حفظ أم تدبر ؟
مسابقات حفظ القرآن

داليا سامي في الإثنين ٢٨ - أبريل - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً

الله سبحانة وتعالي لم يرسل لنا قرآنة لنبذل مجهود عقلي ووقتي لحفظه وعمل مسابقات للتسميع وجوائز " فكتاب الله لن يختفي ابدا !!! " ولا لتتسابق على ختمة كل شهر ولا اسبوع وبسرعه بسرعه وانجز " فليس بعدد المرات " حتي الرسول نفسة لما نزل علية الوحي خاطبة الله في كيفية استيعابة ( لا تحرك به لسانك لتعجل به إن علينا جمعه وقرآنه فإذا قرأناه فاتبع قرآنه ) لم يقل حنحفظهولك وحتسمعه غيبا !!! بل حفظ القرآن مهمه وكل الله بها نفسة فحفظه لنا ولن يمحي بقدرتة (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ).. اذن كل هذا لا يمت لغاية الله بصله ولكنه من ورث وتاليف الكهنة وبدعهم لتضيع غاية الله من رسالتة وتبعدنا عن سبيلة .. اذا كنت تريد ان تعرف كيف تتواصل مع الله فاقرأ ما قالة الله عن هذة الكيفية بنفسه... يقول الحق تبارك وتعالى ( أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها ) .. (وإذا قرأت القرآن جعلنا بينك وبين الذين لا يؤمنون بالآخرة حجابا مستورا) ويقول سبحانة ( وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ) . .. اذن نحن مطالبون بالتدبر اى بالتفكر والقراءة للعلم والاستيعاب والاقتداء بتعاليمة وليس حفظة كنشيد او قصيدة وايضا قرآتنا للقرآن تحفظنا وتهدي القلوب وتنير العقول وتوقظ الضمير وان سمعناه يقرأ ان نصمت ونخشع لهذه التلاوة ... اقرا وتدبر منه ولو آية يوميا وانوي ان تطبقها فى حياتك ستقترب بحق لغاية الله منه و لهدي القرآن الكريم .. وسبب مقالتي فى هذا الوقت لاقتراب شهر رمضان المعظم البيتم استخدام كتاب الله فية بعكس المرجو منه ويبدا مسابقات الحفظ وتنافس المسلمين كم مره ختمت فى الشهر الكريم مرة ولا اتنين ولا ثلاثين !!  .. جعلنا الله جميعا اقرب الية ولطاعته .. 

 

 
ملحوظه ..  " فضلت ان اعرض استقرائي لايات الله بهذا الخصوص واجتهادي فيها ووضعها باختصار دون اسهاب بلا داع 
حفاظا على وقت حضراتكم ووقت اساتذتي الافاضل  " 
 
 
وتقبلوا ارق التحية والتقدير

 

 

 
اجمالي القراءات 11945