وزير الأوقاف: فتاوي إرضاع الكبير والتبرك ببول الرسول «كلام فارغ»:
وزير الأوقاف: فتاوي إرضاع الكبير والتبرك ببول الرسول «كلام فارغ»

اضيف الخبر في يوم الثلاثاء 22 مايو 2007. نقلا عن: المصرى اليوم


وزير الأوقاف: فتاوي إرضاع الكبير والتبرك ببول الرسول «كلام فارغ»

وزير الأوقاف: فتاوي إرضاع الكبير والتبرك ببول الرسول «كلام فارغ»
شن الدكتور محمود حمدي زقزوق وزير الأوقاف، هجوماً عنيفاً علي فتوي الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية، التي أكد فيها أن الصحابة رضوان الله عليهم كانوا يتبركون بشرب «بول» النبي صلي الله عليه وسلم»، كما هاجم فتوي الدكتور عزت عطية، أستاذ ورئيس قسم الحديث بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر، حول «إرضاع الكبير»، مؤكداً أن مثل هذه الفتاوي تسيء للإسلام وتشوه صورته أكثر من هجوم أعدائه.



وقال زقزوق - في كلمته أمس في افتتاح الدورة التدريبية السابعة للأئمة القدامي في مسجد النور بالعباسية: تعودنا أن تكون الإساءة للإسلام من أعدائه والحاقدين عليه وهذا يحدث منذ ظهوره، ولكن الموضة الجديدة هذه الأيام - للأسف الشديد - الإساءة للإسلام من أبنائه وأتباعه ومن هذه الإساءات، التي ظهرت مؤخراً، الفتوي التي تقول إن الصحابة رضوان الله عليهم كانوا يتبركون بشرب «بول» النبي صلي الله عليه وسلم وهذه إساءة واضحة للنبي صاحب الدعوة، الذي كان نقياً في كل شيء ولا يقبل مطلقاً بهذه التخاريف.

وأضاف زقزوق: ليس كل ما هو موجود في الكتب التراثية القديمة صحيح ومسلم به وإنما لابد أن نعمل عقولنا فيما نقرأ، فقد نجد في هذه الكتب أشياء تخالف العقل الإنساني فلا يجب أن نقولها أو يذكرها أي داعية لأنها تسيء للرسول صلي الله عليه وسلم إساءة بالسنة وهو بريء من كل هذا الغثاء، الذي يقال عنه براءة الذئب من دم ابن يعقوب وعلينا أن نتقي الله في هذا الدين وفي الرسول صلي الله عليه وسلم ونختار ما نقوله للناس.

كما انتقد زقزوق فتوي «إرضاع الكبير» للدكتور عزت عطية أستاذ ورئيس قسم الحديث بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر التي أباح فيها للمرأة العاملة أن ترضع زميلها خمس رضعات مشبعات حتي يحُرم عليها، وأكد زقزوق أن مثل هذه الفتاوي تجرؤ علي الفتوي وتسيء للإسلام إساءة بالغة.

وتساءل زقزوق: هل انتهت كل المشاكل في العالم الإسلامي ولم يعد غير فتاوي «التبرك بشرب بول» الرسول صلي الله عليه وسلم و«إرضاع الكبير»؟ هذه الفتاوي تمثل انحداراً شديداً وتدفع الناس للتخلف والجهل كما أنها لم تراع وتحترم قواعد الذوق العام ونحن نربأ بالدين أن يصل لهذا الحد.

ووجه زقزوق كلامه للأئمة قائلاً: أرجو منكم جميعاً أنكم حينما تقرأون أي أشياء مخالفة للعقل الإنساني فلا تقولوه للناس مباشرة وإنما فسروه بما يتفق مع العقل وصحيح الدين مع مراعاة التأويل والتفسير الصحيح لقول الإمام الغزالي «إن لنا معياراً في التأويل وهو أن ما دل نظر العقل ودليله علي بطلان ظاهره علمنا - ضرورة - أن المراد غير ذلك».

وأشار زقزوق إلي أن الاختلافات بين المذاهب الفقهية من باب الرحمة والسعة والتخفيف علي الناس، إلا أنه إذا وجد فيها ما يتناقض مع العقل، فعلينا الرجوع للأصل في القرآن الكريم وسنة النبي صلي الله عليه وسلم.

ودعا زقزوق جميع الأئمة إلي نشر مفاهيم الدين الصحيحة بين المسلمين ونشر التسامح والبعد عن التشدد والالتزام بارتداء الزي الأزهري متسائلاً: إيه حكاية الطاقية الشبيكة والجلابية، التي يرتديها بعض الأئمة في خطبهم، إن البعض يعتقد خطأ أنه، حينما يلبس الطاقية الشبيكة والجلابية القصيرة، ويطلق لحيته شبرين يكون بذلك وصل لتمام الدين.

يذكر أنه يشارك في الدورة التدريبية السابقة للأئمة القدامي ٢١٦ إماماً من جميع المحافظات

اجمالي القراءات 10241
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   عبدالله سعيد     في   الأربعاء 23 مايو 2007
[7335]

قطعت الذنب وتركت رأس الأفعى



كل هذه الفتاوي البلهاء مجرد أعراض للمرض
أما فيروس المرض فهو كتب الحديث

2   تعليق بواسطة   عبدالفتاح عساكر     في   الإثنين 28 مايو 2007
[7657]

لا عقل مع النقل...؟.!.

هناك سؤال هام جدا جدا جدا . لمذا يؤمن أهل النقل بغير عقل بكل ما يسيء للإسلام ...؟.!.
الإ جابة : نقول وبالله التوفيق :
لأنهم لا يؤمنون بقول الحق تبارك وتعالى فى كتابه الكريم :
((تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ*وَيْلٌ لِّكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ * يَسْمَعُ آيَاتِ اللَّهِ تُتْلَى عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِرًا كَأَن لَّمْ يَسْمَعْهَا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ * وَإِذَا عَلِمَ مِنْ آيَاتِنَا شَيْئًا اتَّخَذَهَا هُزُوًا أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ * مِن وَرَائِهِمْ جَهَنَّمُ وَلَا يُغْنِي عَنْهُم مَّا كَسَبُوا شَيْئًا وَلَا مَا اتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاء وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ * هَذَا هُدًى وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَهُمْ عَذَابٌ مَّن رِّجْزٍ أَلِيمٌ)).من آية {قم : (6-11) فى سورة الجاثية .
ولأنهم لا يصدقون قول الحق تبارك وتعالى فى كتابه الكريم :
((أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ*)).آية {قم : (51) فى سورة العنكبوت.
ولأ نهم غير ملتزمين بأمر قول الحق تبارك وتعالى فى كتابه الكريم :
((اتَّبِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلاَ تَتَّبِعُواْ مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ* )) . آية {قم : (3) فى سورةالأعراف .
((وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ الشَّيْطَانُ يَدْعُوهُمْ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ* )) . آية {قم : (21) فى سورة لقمان .
(( وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللّهُ قَالُواْ بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ شَيْئاً وَلاَ يَهْتَدُونَ* )) . آية {قم : (102) فى سورة البقرة .
وما هو جزاء من يتبع غير كتاب الله :
(( فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَـذَا مِنْ عِندِ اللّهِ لِيَشْتَرُواْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُونَ* )) . آية {قم : (79) فى سورة البقرة .
والرسول متبع للوحي فقط تنفيذا لأمر الله :
((اتَّبِعْ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ*)) . آية {قم : (106) فى سورة الأنعام .
((وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ* )) . آية {قم : (153) فى سورة الأنعام .
ونحن كتبنا : 2، 6 ، 9 ، 14. ووووو . وسترك يارب ...!.
مطلوب الرأي مع الشكر .


3   تعليق بواسطة   المعتزلي للأبد     في   السبت 13 اكتوبر 2007
[11963]

ما اسخم من ستي الا سيدي!

"ووجه زقزوق كلامه للأئمة قائلاً: أرجو منكم جميعاً أنكم حينما تقرأون أي أشياء مخالفة للعقل الإنساني فلا تقولوه للناس مباشرة وإنما فسروه بما يتفق مع العقل وصحيح الدين مع مراعاة التأويل والتفسير الصحيح لقول الإمام الغزالي «إن لنا معياراً في التأويل وهو أن ما دل نظر العقل ودليله علي بطلان ظاهره علمنا - ضرورة - أن المراد غير ذلك»."

و نحن نطالب الشيخ زقزوق بأن يفسر لنا بما يقبله العقل كيف أن الصحابة اصطفوا في طوابير عند بيت السيدة عائشة كي يرضعوا 5 رضعات مشبعات من اخوات السيدة عائشة و ذلك فقط حتى يسأل الواحد منهم سؤال و يمشي؟!

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق