الحرية الحقيقية

دينا عبد الحميد Ýí 2006-12-02


الحرية هى غاية كل إنسان من يوم مولده حتى مماته 0 يولد الانسان حراً وبعد ذلك تسلب منه حريته سواء من اسرته التى ولد فيها او من المجتمع الذي تواجد فيه 0خلقنا الله وأعطانا الحرية الكاملة فى الإيمان به أو الكفر به ولكننا بكل بساطة نتنازل عن حريتنا بإرادتنا لاشخاص أو جهات أو حكومات وبعد ذلك نصرخ و ننادي اعطونا حريتنا ولكن لا حياة لمن تنادي كيف تطلب من سجانك أن يفتح لك ابواب السجن ويقول لك بكل ببساطة خذ حريتك 0 إذا أردت ان تكون حراً يجب أن تأخدها بنفسك لا تنتظر من أحد أن يعطيها لك فذلك لم ولن يحدث 0 كل من أراد الحرية ونالها قد دافع عنها وحارب من اجلها و دفع أثماناً باهظة للحصول عليها وهذا ما يجب على كل من يريد الحرية 0 الحرية الحقيقة لا تقبل الانانية إذا اردت أن تكون حراً يجب ان تتقبل حرية الاخريين فى ابداء آرائهم مهما اختلفت معهم ونتذكر هنا مقولة فولتير المشهورة " قد أختلف معك فى الرأي ولكنى على الاستعداد أن أضحي بحياتى فى سبيل ان تدافع انت عن رايك " وهو فى الحقيقة لا يضحي بحياته فى سبيل رأي الاخر ولكنه يقوم بذلك من اجل حريته هو لانه يعلم انه لن يكون حراً الا إذا كان الأخر حراً0 إذا اردنا ان يسمعنا الأخرون يجب ان نسمعهم مهما كانوا مختلفين عنا وإذا اردنا أن يتقبلونا فيجب علينا فى البداية ان نتقبلهم 0 وطالما رددنا الحكمة السائرة إن الإختلاف فى الرأي لا يفسد للود قضية ولكن فى ثقافتنا الإختلاف فى الرأي يفسد اكثر من الود فإنه يفسد العلاقات البشرية والانسانية المتفق عليها فعندما نختلف فى الرأي نبدأ فى التجريح وإلقاء الاتهامات على الأخر 0يظن كل صاحب رأي انه هو وحده من يملك الحقيقة الكاملة ومن يختلف معه فهذا هو الكفر بعينه أو الخيانة العظمى ونجد أنفسنا امام قضية شائكة فمن هو الكافر وبمن يكفر هل كل من يختلف معنا يجب ان يكون على باطل ونحن على الصواب ومن أين لنا بذلك التاكد من يستطيع ان يدعى انه يملك الحقيقة المطلقة ومن هو الذي يملك صفة الكمال غير الله سبحانه وتعالى من منا لا يخطئ 0 لا يكفى الحديث عن الحرية كى ننالها ولكن يجب أولا أن نؤمن بها ونغير من طبيعتنا الهمجية والعدائية تجاه كل من يختلف معنا فى الرأي أو فى الدين أو فى الجنس او فى اللون يجب أن نتخلص من عنصريتنا تجاه الاخر يجب أن تسمح للأخر بالحرية حتى يسمح لك بها فالحرية لا تقبل الانانية0




اجمالي القراءات 20407

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الثلاثاء ٠٥ - ديسمبر - ٢٠٠٦ ١٢:٠٠ صباحاً
[902]

شيعي ام سني ام عميل ام كافر؟ حدد موقفك

الاخت دينا عبد الحميد المحترمة
اليس المذكور اعلاه(عنوان) لردك في مقالتك السابقة(( مع كل احترامي وتقديري اختلف معك استاذي))
شيعي ام سني معلومان, اما ماذا عن (العميل والكافر)فقد نسيت ان تحددي (المقاس الذي فصلتيه لهما),هل هذه هي الحرية التي كتبت عنها اعلاه, ثم من اعطاك الحق والصلاحية لتحكمي على الناس بالكفر والعمالة, اليس هذا تناقض فظيع في افكارك, ام بماذا يفسر؟
في العراق( السني اذا قابل الميليشيات السوداءفهو شيعي والشيعي اذا قابل الملثمين فهو سني, الشيعي بنظر السني عميل لايران والسني بنظر الشيعي عميل للقاعدة,السني بنظر الشيعي رافضي كافر والشيعي بنظر السني ناصبي كافر.
معادلة رهيبةوكارثة اليس كذلك؟
تقبلي احترامي

2   تعليق بواسطة   دينا عبد الحميد     في   الأربعاء ٠٦ - ديسمبر - ٢٠٠٦ ١٢:٠٠ صباحاً
[907]

التعصب مثل الحب أعمى

استاذتى العزيزة amal hop

تحياتى لك

لا اعرف هل خطأ منى فى عدم توصيل أفكارى ام هو خطا من المستقبل لافكاري بتعصب ان عنوانى "شيعي ام سني ام عميل ام كافر؟ حدد موقفك " كان سخرية ممن دائما يطالبونا باثبات اتجاهاتنا حتى يحكموا على موافقنا وانا يا سيدتى لم ولن اتهم احدا لا بالتكفير ولا بالعمالة لانى مؤمنة تماما بحرية الرأى وان من حق اى انسان ان يعبر عن رأيه مهما كان هذا الرأي مخالفا .
وارجوا الا تشخصنى الامور وان نناقش افكارنا بدون تلميحات وسخرية غير لا ئقة
على كل حال لو كان خطا منى فى عدم التمكن من توصيل افكارى فأنا اعتذر عنه بشدة وسوف احاول ان اوضح افكارى افضل من كده المرات القادمة
وشكرا

3   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الأربعاء ٠٦ - ديسمبر - ٢٠٠٦ ١٢:٠٠ صباحاً
[909]

ليس حب اعمى ولا اعور

الاخت دينا عبد الحميد المحترمة
هل اذا قابلت (انسانامعوقا جسديا)ستسخرين منه؟. الحرية والسخرية على طرفي نقيض.
فكيف تسخرين بالمقابل والذي يعتزبنفسه كونه سنيا ام شيعيا ام من المعتزلة( ولا مجال لذكر الطوائف والاديان الاخرى ). فهل كونك تسمي نفسك مسلمة فقط,يعطيك الحق لتسخري من الاخرين. يااختاه يمكنك ان تعتبري المقابل ( انسانا متخلفا عقليا وذهنيا )و حسب تفكيرك انت فقط طبعا, فهل هذا من الحرية والعدل ان تسخري منهم (مع الاعتذار الشديد للاخوة الاعزاء الذين شملهم احصاؤك ). وتقولين الحرية وعجبي!!
رجعت لتعليقي لم اجد السخرية, ام اذا اعتقدت بأني مرتاحة لما يحصل في وطني فأنت جدا مخطئة.
العراق وطني وان جار علي عزيز
اهلي (العراقييون قاطبة) وان جاروا علي كرام
طاب يومك

4   تعليق بواسطة   دينا عبد الحميد     في   الأربعاء ٠٦ - ديسمبر - ٢٠٠٦ ١٢:٠٠ صباحاً
[911]

ده أعمى وأعمى

االاخت amal hop المحترمة
ارجوا يا عزيزتى انت تتخلصي من تعصبك وان تقرأى كتاباتى مرة اخرى ربما ترين ما لا تستطيعى رؤيته الان

5   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الأربعاء ٠٦ - ديسمبر - ٢٠٠٦ ١٢:٠٠ صباحاً
[912]

مفيش فايدة

الاخت دينا عبد الحميد المحترمة
على العموم مفيش فايدة.
لن اعيدقراءة كتاباتك لاني قرأتها بتروي ,ولن اقرأ لك مستقبلا , اعدك بذلك
فقط نصيحة صغيرة جدا ارجو ان تتذكريها دوما:
مبضع الطبيب اذا اخطأقد يقتل مريضا, ولكن قلم الكاتب اذا اخطأ يدمر عقولا وافكارا.
طاب يومك بكل خير
THE END

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-11-12
مقالات منشورة : 11
اجمالي القراءات : 156,905
تعليقات له : 6
تعليقات عليه : 33
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt