ما لم يقله الحريري...

اضيف الخبر في يوم الإثنين 13 نوفمبر 2017. نقلا عن: روسيا اليوم


ما لم يقله الحريري...

أثارت مقابلة رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري، التلفزيونية أمس الأحد، موجة من القيل والقال، وردود الأفعال، سواء من قبل السياسيين أو المواطنين اللبنانيين.

وتساءل الكثيرون عن رأي أطباء علم النفس في الحريري، أثناء اللقاء المباشر مع الإعلامية اللبنانية بولا يعقوبيان. وفي هذا الإطار قالت اختصاصية التحليل النفسي اللبنانية ستيفاني غانم: "إن تحدثنا عن ملامح الوجه ونبرة الصوت، وجدنا أن الرجل حزين، خائف، غير تلقائي، ومتعب"، وأكدت أن ذلك انعكس على غياب "نفس القائد" من المقابلة تماما.
وأضافت: "نفس القائد اللي كان يتمتع به حتى في خطاب الاستقالة الأخير، كان غائبا تماما، وقد ظهر ذلك في صوته المنخفض"، وتزيد "بعيدا عن أي تحليل سياسي.. يظهر الحريري بوضعية نفسية معاكسة تماما لكلامه".
وبحسب غانم، فقد كان الحريري مناقضا تماما لنفسه، "فهو الذي ردد عبارة صدمة إيجابية 7 مرات واصفا استقالته، لا تظهر على وجهه أي ملامح إيجابية بل على العكس: يظهر انهزاما واضحا ويكرر كلامه".

وقالت المحللة النفسية المختصة، إن مجرد قوله إنه لا يستطيع العودة لأنه "مهدد أمنيا وهذا ما يمنعه من العودة" ثم قوله "إن أردتم أن أعود، سأعود الليلة" بدا وكأنه مشوش تماما، مضيفة: "الحريري كان يحاول جاهدا لململة جمله لإيصال مضمون منطقي، لكنه يظهر غير مقتنع حتى بما يقول".
"نقطة أخرى تستوقف المشاهد ولا شك"، تضيف غانم: "هي التبرير المتعمد والمتكرر للمحاورة: أولا عن أن المقابلة مباشرة، وثانيا أن الشخص الذي ظهر في الصورة عدة مرات لم يأت ليملي على الحريري شيئا"، وحللت المختصة ذلك باعتبار "كثرة التبرير تضعف صلابة الحجة وتدخل الشك في نفوس المشاهدين".

اجمالي القراءات 500
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين 13 نوفمبر 2017
[87478]

أزمة سعد الحريرى ومواجهة إيران عسكريا .


محمد بن سلمان سيغتال سعد الحريرى فى لبنان لكى يخلق حربا أهلية بإتهام حزب الله فى إغتياله ، وسيُصدر للعالم أنه بذلك يُحارب إيران .... وهو فى الحقيقة لا يستطيع مُجرد النظر لإيران . فلو كان إبن سلمان ومشايخ الخليج يريدون محاربة إيران وجها لوجه  فلتكن الحرب على أرض إماراتية ، وبدون الإستعانة بأى جندى آخر لا عربى ولا غربى ، وليبتعدوا عن لبنان وكفاهم ما فعلوه من دمار وخراب فى اليمن وسوريا والعراق وليبيا ...



==



أزمة سعد الحريرى وضغط إبن سلمان عليه فيها شق تُجارى إقتصادى يتعلق بإستثماراته داخل وخارج السعودية ، و شق عائلى (غير مُعلن ) وهو علاقة الملك فهد السابقة مُباشرة بأسرته   وما فيها من حكايات  من وراء الكواليس .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق