Search:

القرآن والواقع الاجتماعى (21 )

القرآن والواقع الاجتماعى20( وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء )

القرآن والواقع الاجتماعى (19 )(وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً)

القرآن والواقع الاجتماعى (18 ) ويرزقه من حيث لا يحتسب

من علوم القرآن : القرآن والواقع الاجتماعى 17

القرآن والواقع الاجتماعى ( 16 )

القرآن والواقع الاجتماعى (14 )

القرآن والواقع الاجتماعى (15 ) ( فكأنما قتل الناس جميعا )

القرآن والواقع الاجتماعى (13 )

القرآن والواقع الاجتماعى (12 ) إن ربك لبالمرصاد

من علوم القرآن :القرآن والواقع الاجتماعى (11 )

القرآن والواقع الاجتماعى (10)

القرآن والواقع الاجتماعى

القرآن والواقع الاجتماعى (9)

(7 ) القرآن والواقع الاجتماعى

من علوم القرآن :القرآن والواقع الاجتماعى:(6)(الذين يوفون بعهد الله ولا ينقضون الميثاق)

من علوم القرآن : القرآن و الواقع الاجتماعى ( 5 )

(2) من علوم القرآن : القرآن والواقع الاجتماعى

من علوم القرآن : القرآن والواقع الاجتماعى

من علوم القرآن :القرآن والواقع الاجتماعى ( 4 )

القرآن والواقع : هل جزاء الاحسان إلا الاحسان ؟!

(2) دروس من قصة موسى (إن خير من إستأجرت القوى الأمين )

دروس من قصة موسى :(1 )

ماذا يتبقى لنا من قصة يوسف

( 7 ) تأملات فى قصة يوسف

تأملات في قصة يوسف فى القرآن العظيم ( 6 )الأحلام فى قصة يوسف

النظام السياسي في مصر القديمة في عصر يوسف عليه السلام (5 )

تأملات في قصة يوسف فى القرآن العظيم (4 ) المجتمع المصرى القديم فى قصة يوسف (4)

ملامح الفن الدرامى فى سورة يوسف (3 ب )

ملامح الفن الدرامى فى سورة يوسف (3 ج )

ملامح الفن الدرامى فى سورة يوسف : ( الجزء الأول )

المنهج القصصى في قصة يوسف

تأملات فى قصة يوسف فى القرآن العظيم : الحلقة الأولى

الأم فى القصص القرآنى

المرأة العاملة فى قصة موسى

من هو فرعون موسى؟

المراة بين القرآن و التاريخ

إعجاز القصص القرآنى

القصص القرآني والروايات التاريخية

From the Archive
This Salafist Father
Torture within Quranist Viewpoint (5): Torture/Torment of Ancient Nations in This World
Freedom of Religion needs War of Ideas
We Defend Coptic Christian Egyptians but They Have Ignored Us – To Say the Least!
A great German Muslim, God bless him!
Female soldiers break their silence‏
The Philosophy of Submission
Fatwa :It Is Better to Die.
Refuting Views of Mr. Al-Wasiti Who Shamelessly Flatters the Saudi Roy
The difference between
Quranists Are the Solution to Combat ISIS, and Yet!
Wearing of the Veil - Part 1
“SOME HADITH FABRICATORS…. ABU HURAYRA”
The Allam Conversion: Challenges and Opportunities
Wisely Attitude
Wearing of the Veil - Part 2
EN QUÊTE D’UN SOURIRE…
Buying Georgette and Mubarak’s Laughable “Democracy”
Fanatic Fatwas
Fatwas Part Fifty-Two
Want to join you - Dear Dr. Mansour, My name is Pablo Carrillo and I am from Ecuador. ... ......
Marriage - Dear Dr Subhy, My name is Wissam and I am originally from Libya, bro... ......
Chinese meat - I have read your Fatwa on eating meat in non Muslim countries. However... ......
القرآن والواقع الاجتماعى (13 )
ولا تلقوا بأيدكم الى التهلكة
  by: : أحمد صبحى منصور

القرآن الكريم لغة الحياة ، وما يقوله القرآن عن البشر يتجسد واقعا في حياة الناس ولا تملك إلا أن تقول ، صدق الله العظيم "

(  وَأَنفِقُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُواْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ  ) ( البقرة 195 )

أولا :

يحرم القرآن الكريم اكتناز الأموال والذهب والفضة "( وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ يَوْمَ يُحْمَى عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَى بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَذَا مَا كَنَزْتُمْ لأَنفُسِكُمْ فَذُوقُواْ مَا كُنتُمْ تَكْنِزُونَ)( 9/34: 35")

ويتوعد رب العزة فى القرآن ـ مرتين ـ ذلك الذي ينشغل باكتناز الأموال بأن يكون عذابه في الدنيا من خلال أمواله وأولاده: (فَلاَ تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَلاَ أَوْلادُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُم بِهَا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ) (وَلاَ تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَأَوْلادُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَن يُعَذِّبَهُم بِهَا فِي الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ ) ( 9/55 ، 85 )،  ويحذر القرآن من تركز الثروة وما تؤدي إليه من وقوع انفجار في المجتمع من الداخل أو من الخارج ، وهي التهلكة التي تنتظر أي مجتمع تتسع فيه الفجوة بين الأغنياء المترفين ، والفقراء الجائعين، يقول تعالي "(  وَأَنفِقُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُواْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ  ) ( البقرة 195 ) .

هذا هو الإسلام ،ولكن الإسلام في واد والمسلمون في واد آخر ، ولهذا عرف المسلمون في تاريخهم كثيرا من المهالك ــ التهلكة ــ كان سببها ما حذر منه كتاب الله ، أي تركز الثروة في أيدي المترفين علي حساب الجائعين . ونضرب اليوم مثلا تاريخيا من الدولة العباسية المترفة التي واجهت ثورة الزنوج الجائعين (255ـ 270هـ).

ثانيا :

     1ـ والحديث عن ترف العباسيين يستغرق مجلدات ، ولكن نكتفي منه ببعض اللمحات .

فقد ظهر ترف العباسيين في منحهم الأموال في سفه للشعراء المنافقين ، فالشاعر مروان بن حفصه مدح الخليفة الهادي فأعطاه ( 130 ألف دينار ) والرشيد أعطي الشاعر منصور النمري ( مائة ألف) وأعطي اسحق الموصلي(200 ألف).

    2 ـ وتحدث المؤرخون عن تبذير الأموال الذي ظهر في حفل زواج الخليفة المأمون من بوران بنت الوزير الحسن بن سهل . فقد كتب الوزير أوراقا فيها أسماء ضياع وثروات وجعلها في بندق ونثرها علي الحاضرين فكل من أخذ واحدة كسب ماهو مكتوب فيها ، ويقول المسعودي إن الوزير نثر الأملاك والأموال مالم ينثره ولم يفعله ملك قط في جاهلية ولا في إسلام ..!!  ويقال إن جملة ما أنفقه يبلغ ( 50 ألف ألف درهم ) ..!!

وكان الوزير يجري علي طريقة خليفته المأمون ، فقد وصل للخليفة إيراد وصل إلي( 30 مليار درهم ) ففرق علي أتباعه ( 24 مليار) منها .

3 ـ وكان الذهب حلية العباسيين ، وكان الخليفة المعتز ( الذي قتل في السنة التي قامت فيها ثورة الزنج) أول من جعل الذهب في سرج دوابه ، وكان له تاج من الذهب وقلنسوة من الجواهر ووشاحان مليئان بالجواهر. وقد ثار عليه قواده من الأتراك فعزلوه من الخلافة وأقاموه في الشمس يلطمون وجهه ويقولون له : اعزل نفسك ، ثم بعد أن عزل نفسه قتلوه عطشا ، واختفت أمه ثم ظهرت بعد أن صالحت القائد التركي ابن وصيف فعفا عنها في نظير ما أعطته من أموال قيمتها( 3،1مليون دينار) وجواهر قيمتها (2مليون دينار).

4 ـ وتولي بعده الخليفة المهتدي الذي جنح للزهد ورفض الترف ، فأمر بإخراج أواني الذهب والفضة وضربها دراهم ودنانير ورفع فرش الديباج وذبح الكباش التي كان الخلفاء يتسامرون بمناطحتها. ولكن سرعان ما ثار القواد الأتراك عليه وقتلوه .

وتولي بعده الخليفة المعتمد الذي واجه ثورة الزنج ، وعاد لسيرة آبائه في الترف فقد كان له وراق يكتب شعره بماء الذهب ، وانتهي أمره إلي أنه كان يريد الدرهم والدينار فلا يستجيب له أحد . وقال ذلك الخليفة البائس في ذلك شعرا :

     أليس من العجائب أن مثلي

                                      يري ماقل ممتنعا عليه

     وتؤخذ باسمه الدنيا جميعا

                                       ومامن ذاك شيء في يديه

 

ثالثا :

 

    1ــ  وكانت ثروة المترفين في العصر العباسي ترجع إلي مجهودات الزنوج وعرقهم .. !!

فقد نشأ الإقطاع الزراعي من خلال الملكيات الواسعة التي كان يقطعها الخليفة لأتباعه ، وكان من أهم هذه الأراضي مناطق كثيرة من الأراضي البور في منطقة البطائح بالبصرة . ووقع علي الزنوج العبيد عبء استصلاحها، وتخصص التجار في استجلاب هؤلاء الزنوج من أفريقيا إلي جنوب العراق وحول الخليج ، وتكدست بهم هذه المنطقة ، حيث عملوا في استزراع الأراضي تحت ضرب السياط وسوء التغذية ، يحملون علي البغال الطبقة الملحية التي تكونت بفعل ظاهرة المد من الخليج العربي ، ويكشفون عن التربة الزراعية تحتها ، ويقومون بنقل أكوام الطبقة الملحية إلي حيث تباع بعد التكرير والبخر ملحا للغذاء .

وفي نظير هذا العمل الشاق كانوا يحصلون علي غذاء بائس من تمر وسويق ، في الوقت الذي كان فيه المترفون في بغداد بجانب الخليفة يأكلون طبق ( الجام) وهو ألسنة السمك ويبلغ ثمنه أكثر من ألف درهم !!

     2ــ لذا كانت معسكرات الزنوج وقودا لثورة الزنج التي قادها علي بن محمد.

 وقد ادعي النسب العلوي والتشيع ودعا للثورة في المنطقة بين الأعراب ثم ما لبث أن تحول للمذهب الخارجي حين وجه نظره لمعسكرات الزنوج ، وفي كلتا الحالتين استغل سوء الأوضاع والفجوة الهائلة بين الفقراء المعدمين في جنوب العراق وحول الخليج وبين المترفين في بغداد حول قصور الخلافة العباسية .

     وقد استمرت ثورته من 225 ــ  270هـ . وتكاثر أتباعه ولم تتغلب عليه الدولة العباسية إلا بشق الأنفس .وقد دخل الزنج البصرة وأعمالها وخربوها وسبوا النساء وأحرقوا ما وجدوه ، وأعقب  ذلك الوباء الذي أفني خلقا لا يحصون ، وذكر الصولي إن صاحب الزنج قتل من المسلمين نحو مليون ونصف المليون ، وأنه قتل في يوم واحد بالبصرة نحو ثلاثمائة ألف وكان له منبر في مدينته يصعد عليه يسب فيه الصحابة ، وقالوا أنه كان ينادي علي المرأة الهاشمية في معسكره بدرهمين وثلاثة دراهم لمن أراد شراءها، وأنه كان عند الواحد من الزنج العشر من السبايا الهاشميات يطؤهن ويستخدمهن ..

أبعد هذا تهلكه؟!

     3ــ قبيل ثورة الزنج كان الخليفة المهتدي في جنوحه للزهد يقول لقومه : يابني هاشم دعوني حتى اسلك مسلك عمر بن عبد العزيز فأكون فيكم مثل عمر بن عبد العزيز في بني أمية .. ولكنهم تخلوا عنه وتركوه وحده يحارب الثائرين عليه من القواد الأتراك حتى قتل ، وتولي المعتمد العباسي فزينوا له أن يسير مسيرة أسلافه في الفساد والترف ، وكانت النتيجة أن أصبحت الحرائر من نساء بني هاشم سبايا في أيدي الثائرين من الزنج !!

  أخيرا  ـ ونخشى أن يكون قدر هذه المنطقة أن تشهد صراعا هائلا بين المسلمين ، سببه تلك الفجوة الهائلة بين المترفين والمعدمين ..  ..

ولا يزال الدرس باقيا .    

هذه المقالة تمت قرائتها 509 مرة

 


التعليقات (9)
[54433]   تعليق بواسطة  رضا عبد الرحمن على     - 2010-12-29
تحذير واضح ((ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة))

الفجوة الكبيرة والهوة الهائلة بين طبقات المجتمع وثروة الزنج


لقد انطلقت حركة الزنج من واقع الألم والاضطهاد الاجتماعي والاقتصادي بين مستنقعات البصرة وسهولها، وكانت بدايتها ناجحة انسجمت فيها أهدافها مع أفعالها لكن النزعة الفوضوية التي طبعتها وهي في قمة مواجهتها أدت إلى تقلص أبعادها الاجتماعية، وقد زاد من تلك النزعة افتقارها إلى برنامج ثوري يصوغ تطلعات وأهداف القائمين بها، ويوضح العلاقة بين القيادة والأتباع، كما يلاحظ أن رجالها استهدفوا الانتقام لا الإصلاح، والانقلاب الاجتماعي لا التقويم، وأن قائدها لم يستطع أن يحرر ذاته من مسألة فكرة الزعامة القرشية، بالإضافة إلى أن أطرها الثورية كانت محلية ومحدودة ولم تكن لديها تطلعات شاملة، وندرك من هنا عدم نجاح علي بن محمد في اكتساب قطاعات كبيرة من المجتمع العراقي كالفلاحين وكبار الملاك والتجار والحرفيين، وحتى القرامطة، فأصبح العبيد بمفردهم ضعفاء رغم عددهم الكبير..


ومن جهة ثانية فإن سرعة الأحداث، وتصميم العباسيين على القضاء عليها، لم يعطيا قائدها مهلة لتنظيم صفوف قواته، وتمكنه من بناء مجتمع مستقر ذي أنظمة خاصة لذلك كان من الطبيعي أن تفقد هذه الحركة طابعها الإنساني والثوري مما دفعها إلى نهايتها المحتومة، لكن قاعدتها الثورية التي تشتت استطاعت أن تكون إحدى الدعائم الأساسية التي دفعت الحركة القرمطية إلى الظهور فيما بعد..
 


 


يتبع ....

 

[54435]   تعليق بواسطة  رضا عبد الرحمن على     - 2010-12-29
أسباب ثورة الزنج (سياسية ـ اقتصادية ـ اجتماعية)

تعددت دوافع الاستجابة لهذه الحركة ما بين سياسية، واقتصادية واجتماعية:


  الدوافع السياسية:


بسبب تردي أوضاع الخلافة، نتيجة تصاعد نفوذ الأتراك إلى جانب صراع خفي بين المترفين والعبيد وجد متنفسًا له في دعوة علي بن محمد..


الدوافع الاقتصادية:


نتيجة الأوضاع المالية المتدهورة وظاهرة التكوين الطبقي داخل المجتمع الإسلامي من طبقة ثرية إلى طبقة تجار فالطبقة العامة العاملة..


واتسعت الهوة مع مرور الزمن بين هؤلاء وبين الطبقة الإقطاعية، وبلغ التناقض الاجتماعي مداه، مما كان دافعًا للاستجابة لنداء الثورة الذي أطلقه علي بن محمد..


  الدوافع الاجتماعية:


بفعل نمط حياة فئات العبيد التي كانت تعيش في ظروف قاسية وسيئة من خلال عملها في تجفيف المستنقعات وإزالة السباخ (18) عن الأراضي، ثم نقل الملح إلى حيث يعرض ويباع، لقاء وجبة طعام، فأرادت هذه الفئات التخلص من هذا العمل الشاق ومن ضنك العيش..


وقد سيطر علي بن محمد خلال عشرة أعوام (255 ـ 265هـ) على رقعة واسعة تمتد بين الأهواز وواسط، وهدد بغداد، عندئذ عهد الخليفة المعتمد إلى أخيه أبي أحمد الموفق طلحة بمحاربته؛ فاصطدم بمجموع الزنج وقتل علي بن محمد، واستسلم من بقى من أتباعه ومات العديد..


وبإخماد الثورة، أُسْدِلَ الستار على هذه الحركة التي قضَّت مضاجع الخلافة لعباسية، وكلفتها الكثير من الجهد والأموال والأرواح والتي دامت أكثر من أربعة عشر عامًا (255ـ 270هـ) (19)....
 

 

[54439]   تعليق بواسطة  أيمن عباس     - 2010-12-29
انعدام عدالة التوزيع إيذان بالانهيار ..

وأنفقوا في سبيل الله ولا تلقوا بأيديكم في التهلكة ..


جعل الله سبحانه وتعالى الأنفاق في مقابل التهلكة .. أي انه إما تهلكة وإما أنفاق ..


إما عدالة في التوزيع وإما المزيد من المشاحنات والضغائن والفوضى والحروب الأهلية ..


هذا الدرس القرآني تنطق به دروس التاريخ ..


فإختلال الميزان هو من اسباب انهيار وتدمير الأرض جميعا ..

 

[54445]   تعليق بواسطة  ميرفت عبدالله     - 2010-12-30
على بن محمد والمهدي المنتظر .

 التطرف دائما ما يصحب هذه الحركات فهى تبدأفي أولها معتداة بعض الشيء وينتهي بها الحال إلى الاعوجاج والتطرف عن مسارها التي رسمت من أجله ، وهذا نتيجة لعدم الاعتدال المؤدي للتهلكة التي حذرنا منها الله تبارك وتعالى في القرآن الكريم .


فوصل بهم الحال أن أصحاب علي بن محمد قد أحلَّه أتباعه من أنفسهم محل النبي حتى جُبِي له الخراج..


يقال أن فكرة المهدي المنتظر رافقت علي بن محمد في جميع مراحل حياته السياسية؛ فاستغلها بذكاء، وهو بادعائه المهدية، كان يضرب على وتر حساس في نفوذ جماعة العلويين الذين برح بهم الشقاء، فكانوا يأملون في ظهور مهدي منقذ يزيل عنهم الغمة، ويفرج عن أيامهم كربتها، وركز كثيرًا على عراقة أصله وكتبها على نقوده وسمي نفسه "المهدي علي بن محمد" المنقذ..


 

 

[54446]   تعليق بواسطة  فتحي مرزوق     - 2010-12-30
التناقض الواضح في حركة الزنوج قد أفرغها من أي صيغة عقائدية .

 يظهر من تاريخ هذه الحركة وما كتب عنها أن علي بن محمد قد تلون بألوان كثيرة ليصل لهدفه وأضاع الشعارات والعدالة الاجتماعية والمساواة التي كان يوهم أصحابه بها وأنه يحارب من أجلها .


ويظهر هذا بوضوح عندما جهر علي بن محمد في إحدى مراحل حياته بمذهب الخوارج الذين يلائم مبدأهم ميل أصحابه الشورية، فحارب من أجل العدالة الاجتماعية والمساواة، وكتب شعاراته على الرايات باللونين الأخضر والأحمر وهما لون العلويين ولون الخوارج..


لقد تعارضت أفكار علي بن محمد عن الخلافة مع مفهوم الشيعة لها التي تؤكد على الوراثة، وتبنى رأي الخوارج القائم على الشورى، مما نفَّر منه الأعراب البسطاء، وعرب البصرة والأهواز وواسط والمناطق المحيطة بها، كما رفض قرمط أن يرتبط معه بعوامل دينية، أما شدته وقسوته تجاه أعدائه فقد جعلته خارجيًا متطرفً، يُضَاف إلى ذلك أنه عامل أسرى الحرب معاملة الرقيق، ووعد أتباعه بأنه سيملكهم المنازل والعبيد، وهذا يعني تحويل حياة الزنج من أرقاء إلى ملاك للعبيد. والواضح أن هذا التناقض في عقيدة الحركة يفرغها من أي صبغة عقائدية، ويجعلها حركة مسلحة ضد النظام ليس إلأ، كما يجعل من قائدها رجلاً مغامرًا طموحًا إلى السلطة..

 

 

[54453]   تعليق بواسطة  رضا عبد الرحمن على     - 2010-12-30
حركة الزنج كانت نتيجة لسد طرق الإصلاح

ثورة الزنج منذ عهد المتوكل العباسي غلبت سيطرة ُالعسكر الاتراك وقادتِهم على ازمة الامور في الدوله وأستأثروا بالعطاءات والاقطاعات واستبدوا بسلطان الخلافه حتى صاروا يولون ويعزلون الخلفاء كما يحلو لهم بل يقتلون ويسمون ويسجنون كلَ من لايحقق مطامعهم ومطامحهم من الخلفاء والوزراء. وقد حاول بعض الخلفاء ان يستردوا إلى منصب الخلافه سلطانـَه وهيبتـَه وان يستندوا في معارضة القاده الاتراك ومواجهتهم إلى تأييد شعبي عن طريق مهادنة المعارضين واظهار ِشيء ٍمن العدل والانصاف بين رعيتهم، حاول ذلك الخليفه المنتصر بالله العباسي سنة مئتين وسبع واربعين للهجره والمهتدي بالله العباسي سنة مئتين وخمس وخمسين للهجره ولكن الاتراك تخلصوا منهم بالعزل والسم والقتل، فما حكم كلُ واحد منهما الا عاما واحدا فقط.


وعندما سدّت سبلُ الإصلاح امام الراغبين فيه والمتطلعين اليه اقبل الناسُ على الثوره طريقا لم يجدوا امامهم سواه للتغير. فكان أن قامت عدةُ حركات ثوريه يقودها ثوار كانت غالبيتـُهم من العلويين، ففي سنة مئتين وثمان واربعين للهجره ثارت الكوفه بزعامة ابي الحسين ابن يحيى ابن عَمرو ابن يحيى ابن الحسين ابن عبد الله ابن إسماعيل ابن عبد الله ابن جعفر الطيار، وفي سنة مئتين وخمسين للهجره ثارت طبرستان بقيادة الحسن ابن زيد ابن محمد ابن إسماعيل ابن الحسن ابن زيد ابن الحسن ابن الحسن ابن الامام علي ابن ابي طالب عليهما السلام، وامتدت الثوره إلى جرجان واستمرت دولتها حتى سنة مئتين وسبعين للهجره، وثارت الري بزعامة محمد ابن جعفر ابن الحسن بهدف الانضمام إلى ثورة طبرستان ثم تكررت ثورتـُها بعد الاخفاق بقيادة أحمد ابن عيسى ابن علي ابن الحسن ابن علي ابن الحسين ابن علي ابن ابي طالب عليهم السلام، وثارت قزوين بقيادة الكركي الحسن ابن إسماعيل ابن محمد ابن عبد الله ابن علي ابن الحسين ابن علي ابن ابي طالب عليهما السلام، وثارت الكوفه مجددا بقيادة الحسين ابن محمد ابن حمزه ابن عبد الله ابن الحسن ابن علي ابن ابي طالب عليهم السلام، على أن اخطر الثورات التي شهدها العصر العباسي كانت هي الثوره التي قادها علي ابن محمد سنة مئتين وسبعين للهجره والتي بدأت في البحرين سنة مئتين وتسع واربعين للهجره والتي اشتهرت باسم ثورة الزنج
 

 

[54461]   تعليق بواسطة  عائشة حسين     - 2010-12-30
تى تعود الطبقة الوسطى

ثورات الزنج وأي ثورات ضد المفسدين والمترفين سببها هو عدم وجود عدالة في توزيع الثروة ، ووجود حقد من الفقراء الكادحين على الأغنياء المترفين ، لم يستطع المشايخ ولا مثقفي الحاشية تبريره ، وفض غيظ الناس ، فتشتعل الثروة وتقضي على الأخضر واليابس ،ومن اهم سمات هذا المجتمع :اختفاء الطبقة الوسطى وانقسام المجتمع إلى طبقتين فقراء وهم الكثرة أغنياء وهم القلة وهذا ما نجده في مجتمعنا الآن فلا وجود للطبقة الوسطى مع زيادة عدد الفقراء والذين تحت خط الفقر بإحصاء أجهزة الدولة نفسها ، مع العلم أن هناك إحصاء مغرض مسلح من احد النواب الموقرين : يقول إن زيادة عدد السياران وأجهزة التكييف دليل على ارتفاع مستوى المعيشة !! فتم إجراء إحصاء حول هذا الموضوع ،فالنتيجة كانت مخجلة إذ ان مالكي السيارات وأجهزة التكييف والشقق في المنتجعات هم هم القلة الثرية من علية القوم ، والسؤال هو متى تعود لمجتمعنا المصري الطبقة المتوسطة التي طال غيابها عنه والتي تعطي إشارة صح على أن المجتمع يسير في الطريق الصحيح ؟؟

 

 

[54470]   تعليق بواسطة  سعدون طه     - 2010-12-30
هل الجوع كافر

الجوع كافر   كلمتان يتم تكرارهما على السنة معظم المصريين والعرب


ولكن لهما دلالان مختلفة ومتعددة


الجوع كافر


الجوع من الطعام اذا ازداد جوع الانسان واحتياجه للطعام يمكن ان ينفجر او يفعل اي شيء للحصول على طعام مثل السرقة او القتل وكثيرا ما تنشر الجرائد حداث قتل بسبب سرقة البيوت والجاني يكون فقير واحيانا الفقر والجوع يؤدي للإنتحار


الجوع كافر


الجوع والحرمان من العدل والحرية والحقوق الانسانية قد تكون سببا فى الانفجار با يثور الناس لاخذ حقوقهم ووضع نهاية للظلم والظالم


 

 

[54502]   تعليق بواسطة  عبدالمجيد سالم     - 2010-12-31
التطور نحو العدالة ..!!

مسيرة البشر منذ ان خلقهم الله .. وهي البحث عن العدالة .


نزل الكتاب السماوي في كل مرحلة يؤطر ويحث على العدل .


بسبب رسالة السماء لإصلاح اهل الأرض خرج من بين بني البشر بشر ليسو انبياء .. وأجتهدوا في تحقيق فكرة العدل على أرض الواقع .


اصبح هناك أمة في كل عصر تحاول ان تجتهد في تجلية العدل وتطبيقة ..


إلى ان وصلت البشرية إلى وجود دستور وعقد مكتوب ينظم العدل في تقسيم السلطة والثروة .وحقوق المواطنين ..


وكانت هناك معوقات في كل وقت ضد  قيمة العدل ..


أول هذه المعوقات هي ظهور تحريفات وتفسيرات وأضافات لرسالة السماء ..


أكتسبت هذه التفسيرات والتحريفات والأضافات قدسية أكبر من النص الأصلي ..


أصبحت هذه التفسيرات والتحريفات والأضافات .. هي الدين نفسه عند معظم المتدينن .


تدور هذه التفسيرات والتحريفات والأضافات في معظمها . بإ ن تجعل الطريق للعدل معوجاً ..


وكانت النتيجة ان تغربت قيم العدل مع من يزعمون أنفسهم مؤمنين برسالة السماء ..


أصبحت الديمقراطية وحقوق الإنسان كفراً عندهم .


والأفظع من هذا كله ان اصبحت قيمة العدل تختلف في نظرهم ونظر الكثيرين .عن ما جاء في رسالة السماء ..


مع ان رسالة السماء في أساسها ..ليقوم الناس بالقسط ( ) لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمْ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ (25) الحديد )