هارون وزيرا

آحمد صبحي منصور في السبت ٢٧ - مايو - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً

نص السؤال
ما معنى أن يكون هارون وزيرا لأخيه موسى ؟ وهل الوزارة هنا تعنى المساواة بينهما ؟
آحمد صبحي منصور

أولا :

موسى وهارون كانا معا رسولين لفرعون ولهما رسالة واحدة . تدبر الآيات الكريمة التالية :

1 ـ  ( اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى (43) فَقُولا لَهُ قَوْلاً لَيِّناً لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى (44) قَالا رَبَّنَا إِنَّنَا نَخَافُ أَنْ يَفْرُطَ عَلَيْنَا أَوْ أَنْ يَطْغَى (45) قَالَ لا تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى (46) فَأْتِيَاهُ فَقُولا إِنَّا رَسُولا رَبِّكَ فَأَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلا تُعَذِّبْهُمْ قَدْ جِئْنَاكَ بِآيَةٍ مِنْ رَبِّكَ وَالسَّلامُ عَلَى مَنْ اتَّبَعَ الْهُدَى (47) إِنَّا قَدْ أُوحِيَ إِلَيْنَا أَنَّ الْعَذَابَ عَلَى مَنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى (48) طه ) . لاحظ ( فَأْتِيَاهُ فَقُولا إِنَّا رَسُولا رَبِّكَ ) هما معا وسويا رسولان من رب العالمين

2 ـ (  فَأْتِيَا فِرْعَوْنَ فَقُولا إِنَّا رَسُولُ رَبِّ الْعَالَمِينَ (16) أَنْ أَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ (17)   الشعراء ) . لاحظ : (  فَأْتِيَا فِرْعَوْنَ فَقُولا إِنَّا رَسُولُ رَبِّ الْعَالَمِينَ ). هما معا ( رسول ) من رب العالمين . جاءت كلمة رسول بالمثنى وبالمفرد لأن الرسالة التى حملاها واحدة .

3 ـ  الرسالة لهما واحدة : واضح هذا من الآيات السابقة ، ومقالتهما لفرعون أن يرسل معهما بنى إسرائيل . بل أكثر من ذلك أنه نزل عليهما كتاب واحد . قال جل وعلا عنهما : ( وَآتَيْنَاهُمَا الْكِتَابَ الْمُسْتَبِينَ (117) وَهَدَيْنَاهُمَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (118) الصافات ).

ثانيا : ولكن لا يتساوى موسى وهارون  :

1 ـ جاء وصف هارون بأنه وزير لموسى ، أى مساعد له . جاء هذا  فى موضعين فى القرآن الكريم :

1 / 1 : دعوة موسى : ( وَاجْعَلْ لِي وَزِيراً مِنْ أَهْلِي (29) طه )

1 / 2 :  إستجابة الله جل وعلا له ، بوصف هارون بأنه وزير لموسى :  ( وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَا مَعَهُ أَخَاهُ هَارُونَ وَزِيراً (35) الفرقان ) .

2 ـ هارون الوزير لموسى لأن موسى هو الأصل :

2 / 1 : موسى هو الذى رشّح أخاه هارون ليساعده :

2 / 1 / 1 : ( وَاجْعَلْ لِي وَزِيراً مِنْ أَهْلِي (29) هَارُونَ أَخِي (30) اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي (31) وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي (32) كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيراً (33) وَنَذْكُرَكَ كَثِيراً (34) إِنَّكَ كُنْتَ بِنَا بَصِيراً (35) قَالَ قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يَا مُوسَى ( 36 ) طه )

2 / 1 / 2 :  ( وَأَخِي هَارُونُ هُوَ أَفْصَحُ مِنِّي لِسَاناً فَأَرْسِلْهُ مَعِي رِدْءاً يُصَدِّقُنِي إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُكَذِّبُونِ (34) قَالَ سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ وَنَجْعَلُ لَكُمَا سُلْطَاناً فَلا يَصِلُونَ إِلَيْكُمَا بِآيَاتِنَا أَنْتُمَا وَمَنْ اتَّبَعَكُمَا الْغَالِبُونَ (35) القصص  ) .

2 / 2 : أوصاف موسى تميز بها حتى عن أنبياء آخرين وليس هارون فقط .

2 / 2 / 1 : منها كلام الله جل وعلا مباشرا له :

2 / 2  / 1 / 1 : (  وَرُسُلاً قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِنْ قَبْلُ وَرُسُلاً لَمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيماً (164) النساء )

2 / 2 / 1 / 2  : ( وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مُوسَى إِنَّهُ كَانَ مُخْلَصاً وَكَانَ رَسُولاً نَبِيّاً (51) وَنَادَيْنَاهُ مِنْ جَانِبِ الطُّورِ الأَيْمَنِ وَقَرَّبْنَاهُ نَجِيّاً (52) مريم )

2 / 2 / 2 : ان الله جل وعلا من رحمته به وهب له أخاه هارون نبيا :  ( وَوَهَبْنَا لَهُ مِنْ رَحْمَتِنَا أَخَاهُ هَارُونَ نَبِيّاً (53)  مريم )

2 / 2 / 3 : أوصاف لم تأت فى القرآن الكريم لغيره :

2 / 2 / 3 / 1 : (وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي (39) طه )

2 / 2 / 3 / 2 : ( وَاصْطَنَعْتُكَ لِنَفْسِي (41) طه )

2 / 2 / 4 : إنه كان القائد :

2 / 2 / 4 / 1 : فى بداية القصة : البطولة لموسى وفرعون : ( نَتْلُو عَلَيْكَ مِنْ نَبَإِ مُوسَى وَفِرْعَوْنَ بِالْحَقِّ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (3) القصص  ) .

2 / 2 / 4 / 2 : مع وجود هارون فإن فرعون يخاطب موسى فقط : ( قَالَ فَمَنْ رَبُّكُمَا يَا مُوسَى (49) قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى (50)  طه ) .

2 / 2 / 4 / 3 : موسى هو حامل العصا معجزة له ، وصاحبته من البداية الى غرق فرعون ، وتفجير العيون لبنى إسرائيل :

2 / 2 / 4 / 3 / 1 : ( وَلَقَدْ أَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَسْرِ بِعِبَادِي فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِيقاً فِي الْبَحْرِ يَبَساً لا تَخَافُ دَرَكاً وَلا تَخْشَى (77)   طه )

2 / 2 / 4 / 3 / 2 : ( وَإِذْ اسْتَسْقَى مُوسَى لِقَوْمِهِ فَقُلْنَا اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْحَجَرَ فَانفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْناً قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَشْرَبَهُمْ كُلُوا وَاشْرَبُوا مِنْ رِزْقِ اللَّهِ وَلا تَعْثَوْا فِي الأَرْضِ مُفْسِدِينَ (60)  البقرة )

2 / 2 / 4 / 4 : بنو إسرائيل يوجهون خطابهم لموسى وليس لهارون : ( وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَنْ نَصْبِرَ عَلَى طَعَامٍ وَاحِدٍ  ) (61)  البقرة )

2 / 2 / 4 / 5 : هارون إستخلفه موسى حين ذهب لميقات ربه جل وعلا : ( وَوَاعَدْنَا مُوسَى ثَلاثِينَ لَيْلَةً وَأَتْمَمْنَاهَا بِعَشْرٍ فَتَمَّ مِيقَاتُ رَبِّهِ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً وَقَالَ مُوسَى لأَخِيهِ هَارُونَ اخْلُفْنِي فِي قَوْمِي وَأَصْلِحْ وَلا تَتَّبِعْ سَبِيلَ الْمُفْسِدِينَ (142) الاعراف   ).

2 / 2 / 4 / 6 : موسى هو الذى دعا ربه جل وعلا أن يهلك فرعون وقومه ، وكان هارون خلفه مأموما يردد خلفه الدعاء ، وجاءت الاستجابة لهما : (  وَقَالَ مُوسَى رَبَّنَا إِنَّكَ آتَيْتَ فِرْعَوْنَ وَمَلأَهُ زِينَةً وَأَمْوَالاً فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا رَبَّنَا لِيُضِلُّوا عَنْ سَبِيلِكَ رَبَّنَا اطْمِسْ عَلَى أَمْوَالِهِمْ وَاشْدُدْ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَلا يُؤْمِنُوا حَتَّى يَرَوْا الْعَذَابَ الأَلِيمَ (88) قَالَ قَدْ أُجِيبَتْ دَعْوَتُكُمَا فَاسْتَقِيمَا وَلا تَتَّبِعَانِ سَبِيلَ الَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ (89)  يونس ) . 

اجمالي القراءات 1450