لماذا زادت نسبة الطلاق؟

خالد منتصر Ýí 2024-01-31


عدد حالات الطلاق فى مصر سجل 269.8 ألف حالة عام 2022، مقابل 254.8 ألف حالة طلاق عام 2021 بنسبة ارتفاع قدرها 5.9%.

حالة زواج كل 34 ثانية، ومولود كل 14 ثانية، وحالة طلاق كل 117 ثانية عام 2022.

متوسط عدد حالات الطلاق فى الشهر 22.5 ألف حالة عام 2022، وفى اليوم 739 حالة، وفى الساعة 31 حالة، وحالة طلاق كل 117 ثانية، أى أقل من دقيقتين.

القاهرة جاءت أيضاً فى مقدمة أعلى 10 محافظات من حيث عدد حالات الطلاق خلال عام 2022، لتسجل 57.2 ألف حالة، والإسكندرية 26.3 ألف حالة، والجيزة 24.1 ألف حالة، والشرقية 19 ألف حالة، والدقهلية 17.7 ألف حالة، والقليوبية 14.2 ألف حالة، والغربية 13.5 ألف حالة، والبحيرة 13 ألف حالة، والمنوفية 8.4 ألف حالة، والمنيا 8 آلاف حالة.

إحصائيات مرعبة عن الطلاق فى مصر، لذلك لا بد أن يناقش علماء الاجتماع وخبراء علم النفس تلك المشكلة التى تكاد تعصف بالأسر المصرية، لكن ما هى الأسباب؟ ولماذا لا يوجد حد أدنى من ثقافة الحوار الصحى بين الزوجين؟ ولماذا بعد قصة حب ملتهبة وعنيفة يحدث الانفصال الذى غالباً ما يكون دامياً؟ ولماذا حتى الأغنياء الذين لا مشاكل اقتصادية لديهم، غير محصنين من الطلاق كما تخيل البعض وأرجع المشكلة للفلوس فقط؟!

الزواج مؤسسة مشتركة تحتاج لخصم رصيد الأنانية من كل طرف، فهناك شريك يحتاج أن تسمعه وتشاركه وتعطى بعضاً من وقتك له، لهمومه قبل أفراحه، للأسف كل طرف يدخل الزواج وهو يريد الاحتفاظ بشكل حياته السابقة، ويرفض خصم أى شىء من ذاتيته وأنانيته، ولا يستطيع ترجمة السعادة إلا من خلال الجدران التى أحاط بها نفسه، شبابنا لم يدرب جيداً، سواء فى المدرسة أو الجامعة أو المؤسسة الدينية أو الأسرة على قراءة واستيعاب الخلافات الجوهرية بين الرجل والمرأة، فالرجل غير مكترث بأحاسيس ومشاعر المرأة، ولا المرأة واعية بأن هناك لحظات يحب الرجل فيها بعض العزلة والتى لا تعنى بالضرورة أنه يكرهها أو أن منسوب حبها قد انخفض!

مرآة قراءة السلوك الإنسانى عند كل طرف كمرايا الملاهى مشوهة وليست واقعية، تدخل الأهل وحشر أنوفهم فى تفاصيل العلاقة اليومية، توزيع الأدوار التقليدى الذى صاغه وشكله المجتمع لكل من الرجل والمرأة، بصياغة مشوهة، فلا يشارك الرجل مثلاً فى أعمال البيت لأن المجتمع علمه أن هذا عيب، والمرأة علمها المجتمع أنها خطيئة متحركة، فتعيش فى إحساس ذنب مزمن وتقريع مستمر وتحريم البهجة وتحليل النكد تحت شعار الورع الزائف، يصبح الزواج مثل البحث عن محطة راديو والموجة غير موجودة أو مشوشة، مهما ضغطنا على الأزرار، فالصوت غير واضح أو منعدم، صوت الحميمية، صوت الشغف، صوت الحب.



 

اجمالي القراءات 485

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-01-12
مقالات منشورة : 438
اجمالي القراءات : 3,181,733
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 400
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt