فتوى:علياء المهدي من المفسدين في الأرض .. وحكم تعزيرها يصل إلى حد القتل

اضيف الخبر في يوم الأربعاء 07 ديسمبر 2011. نقلا عن: دنيا الوطن


غزة - دنيا الوطن
  أكد الداعية الإسلامي يوسف البدرى ردًا على دعوة علياء المهدى إلى ممارسة الجنس أمام مقر شرطة الآداب أن حكم الشرع فيها أن يعزرها الحاكم بالسجن وقد يصل حد التعزير إلى القتل موضحًا أنه لا يجوز لأحد أن يعاقبها وإنما يرفع أمرها إلى الحاكم الذي يطبق عليها عقوبة التعذير بالسجن أولاً وإن لم تردع قد يصل التعذير إلى حد قتلها.

 وقال أن الرد علي كلامها يجعل لها قيمة وتجاهلها أفضل وأنه ينطبق عليها قوله تعالى: (إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً أَن يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ *)

وقال إن حالة علياء المهدى ينطبق عليها قوله تعالى "أو ينفوا من الارض"، والسجن يحل محل النفى من الأرض والسجن هنا يكون للتعزير وليس إقامة حد لأن إقامة الحد يكون فى أحد الحدود الخمس وهى قتل النفس وحده القتل - والردة عن الدين وحدها القتل - والزنا للمحصن وحدها القتل - والسرقة وحدها قطع اليد - وشرب الخمر وحده الجلد - وزنا غير المحصن وحدها الجلد، وبالتالى هى لم تفعل واحدة من تلك إلا أنها تستبيح الزنا.
اجمالي القراءات 1545
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 07 ديسمبر 2011
[62788]

هذه الفتاة مريضة نفسيا

هذه الفتاة مريضة نفسيا ويجب علاجها بدلا من دعوات السلفيين بقتلها .

2   تعليق بواسطة   كمال بلبيسي     في   الخميس 08 ديسمبر 2011
[62833]

سبب المرض النفسي

وتصديقا لكلام ألأستاذ عثمان انها إعترفت بلسانها ان رجل بالأربعين من عمره إغتصبها وهي في سن مبكرة جدا واظن ان هذا ما اثر على نفسيتها وكان احرى بهذا الشيخ المتنفع من وراء فتاويه ان يدعوا لعلاجها ومعرفة سبب سلوكها هذا بدلا من الدعوة لقتلها او سجنها

3   تعليق بواسطة   عابر سبيل     في   السبت 10 ديسمبر 2011
[62891]

لكل فعل متطرف رد فعل متطرف فى الأتجاه المعاكس

ثلاثة سعوديين وامرأة يمارسون الجنس أمام مقر هيئة الأمر بالمعروف في الرياض
http://arabic.rt.com/news_all_news/news/572979/
 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق