مفتي السعودية يفتي بأن من ينشر زلات الدعاة في تويتر ناقص وحقير

اضيف الخبر في يوم الإثنين 03 سبتمبر 2012. نقلا عن: عرب تايمز


مفتي السعودية يفتي بأن من ينشر زلات الدعاة في تويتر ناقص وحقير

September 02 2012 09:45


عرب تايمز - خاص

أفتى مفتي عام السعودية  عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ بعدم جواز نشر أخطاء الدعاة عبر تويتر، واصفاً من يقوم بذلك بالناقص والحقير مضيفاً أن ذلك من باب هتك الستر، وقال إن تتبع العثرات والزلات لا يقع فيه إلا ناقص وحقير ... وبهذه الفتوى يصبح الفاسد والحقير هو من كشف سرقات الشيخ عائض القرني وليس الشيخ اللص

مقالات متعلقة :

وأضاف خلال محاضرة في جامع تركي بن عبد عبد الله، بأن لا أحداً معصوم من الخطأ، لكن أن نجمع أخطاء الناس في مكان لنشهر بهم فهذا لا يجوز، وهو من باب هتك الستر، داعياً إلى مناقشة الدعاة وتقديم النصح لهم واصدر الاعور هذه الفتوى بعد نشر كتاب عن سرقات الشيخ اللص عائض القرني .. الكتاب بعنوان (لا تسرق) والمؤلف سعد بن لافي الأسلمي وقد رصد فيه سرقات الأخير من كتب الآخرين.. رصد الأسلمي في 110 صفحات من القطع المتوسط بعضاً من تلك السرقات وبرر اعتماده الإيجاز الشديد قائلاً: (لو ذهبت لعرض السرقات الأدبية كاملة لكانت الصفحات بالآلاف فكتاب لا تيأس وحده سيأخذ 800 صفحة فالكتاب بالكامل منقول، ولقد أخذت من كل كتاب دليلا وحرصت على أن يكون الدليل قاطعاً). الأسلمي أرجع أسباب تأليف الكتاب قائلاً: (أردت به توضيح الحقيقة وكشف ما غاب عن كثير من الناس)، موضحاً أنه من محبي الشيخ عائض كخطيب يتصدر المنابر منذ زمن بعيد.. ولكن ما دعاه لتأليف هذا الكتاب بعيداً عن فصاحة الشيخ عائض وقدرته على الخطابة هو حفظ الحقوق لأصحابها

وعلّق على رد الشيخ القرني في سرقته لكتاب الأخت سلوى العضيدان بأن ذلك أحزنه من حيث تهجمه على العلماء بقوله (إن كنت فعلت فقد فعلوا) لافتاً إلى أنه كان أولى به أن يرجع للحق ويعتذر. ولفت إلى أن سرقات القرني التي رصدها هي من جميع كُتبه والعدد بالعشرات، مؤكدا أنه اختار عنوان كتابه تماشياً مع عدد من مؤلفات القرني التي حملت نفس الصيغة (لا تحزن)، (لا تغضب). وتوقع الاسلمي ألا يفُسح كتابه في المملكة، وأنه سيصيبه هجوم شديد من محبي الشيخ عائض، لافتاً إلى أن مهمته هي إيضاح الحقيقة والإتيان بالدليل

اجمالي القراءات 6123
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق