فتوى من الله تعالى في صوم شهر رمضان.

ابراهيم دادي في الأحد ٠٣ - مايو - ٢٠٢٠ ١٢:٠٠ صباحاً

فتوى من الله تعالى في صوم شهر رمضان.

 

عزمت بسم الله،

 

إن الله تعالى أنزل أحسن الحديث (كتاب القرآن) رسولا للعالمين، يهدي الله به من يشاء ومن يضلل الله فما له من هاد. قال رسول الله عن الروح عن ربه: اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ(23).الزمر. يَاأَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمْ بُرْهَانٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُبِينًا(174)فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَاعْتَصَمُوا بِهِفَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا(175).النساء. يَاأَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيرًا مِمَّا كُنْتُمْ تُخْفُونَ مِنْ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ قَدْ جَاءَكُمْ مِنْ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ(15)يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنْ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنْ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ(16).المائدة.

كل هذه الآيات العظيمة تبين أهمية آخر الكتب المنزلة ( القرآن العظيم وأحسن الحديث)، إنه الرسول الذي بَلَّغهُ آخر الأنبياء محمد. وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ(192)نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ(193)عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنْ الْمُنذِرِينَ(194) بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ(195). الشعراء.

هذه مقدمة تكفي أولي الألباب الذين يعقلون الاعتصام بكتاب الله المنزل على قلب رسول الله لينذر به المؤمنين، ولا يكن في صدره حرج منه، ولا يمكن أن يتقول على الله تعالى، أو يشرع من عنده شيئا. كِتَابٌ أُنزِلَ إِلَيْكَ فَلَا يَكُنْ فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِنْهُ لِتُنذِرَ بِهِ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ(2).الأعراف. لكن بعد وفات النبي مباشرة انقلب بعض الصحابة على عقبهم، فبدلوا وغيروا في شرع الله تعالى، فنشبت الحروب والفتن من أجل متاع الحياة الدنيا والحكم فيها، فتفرقوا شيعا وأحزابا ومذاهب، كل يدعي أن الحق معه وغيره على الباطل، وبدأت مصانع الرواية الأموية عن النبي، وظهر أيمة المذاهب الواحد تلو الآخر فبدلوا وغيروا شرع الله تعالى حسب آرائهم ومصالحهم، ولم تسلم من تغيرهم عبادة من العبادات، بدأ بالصلاة، الزكاة، الصوم والحج، ونحن نعيش هذه الفرقة والتناحر إلى يوم الناس هذا.

واليوم أتعرض إلى قضية صيام شهر رمضان الذي كتب على المؤمنين. قال رسول الله عن الروح عن ربه: يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواكُتِبَ عَلَيْكُمْ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ(183)أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ(184)شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنْ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمْ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمْ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمْ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ(185). البقرة.

إن كلمة (كُتِبَ عَلَيْكُمْ) بمعنى فرض عليكم، قد تكررت في القرآن 5 مرات كلها في سورة البقرة. واليوم نتدبر آية الصيام وما جاء فيها من أحكام مفصلة مبينة، وأبدأ بقول الله تعالى : أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ.

فرض الله تعالى على المؤمنين صيام شهر من كل عام وهي أيام معدودات، ورفع الله تعالى الحرج على المريض والمسافر الصيام في شهر رمضان على أن يصوم بعد الشفاء بالنسبة للمريض والاستقرار في أرض ما بالنسبة للمسافر، ثم قال الله تعالى:  وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ.

 

ما معنى ( يطيق)؟ لنر لسان العرب: يقال طاقَ يَطُوق طَوْقاً وأَطاقَ يُطيقُ إِطاقةً وطاقةً، كما يقال طاعَ يَطُوع طَوْعاً وأَطاعَ يُطيع إِطاعةً وطاعةً. والطَّاقةُ والطاعةُ: اسمان يوضَعان موضع المصدر. أهـ

 

لنر ما قاله ابن كثير في تفسيره : قال لما نزلت هذه الآية "وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين" قال يقول "وعلى الذين يطيقونه" أي يتجشمونه: قال عبدالله فكان من شاء صام ومن شاء أفطر وأطعم مسكينا "فمن تطوع" يقول أطعم مسكينا آخر فهر خير له "وأن تصوموا خير لكم" فكانوا كذلك حتى نسختها "فمن شهد منكم الشهر فليصمه" وقال البخاري أيضا أخبرنا إسحاق حدثنا روح حدثنا زكريا بن إسحاق حدثنا عمرو بن دينار عن عطاء سمع ابن عباس يقرأ "وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين" قال ابن عباس ليست منسوخة هو الشيخ الكبير والمرأة الكبيرة لا يستطيعان أن يصوما فيطعمان مكان كل يوم مسكينا وهكذا روى غير واحد عن سعيد بن جبير عن ابن عباس نحوه وقال أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا عبد الرحيم بن سليمان عن أشعث بن سوار عن عكرمة عن ابن عباس قال: نزلت هذه الآية "وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين" في الشيخ الكبير الذي لا يطيق الصوم ثم ضعف فرخص له أن يطعم مكان كل يوم مسكينا وقال الحافظ أبو بكر بن مردويه حدثنا محمد بن أحمد حدثنا الحسين بن محمد بن بهرام المخزومي حدثنا وهب بن بقية حدثنا خالد بن عبدالله عن ابن أبي ليلى قال دخلت على عطاء فى رمضان وهو يأكل فقال: قال ابن عباس نزلت هذه الآية فنسخت الأولى إلا الكبير الفاني إن شاء أطعم عن كل يوم مسكينا وأفطر- فحاصل الأمر أن النسخ ثابت فى حق الصحيح المقيم بإيجاب الصيام عليه لقوله "فمن شهد منكم الشهر فليصمه" وأما الشيخ الفاني الهرم الذي لا يستطيع الصيام فله أن يفطر ولا قضاء عليه لأنه ليست له حال يصير إليها يتمكن فيها من القضاء ولكن هل يجب عليه إذا أفطر أن يطعم عن كل يوم مسكينا إذا كان ذا جدة؟ فيه قولان للعلماء أحدهما لا يجب عليه إطعام لأنه ضعيف عنه لسنه فلم يجب عليه فدية كالصبي لأن الله لا يكلف نفسا إلا وسعها وهو أحد قولي الشافعي والثاني وهو الصحيح وعليه أكثر العلماء أنه يجب عليه فدية عن كل يوم كما فسره ابن عباس وغيره من السلف على قراءة من قرأ و"على الذين يطيقونه" أي يتجشمونه كما قاله ابن مسعود وغيره وهو اختيار البخاري.أهـ

 

نعود إلى كتاب الله المبين لنرى ونَتَدَبَّرَ أحسن الحديث. (وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ). إذا عرفنا أن ( يطيقونه) تعني الطاقة والاستطاعة، والدليل الفدية الملزمة لمن لا يصوم لأمر ما وهو يستطيع الصوم، لأن الفدية تعني الافتداء كما جاء في القرآن الكريم. ثُمَّ أَنْتُمْ هَؤُلَاء تَقْتُلُونَ أَنفُسَكُمْ وَتُخْرِجُونَ فَرِيقًا مِنْكُمْ مِنْ دِيَارِهِمْ تَتَظَاهَرُونَ عَلَيْهِمْ بِالْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَإِنْ يَأْتُوكُمْ أُسَارَى تُفَادُوهُمْ وَهُوَ مُحَرَّمٌ عَلَيْكُمْ إِخْرَاجُهُمْ أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ.(85) البقرة. فَالْيَوْمَ لَا يُؤْخَذُ مِنْكُمْ فِدْيَةٌ وَلَا مِنْ الَّذِينَ كَفَرُوا مَأْوَاكُمْ النَّارُ هِيَ مَوْلَاكُمْ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ(15). الحديد.  وَلَا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ. البقرة (196). إن هذه الآيات تبين معنى الفدية، لاحظوا كيف يفدي الحالق لرأسه بالصيام أو الصدقة إن كان بها أذى. عكس الذي يفطر في رمضان وهو يطيق الصوم، لكنه لأمر ما أراد أن يفدي يومه بإطعام مسكين، فدية لعدم صومه لم يؤمر بالقضاء مثل المريض والمسافر، ومع ذلك فقد نصح الله تعالى العباد بأن يصوموا خيرا لهم فيقول سبحانه: فَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ. لأن الله تعالى لا يريد بعباده العسر، بل يريد بهم اليسر، والتطوع بالصوم خيرا لهم إن كانوا يعلمون.

وقوله تعالى: فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمْ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ. أي أن الذي حضر شهر رمضان ولم يكن من الموتى وجب عليه الصيام، أو إطعام مسكين لكل يوم يفطر فيه، أما المريض والمسافر فعدة من أيام أخرى.

 

خلاصة القول إن الله تعالى فرض على المؤمنين صيام شهر رمضان، وأفتى لكل حالة باليسر، لأنه الخالق العليم الحكيم بعباده، فلا يرضى لعباده الكفر وأن يشكروا ويمتثلوا لأوامره ويجتنبوا نواهيه ولا يشركوا به شيئا فذلك هو الشكر الذي يرضاه. قال رسول الله عن الروح عن ربه: إِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنْكُمْ وَلَا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِنْ تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ(7). الزمر.

والسلام على من اتبع هدى الله تعالى فلا يضل ولا يشقى.  

اجمالي القراءات 5138