الحُمق المقدّس
مقدمة كتاب ( مسلسل الحُمق في ذرية " على بن أبى طالب " )

آحمد صبحي منصور في السبت ٣١ - أكتوبر - ٢٠٢٠ ١٢:٠٠ صباحاً

   مقدمة كتاب ( مسلسل الحُمق في ذرية " على بن أبى طالب " ).

  ( الحمق المقدّس )

أولا :

1 ـ يتمتع على بن أبى طالب وذريته ( خصوصا الحسين ) بتقديس يفوق عند معظم السنيين التقديس للخلفاء أبى بكر وعمر وعثمان ، فهو الوحيد عندهم الذى يقال فيه ( كرّم الله وجهه ). وعند الشيعة يتضاءل تقديس رب العزة جل وعلا ويتفوق عليه عندهم تقديس (على ) وأكثر منه ( الحسين ) .

2 ـ وقد عرضنا في كتابنا ( المسكوت عنه من تاريخ الخلفاء الراشدين ) لشخصية ( على بن أبى طالب ) ، وأوضحنا حُمقه السياسى ، وقتها لم نستعمل كلمة ( الحمق ) واستعملنا كلمة الفشل . ثم تبين لنا الآن أن الأنسب هو كلمة ( الحُمق ) لأن الانسان قد يُعدُّ لمشروع ما كل عوامل النجاح ، ثم يفشل لأسباب خارجة عن إرادته أو لظروف قهرية فوق طاقته . أما أن يوجّه إنسان الطعنات لنفسه ، ويتسبب في هزيمة نفسه ثم يصمم على ذلك دون أن يتعلم من الخطأ فهذا ـ لو تعلمون ـ حُمق عظيم . برجاء أن ترجعوا الى ما كتبناه وتقرأوه بموضوعيه، واحكموا بأنفسكم .

3 ـ الأشدُّ حُمقا كان الحسين الذى صمّم  على الخروج بأهله في مغامرة دون استعداد ، وأصمّ أُذُنيه عن نُصح الناصحين ، وسعى الى حتفه بظُلفه ، وأضاع معه حياة العشرات ممن أهله . وقد عرضنا لهذا بالتفصيل في كتاب منشور هنا عن ( مذبحة كربلاء : دراسة بحثية / ترفع الضّغط ) . برجاء أن ترجعوا الى ما كتبناه وتقرأوه بموضوعيه، واحكموا بأنفسكم .

4 ـ نجا من هذا الحمق ( محمد ( ابن الحنفية ) ابن على ابن أبى طالب ) وعرضنا له في تفصيلات كتابنا ( الفتنة الكبرى الثانية / صفحة من التاريخ الأسود للسلف الصالح ) .

ثانيا :

1 ـ ونعرض في هذا الكتاب لمسلسل الحمق في ذرية ( على بن أبى طالب ) ، ونبدأ فيه بمن نجا من هذا الحُمق على زين العابدين ابن الحسين بن على بن أبى طالب . وهو شخصية فريدة في عائلته وأسرته ، ووصفناه بالقرآنى ، نظرا لايثاره السلام والإحسان والعفو والصفح ، برغم ما قاساه وهو يرى مصرع أبيه ومعظم أسرته في كربلاء .  

2 ـ بعده عرضنا لإبنه زيد بن على بن الحسين الذى صمّم على السير في طريق الحمق الذى سار عليه جدُّه الحسين ، ومثله رفض نُصح الناصحين ، ومثله خدعه أنصاره ، ومثله لقى مصرعه .

3 ـ وبعده سار على نفس طريق الحُمق أبنه ( يحيى بن زيد بن على بن الحسين ) . ولقى مصرعه .

4 ـ ثم إنتقل مُسلسل الحُمق الى ذرية الحسن بن على بن أبى طالب في ثورة محمد النفس الزكية وأخيه إبراهيم . وكلاهما انهزم وفقد رأسه .  

5 ـ بعده نتوقف في الخاتمة مع تحليل تاريخى وتدبّر قرآنى في الموضوع.

أخيرا

1 ـ الغريب إن أحدا منهم لم يتّعظ ، ولم يتعلم . صنعوا تاريخا من مسلسل من الحمق لا نظير له في تاريخ العالم ــ حسب علمنا .

2 ـ الأغرب هو حُمق من يقدّس هذه الشخصيات الحمقاء . نرى حُمقهم متجسدا في مظاهرات التطبير ، يضربون أنفسهم ويسيلون دماءهم بأيديهم حُزنا على مقتل شخص أحمق ، فيزايدون عليه في الحُمق . إن لم يكن ما سبق حُمقا ، فماذا نُسمّيه ؟ كان التطبير حُمقا محليا ، أصبح الآن عالميا ، تنتشر صور الاحتفال به في الآفاق ، تثير العجب والسخرية .

3 ـ إذا كان لا خير في قوم يعبدون مخلوقات عادية ، فكيف بقوم يعبدون مخلوقات غبية حمقاء ؟ ثم يرفعونهم فوق مستوى رب العزة جل وعلا .!

4 ـ العجيب إنهم يعبدون مخلوقات تمّ قطع رءوسها ، وطيف برءوسهم في الآفاق . آلهة بلا رءوس ..! آلهة عجزت عن حماية رءوسها . إذا كان لا بد عندهم من التقديس فالأولى بالتقديس هو السيف الذى قطع تلك الرءوس . أو الشخص الذى قطع تلك الرءوس .

5 ـ قد يحتجُّ بعضهم علينا استعمال وصف الحمق .. ولكنه يسكت عن حُمق الشيعة وهم في تقديسهم للحسين يرفعونه فوق مستوى الخالق جل وعلا . ونرجو مراجعة ما يقولونه في تفضيل الحسين ( صاحب الرأس المقطوع )على رب العزة جل وعلا .

5 ـ كفى حُمقا أيها الناس .. فقد ضحكت من حُمقكم الأُمم . 

اجمالي القراءات 1410