سفك للدماء باسم الدَين!؟
سفگ للدماء باسم الدين!؟

أنيس محمد صالح في الثلاثاء ١٩ - سبتمبر - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً

سفك للدماء باسم الدين!؟
بسم الله الرحمن الرحيم
 
عندما تكتشف فجأةً بإنك لست أكثر من مُسلما مذاهبيا؟؟، ولست على كتاب الله جل جلاله ( القرءان الكريم )!! وتكتشف ان أئمتنا وشيوخنا ومُفتينا وعلمائنا اليوم لا يعلمون ماذا يعني الإسلام!! ولا يعلمون ماذا يعني الدَين؟؟ ولا يعلمون ماذا يعني الكُفر!! وإن عرَفوا الدَين أو الإسلام أو الكُفر لعرفوهم تعريفا مذاهبيا خطوه بأيديهم!!! وليس كما عرَفهم الرسول سيدنا محمد, وهو حي يُرزق, بالوحي من عند الله, في القرآن الكريم!! وتكتشف إن الرسالة السماوية المُنزَلة بالوحي من عند الله على الرسول في القرآن الكريم... ليس معمولا بها!! وانها ليست المصدر الوحيد والأساسي للتشريعات والفقه والأصول والعلوم!! وعندما تجد اننا، وبعد أكثر من 1300 عام، على تشريعات وفقه وأصول وعلوم مذاهبية للملوك!!! رفضت وهجرت القرآن الكريم وحاربت الله ورسوله بالمذاهبية القائمة على تفريغ الدين من محتواه, ليخدم أعداء الله جل جلاله ورسوله وسعت في الأرض فسادا!!! ومن المعاملات والسلوكيات اليومية عندنا وما وصلنا إليه من جهل وتخلُف وأحقاد وكراهيات وحضيض, وقتل للنفس التي حرم الله إلا بالحق... وسفك للدماء بإسم الدين, وفقر ومرض وتسُول وبطالة ونصب وإحتيال وغيبة ونميمة ومظالم وقهر ومُعاناة وضنك ورشاوى وفساد كبير مستشر كالسرطان في جسد الأمة!! ولا عدالات إجتماعية بين الحاكم والمحكوم!! ولا تجد للإنسان عندنا حقوقا طبيعية يستحقها ولا قيمة حقيقية!! وندَعي ظلما وعدوانا بأننا مسلمون!؟
اجمالي القراءات 538