صوت المرأة عورة وعملها عورة
صوت المرأة عورة وعملها عورة

رمضان عبد الرحمن في الثلاثاء ٢٠ - سبتمبر - ٢٠١١ ١٢:٠٠ صباحاً

صوت المرأة عورة وعملها عورة
 
هكذا يقول المستعبدين للنساء والرجعيين أصحاب الفتوة المعلبة، وهنا نسأل سؤال لهؤلاء الرجعيين غير العالمين بالحقيقة، أولاً بما يخص الصوت لو كان صوت المرأة عورة للرجال أمر طبيعي أن يكون صوت الرجال أيضاً هو عورة للنساء، إذاً هؤلاء يدعون لمجتمع صامت مجتمع من الخرس مجتمع من البكم مجتمع ليس هناك صوت غير صوت الرجال وهذا مرفوض جملة وتفصيلاً، ومن هنا نقول لهؤلاء أنتم أعلم أم الله، على سبيل المثال يقول تعالى:
((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَن يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانتَشِرُوا وَلَا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنكُمْ وَاللَّهُ لَا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِن بَعْدِهِ أَبَداً إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِندَ اللَّهِ عَظِيماً)) سورة الأحزاب آية 53.
 
ثم إذا كان صوت نساء النبي ليس بعورة وكان الحديث معهم من وراء حجاب، إذاً صوت المرأة ليس عورة ولكن العورة في عقول هؤلاء الرجعيين.
ثانيا بما يخص العمل تجاه النساء والذين أيضاً يحرمون عمل النساء هؤلاء الرجعيين من السهل الرد على هؤلاء جميعاً غير العالمين إلا بالجهل والخرافة واستعباد النساء، يقول تعالى:
((لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي كَبَدٍ)) سورة البلد آية 4.
 
الإنسان هنا يا من تحرمون عمل المرأة دون علم ودون وفهم بهذه العقلية من هؤلاء أعتقد ليس بينهم وبين عصر الجاهلية أي فرق في استعباد النساء وقتل البنات، ثم وهل الإنسان هنا كما قال الله الرجال فقط أم أن الرجال والنساء معاً؟!.. ثم يقول تعالى:
((يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحاً فَمُلَاقِيهِ)) سورة الانشقاق آية 6.
 
الكدح هنا للجميع من نساء ورجال بما يستطيع كلاهما العمل به من أجل الحياة، طالما يستطيع الإنسان أن يعمل يعمل ولا يكون عبء على الآخرين أن كان بحاجة العمل دون أن يحرم عمل المرأة طالما أن عملها عمل شريف، ثم ماذا تفعل المرأة إذا مات زوجها وليس لديها من ينفق عليها وعلى أولادها؟!.. هل تستجدي الناس أم تعمل عمل شريف؟!..
اجمالي القراءات 23408