قضية جدلية عبر قرون ومطالب ترفض القيود باسم الدين:
الرّدة عن الإسلام (موضة) العصر في عواصم أوروبية!

اضيف الخبر في يوم الأربعاء 17 يوليو 2013. نقلا عن: إيلاف


الرّدة عن الإسلام (موضة) العصر في عواصم أوروبية!

فيما ينقسم العالم الإسلامي بسبب تنامي "الإسلام السياسي" وتصاعد موجات التكفير واتهام الآخر، فإن دولاً أوروبية، وعلى غير ما هو موجود أو معلن في الدول الإسلامية، حيث الردة عن الإسلام محرمة، تشهد موجات علنية من الردة عن الإسلام.


شهدت عواصم أوروبية تعيش فيها جاليات مسلمة منذ سنوات حالات ارتداد عن الدين الإسلامي، لكن اللافت هو أن الأمر لم يعد حالات فردية بل إنه يتم بشكل جماعي رغم محدودية الأعضاء المرتدين.

ففي مطلع تموز (يوليو) الحالي أعلن عدد من المرتدين عن الإسلام في العاصمة الفرنسية باريس تشكيل "مجلس مسلمي فرنسا السابقين" للمطالبة بالحق في الجهر بالحادهم وفي انتقاد الدين الإسلامي. ويطالب هؤلاء خصوصًا بـ"حرية انتقاد الاديان ورفض أي قيود باسم الدين على حرية النقد والتعبير وحرية الشعوب واستقلال المرأة".

وقال الأعضاء المؤسسون في اعلانهم على موقع فيسبوك: "نحن مجموعة من الملحدين وغير المؤمنين قررنا مواجهة التهديدات والقيود التي نتعرض لها في حياتنا الشخصية، حيث اعتقل كثيرون من بيننا بتهمة اهانة الدين".

وأضافوا: "اليوم يتعرض الكثيرون إلى التهديد والتعذيب والسجن وحتى القتل بتهمة الردة والكفر والهرطقة ولرفضهم الخضوع لاملاءات الإسلاميين".

ويأتي تشكيل هذا المجلس الذي يضم نحو 30 عضوًا من جنسيات مختلفة (مغربية، جزائرية، باكستانية، ايرانية، سنغالية ...إلخ) استجابة لدعوة المدون الفلسطيني الشاب وليد الحسيني (28 سنة) الذي اعتقل لأشهر عدة العام 2010 في الضفة الغربية بتهمة نشر تعليقات مهينة للرسول قبل أن يلجأ إلى فرنسا.

وقالت عتيقة سمرة وهي مغربية من اعضاء المجلس لوكالة الصحافة الفرنسية: "نريد أن نرفع من فرنسا أصوات المسلمين السابقين المنددة بالكذبة التي تقول إن المسلم يبقى مسلمًا". وأضافت سمرة التي تقيم في فرنسا منذ خمس سنوات أنها لم تستطع أبدًا أن تجهر بإلحادها في بلدها.

ويشار إلى أنّه في العام  2007، كانت مجموعة تتحدر من بلدان إسلامية، وتقيم في ألمانيا أعلنت عن تشكيل  "المجلس الأعلى للمسلمين السابقين" برئاسة مينا عهدي، الإيرانية الأصل والناشطة في مجال حقوق الإنسان والدفاع عن حقوق المرأة.

وحسب تقرير لـ(راديو سوا) فقد رهن المجلس  مهمته بحسب  بيانه التأسيسي في "مواجهة مد  منظمات الإسلام السياسي في ألمانيا والدفاع عن آراء اللادينيين  ووجهات نظرهم من القضايا التي تهم الجالية المسلمة في هذه البلاد، مثل قضية الحجاب وقضايا القتل دفاعًا عن الشرف والمدارس الإسلامية وتدريس مادة القرآن ورغبتهم بتوصيل صوتهم إلى الرأي العام الألماني.

وفي العام نفسه، أعلنت البريطانية ذات الأصل الإيراني مريم نمازي، عن تبنيها لمشروع (مينا عهدي)، وقررت تأسيس مجلس للمسلمين السابقين بالمملكة المتحدة، وقد تضمنت ديباجة البيان التأسيسي مجموعة من المبادئ والأهداف والمطالب تتراوح بين الرغبة في "كسر المحرم الذي يأتي مصاحبًا لإدانة الإسلام" والإنتصار و "أخذ موقف من أجل العقل، ومن أجل القيم والحقوق العالمية، والعلمانية."

مجالس للتأطير أم للتشويش

وفيما يرى البعض أن هذه الخطوة جريئة تحطم "تابو الردة عن الإسلام" الذي يعاقب عليه بالإعدام في عدة دول إسلامية، ومن شأنها أيضًا الرفع من عقيرة الأصوات الداعية إلى "أنسنة الإسلام"،  ودعم المبادرات التي تروم بلوغه مرحلة الأنوار التي مرت منها أوروبا وديانتها المسيحية على عهد الإصلاح الديني.

فإن آخرين يرون أنها مجرد "فقاعات" لن تستطيع أن تنقص من الإسلام شيئاً، وهي تهدف أساسًا إلى التشويش على موجة التدين التي تجتاح أوروبا في العقود الأخيرة، بل ويذهب أهل هذا الرأي بعيدًا في وضع علامات استفهام عديدة وراء عبارة: "المسلمون السابقون" أو "المرتدون".

اتهامات بالردة

يذكر أن العقود الأخيرة من السنوات، شهدت تصاعد الاتهامات بالردة في عدد من الدول الإسلامية، ومثل هذه الاتهامات كانت عبر التاريخ الإسلامي توجه إلى مفكرين وعلماء وفلاسفة وعقوبتها هي الموت.

ومن الأشخاص الذين اتهموا بالردة وقتلوا على يد مسلمين في الزمن الحالي المفكر السوداني محمود محمد طه، والمفكر المصري فرج فودة، رشاد خليفة، كما جرح حامل جائزة نوبل الروائي المصري نجيب محفوظ في محاولة اغتيال.

كذلك اصدرت تهديدات ضد مفكرين وناشطين لادينيين مثل الروائي سلمان رشدي وتسليمة نسرين والمدون المصري كريم عامر والناشطتين الإيرانيتين مريم نمازي ومينا آحادي، وكذلك ضد متحولين إلى المسيحية مثل المصري محمد حجازي والأفغاني عبد الرحمن.

وكثيرا ما يعاني مفكرون مسلمون إصلاحيون من اتهامات بالردة من قبل إسلاميين متطرفين، من ذلك ما اتهم به المفكر نصر حامد أبو زيد والكاتبة نوال السعداوي وغيرهما.

موقف الإسلام

في موضوع الردة الجدلي الشائك، يرى جمهور الفقهاء بوجوب استتابة المرتد لثلاثة أيام وإلا فإنه يُقتل، وذلك لحديث علي بن أبي طالب المشهور عن النبي :"مَنْ بَدَّلَ دِينَهُ فَاقْتُلُوهُ، وَلاَ تُعَذِّبُوهُ بِعَذَابِ اللَّهِ‏"، وقول الرسول أيضاً "لا يَحِلُّ دَمُ امْرِئٍ مُسْلِمٍ إِلاَّ بإِحْدَى ثَلاثٍ: الثَّيِّبُ الزَّانِي، والنَّفْسُ بالنَّفْسِ، والتَّارِكُ لدِينِهِ المُفَارِقُ للجَمَاعَةِ".

وفي المقابل، يوجد صوت فقهي من العلماء يُنادي بأن المرتد لا يُقتل، واستشهدوا بأن الرسول ارتد في زمنه عدد من الناس ولم يُهدر دمهم، وكذلك عمر بن الخطاب أنكر قتل المُرتدين وتبرّأ من قتلهم.

كذلك ردوا على الطرف الثاني في حروب الخليفة أبو بكر الصديق للمرتدين بأنه حرب فتنة وليست حروب ارتداد عن الدين، أيضاً أن من قاتلهم أبو بكر ليسوا مرتدين كلهم فكان فيهم من لم يؤمن أصلاً، وفيهم المتربصون فيتبعون الغالب، وفيهم من امتنع عن الزكاة، وبشكل عام فإن حروب أبو بكر لتلك القبائل كانت سياسية بشكل كبير فقد كان في انفصالهم عن الجسم الإسلامي ضربة قوية للمسلمين.

ويستدل القائلون بعدم قتل المرتد بقول الامام إبراهيم النخعي الذي رُوي عنه أنه قال بعدم قتل المرتد.

موقف شيخ الأزهر

وفي الوقت الراهن يوجد الكثير من العلماء من قال بعدم قتل المرتد، فعلى سبيل المثال كان شيخ الأزهر أحمد الطيب صرح بذلك في إحدى المقابلات التلفزيونية وقالها صراحة : "لا أؤمن بحد الردة".

وكان الداعية الشيخ طارق السويدان تكلم في مقابلة مع الاعلامي عمرو أديب عن حد الردة، وقال: "حتى حد الردة بالنسبة لي أنا لا أعتبره حداً دينياً بل أعتبره حداً سياسياً، في بداية الإسلام كانت هناك لعبة من بعض اليهود وهذا في القرآن "آمنوا وجه النهار واكفروا آخره" حتى نشكك في الإسلام، فصدر قرار "من بدل دينه فاقتلوه".

ويقول السويدان: اليوم لو واحد بدل دينه في باكستان هل سيؤثر علينا؟ هو حر، بينه وبين الله عز وجل، وهذا يتناقض مع القرآن نفسه، فالقرآن يقول "لا إكراه في الدين"، "لست عليهم بمسيطر"، "فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر"، "أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين" كل هذه الايات سنلغيها لأجل حديث فيه احتمال وهي آيات محكمات؟ وفي اعتقادي أنه واجد شرعاً أنه على المسلم أن يحمي حرية الاعتقاد لغير المسلم.

اجمالي القراءات 2493
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق