فى بلاد القانون فوق الجميع -نيوزيلندا.. مطعم يرفض استقبال رئيسة الوزراء وخطيبها

اضيف الخبر في يوم السبت 16 مايو 2020. نقلا عن: روسيا اليوم


فى بلاد القانون فوق الجميع -نيوزيلندا.. مطعم يرفض استقبال رئيسة الوزراء وخطيبها

رفض أحد المطاعم في العاصمة النيوزلندية، استقبال رئيسة الوزراء  جاسيندا أرديرن وخطيبها كلارك غيفورد لتناول وجبة الفطور، تنفيذا لإشاردات التباعد الاجتماعي المفروضة بسبب كورونا.


ولا تزال قواعد التباعد الاجتماعي سارية في نيوزيلندا، وتشترط الحفاظ على مسافة متر واحد على الأقل.وفي التفاصيل، فإن مطعم أوليف في العاصمة ويلنغتون، لم يستقبل أرديرن تطبيقا لتوجيهات السلطات الصحية بالبلاد التي أوصت بالتباعد الاجتماعي، حيث أن المطعم كان مكتمل الزبائن، وذلك بعد يومين من تخفيف إجراءات الإغلاق، التي شملت إعادة فتح المطاعم في البلاد.

وكتب أحد المغردين على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "يا إلهي، جاسيندا أرديرن حاولت للتو الدخول إلى مقهى أوليف، ومنعت من الدخول لأن المكان ممتلئ".

ورد خطيب أردير، قائلا: "أنا من يتحمل المسؤولية عن ذلك، لم أهتم بالحجز في أي مكان. كان من اللطيف منهم اللحاق بنا في الشارع عندما خلت إحدى الطاولات. الخدمة أكثر من ممتازة".

وقال صاحب المطعم إنه "لا يوجد استثناءات لرئيسة الوزراء بشأن التدابير الصحية للوقاية من كورونا"، وأضاف: "تم رفض دخولها بالبداية، لكن مدير المطعم لحق بالزوجين إلى الشارع بعد دقائق، بعد أن شغرت إحدى الطاولات".

وقال لصحيفة الغارديان: "أردرن وخطيبها حضرا من دون ابنتهما نيف البالغة من العمر 23 شهرا، وتناولا غداء لذيذا وغادرا بعد نصف ساعة"، وأضاف: "لقد كانت لطيفة مع جميع الموظفين وتمت معاملتها مثل أي زبون عادي".

ورفض صاحب المطعم أن يكشف عن الوجبة التي طلبتها رئيسة الوزراء وخطيبها.

من جهة أخرى، علق المتحدث باسم مكتب أرديرن، قائلا إن الانتظار في مقهى شيء يمكن لأي شخص أن يتعرض له خلال تدابير التباعد الاجتماعي في نيوزلندا، وأضاف: "رئيسة الوزراء تقول إنها انتظرت مثل أي شخص آخر".

وسجلت السلطات الصحية في نيوزلندا حالة جديدة واحدة فقط خلال الأيام الخمسة الماضية، ليبلغ عدد حالات الإصابة المؤكدة 1498 حالة، بينها 21 حالة وفاة.

اجمالي القراءات 580
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت 16 مايو 2020
[92371]

.رئيسة وزراء نيوزيلندا . وممثل مغمور فى مصر .


نيوزيلندا وأخواتها من العالم الأول يستحقون قيادة العالم حقا وصدقا ،لماذا ؟؟ لأن العدل وتطبيق القانون والقرارات فوق الجميع . فرئيسة الوزراء تنتظر دورها فى صف لدخول مطعم لتناول الإفطار ثم تُغادر لأن ليس لها مكان ولا تلتفت لها إدارة المطعم  شيئا عاديا وطبيعيا  ولا يؤثر على تعاملات  الحكومة مع المطعم بعد ذلك  ........أما فى مصر وأخواتها فالموضوع مختلف تماما حتى فى المستويات الأقل بكثير .. فبالأمس تعدى ممثل مغمور  على حارس أمن وأهانه  على بوابة مُجمع سكنى لأنه طلب منه التحقق من بطاقته أو ما يُيُثبت شخصيته وتسجيلها فى دفتر دخول المجمع السكنى !!!!!!!!!!   فالفرق كبير بين الحضارة والرُقى والإلتزام  وبين الهمجية والغرور سوء الأخلاق .  



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق