سؤال إجبارى بإعدادى: اكتب تهنئة للحرية والعدالة لفوزهم بالانتخابات

اضيف الخبر في يوم الثلاثاء 10 يناير 2012. نقلا عن: اليوم السابع


سؤال إجبارى بإعدادى: اكتب تهنئة للحرية والعدالة لفوزهم بالانتخابات

سؤال إجبارى بإعدادى: اكتب تهنئة للحرية والعدالة لفوزهم بالانتخابات

الثلاثاء، 10 يناير 2012 - 21:46

ورقة الأسئلة

كتب حاتم سالم

Add to Google

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعى صورة ضوئية من امتحان مادة اللغة العربية لطلاب المرحلة الإعدادية بمدرسة القنايات الإعدادية بنين التابعة لإدارة القنايات التعليمية بمحافظة الشرقية، وفى سؤال التعبير يطلب واضعو الامتحان من الطلاب كتابة برقية تهنئة لحزب الحرية والعدالة على حصولهم على المركز الأول فى انتخابات مجلس الشعب، وهو سؤال إجبارى.

أما الاختيارى فى التعبير فطلب فيه واضعو الامتحان من الطلاب اختيار موضوع من اثنين الأول "تحدث عن مميزات الثورة وعيوبها"، والثانى "الأمية خطر يهدد مصر فما أسبابها؟ وكيف نعالجها؟".

واعتبر مصدر مسئول بوزارة التربية والتعليم أن ما فعله واضعو الامتحان يعد خطأً فى تقويم الطلاب، لأنهم أبدوا انحيازاً لتيار سياسى معين ووجهوا الطلاب إلى الحديث عنه، مؤكدا أن الوزارة غير مسئولة عن أسئلة امتحانات صفوف النقل بالمديريات التعليمية فى المحافظات لأنها لا تشرف عليها.

وأشار إلى أن رقابة الوزارة تقتصر على امتحان الثانوية العامة وامتحانات الشهادات بدرجة أقل، أما النقل فمن اختصاص كل مدرسة، متوقعاً اتخاذ الإدارة التعليمية التابعة لها مدرسة القنايات إجراءً للتحقيق مع واضعى الامتحان على عدم التزامهم بقواعد عدم إقحام السياسة أو الملفات الدينية فى الأسئلة.

من جهته دعا عبد الناصر على، منسق حركة "معلمون لا نقابة"، واضعى الامتحانات على مستوى الجمهورية إلى الالتزام بعدم الانحياز لتيار سياسى معين وإقحامه فى الأسئلة، وتابع "قبل الثورة كنا نشكو كمعلمين من توجيه واضعى الامتحانات لإجبار الطلاب على كتابة موضوعات عن حسنى مبارك وزوجته ".

اجمالي القراءات 779
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الثلاثاء 10 يناير 2012
[63809]

لمثل هذه الأسباب لابد من وضع رؤية حقيقية لاصلاح التعليم

هذا موقف واضح يبين إلى أي مدى سيطرة التيارات الدينية على مؤسسات الدولة ، ولولا أن واضع هذا السؤال متأكد تماما ان المسألة ستمر ولن يتعرض للتحقيق او الوقف عن العمل أو ستتم محاسبته فورا بعد التحقيق معه لأنه يزور إرادة جيل بأكلمه ويقنعهم باتجاه محدد ويجرهم خلفه لتأييد تيار بعينه ويستغل مؤسسات الدولة للدعاية لتيار ديني محدد وكل هذا مرفوض قانونا ، ولكن أكرر من وضع هذا السؤال ليده ثقة وقناعة أن شيئا لن يحدث وكل ما في الأمر مجموعى من التعليقات وانتشار الخبر ليس إلا
وهذه لن تكون المرة الأخيرة وأراهن على هذا الامتحانات لا تزال في اولها وهذا الخبر سيجعلني أجمع امتحانات الفصل الدراسي الأول من هذا العام وأكتب فيها مقالا أحصر فيه الأسئلة الشاذة التي تدعو لتيار بيعنه او تدعو لفكر رجعي بعينه او تدعو لتأييد بقاء المجلس العسكري في السلطة ... وموعدنا مع هذ المقال ضمن مقالات إصلاح التعليم إن شاء الله تعالى ..

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق