لماذا الحبس هنا ؟

آحمد صبحي منصور في الأحد ٠٩ - أكتوبر - ٢٠١١ ١٢:٠٠ صباحاً

نص السؤال
ما هى الحكمة التشريعية فى موضوع الحبس فى البيوت للنساء المتهمات بالفواحش فى ( سورة النساء 15 ( ( واللاتي يأتين الفاحشة من نسائكم فاستشهدوا عليهن اربعة منكم فان شهدوا فأمسكوهن في البيوت حتي يتوفاهن الموت او يجعل الله لهن سبيلا ) النساء 15
آحمد صبحي منصور

الحكمة التشريعية هنا هى منع المتهمة من الاتصال بالناس حتى تقلع عن الفواحش .

معروف إن المرأة يمكن أن تنسى الجنس لو لم تتعرض لمثيرات جنسية خارجية ، فبعض النساء الأرامل ممن وهبن انفسهن لرعاية اولادهن قمن بمحو فكرة الجنس تماما ، ويقال عنها فى الريف المصرى ( انها تركت ) أى نسيت موضوع الجنس وتفرغت لهدف اسمى وهبت نفسها له.أيضا الراهبات المتبتلات . وفى كل الأحوال لو اقترب منها ذكر وألحّ عليها بكلامه ولمساته فلا بد أن يوقظ فيها ما أخمدته فى داخلها من مشاعر جنسية . الفتاة العانس يمكن أن تنسى الجنس لو يأست من موضوع الزواج . ولو تزوجت فتاة من رجل كهل وعرفت معه الجنس ستكون هناك مشكلة للزوج الكهل فى الاستجابة لمتطلباتها الجنسية لأن وجوده الى جانبها مؤثر جنسى ، وحين يعجز عن ملاحقة طلبات جسدها تنشأ المشاكل. وهى قبل الزواج لم تكن تشعر بتلك الأحاسيس وهى بكر ، إختلف الحال بوجود مؤثر جنسى هو الزوج ودخول جسدها فى تحول هام . وفى حالة عجز الزوج الكهل فإن وجود مؤثر جنسى خارجى أى ذكر يلاحق الزوجة الشابة بالكلام المعسول و اللمس والاحتكاك يوقعها فى الزنا إن لم تكن فى إحصان بأخلاقها بحيث تمنع منعا باتا فكرة الزنا .

من هنا فالعلاج بالحبس فى البيوت هو الحل الأمثل لمنع المؤثرات الجنسية عن المرأة المدمنة للجنس الحرام. وهذا الحبس فى البيوت سيؤدى بها الى التوبة أو الى الزواج أو كليهما لأنه يتيح للمرأة فرصة أن تترك الادمان الجنسى المحرم وتعود جسدها ونفسها على الاقلاع عنه مثل من يدمن التدخين والهيروين.

اجمالي القراءات 9433