برافو شيخ الأزهر.

اضيف الخبر في يوم السبت 25 ديسمبر 2010. نقلا عن: المصريون


 

إهدار مليون جنيه مكافآت سنوية في عهد طنطاوي.. شيخ الأزهر يرفض الحصول على 30 ألف جنيه فوق راتبه ويضع معايير للمكافآت

كتب حسين أحمد (المصريون):   |  26-12-2010 00:58

كشفت مصادر بمشيخة الأزهر، أن اللجنة التي شكلها الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر لمراجعة وتنظيم المكافآت للعاملين سواء داخل المشيخة والقطاعات الرئيسية بالمؤسسة الأزهرية أظهرت إهدار أكثر من مليون جنيه سنويا لصالح عدد من القيادات خلال عهد الراحل الدكتور محمد سيد طنطاوي.
أوضح التقرير أن هذه المكافآت كانت يتم توزيعها "بدون حساب الدرجة الوظيفية للعاملين بالمؤسسة أو مراعاة طبيعة العمل للموظف داخل الأزهر، فكان يتم صرفها لغير المستحقين لها فيما كان يسمى بـ "كشوف البركة".
وذكرت المصادر أن اللجنة وضعت في اعتبارها عدة معايير عند إعداد التقارير والتوصيات؛ أهمها توزيع المكافآت بصورة عادلة علي جميع الموظفين، وهو الأمر الذي قوبل بموافقة فورية من الطيب.
إذ أصدر قرارا حدد ضوابط جديدة لصرف المكافآت بأنواعها المختلفة للعاملين بما يحقق المساواة بين الجميع مع مراعاة طبيعة العمل والدرجة الوظيفية. وتتراوح المكافآت بين 150% و 100% من المرتب الأساسي شهريا، حسب الدرجة الوظيفية.
وأكد المصدر ذاته أن الطيب رفض الحصول علي اي مكافآت بخلاف راتبه، حيث فوجئ إبان تولية المنصب بوجود مبلغ زيادة على راتبه بـ 30 الف جنيه، وعندما استفسر عنه أخبره مساعدوه أنها نصيبه من المكافآت كما كان يحدث مع سلفه، الأمر الذي قوبل بالرفض تماما وأصر على أن يتم توزيع هذه المبالغ على المستحقين لها مكتفيا براتبه الرسمي فقط المخصص لمنصبه.
وقال المصدر إنها المرة الأولى التي يفعل فيها شيخ الأزهر ذلك فقد رفض مؤخرا الحصول علي الجائزة المالية التي تلقاها من العاهل الأردني الملك عبد الله بن الحسين في احتفال بالجامعة الأردنية وقدرها خمسون ألف دولار.
فقد قام الطيب بتوزيعها على خمسمائة من الطلاب المغتربين من إفريقيا وآسيا بواقع مائة دولار لكل طالب تأسيا بسيرة سيد الخلق صلى الله عليه وسلم الذي جاءه مال من ذهب فوضعه تحت وسادته طيلة الليل ليؤرقه فلما أصبح الصباح وزع المال على المستحقين من المسلمين ولم يبق منه شيئا.
اجمالي القراءات 4581
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   ميرفت عبدالله     في   الأحد 26 ديسمبر 2010
[54256]

ليت هذه العدوى تنتشر

لو انتشرت هذه الخصال الحميدة بين مشايخ الأزهر تأسيا بالشيخ الطيب الذي رفض مبالغ مالية كبيرة وقام بتوزيعها على مستحقين آخرين ، فلو فعل المشايخ كما فعل شيخ الأزهر سوف يكون هناك أمل في إصلاح بعض من العيوب الموجودة بين المشايخ والتي على رأسها جمع المال بصورة  ملفتة  للانتباه التي تتعارض مع ما هو مفروض على رجل الدين من زهد وورع وعدول على مغريات الدنيا ، ولكن جمعهم للمال بهذه الطريقة جعلهم يفقدون مصداقيتهم عند من كانوا قديما يحترمون الشيوخ ويوقرونهم  


2   تعليق بواسطة   إبراهيم حجازي السيد     في   الأحد 26 ديسمبر 2010
[54264]

موقف مشرف نتمنى أن يتكرر في ظروف ومواقف أخرى

شيخ الأزهر
بهذا التصرف وهذه الأخلاق يضرب مثالا للشرف والأمانة كما يكشف الخونة والسارقين الذين لا يشعرون بالفقراء من الناس وبين عورة من سبقه من مشايخ الأزهر برفضه مبلغ فوق راتبه وهذا موقف مشرف ونتمنى أن يكون هكذت دائما كما نتمنى ان تكون مواقف الطيب هكذا دائما في كل آرائه وتصرفاته
 

3   تعليق بواسطة   رمضان عبد الرحمن     في   الأحد 26 ديسمبر 2010
[54266]

ونتمنى من شيخ الأزهر أن يستمر في ذلك

ما شيخ من الأزهر سوف يتهمون شيخ الأزهر على أن هذا العمل النبيل انه عمل جنوني ونتمنى من شيخ الأزهر أن يستمر في ذلك العمل والذي يسعى من خلاله أن يأخذ كل ذي حق حقه وليس أكثر من حقه  


4   تعليق بواسطة   محمد دندن     في   الأحد 26 ديسمبر 2010
[54271]

ماذا عن القطط السمان؟

تشذيب أوراق شجرة خبيثة للظهور بمظهر أنيق لن ينفع، إجتثاثها من أصلها هو العلاج الناجع.تفضل يا سيد شيخ الأزهر و ابدأ برؤوس(الكفر) و أصوله،عندها و عندها فقط، تستحق هتافات البرافو، و أهم منها دعوات الرحمة و الإستغفار من الأجيال اللاحقة

5   تعليق بواسطة   سعدون طه     في   الأحد 26 ديسمبر 2010
[54282]

هذه حسنة بين ملايين السيئات

ما فعله شيخ الأزهر شيء طبيعي جدا ولا يحتاج لكل هذا الصخب الاعلامي والضجيج لأنه يفترط لشيخ الأزهر ان يكون قدوة لغيره وقدوة حسنة ويتمتع بالنزاهة والضمير ولا يقبل ما ليس من حقه فكل هذا واجب في شخص شيخ الأزهر وإذا فعله فلا يحتاج للشكر عليه لأنه واجب و شيء أساسي في صفات شيخ الأزهر
الأهم أن يتم محاسبة الجميع وأن يتم التصدي للسيئات الموجودة بالملايين وبدلا من النظر للحسن اليتيمة التي فعلها يجب أن نبحث عن ملايين السيئات الموجودة في الازهر من الأفكار والمناهج

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق