عدد السلفيين في ألمانيا يزداد

اضيف الخبر في يوم الخميس 15 نوفمبر 2018. نقلا عن: العرب


عدد السلفيين في ألمانيا يزداد

برلين – كشف تقرير صحافي عن تباطؤ تنامي المشهد السلفي في ألمانيا للمرة الأولى منذ أعوام، حيث أرجعت السلطات الأمنية ذلك إلى هزيمة تنظيم داعش في كل من سوريا والعراق.

وأوضحت صحيفة تاجس شبيغل الألمانية الجمعة استنادا إلى اتحاد هيئات حماية الدستور بألمانيا (الاستخبارات الداخلية) أنه يمكن رصد زيادة في عدد السلفيين بألمانيا خلال عام 2018 ببضع مئات فحسب، فيما تجاوزت الزيادة خلال الأعوام الماضية ألف شخص سنويا، حيث يبلغ عدد السلفيين بألمانيا حاليا 11300 شخص.

ونقلت الصحيفة أن الهيئة الاتحادية لحماية الدستور أحصت 10800 شخص إسلامي محسوبين على التيار السلفي العام الماضي، فيما بلغ عدد المحسوبين على هذا التيار 9700 شخص في عام 2016، وبلغ نحو 8350 شخصا في عام 2015

وأضافت استنادا إلى مصادرها أن تراجع الديناميكية في هذا التيار يظهر مثلا في ولاية شمال الراين- فيستفاليا، أحد معاقل السلفيين.

وقال بوركهارد فراير، رئيس الهيئة المحلية لحماية الدستور بالولاية إن عدد الأشخاص المحسوبين على هذا التيار بالولاية ازداد بنحو مئة شخص فقط خلال عام 2018 حيث وصل إلى 3100 شخص، موضحا أن سبب ذلك يرجع إلى الهزيمة العسكرية لتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق.

وبحسب البيانات، صنفت سلطات الأمن حتى نهاية مايو نحو 1900 سلفي في ألمانيا ضمن الأشخاص المحتمل انتماؤهم إلى التيار الإسلامي المتشدد، مدرجة هؤلاء ضمن خانة “الخطيرين أمنيا والأشخاص ذوي الصلة” وآخرين من التيار الإسلامي الذين تراقبهم هيئة حماية الدستور.

ويقصد بـالخطيرين أمنيا من لا تستبعد الشرطة قيامهم بجرائم ذات دوافع سياسية، مثل هجوم إرهابي.

وارتفع عدد الإسلاميين المصنفين على أنهم خطيرون أمنيا في ألمانيا من500 شخص في يونيو عام 2016 إلى نحو 775 شخصا في الوقت الراهن، إلا أن بعضهم يقبع في السجون حاليا.وارتفع إجمالي عدد السلفيين، الذين ينتمي إليهم أيضا متدينون متطرفون ليست لديهم مساع إرهابية في غضون عام من 9700 فرد إلى 10800 فرد.

واستقر عدد السلفيين الذين سافروا إلى المناطق التي يسيطر عليها إرهابيون، وليست في ذلك مفاجأة، حيث تقلصت هذه المناطق بوضوح عقب طرد تنظيم داعش من مدينة الموصل العراقية ومدينة الرقة السورية.

اجمالي القراءات 287
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   مراد الخولى     في   الخميس 15 نوفمبر 2018
[89626]

هم دائما يخططون لإضعاف الدول المتقدمة


انا لو كنت فى مركز قيادى فى ألمانيا لا يمكن كنت أسمح بوجود هؤلاء المعفنين وأيضا لا حجاب. على أساس أن الناس تعرف بإنى مسلم. هذه القاذورات قد كثرت فى أوروبا! لا عجب أن المتطرفون لهم مؤيدين كتير وشعبيتهم فى الطالع! المعروف ان الصهاينة عموما يحبون إشعال البلبلة والفوضى فى الدول المتقدمة لإضعافها. ولذلك فى قبضتهم أمور الهجرة فى دول كثيرة.

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق