الإخوان: غلق الجمعيات الإسلامية يفتح الباب أمام المنظمات التنصيرية لإخراج فقراء المسلمين من دينهم

اضيف الخبر في يوم الخميس 26 ديسمبر 2013. نقلا عن: الدستور الأصلى


الإخوان: غلق الجمعيات الإسلامية يفتح الباب أمام المنظمات التنصيرية لإخراج فقراء المسلمين من دينهم

الإخوان المسلمين

قالت جماعة الإخوان إن تجميد الحكومة لأموال 1055 جمعية خيرية إسلامية «فتح الباب على مصراعيه أمام المنظمات التبشيرية التنصيرية لإخراج فقراء المسلمين من دينهم»، معتبرة أنها حملة لمحاربة الإسلام.

 

وقالت الجماعة في بيان لها، الخميس: «بعد هذه الحملة الشعواء على الجمعيات الخيرية الإسلامية انفتح الباب على مصراعيه أمام المنظمات التبشيرية التنصيرية لإخراج فقراء المسلمين من دينهم حتى قرأنا للأنبا بولا قوله: الكنيسة الأرثوذكسية بدأت في تقديم المساعدات للأسر الفقيرة المتضررة من قرار مصادرة أموال الجماعات الإرهابية، محبة الرب يسوع تسع الجميع».

 

واعتبرت الجماعة أن تجميد أموال الجمعيات «كراهيةً في الإخوان» بزعمهم ورغبةً في سحب الشعبية عنهم، من أجل ذلك يحاربون الإسلام نفسه الذي يأمر بفعل الخير وإسداء المعروف والبر بالفقراء والمحتاجين، وهذا واضح من دستورهم الذي استبعدوا منه مواد الهوية والأخلاق ومحاربة الفساد، كما أنهم يحاربون الفقراء من الشعب الذين يتمسكون بالشرعية والحرية والديمقراطية بمزيدٍ من الفقر والعوز، كما يحاربون الأحرار من الطبقات الأخرى بوسائل أخرى».

اجمالي القراءات 3480
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   عابد اسير     في   الجمعة 27 ديسمبر 2013
[73569]

أوكار الإرهاب الإخوانى (( جمعيات إسلامية))


طالما يجد الكاذب من يصدقه فبالتأكيد سيتمادى فى كذبه ويستسيغه وربما يصدقه مثلما حدث مع وحى شياطين الإنس والجن بعضهم لبعض كما أخبرنا القرآن العظيم فى عداوتهم للأنبياء ( ليس لشخص النبى ولكن لرسالته السماوية ) لتضليل الناس عن الحق المنزل من عند الله ليخرجهم من الظلمات الى النور فيتعاون شياطين الإنس والجن من تنفيذ وعيد إبليس لبنى آدم ( لأقعدن لهم صراطك المستقيم )وتكون وسيلتهم فى ذلك الكذب على دين الله وعلى رسول الله وعلى الله سبحانه وتعالى



وهكذا يفعل الإخوان يتفننون ويتبارون فى الكذب بإسم دين الله ليوهموا الناس بأنهم دعاه وحماة الدين وحقيقتهم أنهم أعدى أعداء الدين فى منهجهم وفى ممارساتهم الفاجرة بإسم دين الله فعلى مدى تاريخ المسلمين إحتل الإخوان منذ نشأتهم المركز الأول بجدارة فى الإساءة للإسلام وتشويهه وإظهاره كدين يقوم ةعلى سفك الدماء البريئه  وإظهاره بمظهر التخلف والجهل والحيوانية فهم أول من إخترع مصطلح جهاد النكاح وأفتى أحد مشايخهم أن من حق كل مسلم إقتناء أربعون إمرأة سوريه كملك يمين فى إطار ما يسونه جهاد النكاح



وسيظل الإخوان يكذبون طالما وجدوا من يصدق وينخدع بإفتراءاتهم وإجرامهم بإسم دين الله فى حق الإسلام والمسلمين والجنس البشرى بأسره



فالجهل والغفله عن الحق الذى أنزله الله  هو أنسب بيئة لكذب هؤلاء المجرمين



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق