إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا.

Brahim إبراهيم Daddi دادي Ýí 2023-08-10


عزمت بسم الله،

إرادة الله سبحانه اقتضت أن يجعل بينه وبين عباده المؤمنين الصادقين صلة دائمة بين اليوم والليلة، وذلك بفرض خمس صلوات، يتقرب بها العبد إلى ربه إيمانا واحتسابا وشكرا لأنعمه الكثيرة، والتي لا تعد ولا تحصى.وَآتَاكُم مِّن كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَتَ اللَّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ الإِنسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ. إبراهيم 34.وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَمِيثَاقَهُ الَّذِي وَاثَقَكُم بِهِ إِذْ قُلْتُمْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ. المائدة 7.إن الصلاة المفروضة على المؤمنين المصدقين بيوم الحساب، والذين يحافظون عليها ويؤدونها في وقتها ولا يسهون عنها، فإنها أي الصلاة تجعلهم على اتصال دائم مع خالقهم، وبذلك تنهاهم عن الفحشاء والمنكر، لأن المؤمن الصادق يكون دائما مراقبا نفسه، لأن قلبه يكون مشبعا بالإيمان بالله تعالى وباليوم الآخر والحساب. إن العبادات الأخرى: الزكاة، الصوم، والحج، لا يطالب بها المؤمنون جميعا، إنما الصدقات تكون من العفو أي مما زاد على الاحتياج، والصوم فيه رخص على المريض والمسافر، وفيه رخصة الفدية لمن يطيق الصوم ولا يصوم لأمر ما يعلمه العبد وخالقه، أما الحج فلم يكلف الله تعالى إلا من استطاع إليه سبيلا، _ ولا يؤدى بالنيابة كما هو معلوم بين الناس _. أما الصلاة فلم يعذر الله تعالى أحدا من المؤمنين أن يترك الصلاة مهما كانت الظروف، فلابد من تأدية الصلاة في وقتها، قدر المستطاع ودون حرج، والدليل ما جاء في سورة النساء عن كيفية الصلاة في حالة الحرب. يقول سبحانه:  وَإِذَا كُنتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلاةَ فَلْتَقُمْ طَائِفَةٌ مِّنْهُم مَّعَكَ وَلْيَأْخُذُواْ أَسْلِحَتَهُمْ فَإِذَا سَجَدُواْ فَلْيَكُونُواْ مِن وَرَائِكُمْ وَلْتَأْتِ طَائِفَةٌ أُخْرَى لَمْ يُصَلُّواْ فَلْيُصَلُّواْ مَعَكَ وَلْيَأْخُذُواْ حِذْرَهُمْ وَأَسْلِحَتَهُمْ وَدَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ تَغْفُلُونَ عَنْ أَسْلِحَتِكُمْ وَأَمْتِعَتِكُمْ فَيَمِيلُونَ عَلَيْكُم مَّيْلَةً وَاحِدَةً وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِن كَانَ بِكُمْ أَذًى مِّن مَّطَرٍ أَوْ كُنتُم مَّرْضَى أَن تَضَعُواْ أَسْلِحَتَكُمْ وَخُذُواْ حِذْرَكُمْ إِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُّهِينًا* فَإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلاةَ فَاذْكُرُواْ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِكُمْ فَإِذَا اطْمَأْنَنتُمْ فَأَقِيمُواْ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا. النساء 103/102.أي أن للصلاة وقت محدد، على المؤمن أن يسارع إلى الصلاة في الوقت المحدد ولا يسهو عنها، لأن الشيطان يُهَوِّنُ على ضعاف الإيمان أهمية الصلاة والاتصال بربهم في الوقت المحدد لكل صلاة، فيلهيهم الشيطان في أمور الدنيا وينسيهم في مصيرهم الأبدي يوم يأتيهم اليقين،

وما يؤكد أن الصلاة لا يمكن لمؤمن صادق في إيمانه بيوم الحساب ذكرا كان أو أنثى أن يسهو عنها أو يتركها أبدا ، فقد حكم الله تعالى على الساهين عن الصلاة بالويل، وعن تاركي الصلاة بالمجرمين. يقول سبحانه:  أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ* فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ* وَلا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ* فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ* الَّذِينَ هُمْ عَن صَلاتِهِمْ سَاهُونَ* الَّذِينَ هُمْ يُرَاؤُونَ* وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ. الماعون 7/1.

وفي تساؤل أهل الجنة عن أهل النار، يقول سبحانه: كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ* إِلاَّ أَصْحَابَ الْيَمِينِ* فِي جَنَّاتٍ يَتَسَاءَلُونَ* عَنِ الْمُجْرِمِينَ* مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ* قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ* وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ* وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ* وَكُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِ* حَتَّى أَتَانَا الْيَقِينُ. المدثر 38/47. لاحظوا أعزائي كيف وصف الله تاركي الصلاة بالمجرمين، بمعنى أن من يترك الصلاة فهو عند الله تعالى من المجرمين، والعياذ بالله. إن الذي لا يقوم إلى الصلاة حتى ينهي أشغاله أو لا يستيقظ عند صلاة الصبح إلا بعد طلوع الشمس كسلا واستهزاء بالصلاة، فإنه يعتبر من الساهين عن صلاتهم، لأنهم لو كان لديديهم موعد سفر مثلا، لقام في الوقت المحدد حتى لو كان قبل الفجر.

على كل سَاهٍ أو تَاركٍ للصلاة، خاصة النساء فقد علموهن أن يتركن الصلاة أيام الحيض، استنادا إلى روايات منسوبة إلى الرسول وهو منها براء، لأن الله تعالى لم يحرم الصلاة على المرأة الحائضة، وقد نهى الله تعالى السكران ألا يقرب الصلاة حتى يعلم ما يقول والمجنب حتى يغتسل، ولم يذكر الله تعالى معهم المرأة الحائضة. يقول سبحانه:   يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ وَلاَ جُنُبًا إِلاَّ عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّىَ تَغْتَسِلُواْ وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِّنكُم مِّن الْغَائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا غَفُورًا* أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُواْ نَصِيبًا مِّنَ الْكِتَابِ يَشْتَرُونَ الضَّلالَةَ وَيُرِيدُونَ أَن تَضِلُّواْ السَّبِيلَ* وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِأَعْدَائِكُمْ وَكَفَى بِاللَّهِ وَلِيًّا وَكَفَى بِاللَّهِ نَصِيرًا. النساء 45/43. على كل سَاهٍ أو تَاركٍ للصلاة أن يعلم علم اليقين أنه سوف يُسأل ويُحاسب يوم الحساب عن سهوه أو تركه للصلاة، لأن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا. قال رسول الله عن الروح عن ربه: إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُواْ إِلَى الصَّلاةِ قَامُواْ كُسَالَى يُرَاؤُونَ النَّاسَ وَلاَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلاَّ قَلِيلاً* مُّذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَلِكَ لاَ إِلَى هَؤُلاء وَلاَ إِلَى هَؤُلاء وَمَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَلَن تَجِدَ لَهُ سَبِيلاً. النساء.143/142.

والسلام على من اتبع هدى الله تعالى فلا يضل ولا يشقى.

اجمالي القراءات 3506

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   يحي فوزي نشاشبي     في   الأحد ١٣ - أغسطس - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً
[94637]



 



موضوع مهم جدا، أما حول المرأة وصلاتها، فالظاهر أن حبرا كثيرا  سفك وبإسراف. والأهم في الأمر لم ترد حسب الظاهر آية صريحة أو ملمحة إلى أن الويل كل الويل لــلائي هن عن  صلاتهن فاعلات في حالة حيض.



ثم إنه من الصعب جدا أن يتصور المخلوق أن تتساوى اللائي تحافظن على الصلاة وتصلين في كل الأوقات بما فيها فترة الحيض، مع تلكم اللائي لا تقتربن إلى الصلاة أو إلى الصوم بدعوى طاعة تلك التعليمات الصادرة من غير الله تعالى حسب الظاهر، ولم يرد لها أثر أو تلميح من خلال الحديث المنزل من لدنه سبحانه وتعالى. كما يبقى من الصعب التصور أن الخالق سيحاسب حسابا عسيرا المرأة بتهمه أو حتى بجريمة الاقتراب من الصلا ة ومحاولة الاتصال ببارئها وهي غير أهل لذلك ما دامت واقعة تحت طائلة الحيض.


2   تعليق بواسطة   Brahim إبراهيم Daddi دادي     في   الإثنين ١٤ - أغسطس - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً
[94638]

الله يكرمك أستاذي يحي فوزي على الإضافة المركزة المختصرة.


مما يؤكد بأن الله تعالى لم يحرم ولم يأمر المرأة الحائضة أن تقطع صلتها بربها أيام حيضها أبداً، أقول مما يؤكد ذلك هو قوله سبحانه، في الآية 6/7 المائدة الذي يأمر القائم للصلاة أن يغسل وجهه وأيديه إلى المرافق وأن يمسح برأسه وأرجله ( أو يغسلها) في قراءة أخرها، والمهم هنا إن كان الإنسان مجنبا أن يتطهر فإن كان مريضا أو على سفر ... فلم يجد الماء فعليه أن يتيمم صعيدا طيبا، ولم يذكر الله تعالى المرأة الحائضة ولو إشارة، لأنها طاهرة للصلاة بعد الاستنجاء والوضوء، لكنها غير طاهرة للممارسة الجنسية مع زوجها الذي أمره الله تعالى ألا يقربها حتى تطهر وتتطهر من الأذى. يقول سبحانه: وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُواْ النِّسَاء فِي الْمَحِيضِ وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ* نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُمْ وَاتَّقُواْ اللَّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُم مُّلاقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ. البقرة 223/222. لأن الصلاة لم ترفع أبداً عن عاقل بالغ ذكرا كان أو أنثى، ولا ننسى أن الله تعالى قد نهى السكران والمجنب من الصلاة حتى يعلم ما يقول السكران و يغتسل المجنب أو يتيمم لعذر ما، فهل يمكن لمخلوق مهما كان أن يشرع مع الله تعالى فيحرم ما لم يحرم الله تعالى؟؟؟ . يقول سبحانه:   



يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُواْ وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَكِن يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ* وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَمِيثَاقَهُ الَّذِي وَاثَقَكُم بِهِ إِذْ قُلْتُمْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ. المائدة 7/6. صدق الله العظيم.



شكرا مرة أخرى على المداخلة.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-11
مقالات منشورة : 531
اجمالي القراءات : 11,047,669
تعليقات له : 2,000
تعليقات عليه : 2,891
بلد الميلاد : ALGERIA
بلد الاقامة : ALGERIA