ضلالات عزت عطية رئيس قسم الحديث بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر :
خرافة رضاع الكبير!

اضيف الخبر في يوم الثلاثاء 15 مايو 2007. نقلا عن: الوطني اليوم


خرافة رضاع الكبير!

مباح للزميلة في العمل أن ترضع زميلها وأن يتزوجها بعد طلاقه!!!ا

حوار - هبة عبدالمنعم:

مازالت القضايا التي أثارها كتاب دفع الشبهات عن السنة والرسول للدكتور عبد المهدي عبد القادر استاذ الحديث بجامعة الأزهر تثير الكثير من الأخذ والرد وخاصة فتوي «إرضاع الكبير» وكان رئيس قسم الحديث بكلية أصول الدين د. عزت عطية له آراء جريئة في هذا الموضوع، ونظرًا لخطورتها كان لابد أن نناقشه فيها في هذا الحوار..


* أثار رأيك حول إباحة ارضاع الكبير لحل مشكلة الخلوة بين الرجل والمرأة في العمل جدلا كبيرا ويقال انك لم تتمكن من توضيح رأيك خلال برنامج شارع الكلام علي القناة الثقافية فما هو ردك؟
- في البداية اؤكد أن ما قلته وأقوله هنا هو فتوي اسأل عنها امام الله أولا وأمام أهل العلم فأنا قصدت كل كلمة قلتها في البرنامج أي انني مسئول عن كلامي وكنت أعني كل كلمة نطقت بها وليس صحيحا ما ذكره الدكتور عبد المهدي عبد القادر في حواره الذي نشرته الجريدة الأسبوع الماضي من «انني لم تتح لي الفرصة جيدًا لأوضح رأيي وان كلامي ليس فتوي وانني أريد طرح الفكرة علي مجمع البحوث الاسلامية» فهذا الكلام غير صحيح فأنا استاذ ورئيس قسم الحديث بكلية أصول الدين أي انني عالم من علماء الدين وكلامي هو فتوي شرعية ولو أردت عرض ما أقوله علي مجمع البحوث الاسلامية لكان ذلك قبل إذاعة البرنامج والنشر أما بعد ذلك فكلامي معروض أمام الجميع.
* هل معني كلامك انك ترفض طرح المسألة علي مجمع البحوث؟
لا، فما أقوله اجتهاد علمي قابل للمناقشة وكل إنسان يؤخذ من قوله ويرد لعدم العصمة بشرط قوة الدليل ورجاحته ولكن من حقي كعالم دين أن اعلن رأيي في أي قضية بدون موافقة مجمع البحوث الاسلامية فأنا ارفض أي قيد علي حرية الرأي.
* هل يمكن أن تتراجع عن رأيك إذا اثبت مجمع البحوث عدم صحته؟
رأيي صحيح لأنه يستند إلي دليل وإذا كان لمجمع البحوث رأي آخر معارض لرأيي سيكون اختلافا في الرأي والاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية واختلاف العلماء رحمة ويمكن أن اتراجع عن رأيي بشرط اقتناعي وقوة الدليل.
* يتهمك البعض بأنك حولت إرضاع الكبير إلي قضية فما هو تعليقك؟
لم أحول ارضاع الكبير إلي قضية ولكنني أوضح حكماً شرعاً ورد في السنة النبوية وهو ثبوت إرضاع الكبير لإباحة الدخول والخلوة بين رجل وامرأة ليس بينهما صلة قرابة النسب ولا صلة الإرضاع في حال الصغر قبل الفطام بشرط أن تكون الخلوة لضرورة دينية أو دنيوية.
* يتعجب البعض كيف تحدث الخلوة بين رجل وامرأة في العمل؟ فما المقصود بالخلوة؟
- الخلوة هي إغلاق باب الحجرة علي رجل وامرأة وعدم إمكانية رؤية من بداخل المكان بأي وسيلة مثل مدير العمل والسكرتيرة وإنارة اللمبة الحمراء علي باب الغرفة بحيث لا يستطيع أحد رؤية ما يحدث بالداخل كذلك الخادمة التي تضطرها الظروف للإقامة في منزل به رجال ويغلق عليهم الباب.. فالخلوة بين رجل وامرأة ليس بينهما قرابة حرام لاثارة الريبة والشك ولا يلزم من الخلوة الاتصال الجنسي بل التمكن منه، وبذلك يضع إرضاع الكبير حلا لهذه المشكلة لأن حماية الأعراض من المقاصد الأصيلة للشريعة ويبني عليها كثير من الأحكام.
* ألا يوجد حل آخر غير ارضاع الكبير لحل مشكلة الخلوة في العمل؟
- إذا كان قصدك أي مخرج شرعي آخر فلا يوجد أي حل فالخلوة بين الرجل والمرأة حرام ما لم يكن بينهما صلة نسب أو إرضاع ولكن يوجد حل عملي آخر وهو أن تكون حوائط الغرف في العمل زجاجية بحيث يمكن رؤية ما يحدث بداخل الغرف من الخارج كما يحدث في بعض الدول الأجنبية أو وضع كاميرات فيديو مراقبة داخل الغرف وفي ذلك صيانة للأعراض،

اجمالي القراءات 14963
التعليقات (10)
1   تعليق بواسطة   عبدالفتاح عساكر     في   الأربعاء 16 مايو 2007
[7032]

رضاع الكبير افتراء على الله ورسوله.

جريدة الوطنى اليوم فى 15/5/2007
المفكر الإسلامي عبدالفتاح عساكر
حديث إرضاع الكبير باطل وطعن في شرف السيدة عائشة أم المؤمنين





كتب ـ علي فراج
التقت «الوطني اليوم» عبدالفتاح عساكر الباحث في التراث الإسلامي وصاحب أول كتاب للرد علي الدكتور عبدالمهدي وهو بعنوان «دفع الشبهات» والذي يفند فيه اسانيد وآراء أستاذ الحديث بشأن إرضاع الكبير.
أكد عبدالفتاح عساكر أن حديث إضاعة الكبير باطل باطل وأنكره وينكره جميع العقلاء من العلماء وحتي العوام من الناس
وأن ما يقوله الدكتور عبدالمهدي
أكبر طعنة توجه للمسلمين.
وتساءل عساكر: هل يقبل عقلا ودينا أن تكون عائشة أما للمؤمنين وتفعل ذلك وهي محرمة بنص قرآني؟.
وقال عساكر إن هذه المرويات لايزال هناك من يرددها بغير تبصر أو تعقل من بعض أهل الحديث والوعاظ وخطباء المساجد المؤمنين بروايات تخالف كتاب الله.
وفي تساؤل صادم وغاضب وجه عساكر كلامه إلي الدكتور عبدالمهدي قائلا: هل يقبل الدكتور عبدالمهدي أن تُرضع امرأته أو ابنته أو أخته أو حتي أمه رجلا بالغا غريبا أوقريبا؟ وهل يقبل علماء الإسلام أن يقول البعض إن نساءنا يرضعن من يحبون أن يدخل عليهن من الرجال؟.
وأوضح عبدالفتاح عساكر أن أحاديث رضاعة الكبير الواردة في كتب التراث باطلة لأنها تخالف القرآن الكريم وذلك لثلاثة أسباب أولها قول الحق تبارك وتعالي: (والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة)، وأي روايات تخالف النص القرآني باطلة حتي ولو وردت في البخاري ومسلم.
والسبب الثاني هو أن حادثة سالم وسهلة الواردة في كتب الحديث اسطورة من نسج خيال أعداء الإسلام أما السبب الثالث فهو محاولة الطعن في السيدة عائشة رضي الله عنها.
وأوضح عساكر أن النبي صلي الله عليه وسلم لا يقول ما يخالف كتاب الله، ولذلك فالإرضاع في الحولين يحرم الزواج لأسباب تتعلق بعوامل الوراثة، ولكنه يجرم الاختلاط فلا يجوز للراضع بعد الكبر أن يختلي بالمرضعة أو بابنتها بحجة أنها أمه أو أخته فالخلوة حرام.
واستشهد عبدالفتاح عساكر في رده علي الدكتور عبدالمهدي بكلام الدكتور عبدالرحمن العدوي الأستاذ بجامعة الأزهر، وعضو مجمع البحوث الإسلامية الذي فوضه الدكتور محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر في إصدار فتوي الأزهر الرسمية فيما أثير مؤخرا في الصحف والفضائيات عن موضوع «إرضاع الكبير» حيث يقول العدوي إن هذا الموضوع ليس من الشريعة الإسلامية، ولا يقول به شرع الله تعالي ولا يستسيغه عقل مسلم تربي علي تعاليم الإسلام، مشيرا إلي أن إرضاع الكبير لا يحرم النسب مطلقا لأن زمن الرضاع حدده المولي عز وجل في قوله تعالي (والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة)، وموضحا أن تمام الرضاعة يكون في حولين كاملين، وما بعد ذلك يكون محرما.
ولا يعقل أن الإسلام الذي أمر المؤمنين والمؤمنات بغض البصر أن يكون في شريعته ما يبيح لرجل أجنبي أن يضع فمه علي ثدي زوجة ويرضع منها.
وأشار عساكر إلي الروايات التي ذكرت الواقعة خاصة الرواة المجروحين والمدلسين فيها مثل رضاعة الكبير في كتاب البخاري حيث روي (حدثنا يحيي بن بكير حدثنا الليث عن عقيل عن ابن شهاب أخبرني عروة بن الزبير عن عائشة رضي الله عنها زوج النبي صلي الله عليه وسلم أن أبا حذيفة وكان ممن شهد بدرا مع رسول الله صلي الله ليه وسلم تبني سالما وانكحه بنت أخيه هند بنت الوليد بن عتبة وهو مولي لامرأة من الأنصار كما تبني رسول الله صلي الله عليه وسلم زيدا وكان من تبني رجلا في الجاهلية دعاه الناس إليه وورث من ميراثه حتي أنزل الله تعالي (ادعوهم لآبائهم) فجاءت سهلة النبي صلي الله عليه وسلم فذكر الحديث والراوي هنا مجروح وهو عروة بن الزبير.
ولمزيد من المعلومات التى تكذب افراءات أهل الرواية رجاء وشُكر ودعاء ياأهل القرآن مراجعة بحث ((بطلان جميع أحاديث رضاع الكبير ->))
على موقعنا أهل القرآن .
وكذلك الإطلاع على كتابنا رقم (14) المنشور على موقع :
www.ebnasaker.com
ودائما وبغير انقطاع صدق الله العظيم القائل فى كتابه الكريم :
] أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ. [ آية (51)العنكبوت
]إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَـئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللاعِنُونَ. [ آية (159) من سورة البقرة
]تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ *وَيْلٌ لِكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ *يَسْمَعُ آيَاتِ اللَّهِ تُتْلَى عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِرًا كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ*وَإِذَا عَلِ

2   تعليق بواسطة   عبداللطيف سعيد     في   الأربعاء 16 مايو 2007
[7033]

رضاعة الكبير من تاني

عندما تناقش أحدا في موضوع رضاعة الكبير المذكور في كتب الأحاديث يرد عليك قائلا هذه أشياء لا ينبغي الرد عليها وأنتم تعملوا من "الحبة قبة".. لكي تتجنوا على الرواة.. لكل هؤلاء نهدي لهم هذا الرأي للدكتور عزت عطية الذي جاء وبحق ثورة في موضوع رضاعة الكبير .. لقد كان أشد جرأة من الدكتور عبدالمهدي
الذي أخذ على عاتقه التسويغ والدفاع عن رضاع الكبير وكأنها القضية الأولى لدى المسلمين التي يجب الدفاع عنها "ثم جاء بعد الدكتور عبدالمهدي من هو أجرأ منه فذكر الرجل بعلو صوته وفي الصحف والتلفزيون المصري دفاعا شديدا عن موضوع رضاع الكبير على أساس أن المرأة خرجت للعمل وبالتالي فإنها لابد أن يتوفر لها الخلوة مع أي شخص إذن لابد أن ترضعه لكي يحرم عليها وبذلك تدخل عليه ويدخل عليها وبالتالي سيكون هناك في كل مصلحة غرفة للرضاعة ولها مدير وموظفين وبالطبع المصالح التي ليس فيها هذه الخدمة ستلحق بأقرب مصلحة فيها هذه الخدمة "وتصبح الأمور آخر تمام وبذلك يزيد الأنتاج " لقد اجتهد الرجل " الدكتور عزت عطية " وذكر أنه لابد من وجود عقد رضاعة يشبه عقد الزواج ومفاده ان فلان رضع من فلانة وله الحق في الأختلاء بها ..
وأن يسجل هذا العقد في الدوائر الحكومية أو الشهر العقاري ..في مصلحة رضاعة الكبير التي لابد أن الحكومات الأسلامية ستستجيب لمطالبة الدكتور عزت وتنشئ هذه المصلحة خدمة لشعوبها ...
وطبعا فإن الأستاذ الدكتور عزت عطية رئيس قسم الحديث بكلية أصول الدين لن يبخل علينا في إيراد الصور الفقهية حول موضوع الرضاعة وكيفيته ونحن ننتظر منه اجتهادات أكبر في الموضوع .. وكما عودنا سباقا ..

3   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الأربعاء 16 مايو 2007
[7038]

إلى كل من يؤسد هذه الرواية أو الفتوى

أوجه سؤالا لكل من يؤمن بهذه الفتوى ويدعو إلى تطبيقها في المجتمكع لصيانة الأعراض .ز
ماذا تفعل إذا دخلت بيتك فوجدت سائق العائلة تبعك او السفرجي او المكوجي او أي رجل من الرجال الذين يتعاملون مع اهل بيتك يضع حلمة ثدي زوجتك في فمه ، وهتتك بتتك ، وعمال يرضع ، علشان يجوز لهما الخلوة الشرعية ..؟؟
كيف تتصرف أريد إجابة بكل شفافية ، وبدون كذب لأن اللى بيكذب بيروح النار ..

4   تعليق بواسطة   عبدالفتاح عساكر     في   الأربعاء 16 مايو 2007
[7042]

نداء إلى العقلاء...!

ياعقلاء رجاء وشكر ودعاء :
الرضاع فى الحولين يحرم النسب ويجرم الإختلاط ورضاع الكبير سفالة وانحطاط.
ياعقلاء :
كل من قال أن الرضاع فى الحولين يبيح الخلوة فى الكبر ، معلوماته عن الإسلام كمعلومات رجل الشارع عن الذرة.
ياعقلاء :
إذا كان الرضاع فى الحولين يحرم الزواج بسبب أمور متعلقة بقانون الوراثة ويجرم الإختلاط والخلوة فى الكبر
فهل رضاع الكبير يبيح الخلوة ياعقلاء...؟.!
الله فى القرآن الكريم يأمرنا بغض البصر :
((قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ* وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)).
فهل رسول الله المتبع للقرآن يأمر برضاعة الكبير. والتقام الثدي؟.!.
وعن أهل الحديث قال :الأستاذ الدكتورمصطفى عبد الشافى الشورى.عميد كلية الآداب بجامعة عين شمس : فى [ كتابه الشعر الجاهلى ] عن نقاد الشعر :
وكان لهؤلاء النقاد إنقاذ الشعر الجاهلى – الذين يخلصونه من الوضع والإنتحال منزلة عظيمة ، فقد فضلكم البعض على رواة الحديث لميزة النقد التى عرفوا بها :
((فإن ابن سلام يقول : حدثنى يحي بن القحطان قال :
(( رواة الشعر أعقل من رواة الحديث . لأن رواة الحديث يروون مصنوعا كثيرا. ورواة الشعر ينشدون المصنوع لينتقدونه ويقولون هذا موضوع ..؟.!.)). ا.هـ . [ انظر كتاب الشعر الجاهلى. المودع فى دار الوثائق المصرية برقم (3630/1986.)] .
ودائما يقول بن عساكر المعاصر : أهل اللغة العربية أعقل من المروجية...؟! لأن المروجية يتبعون كلام الأعاجم .
وكل ما يخالف العقل وجاءت به الرواية باطل باطل باطل حتى ولو ذكر فى البخاري ومسلم...!!!.

5   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 16 مايو 2007
[7047]

زهيمر المعرفه والإجتهاد

فى سبتمبر 2004 - عقدت الجمعيه المصريه لمساعدة المساجين ندوة علمية مفتوحه بفندق -بيراميزا بالقاهره- لمناقشة عقوبة الإعدام بين الإبقاء والإلغاء وأعد اخى العزيز الاستاذ -شريف احمد صبحى منصور الورقه البحثيه لمناقشة الموضوع من وجهة النظر الإسلاميه والدكتور عبدالله النجار من وجهة النظر القانونيه وتشرفت ومعى كوكبة من القرآنيين على راسهم الاستاذ عبد التاح عساكر وسيادة اللواء محمد شبل والاستاذ شريف منصور كاعضاء رئيسين واصحاب ورقات بحثيه لمناقشة الموضوع وعلى الجانب الاخر هناك من المشايخ الدكتور عبدالله النجار والدكتور محمد رافت عثمان عميد كلية اصول الدين وادكتور عزت عطيه -رئيس قسم الحديث -ومجموعة اخرى من الحقوقين واساتذة القانون على راسهم الاستاذ -نجاد البرعى -رئيس جمعية تنمية الديمقراطيه (والذى ادار الندوه)--
-وانا لن اتحدث عن مضمون الندوه الان وسوف افرد له مقالا كاملا فيما بعد --ولكن اريد ان اسجل إنطباعاتى على ممثلى المشايخ فى تلك الندوه لتعيشوا معى كيف يفكر وكيف يتصرف المشايخ عندما يشعرون بالحرج وزى ما بنقول يقعون فى حيص بيص--ففى البدايه بدأالاستاذ نجاد بتقديم عن الهدف من الندوه وما ترنو اليه -ثم الاستاذ شريف منصور عن الرؤيه الاسلاميه للموضوع ومن بعده الاستاذ عساكر ومن بعده اللواء شبل ومن بعده كاتب هذه السطور وكلها كانت رؤى نقديه للتراث والروايات التى تتحدث عن الإعدام سواء بامر مباشر او غير مباشر -و اكتشف المشايخ انهم فى بحر لجى لن يستطيعون الباحة فيه ولا منقذ لهم من موجه العالى-فإستخدموا طريقة محاولة تضييع الوقت والإستئثار بالكلمه وعدم الإلتزام بالوقت المحدد كما فعل الدكتور النجار لتضيع الفرصه علينا مرة اخرى مع محاولات الاستاذ نجاد البرعى المستميته لتوقيفه عن مواصلة الحديث وإعطاء الفرصه للأخرين دون جدوى---
وبطريقة الواعظ فى الزوايا تصرف د- رافت عثمان وتعامل مع الموضوع ومع المحاضرين والحضور بالقاعه بان ما يقوله هو ومشايخ الازهر هو جوهر وصحيح الدين ولا ينبغى لنا او لغيرنا ان نناقشه او نعترض عليه ويجب ان نقبله هكذا وإذا كمان عاجبكم والسخريه من كلمات القرآنيين ورجال القانون --
وجاء حظى الجميل التعس بان جلست بجوار الدكتور عزت عطيه -صاحب موضوع رضاعة الكبير المعروض الان_
وللحقيقه الرجل يتمتع بوسواس قهرى لا علاج منه ولا فكاك منه ابدا يتمثل فى ترديد كلمات المتحدثين بينه وبين نفسه بصوت خافت وبطريقة متبرمه يمينا ويسارا ويمتع بزهيمر فكرى ومعرفى اصيب به من فيروس البخارى الذى فاق فيروس الايدز وانفلونزا الطيور ولا يعلم شيئا عن اصول الفكر والمعرفه والإجتهاد سوى ما ورد فى البخارى واخوته وينظر للأخرين بتعجب ولسان حاله يقول كيف تناقشون ما ورد فى البخارى وكيف تستخدمون عقولكم ياقوم على طريقة حنظله بن المحنظل ----
واعتقد انه ساكن فى العباسيه او بيعدى عليها كتير --ولا عزاء للاشراف والعفيفات

6   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأربعاء 16 مايو 2007
[7057]

كلية أصول الدين .. الأرضى

أكتب الان مقالا عن كلية اصول الدين باعتبارها المقر الوثنى للدين الأرضى للمسلمين. هذه الكلية تتخصص فى كل ما يسىء الى الاسلام العظيم ، تحارب القرآن بما يسمى التفسير ، وتؤكد العداء للرسول بما يسمى بالسنة و الحديث ـ و تؤطر لأديان المسلمين الأرضية فيما يسمى بقسم العقيدة و التصوف و الفلسفة.
وهم يدافعون عن وجودهم بدفاعهم عن حديث رضاعة الكبير ـ ليس مهما أنهم يعلمون إنه مناقض للعقل و الفطرة و معيب فى حق اى إنسان ما بالك بالنبى نفسه وآل بيته ، ولكن كل ذلك يهون فى دفاعهم عن وجودهم. انهم يعرفون إن التشكيك فى البخارى و السنة تشكيك فى وجودهم ، وبداية لطرح السؤال الكبير: أين أنتم ؟ ولماذا تتقاعسون عن تجلية حقائق الاسلام طبقا لما يقوله قانون الأزهر نفسه؟ .
لاب أن يتكالبوا فى الدفاع عن كل سخافات الحديث و السنة طالما سبقهم آخرون من (الهواة) فى تجلية حقائق الاسلام. لا بد أن يدافعوا عن باطلهم لأنه دفاع عن وجودهم أولا ـ ولأنه دفاع عن دينهم الأرضى ثانيا.
وشكرا للمفكر الاسلامى الجليل عبد الفتاح عساكر الذى كشفهم وأجبرهم على الدفاع عن باطلهم فصاروا سخرية لصغار و كبار المثقفين و الصحفيين.

7   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الخميس 17 مايو 2007
[7100]

بدون تعليق

موضوع مقزز

8   تعليق بواسطة   عبدالفتاح عساكر     في   الجمعة 18 مايو 2007
[7112]

الحمد لله .

على موقع العربية نت ولغاية الساعة الثانية والنصف بعد ظهر الجمعة : 18/5/2007م= 1 من جماد أول لعلم1428هـ . كان عدد المعقبين على هذه الفتوى الجريمةوالتى نشرت بجريدة الوطنى اليوم الصادرة فى 15/5/2007م = (900)معقب وأكثر من : [99.99999999999999] منهم رافضين لهذا القيء الا عقلى وأسجد لله شاكرا أن المسلمين بخير لأنهم يرفضون الخرافات التى أدخلها أتباع ادين الرواية . ونؤكد لهم أن جميع روايات رضاعة الكبير لا أساس لها فى دين الله . وهى من صنع أعداء الآية أنصار الرواية لإفساد المسلمين .

9   تعليق بواسطة   نوال عبدالله     في   الخميس 01 نوفمبر 2007
[12598]

؟؟؟؟؟؟؟

انا افضل الخلوة ان تباح بين الرجل والمرأة عن ارضاع الكبير....
والانثي الي ملهاش لبن لترضع... اتتزوج وتحمل وتنجب كي ترضع زميله؟؟
والله عجب يعني نحرم الخلوة ونحلل الي اكتر منها زنا؟؟؟
يعني المرأة تكشف صدرها لزميلها في العمل اصبحت شريفه اكتر من خلوتها بيه ؟؟؟ والله شئ محير للعقل والدين صار من خراريف الزمن ده...

10   تعليق بواسطة   ايمان ابو السباع     في   الخميس 01 نوفمبر 2007
[12609]

حاجه اتجنن

يعني حاسه ان المسلمين قطيعا من البشر ينتضرون المشايخ ان تحلل لهم و تحرم لهم اخر ....اليس في رؤس السملمين عقول يتفكرون لوحدهم في الدين يعني مفروض اول ما واحد طلع فتوى بارضاع الكبير لازم ينضرب بالحجاره و يحلل دمه حتى يكون عبره لغيره من رواد الفواحش و مشجعي الفتن في الدين
يا مصريين انتم وقفتم عبر التاريخ في بطولات ضد الاعداء و المعتدين فلماذا لا تسطتعون ان تقضو على اصحاب الفتن الدينيه و هم تحت ستار جلابيب طويله و لحي غزيره و هم يعدون على الاصابع
فانا اسمع من الازهر انه يحلل دم ذلك الكاتب و يطلب من ذلك الزوج ان يطلق تلك الزوجه
في اعتقادي انه للشارع المصري ان يحلل دم ذلك الشيخ الكاذب وذلك المفتي الداعر

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق