أضغاث أحلام

آحمد صبحي منصور في الثلاثاء ١٢ - ديسمبر - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً

نص السؤال
يا استاذ أنا فى حالة نفسية سيئة ، وأرجوك تساعدنى . مات أخويا الشقيق اللى ربانى وجوزنى وكان لى اكتر من أب بعد موت المرحوم والدى. قعدت أتمنى أحلم بالمرحوم اخويا ييجى لى فى المنام . ومن اسبوع شفته فى المنام شكله بشع ، وفى ايده دود بيطلع منه دم . قمت مفزوعة ، وسألت واحد شيخ من اللى بيعرفوا تفسير الاحلام ، خوفنى وقال فيه شىء صعب جاى ليكى . أنا مرعوبة وخايفة على ابنى وجوزى ونفسى . هل تفسير الشيخ ده صح ؟ أرجوك يا استاذ جاوبنى .
آحمد صبحي منصور

مقدمة :

  أنا أيضا أرجوك : لا تقولى ( المرحوم فلان ). لأن هذا إجتراء على غيب الرحمن جل وعلا. الرحمة الالهية ستكون يوم القيامة لمن يستحقها . ومن يرحمه الله جل وعلا سيكون من أهل الجنة ، وهذا بعد البعث والحشر والحساب . حرام علينا أن نفترى على الله جل وعلا كذبا ونزعم أنه رحم فلانا مسبقا . بعد هذا الرجاء أجيب واقول :

1 ـ من مات تعود نفسه الى البرزخ الذى أتت منه ، وتظل فيه مع بقية الأنفس الميتة لا تشعر بشىء الى حين البعث ، وفى البعث تتخيل إنها نامت يوما أو بعض يوم . قال جل وعلا :

1 / 1 : (  وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُقْسِمُ الْمُجْرِمُونَ مَا لَبِثُوا غَيْرَ سَاعَةٍ كَذَلِكَ كَانُوا يُؤْفَكُونَ (55) وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَالإِيمَانَ لَقَدْ لَبِثْتُمْ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِلَى يَوْمِ الْبَعْثِ فَهَذَا يَوْمُ الْبَعْثِ وَلَكِنَّكُمْ كُنتُمْ لا تَعْلَمُونَ (56)  الروم ).

1 / 2 :  ( يَسْأَلُونَكَ عَنْ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا (42) فِيمَ أَنْتَ مِنْ ذِكْرَاهَا (43) إِلَى رَبِّكَ مُنتَهَاهَا (44) إِنَّمَا أَنْتَ مُنذِرُ مَنْ يَخْشَاهَا (45) كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلاَّ عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا (46) النازعات ) . يستحيل للنفس التى ماتت أن تشعر بالأحياء الذين لم يموتوا أو تتصل بهم أو تتخاطب معهم . بالتالى فمن يرى فى منامه شخصا مات فليس هذا إلا أضغاث أحلام .

2 ـ الانسان فى النوم تفارق نفسه جسده مؤقتا ولكن مع ارتباطها بجسدها الذى يتنفس ، وبهذا يفترق النوم عن الموت . نفس الميت لا تعود لجسدا تظل فى البرزخ الى البعث العام للجميع يوم القيامة . أما نفس النائم فهى تعود الى جسدها. قال جل وعلا : ( اللَّهُ يَتَوَفَّى الأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (42) الزمر ) . فى تجوال النفس الحية فى البرزخ ترى أشياء وتتذكر أشياء ، وعند اليقظة يتذكر الانسان صورا مشوشة . وفى كل الأحوال هى أضغاث أحلام . وهذا هو الذى رأيتيه فى منامك . تخاريف لا حقيقة لها . ولا تنزعجى منها على الاطلاق ، طالما تتعلق بمن مات .

 3 ـ فيما يخص الأحياء .

هناك رؤى صادقة تأتى تنبىء بأحداث مستقبلية ، وهى نوعان :   

3 / 1 : رؤى فى صورة رمزية تحتاج تفسيرا . وشرحنا هذا فى برنامج لحظات قرآنية فى قناتنا على اليوتوب ( قناة أهل القرآن / احمد صبحى منصور ) ، وقد عرضنا فى حلقات لسورة يوسف وكيف أنها مؤسسة على رؤى متصلة بيوسف ، رآها يوسف ورآها صاحباه فى السجن ، ورآها الملك . وقلنا ان هذه الرؤى التى تشير الى غيب سيحدث يكون تفسيرها آية للنبى يوسف عليه السلام الذى علّمه الله جل وعلا تأويل الأحاديث أى المنامات. نقرأ قوله جل وعلا فى سورة يوسف :

3 / 1 / 1 : ( إِذْ قَالَ يُوسُفُ لأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَباً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ (4) قَالَ يَا بُنَيَّ لا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْداً إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلإِنسَانِ عَدُوٌّ مُبِينٌ (5) وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِنْ تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِنْ قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (6)(  وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ سُجَّداً وَقَالَ يَا أَبَتِ هَذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَاي مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقّاً )   (100).

3 / 1 / 2 :( وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ (21)

3 / 1 / 3 : ( وَدَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَيَانِ قَالَ أَحَدُهُمَا إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْراً وَقَالَ الآخَرُ إِنِّي أَرَانِي أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزاً تَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْهُ نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ إِنَّا نَرَاكَ مِنْ الْمُحْسِنِينَ (36) ( يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَمَّا أَحَدُكُمَا فَيَسْقِي رَبَّهُ خَمْراً وَأَمَّا الآخَرُ فَيُصْلَبُ فَتَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْ رَأْسِهِ قُضِيَ الأَمْرُ الَّذِي فِيهِ تَسْتَفْتِيَانِ (41)

3 / 1 / 4 :  (وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنْبُلاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ يَا أَيُّهَا الْمَلأ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَاي إِنْ كُنتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ (43) قَالُوا أَضْغَاثُ أَحْلامٍ وَمَا نَحْنُ بِتَأْوِيلِ الأَحْلامِ بِعَالِمِينَ (44) وَقَالَ الَّذِي نَجَا مِنْهُمَا وَاِدَّكَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ أَنَا أُنَبِّئُكُمْ بِتَأْوِيلِهِ فَأَرْسِلُونِ (45) يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ أَفْتِنَا فِي سَبْعِ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعِ سُنْبُلاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ لَعَلِّي أَرْجِعُ إِلَى النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ (46) قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَباً فَمَا حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِي سُنْبُلِهِ إِلاَّ قَلِيلاً مِمَّا تَأْكُلُونَ (47) ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلاَّ قَلِيلاً مِمَّا تُحْصِنُونَ (48) ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ (49) .

3 / 2 وهناك أيضا الرؤية الصريحة الواضحة ، والتى رآها النبى محمد عليه السلام وهى أنه سيدخل المسجد الحرام ، وقد صدقت هذه الرؤية ، أى كانت وعدا تحقق . قال جل وعلا : ( لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لا تَخَافُونَ فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِنْ دُونِ ذَلِكَ فَتْحاً قَرِيباً (27)  الفتح ).

اجمالي القراءات 1367