جدتى الحاجة

آحمد صبحي منصور في الإثنين ١٦ - فبراير - ٢٠١٥ ١٢:٠٠ صباحاً

نص السؤال
جدتى الحاجة كانت مشهورة بعمل الخير ، تتصدق ، وتصلى الفرائض والسنن وتصوم رمضا والاثنيم والخميس اسبوعيا ، وتستمع الى القرآن الكريم ، ولكنها كانت بحكم النشأة والثقافة تعتقد فى المشايخ والسيد البدوى بالذات ، وكانت تغضب منى لو تقلت لها غن هذا مخالف للاسلام . جدتى ماتت وأنا فى شبابى ولا زلت أتذكر طيبتها و أعمالها الخيرية و صلاتها وصيامها ا. وأساءل ما هو مصيرها ؟ هل ستدخل الجنة أو النار ؟
آحمد صبحي منصور

لسنا نتحدث هنا عن ( جدتك ) بالتحديد . ولكن نتكلم كلاما عاما .

الله جل وعلا هو الذى سيحكم بين الناس يوم القيامة. والله جل وعلا أنزل القواعد العامة فى القرآن الكريم فيما يخص الاجابة على هذا السؤال :

الذى لا تبلغه الدعوة ربما يكون ضمن من قال رب العزة جل وعلا فى حقهم (وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً (15)   ) الاسراء ). وكل من يعلم بالقرآن فقد بلغته الدعوة:

فالذى يموت مشركا بلا توبة يدخل النار خالدا فيها ولن يدخل الجنة : (  إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ (72) المائدة ) قد تكون له أعمال صالحة ولكن سيحبطها الله جل وعلا ، أى سيضيّع ثمرتها (وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنْ الْخَاسِرِينَ (65)الزمر ) . وهو فى النار سيتذكر عمله الصالح ويتحسّر عليه وما هو بخارج من النار : (كَذَلِكَ يُرِيهِمْ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنْ النَّارِ (167)البقرة )

وهو سيأخذ مكافأته على أعماله الطيبة فى الدنيا ، سيعطيه الله جل وعلا أجره فى الدنيا ، ولكن لا أجر له فى الآخرة ، إذ يُحبطُ الله جل وعلا عمله الصالح فى الآخرة فيكون مصيره الخلود فى النار.  هو أراد الدنيا فقط ، ولو أراد الآخرة لبحث عن الدين الصحيح والايمان بالله جل وعلا وحده وباليوم الآخر ، وعمل عملا صالحا ليكسب به يوم الدين . يقول جل وعلا : (مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لا يُبْخَسُونَ (15) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ إِلاَّ النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (16) هود )

اجمالي القراءات 6829