلَى أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلا تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ (13) القصص ) .

2 ـ فى تشريع خاص بالنبى محمد وزأزواجه : ( تُرْجِي مَنْ تَشَاءُ مِنْهُنَّ وَتُؤْوِي إِلَيْكَ مَنْ تَشَاءُ وَمَنْ ابْتَغَيْتَ مِمَّنْ عَزَلْتَ فَلا جُنَاحَ عَلَيْكَ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ تَقَرَّ أَعْيُنُهُنَّ وَلا يَحْزَنَّ وَيَرْضَوْنَ بِمَا آتَيْتَهُنَّ كُلُّهُنَّ ) (51) الاحزاب

2 ـ فى الآخرة :

قال جل وعلا :

2 / 1 : ( وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً (74) الفرقان ). الذين يتقون الله جل وعلا فى حياتهم الدنيا يدعون ربهم بهذا الدعاء : أن يجعلهم أئمة للمتقين يوم القيامة وأن يكون أزواجهم وذرياتهم متقين بحيث تقرُّ بهم عيونهم فى الجنة. يتمنون أن يتحقق فيهم قول الله جل وعلا : ( وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُمْ مِنْ عَمَلِهِمْ مِنْ شَيْءٍ كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ (21)   الطور )

2 / 2 :  ( فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (17) السجدة ). هذا عن نعيم الجنة ، فيه كل ما تقرُّ الأعين ، ولكننا لا نعلم حقيقته .

إجابة السؤال الثانى :

1 ـ  جاء فى القرآن الكريم كلمة ( لُبدا ) بضم الباء فى قوله جل وعلا عن بعضهم : ( َيقُولُ أَهْلَكْتُ مَالا لُبَدًا ) ( 6 ) البلد )، أى مالا كثيرا متراكما .

2 ـ وحين بدأ النبى محمد عليه السلام دعوة أنه لا إله إلا الله إتجه رأسا الى القبور المقدسة فى مساجد قريش ينكرها فتكاثروا عليه يريدون الفتك به . قال جل وعلا عن النبى وعنهم : ( وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَدًا ) ( 19 ) الجن ). ( لبدا ) هنا بكسر اللام ، وتعنى تجمعهم وتراكمهم حوله ( مثل لبدة الأسد ) .

3 ـ جاء هذا فى سياق قوله جل وعلا :  ( وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَداً (18) وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَداً (19) قُلْ إِنَّمَا أَدْعُو رَبِّي وَلا أُشْرِكُ بِهِ أَحَداً (20) قُلْ إِنِّي لا أَمْلِكُ لَكُمْ ضَرّاً وَلا رَشَداً (21) قُلْ إِنِّي لَنْ يُجِيرَنِي مِنْ اللَّهِ أَحَدٌ وَلَنْ أَجِدَ مِنْ دُونِهِ مُلْتَحَداً (22) إِلاَّ بَلاغاً مِنْ اللَّهِ وَرِسَالاتِهِ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً (23) الجن ).

4 ـ هذا ما قاله رب العزة جل وعلا فى القرآن الكريم عن تقديس القبور فى المساجد وجعلها مساجد ضرار لعبادة الرحمن وعبادة الأوثان معا . النبى محمد عليه السلام وقف ضد ذلك ، ثم تلاعب الشيطان بالناس فيما بعد وجعلهم يصنعون إلاها سمُّوه محمدا ، وجعلوا له قبرا مقدسا داخل مسجد سمُّوه ( المسجد النبوى ) وجعلوا الحج اليه وتقديسه فريضة لا غنى عنها حتى يتم بها الحج للبيت الحرام . وانتشرت القبور المقدسة ينشئون لها مساجد خاصة بها ، وليس مهما أن يكون الاله المعبود عندهم مدفون فيه جثته ، فقط يكفى الزعم بوجود رأسه أو رءوسه ( مساجد رءوس الحسين ) ، ويكفى ان يقام المسجد والقبر على ذكرى الولى الذى يعبدونه ، وانتشر هذا فى العصر المملوكى فى قبور متعددة لعمر بن الفارض والسيد أحمد البدوى .  



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 1061
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 5014
اجمالي القراءات : 54,439,685
تعليقات له : 5,364
تعليقات عليه : 14,684
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


التشهد من تانى .!!: لدي سؤال مهم للغاي ة يتعلق بالصل اة، ألا وهو...

خصوصية ملة ابراهيم: أمر الله نبيه محمدا أن يتبع ملة ابراه يم ...

إنما المؤمنون اخوة: فى سورة الحجر ات وان طائفت ان من المؤم نين ...

تبارك : ما معنى ( تبارك )هل هو نفس معنى ( سبّح ) و ( يسبّح ) ....

توضيح حول الفتاوى : سيدي الفاض ل نح ن نقدر أنشغا لك الشدي د ...

سؤالان: 1 ـ ما معنى ( عتوا ) 2 ـ ( وَآتَ اكُمْ مِنْ كُلِّ...

الكهنوت و الزنا: تقول في إحدى مقالا تك : الإسل ام لا مكان فيه...

العشور: ما هو اصل كلمة العشو ر ؟ لاح ظت انها لم تذكر...

قابيل وهابيل : سمعت الشيخ فى الجام ع يخطب ويقول ان قابيل...

إحتار دليلى .!: انا كنت بعيدة عن البحث الدين ي ومؤخر ا ...

لقمان : هل لقمان رسول ونبى ؟...

قذف المحصنات فقط: لماذا فى القرآ ن عقوبة الجلد على من يرمى...

العهد الأزلى: السؤا ل عن كلمة واذ اخذ ربك من بني ادم من...

أربعة أسئلة: السؤا ل الأول عندن ا ( الدمغ ة ) على الذهب ،...

تضليل سيرة ابن اسحاق: من خلال قراءت ي لسورة التوب ة أرى ان غزوة...

more