الثورة مستمرة»: ترشيح «طنطاوى» للرئاسة محاولة لإعادة إنتاج النظام السابق

اضيف الخبر في يوم السبت 29 اكتوبر 2011. نقلا عن: المصرى اليوم


الثورة مستمرة»: ترشيح «طنطاوى» للرئاسة محاولة لإعادة إنتاج النظام السابق

الثورة مستمرة»: ترشيح «طنطاوى» للرئاسة محاولة لإعادة إنتاج النظام السابق

  كتب   محمود رمزى وابتسام تعلب    ٢٩/ ١٠/ ٢٠١١
 
محمود عطية

قال تحالف «الثورة مستمرة»: «إن ترشيح المشير حسين طنطاوى، رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، أو أى من أعضاء المجلس لمنصب رئيس الجمهورية بمثابة محاولة لإجهاض الثورة، وإعادة إنتاج النظام السابق، وهو ما نتعهد أمام الشعب بالتصدى له بكل قوة».

أضاف التحالف، فى بيان أصدره أمس، أن حملة ترشيح المشير للرئاسة، التى انفردت «المصرى اليوم» بنشر تفاصيلها، تشبه حملات ترشيح جمال مبارك ثم عمر سليمان فى عهد الرئيس السابق حسنى مبارك، مؤكدا أن نفى مصدر عسكرى وجود أى علاقة بين المجلس الأعلى ومؤسسى الحملة هو نفس ما فعله «جمال» و«سليمان» العام الماضى.

وتابع: «مصر ليست فى حاجة لرئيس عسكرى، وهذا النفى لا يهدئ مخاوف المصريين من استمرار حكم العسكر، خاصة بعد أن امتدت الفترة الانتقالية إلى أجل غير مسمى، نتيجة إصرار المجلس العسكرى على عدم تحديد موعد للانتخابات الرئاسية، فضلا عن العقبات والمخاوف من عجز الحكومة والمجلس عن تأمين انتخابات البرلمان».

من جانبه، قال محمود عطية، مؤسس حملة «المشير رئيساً»، إنه تلقى رسائل على هاتفه المحمول ومكالمات من الخارج والداخل تهدده بالقتل إذا استمر فى حملته.

وأضاف «عطية»، فى تصريحات لـ«المصرى اليوم»، أنه بصدد تقديم بلاغ للمستشار عبدالمجيد محمود، النائب العام، يطلب فيه حمايته ممن وصفهم بـ«أقلية» تريد كتم الأفواه، والاستبداد بالرأى، ورفض من يختلف معهم. وأكد استمراره وعشرات من أعضاء ائتلاف «مصر فوق الجميع» فى الحملة، حتى لو تعرض للقتل، مشيرا إلى أنه سيعلق ألف ملصق فى ميادين التحرير ورمسيس والجيزة، الأحد المقبل، وسيعقد «الاثنين» المؤتمر الصحفى الأول للحملة.

 

اجمالي القراءات 2810
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   رمضان عبد الرحمن     في   السبت 29 اكتوبر 2011
[61264]

الحاكم المستبد من صناعة الشعوب

الحاكم المستبد من صناعة الشعوب
في جميع دول العالم الحاكم هو فرد فلم يصبح
الحاكم مستبد وظالم إلا بموفقة الناس هو أوال عن أخر فرد
 

2   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   السبت 29 اكتوبر 2011
[61271]

في عهد مبارك هل كان يجرؤ المشير أن يفكر ولو في الأحلام أن يترشح للرئاسة.؟

لابد أن يعترف أعضاء الممجلس العسكرى المتواطيء مع مبارك منذ بداية الثورة والذي يخشى محاكمته على لا ينفضح أمره امام الشعب ، هذا المجلس الموقر الذي يطل علينا الواحد منهم وكأنهم زعيم من زمن آخر كل هؤلاء كانوا موافقون موافقة تامة على موضوع توريث جمال مبارك للسلطة ولم يجرؤ واحد منهم حتى في أحلامه أن يفكر في الاعتراض أو يفكر في ترشيح نفسه للرئاسة منافسا لجمال مبارك لأنه كان يعرف مقدما ماذا سيحدث له ويعلم جيدا ما ينتظره من فضائج ومصائب ملفقة ، فكل هؤلاء القادة كانوا سيقبلون يد جمال مبارك بعد توريثه الحكم ،  وردا للجميل يقوم المشير طنطاوى بالترشح للرئاسة لكي يكافيء الشعب المصري والثورة المصرية التي خلصتهم من كابوس كانوا لا ينامون بسببه لكن لم يجرؤ احدهم أن يشتكى من قلة النوم والمجلس العسكرىيريد سرقة ثورة مصرية شعبية سلمية ويريد الاستيلاء على السلطة ويسرق جهد وعرق الشعب المصري مستندا إلى المقولة التي صدعونا بها أنهم رفضوا اطلاق النار على الثوار ، وهذه خيبة أمل في حق المجلس العسكرى ، كما انهم فعلوا هذا مجبرين لأن القادة الصغار وأفراد الجيش لن ينفذوا مثل هذه الاوامر وكان من السهل جدا اعتقال هؤلاء القادة المسنيين ووضعهم في السجون لو طلبوا من القادة الميدانيين اطلاق النار على شباب مصر الطاهر ، ون العار أن يتشرف قادة المجلس العسكرى في كل مكان بهذه  الفعلة مكررين أننا رفضنا اطلاق النار على الثوار لأن الجيش الوطي في أي دولة محترمة وظيفته حماية الشعب إذن ما فعلتوه هو الواجب ولا يجوز أن نشكركم عليه لأن الشعب المصري يدفع لكم رواتبكم لآداء هذا الواجب ولا يجوز التخازل عن آداء هذا الوجاب ومن يفعل العكس فهو خائن للوطن والأمانة

أعود لمسألة الثورة وترشيح طنطاوى أكرر الشعب المصري بثورته هو الذي منحكم الحياة ولابد أن يتقدروا هذا تماما وتسلموا السلطة لقيادة مدنية فورا ووليس من حقكم أن يترشح أحدكم للرئاسة لأنكم كنتم أكثر المساندين لمبارك وسياسته الإجرامية التخحخخريبية واليوم أعتقد ان الشعب المصري لن يسمح لكم باعادة النظام الفاسد من جديد ..

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق