زواج الرسول الكريم من عائشة

????? ????? في الخميس ٠٢ - أغسطس - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً

بسم الله الرحمن الرحيم،

من عاداتي في وقت الفراغ أن أتجول في فضاء الانترنت للنظر في فكر الآخرين، عموما في أثناء تجولاتي عثرت بالصدفة على باحث مسلم اسمه الدكتور صابر أحمد و هو أمريكي أصله من شبه القارة الهندية، حسب ما فهمت منه بأنه يأخذ الاسلام من القرءان فقط و له عدة مؤلفات في هذا الصدد منها على سبيل المثال : القرءان كما يشرح نفسه، الاسلام كما أفهمه، مجرمي الاسلام،.... الخ

بالصراحة فان مؤلفاته بها بعض الأشياء المثيرة جدا، و لكنني أتفق معه في بعض الأشياء و اختلف معه في أشياء أخرى و لكن هذا لا يعني أن قراءة كتبه ليست تجربة ممتعة.

في احدى كتبه (Islam: The True History and False Beliefs) (الاسلام: التاريخ الحقيقي و المعتقدات المزيفة) و هو كتاب منشور في موقع الكاتب باللغة الانجليزية ( http://www.ourbeacon.com/7101.html) يضع بعض المواضيع المثيرة جدا التي تستحق المناقشة على هذا الموقع الكريم، و احدى هذه المواضيع هو زوجات الرسول عليه الصلاة و السلام، ففي الصفحة 151 من كتابه يقول الكاتب عن زواج الرسول الكريم من عائشة عام 622 :

(( و في مخالفة صريحة لفكر الائمة، لم يكن للنبي الكريم في الوقت الواحد أكثر من زوجة واحدة، و عائشة كانت أخت و ليس بنت أبا بكر، النبي عليه الصلاة و السلام لم يتزوج لمدة 3 سنوات بعد موت خديجة، عائشة كانت زوجة الشهيد صالح بن صالح العتيب و قد كان عمرها 48 عاما عند زواجها من النبي الكريم، الصحابة الكرام و من ضمنهم أبو بكر الصديق حثوا و بقوة على هذه الزيجة بين النبي الكريم و عائشة، هذه الزيجة المباركة تمت في عام 622 و كان عمر النبي الكريم آنذاك 52 عاما.))

و يضع الدكتور صابر أحمد المصدر على تلك المعلومة كالآتي : كتاب الدلائل على نبوة سيدنا محمد للكاتب عبد الجبار القرماتي ، كُتِب 150 عاما قبل الطبري، و يعتبره الكاتب بأنه أول مؤرخ من الأبرار ، كما يضع مصدرا آخر و هو( أزواج النبي و الأصحاب) و يكمل الكاتب كلامه و يقول بأن أي تأريخ آخر لهذه الزيجة (و الكلام للكاتب) هو لا شيء سوى تخيلات افترائية من الامام الزردشتي (الطبري) و كاتب السيرة اليهودي (ابن اسحاق) و تابعه الفارسي ابن هشام.

بالحقيقة تفاجأت من هذا السرد للقصة حيث كل ما كنت اعرفه هو عبارة عن روايات تقول بأن عمر عائشة كان 7، و أخرى تقول بأنه كان 9 ، بل و ذهب البعض الى 14 مما لا يدع مجالا للشك بأنها كلها روايات تفيد الشك لا اليقين، عموما ما أحتاجه هو توضيح عن المؤرخ عبد الجبار القرماتي حيث أنني لم أسمع به من قبل ، كما أريد أن أعرف هل حقا سرد قصة زواج الرسول الكريم من أم المؤمنين عائشة بهذا الشكل (الذي لا أخفي عليكم بأنه مقنع).

أرجو منكم المساعدة ،

أخوكم شادي الفران

اجمالي القراءات 41538