هولاند يصف إطلاق النار في باريس بالعمل الإرهابي.. و"داعش" يتبنى

اضيف الخبر في يوم الخميس 20 ابريل 2017. نقلا عن: روسيا اليوم


هولاند يصف إطلاق النار في باريس بالعمل الإرهابي.. و"داعش" يتبنى

أعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أن حادث إطلاق النار على رجال الشرطة في جادة الشانزيليزيه وسط باريس هو عمل إرهابي.

وفي اجتماع أمني طارئ عقده على أثر الحادث الذي أسفر عن مقتل شرطي واحد، وإصابة اثنين آخرين بجروح خطيرة، وتضرر امرأة واحدة، وتصفية منفذ الهجوم، أوضح الرئيس الفرنسي أن التحقيق ينظر في فرضية مفادها أن الحادث هو هجوم إرهابي.

وفي كلمة مقتضبة أضاف هولاند أن السلطات الفرنسية ستتخذ كل الاجراءات لحماية المواطنين.

"داعش" يعلن مسؤوليته

فيما أعلن تنظيم "داعش" الإرهابي، عبر وسائل إعلام تابعة له، مسؤوليته عن الهجوم، مشيرا إلى أن المهاجم هو "أبو يوسف البلجيكي".

ولقي شرطي مصرعه في حادث إطلاق نار بجادة الشانزيليزيه في باريس، مساء الخميس، وقتل منفذ الهجوم برصاص رجال الأمن. ونفت الشرطة تقارير إعلامية أفادت سابقا بأن الحادث أسفر عن مقل شرطيين، قتل أحدهما في مكان الحادث، فيما توفي الثاني لاحقا متأثرا بجروحه.

وفي وقت سابق قالت قناة تلفزيونية فرنسية إن إطلاق النار أسفر عن إصابة شرطيين بجروح خطيرة بطلقات نارية، فيما أوصت الشرطة المواطنين بالامتناع عن الوصول إلى منطقة الشانزيليزيه

كما أوردت الشرطة، وفقا للوكالة، أن شخصين على الأقل يقفان وراء الهجوم على عناصر الأمن.

ووفقا لقناة BFM-TV فيمكن أن يكون ثاني المهاجمين اللذين أطلقا النار على رجال الأمن قد اختبأ في أحد مرائب السيارات تحت الأرض.

فيما قال بيار هنري برانديه، الناطق باسم الداخلية الفرنسية، إن الشرطيين هما اللذان استُهدفا بالهجوم، لكن من السابق لأوانه الحديث عن دوافع منفذيه. من جهتها قالت مصادر أمنية فرنسية سابقا أن الهجوم يمكن أن يكون محاولة للسطو.

ونقلت BFM-TV عن برانديه قوله إن المهاجم الذي كان يقود سيارة اقترب من سيارة لدورية الشرطة، وأطلق النار على رجال الأمن، ثم ترك سيارته وحاول الفرار، لكن تمت تصفيته في نهاية المطاف.

من جانبه أفاد مصدر في وزارة الداخلية الفرنسية بأن شرطيا واحدا لقي مصرعه وجرح اثنان آخران، إلى جانب مقتل أحد منفذي الهجوم.

فيما قال شاهد عيان إن رجلا مسلحا ببندقية كلاشنيكوف نزل من السيارة وأطلق النار على عناصر الشرطة.

من جانبه أعلن مكتب النيابة العامة الفرنسية أن تحقيقا افتتح في ملابسات إطلاق النار.

وبحسب مصدر أمني فإن الشرطة تجري عملية بحث في منزل المهاجم الذي قد تم تحديد هويته، فيما قالت مصادر أخرى إن الحديث يدور عن شخص اسمه يوسف العسري، وهو وصل إلى باريس قادما من بلجيكا. من جانبها قالت الشرطة الفرنسية إن المهاجم كان معروفا سابقا لدى أجهزة الأمن.

اجمالي القراءات 319
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق