لوحات على جدارية محطة مترو بمصر “مسروقة” من رسام روسي! فنانة أشاد بها السيسي تثير جدلاً

اضيف الخبر في يوم الأربعاء ٠٦ - يوليو - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: الجزيرة


لوحات على جدارية محطة مترو بمصر “مسروقة” من رسام روسي! فنانة أشاد بها السيسي تثير جدلاً

أثارت فنانة تشكيلية حالةً من الجدل في مصر، الثلاثاء 5 يوليو/تموز 2022، بعد أن كشف الرسام الروسي جورجي كوراسوف أنها "سرقت تصاميمه الخاصة، لتستخدمها في لوحات فنية استُخدمت في محطة مترو في القاهرة".

الرسام الروسي جورجي كوراسوف، دوّن عبر حسابه الرسمي على فيسبوك قائلاً: "لقد تم استخدام لوحاتي في مترو أنفاق القاهرة بدون إذني أو حتى ذكر اسمي!"، مشيراً إلى أنه ينتظر رداً رسمياً بشأن ما حدث في اللوحات.

تحول اتهام الرسام الروسي للفنانة المصرية إلى نقاش عام على مواقع التواصل، حيث تصدر اسم غادة والي المواقع، واستنكر معظم المدونين الحادثة.

فيما لم يصدر أي تعليق حتى الآن من الفنانة صاحبة اللوحات.

في وقت لاحق مساء الثلاثاء، اعتذرت الهيئة القومية للأنفاق للفنان التشكيلي الروسي "جورجي كوراسوف"، وللجمهور عن حادثة استخدام تصميمات فنية من أعماله في المشروع الثقافي داخل محطة كلية البنات، مؤكدة احترامها الكامل لحقوق الملكية الفكرية للجميع داخل مصر وخارجها.

وأوضحت الهيئة في بيان أنه تم التعاقد في وقت سابق مع وكالة "استوديو والي" للدعاية والتابعة لغادة والي، لإنشاء تصميمات فنية خاصة بالمشروع الثقافي بمحطات الخط الأخضر الثالث، وتم إدراج بند ملزم قانونياً ينص على أن شركة الدعاية هي المسؤولة الوحيدة عن تقديم تصميمات فنية أصلية، وفي حالة الاقتباس أو النسخ، يتعين عليها الحصول على موافقة قانونية رسمية من الفنانين القائمين على تلك الأعمال يخول استخدامها، وفقاً لما هو متعارف ومعمول به مع جميع الفنانين.

بحسب الهيئة، تم إنهاء العقد مع شركة الدعاية في مارس/آذار 2022، نظراً لأسباب أخرى تتعلق بإخلال في بعض بنود العقد والتنفيذ.

كما أكدت الهيئة القومية للأنفاق، أنهم لم يكونوا على دراية بأن تلك التصميمات مستوحاة بشكل غير قانوني من لوحات فنان روسي، وأنهم ضد أي تعدّ على حقوق الملكية الفكرية بأي شكل.

وأوضحت الهيئة أنه بناء عليه تقوم حالياً بدراسة الإجراءات القانونية المناسبة ضد شركة الدعاية لحفظ جميع الحقوق الخاصة بالهيئة القومية للأنفاق، وعليه سيتم تغيير التصميمات المقتبسة بشكل غير قانوني.

انتقادات من فنانين
من جانبها، قالت نقيب التشكليين صفاء القباني، في بيان رسمي على الفيسبوك: "المصممة غادة والي ليست عضو نقابة، ولم أتشرف بلقائها، ولا أعرفها، لكن ما حدث من استنساخ لأعمال فنان روسي دون تصريح منه تعدٍّ على حقوق الملكية الفكرية ولا يجوز".

كما استنكرت نقيب التشكيليين العودة إلى شخص غير مسجل في النقابة لتنفيذ مهمة في "مشروع قومي".

وأشارت القباني إلى "ضرورة تفعيل قانون مزاولة المهنة لتصبح النقابة جهة حاكمة لأي فنان ويحاسب أمامها".

من جانبه، عقّب الفنان التشكيلي وجيه وهبة على الأزمة، وقال في تصريحات لبرنامج "الحكاية"، للإعلامي عمرو أديب، إنه بالمقارنة بين الرسومات الموجودة بمحطة مترو كلية البنات، ولوحات الفنان الروسي، يمكن أن أقول إن ما قامت به المصممة غادة والي ليس توارداً للخواطر أو الأفكار، فاللوحات متطابقة، وأتحفظ في الألفاظ على وصف ما حدث.

كما أكد أنه يمكن للمصممة أن تقول إن الرسم مستوحى من أعمال الفنان الروسي بدلاً من نسبة العمل الفني إليها، مشيراً إلى أن المصممة اكتفت بتغيير بشرة الفتيات خلال الرسومات، وتحويل ملابسهن للزي الفرعوني، بخلاف الأعمال الأصلية، مشدداً على ضرورة تشكيل لجان فنية تتولى مسؤولية الإشراف على تزيين محطات المترو وفق رؤية فنية.

فيما أعرب الفنان التشكيلي محمد عبلة عن أسفه لما حدث، مؤكداً أن لوحات محطة كلية البنات مأخوذة "قص- لصق" من الفنان الروسي الشهير، وليس في ذلك نقاش أو وجهات نظر، لأنها ليست مقتبسة منه بتصرف، على حد قوله.

أكمل قائلاً: "إنني أطالب بعدم عمل أي شيء في المجال العام، سواء كان ميادين أو محطات مترو، أو الأشياء الشبيهة بذلك، إلا من خلال مسابقات عامة، يتقدم لها الفنانون، ويتم الاختيار من أفضل التصميمات".

من ناحيته، قال الفنان أحمد شيحة: "هناك العديد من المؤسسات الضخمة التي تسعى إلى محاولة النيل من الحضارة المصرية القديمة، وباستمرار نجد مصر مهددة بهز القيم الأساسية لحضارتها، وبالتالي فإن أخطر شيء تتعرض له البلاد أن نسمح لأحد بأن يُشكك في حضارتنا القديمة، وكل ما يتردد في هذا الإطار غير حقيقي وغير صحيح".

كانت غادة والي قد قالت في حوار تلفزيوني سابق إنها "استغرقت عاماً ونصف العام في عملية تزيين محطة المترو، حتى تضع الركاب في رحلة تتنقل بهم ما بين المراحل المختلفة للحضارة المصرية القديمة"، مدعية استعانتها بمؤرخين ومتخصصين في التاريخ المصري القديم لـ"تجنب أي خطأ في تزيين مترو الأنفاق برسومات مستوحاة من الحضارة الفرعونية". وهي الرسومات التي تواجه اتهامات بسرقتها من الفنان التشكيلي الروسي.

علاقتها بالرئيس السيسي
يشار إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي احتفى بالمصممة المتهمة بالسرقة في "منتدى شباب العالم" في شرم الشيخ عام 2017، وقال "إنها تقدم أفكاراً واعدة".

كما طالب السيسي مجلس الوزراء بـ"تبني فكرتها لتنشيط السياحة في مدينة الأقصر، باستخدام رسوم من حضارة قدماء المصريين"، كما اعتمدتها الحكومة في تصاميم مشروع "الهوية البصرية" لمحافظة الأقصر عام 2018.

لمع نجمها كذلك عبر وسائل الإعلام، إثر انضمامها إلى "البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب"، وتحدثها أمام السيسي في "منتدى شباب العالم"، وإشادته برؤيتها في تصاميم الحياة الفرعونية القديمة.

وغادة والي، زوجة الممثل حسن أبو الروس، من مواليد عام 1990، وتخرجت في الجامعة الألمانية في القاهرة عام 2011.
اجمالي القراءات 197
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق