شاهدوا الضابط الفاجر وهو يعتدى على طالبة جامعة الأزهر بالزقازيق

اضيف الخبر في يوم الخميس 14 اكتوبر 2010. نقلا عن: إنقاذ مصر


شاهدوا الضابط الفاجر وهو يعتدى على طالبة جامعة الأزهر بالزقازيق

الضباط الهمج وهم يعتدون بالضرب على طالبات جامعة الزقازيق

13-10-2010 

صورة أرشيفية للحرس الجامعي

هذه هي الطريقة التي يتعامل بها حرس الجامعات الذين يحتلون جامعات مصر بشكل مخالف للقانون كما حكمت محكمة القضاء الإداري بذلك، وهم جلاوزة لا يتورعون عن ضرب الطلاب والطالبات بشكل بشع وهمجي.

وهذا الفيلم القصيلر صور منذ يومين اثناء اعتداء الحري الجامعي على بوابة جامعة الزقازيق على بعض الطالبات حيث يشاهد ضابط وهو يضربهن بالحزام ويسبهن بأحقر الألفاظ.

http://saveegyptfront.org/news/latest-news/13916.html

اجمالي القراءات 14201
التعليقات (14)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 14 اكتوبر 2010
[52006]

ضابط من فصيلة الحيوانات المتوحشة

لو كان هذا الضابط الحيوانى المتوحش القذر وجد من يعلمه الأدب والإحترام ،وفرق التعامل بين الرجل والمرأة ،لعرف كيف يحترم فتاة شابة محترمة وطالبة فى محراب العلم .. ولكنه للأسف واضح انه تربى فى حظيرة حيوانات ،وتعلم التوحش مع (كلاب (فصيلة كلاب الحراسة والشم ) الداخلية ) فبئس أمثال هذا الضابط  ،وبئس من رباه ،ومن علمه .....

2   تعليق بواسطة   رمضان عبد الرحمن     في   الخميس 14 اكتوبر 2010
[52007]

إلي متي ينتظر الشعب المصري لكي يتخلص من مبارك وكلابه

قلنا قبل ذلك هؤلاء اقل شائن من الحيوانات غضب البعض من هذا القول على هؤلاء لعنة الله على أمثالهم جميعا والله إن ما يحدث إلي الشعب المصري في ظل نظام مبارك الحقير لم يحدث في زمن الاستعمار مثل هذا إلي الشعب ومن هنا نقول ونكرر إلي متي ينتظر الشعب المصري لكي يتخلص من مبارك وكلابه    


3   تعليق بواسطة   خـــالد ســالـم     في   الخميس 14 اكتوبر 2010
[52009]

أخرتها أيه يا مصر .. هل من ثورة عرابية جديدة

 


 


 


شايفين ضابط الشرطة بيعمل


ايه شايفين ضابط الشرطة اخلاقه اذا كان عند اخلاق عامله ازاى


عجيبة والله ان هذا الضابط يكون قد تخرج من كلية وقام بالتدريس له اساتذة


مستحيل يكون هذا الضابط عنده رجولة او شهامة او نخوة او اصالة وهذه بعض صفات المصريين


ولكن المصريين الذين بدأوا فى الاختفاء من هذا الكون


هذا الضابط لا يختلف كثيرا عن كلاب الداخلية التي تسافر لاوروبا للتدريب


ومن المؤكد انه مدمن مخدرات وبانجو لانه لم يستطع التملك في اعصابه وتعصب بطريقة همجية لا تحدث الا مع مدمنى المخدرات


هؤلاء هم كلاب وضباط وحراس حسنى مبارك


واخيرا يا مصر أخرتها ايه يا مصر هل من ثورة عرابية جديدة تحطم هذا الاستبداد والظلم كما حدث من قبل فى عهد ابن الشرقية العظيم احمد عرابي لن يتغير الحال الا بثورة حقيقية من محافظة من اعظم محافظات مصر محافظة العلماء والزعماء والابطال محافظة الشرقية كفاية عليكي كده قوى يا مصر وحرام قوى على اهلك يسيبوكي يتعمل فيكي كل ده حرام حرام


4   تعليق بواسطة   محمد دندن     في   الخميس 14 اكتوبر 2010
[52010]

خللينا في المهم

بدلاً من أن نتكلم عن أي فصيلة كلاب أو حيوانات مفترسة أو مجترة ، كان من الأجدى الضرب على وتر حساس ، إن بقي هناك من وتر أو من حس، فإن كان ذلك الضابط تبخرت لديه كل هذه المعاني، فلعل ممن يتابعون هذا الموقع مِن رجالات مصر مِن سدنة النظام ممَن بقي لديه أثرة مِن كرامة أو عزة نفس أن يتساءل بينه و بين نفسه، هل يقبل هذا الأمر مع أمه أو زوجته أو أخته أو إبنته، حتى ولو كانت مخطئة؟...فما بالك إن كانت على حق؟...يا إخوتي لكي ينهار نظام ما، على السوس و الفساد والإهتراء أن ينخر فيه...نحن لم نشهد فترة بناء الأهرامات ولكننا نشهد فترة تحطم و اندثار عهد لم يكن وفياً حتى لتلك الآثار..و اتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة...و زيادة في شرح معنى هذه الآية...الذي يعتقد ( أني ما دخلنيش)، الأيام و الأحداث ستثبت لك أن ( الله يعلم و أنتم لا تعلمون)

5   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الخميس 14 اكتوبر 2010
[52011]

سأقول رأيي والا سأختنق ( : , البنات في هذا الفلم بالذات ,كن متعمدات ومتقصدات في افتعال الحادثة

شاهدت الفلم ثلاث مرات , وذهبت لعمي كوكل ليساعدني في توضيح الحادثة , وشاهدت وقرأت بعض مما نشر وأراء ومناقشات البعض الاخر . وما توصلت اليه ( وهذا رأيي وأن كان سيراه البعض غريبا ) بأن البنات كن متقصدات بان يفتعلن المشكلة , وفي بداية الفلم نسمع احداهن تعطي الاوامر بعدم البدء في المشاحنة قبل ان تثبت كاميرا موبيلها , ثم تبدأ الحادثة. وحسب ما فهمتها من مواقع اخرى لان الخبر مقتضب هنا , بأنه الضابط اراد تفتيش حقيبتها , لماذا هي بالذات كما تساءل احد المتحاورين في احد المواقع لا أحد يدري وخاصة نرى هناك من البنات المحجبات من دخلن وخرجن من نفس الباب ولا احد كلمهن , أذن لماذا هي بالذات , طلب منها تفتيش حقيبتها , لماذا لم تدعه يفتشها, اليس هذا من واجبه , هل اذا حصل شيئا ما لا سامح الله في ذلك المكان الا يذهب هو في ستين داهية . نرجع للبنت صاحبة الموبايل , بعد ان جهزت الكاميرا بدأنا بالغلط على الضابط وتسمعونها تقول له , انت بدون اخلاق انت ممتربيش انت قليل الادب . هنا اخطأ الضابط, لو كنت في مكانه لكنت اوقفتها, وشهدت عليها الحاضرين لاعتدائها بالالفاظ النابية والسيئة على موظف وهو يؤدي واجبه الرسمي , ومرة اخرى يطلب منها عدم التصوير, ترد عليه انت خائف من ايه, انهن كن مستفزات ومتقصدات لارتكاب الحادثة . كتبت هذه الكلام لاني كنت البارحة في احد المطارات لاودع ضيفي العزيزين على قلبي جدا, وفي المطار وانا انظر اليهما من بعد وهما في قاعة التفتيش , شاهدت امراتين محجبتين وبملابس طويلة واقفتين امامهما والضابط المفتش كان رجلا , وبأم عيني شاهدت الضابط يفتش المرأتين ولم تفتح اي منهما فمها بكلمة والحقيبة التي في يدها وضعتها على الطاولة ليجري تفتيشها من قبل ضابط اخر . القانون هو القانون ويجب ان يحترم . وان الضابط في هذا الفلم كان يقوم بعمله والبنات واكرر البنات استفزنه متعمدات .
يتبع

6   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 14 اكتوبر 2010
[52012]

الإحساس بالعجز مع بالفقر صعب يا استاذ دندن ..

أخى الحبيب الأستاذ الكريم (دندن) . كلماتك دائما (بلسم ) كما نقول فى مصر .. ونحن معها ونطبق قيم الإسلام العليا فى التعامل ما إستطعنا .. ولكن أحيانا  لا نستطيع أن نصمت أو نلتزم بالهدوء مع مثل أولئك الناس ... وربما يعود هذا لمعايشتنا ومعرفتنا  لنوعية الضحايا .(وارجو الا يفهم أحد هذا خطأ) .ففى هذه الحالة تحديدا ..وجدتنى استجمع صورة وحياة وخلفية مثل هذه الفتاة الضعيفة ..فبما أنها فى فرع جامعة الأزهر بمدينة الزقازيق ،فهى من أفقر طبقات المجتمع المصرى ،وذلك لأنه من المعروف أن الغالبية العظمى من طلاب وطالبات  الأزهر هم  من ابناء الفقراء فقط . وبما أنها فى فرع الأزهر فى الزقازيق فهى من افقر فقراء المصريين .. وبدلا من أن يكون  ذلك الضابط هو حماية لها وعونا ولو نفسيا لها وقت الخوف وهى خارج بيتها ،اصبح هو من يجعلها تُحس أكثر واكثر بفقرها وعجزها  وقد بدى هذا واضحاً فى ضربه لها بهذه القسوة والعنف ،و سبه لها بقوله (يا زبالة يا رمة) وما خفى كان اعظم من السباب والشتائم التى تجرح وتخدش حياء الفتيات ...فالموضوع بالنسبة لى أخذ  منحى إنسانى أكثر منه  خطأ ضابط . وأمثال ذلك الضابط  لا يستطيع أن يتفوه  بكلمة مع أى طالبة أو طالب من طلاب الجامعات الخاصة ،لأنه ببساطة حيلبس الجلبية البيضاء ويطلع معاش تانى يوم ...
 فما اصعب إجتماع إحساس العجز مع الفقر مع الضعف فى مواجهة (الفراعين الصغار) ..

7   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الخميس 14 اكتوبر 2010
[52013]

تكملة التعليق

الضابط أخطأ وكان عليه ان يكون اكثر حكمة وان لا يمد يده على البنت ويضربها . والبنت ايضا أخطأت , من ماذا هي خائفة ,تفتح الحقيبة وتدخلها في عينيه ان لم يكن هناك شيئا تخاف منه , وهل كانت تستطيع ان ترد على اخوها بمثل تلك العبارات التي سمعناها في الفلم .
قرأت في النت ايضا عن حادثة اخرى حصلت وبنفس الطريقة  وفي احد ى الجامعات المصرية , عدم موافقة الطالبة لتفتيشها حصلت الحادثة, والظاهر ان الحادثة الاولى نجحت فكرروها هنا .
الناس الخيرين موجودين في كل مكان والسيئين ايضا موجودين , ولكن ان نعمم صفة على الجميع فأعتقد انه من الخطأ , لان ما قرأته من التعليقات في مواقع اخرى ولا اقصد هنا في الموقع , الكل يصور الامن كله كأنه ناس متوحشة , 80 مليون نسمة في ظروف معيشية صعبة ويحصل فيها حادثتين او عشرة حوادث لا اظن بان الجميع سئ . ولا اعني بأن كل رجال الامن ايضا ملائكة , اكيد هناك البعض منهم الذي لا يخاف الله ولا يحترم انسانية المواطن ويظلم الناس وحتى هؤلاء انا اقسمهم الى مجموعتين مجموعة قد تكون تعمل تلبية لاوامر الحزب الحاكم والقسم الاخر قد يكون من المعارضين الذين قد يدخلون الحزب وينادون به ولكنهم خونة ويريدون تشويه سمعة رجال الامن بتعمد وارتكاب مثل هذه الحوادث ..
واخيرا , برأيي الحادثة مفتعلة ومتعمدة من قبل البنات . والضابط أخطأ في عدم ضبط اعصابه واعتدائه على الطالبة . والحل عندي ان يعاقب الضابط , وكذلك البنت بعد ان تعالج ويتم شفاؤها يجب مساءلتها ومعاقبتها لانها اعتدت على موظف حكومي اثناء تأديته واجبه بألفاظ غير اخلاقية . وهنا أتذكر الحادثة التي ارتكبها احد اليمنيين لمحاولة قتل وزير سعودي وكيف انه كان قد خبأ المتفجرات في منطقة حساسة من جسمه. ومن بعد الحادثة , طبقت امريكا التفتيش على المسافرين وتفتيش حتى المناطق الحساسة , ولكن بعد احتجاج السعودية , خففوا الامر بأن يتم تفتيش فقط الذين يشكون بهم , فهل يستطيع احد ان يعترض على تفتيشه لو قرر الضابط تفتيشه ويقول لا لن تفتشني ولماذا انا وليس غيري .
ملاحظة , هذا مجرد رأيي وكل حر بما يراه وقد أكون غلطانة في نظر البعض ولكن لا اظن باني غلطانة .
 
والان سأتنفس ولن اختنق, ( - :
الاخ عثمان اشلونك ان شاء الله بألف خير , هذا رأيي ولا تزعل وادري لن تزعل , وكذلك بقية الاخوة المعلقين على الخبر , وقد اكون متاثرة مما حصل في وطني ولا اريد ولا سامح الله ان يحدث في مصر ما حدث في العراق العظيم الحبيب

8   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 14 اكتوبر 2010
[52015]

أهلا برأيك استاذة امل ..

أهلا بك وبرأيك الكريم استاذة أمل ..  أرجو أن تلاحظى وتجيبى على لماذا يمسك الضابط الهمام بالخرطوم ،وزميله بالعصا .من قبل أن يبدأ الإحتكاك والمشادة بينهم .. فهل من المقبول والمعقول أن يمسك ضابط برتبة عقيد خرطوم مياه وعصا ليضرب بهما فتيات جامعات فى حالة لو رفضن أوامره (بلمس اجسادهن ) تحت حجة تفتيشهن ؟؟ وهل من المقبول أن يفتشهن ذاتياً ؟؟؟ أين الضابطات ،وأين الإخصائيات الإجتماعيات فى الجامعة ليقمن بذلك العمل ن لو تشككن فى طالبة ما؟؟؟؟ 
الموضوع غير مقبول أخلاقياً ومهنيا وعرفاً وديناً ، ولا مبرر له ابداًًً
ودمت بألف خير

9   تعليق بواسطة   ايمان خلف     في   الخميس 14 اكتوبر 2010
[52018]

حسبنا الله ونعم الوكيل فى الظالم

 حسبنا الله ونعم الوكيل  فى كل معتدى أثم جبار 
يعنى لو كانت دى اخته كان اتعامل معاها بالحزام  والخرطوم ، هذا الظابط من نفس نوعيه  باقى الظباط قتلة خالد سعيد وغيرهم نفس المبادىء نفس التوجية والسياسة .
وافتكر كلمات الشاعر الكبير عبد الرحمن الابنودى ( ولابد من يوم معلوم تترد فيه المظالم ابيض على كل مظلوم أسود على كل ظالم.
تحياتى
.

10   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الخميس 14 اكتوبر 2010
[52019]

الاخ الفاضل عثمان , اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية , نحن متفقان على هذا

اولا مساء الخير عليك وعلى العائلة الكريمة
وثانيا اسمح ان اضع لينك وارجو ان تشاهده وركز في بداية الفلم , العسكريان يهمان في الدخول من البوابة والمشاهد يحكم  وكأن كان هناك شيئا وانتهى , ولكن ارجوك لا حظ واحكم لان في هذا الفلم الموجود في الصفحة محذوف منه الجزء الاول من الفلم , ولا اقصد بتاتا انكم حذفتم الجزء الاول لان هكذا اللنكات في اليوتيوب لا تتشابه كلها 100 %  ومن الجائز انك لم تشاهد اللنك هذا .
http://www.youtube.com/watch?v=bRiDE8wwBWg&feature=related
اما عن سؤاليك عن الخرطوم والعصا :
1-يا اخ عثمان , الخرطوم قد يكون الجو حر ويرش امام البوابة  , ام هل تعتقد انه من اسلحة الدمار الشامل , لا اعتقد يا اخ عثمان  (:
2-اما العصا , فهذه من عدة الشغل للضابط , مثلا السماعة عند الطبيب والقلم ودفتر الخطة عند المعلم وهكذا , ومن الجائز انه كان يحمل سلاحا عاديا ايضا وهذه من مستلزمات عمله وليس من اسلحة الدمار الشامل , هل استعمل العصا , لم انتبه
3- يا اخ عثمان , صدقني هناك من بنات حواء من تعمل العمايل , ولا تحسبهن كلهن ملائكة والا ما كان يوجد سجن للنساء , اليس كذلك .
اخ عثمان , هذا ما اراه وليس دفاعا عن الضابط, ولكن ياما في السجن مظاليم وكذلك ياما في رجال الامن مظاليم , الست معي .
على اية حال الضابط أخطأ والبنات ايضا أخطأن
دمت بالف خير وفرح
أمل

11   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الخميس 14 اكتوبر 2010
[52022]

الاخ عثمان ,نسيت حاجة

رجاءا اسمعها وهي تقول لصاحبتها , لأ لأ استني استني . وهي منهكمة في تحضير الكاميرا في الموبايل الذي في يدها ,
وايضا ارجوك لا حظ في بداية الفلم العسكريان وهما يدخلان من البوابة .
شكرا

12   تعليق بواسطة   عابر سبيل     في   الخميس 14 اكتوبر 2010
[52028]

واضح تماما ان هذا تحرش مُدبر ..

الكاميرا جاهزة وصاحبتها تطلب التمهل فى بدء التحرش حتى يتم تجهيز الكاميرا ..

فريق الصويت الحيانى والندابات جاهز ..

بدء التحرش صوتا فى التسجيل ظهر من المتحرشة المستعجله لأفتعال خناقة ..

لا أرى فى هذا إلا طالبات بيئة وتم إطلاق أسم الأخوات الطاهرات عليهم ..

الأخوان مش عارفين يلعبوها كويس ..


13   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   السبت 16 اكتوبر 2010
[52065]

في خبر اخر منشور في الموقع عن الحادثة, الطالبة تبرئ الضابط من اعتدائه عليها بسبب انتمائها للاخوان

في خبر اخر منشور عن الموضوع في الموقع , وجدت الاتي :


------------


وقالت سمية: إن الاعتداء من قبل نقيب الشرطة كان مفاجئًا، ولم يكن يستدعي كل هذا العنف،


وتشير إلى أنه "طلب مني تفتيش حقيبتي فرفضت، وأظهرت له بطاقتي الجامعية،


وقلت له: ليس من حقك،


فقام بالاعتداء علي بوحشية بدون أي تفاهم أو نقاش جاد"،


وجاء الاعتداء -كما تروي- في شكل ركلات وصفعات على الوجه واستخدام الخرطوم لتفريق الطالبات،


----------


والفلم الذي صورته صديقتها يكذبها تماما تماما, فحسب ما اظهر الفلم , ان الضابط كان قد سألها عن تفتيش حقيبتها ولم ترض , فمنعها من دخول الجامعة , وانتهى الامر, ودار الضابط والاخر الذي معه ظهريهما ودخلا من البوابة والقضية انتهت عندهم, قانون طبقوه ولا يلامون , وخاصة وحسب ما ظهر في الفلم البنات الاخريات يدخلن ويخرجن بكل حرية . ولكن سمية وصديقاتها والظاهر لم يعجبهن الامر لان الخطة المرسومة لهن لم تكن هذه هي النهاية المرجوةمنها. بدأنا بتحضير الكاميرا , وبدأن بتصوير الضابط ( ولا ادري هل ان الفتيات كن معجبات بالضابط الوسيم أنه حقا وسيم واردنا الاحتفاظ بصورته , على الاقل يطلبون موافقته على التصوير هاهاهاهاها) , وللتأكيد قضية التفتيش منتهية هنا . وبدأت قضية اخرى وهي محاولة الفتيات تصوير الضابط , هنا الضابط لم يرغب في ان يصور وهذا من حقه , فلا هو ممثل او مطرب مشهور او في حالة تصوير مشهد من فلم , انه يؤدي عمله وليس ممثل, فطلب منهن عدم تصويره , وهذا من حقه , فلا أعتقد بأن اي واحد لو كان في وضعه يسمح بتصويره , بصراحة أنا لن اسمح لاحد بتصويري , هذه حرية شخصية ولا يجوز الاعتداء عليها . وهنا بدأن البنات بالغلط عليه وشتمه بأسوأ الكلمات , ولا أعتقد بأن سمية تسمح لبنت ان تسب اخوها او ابوها بنفس الالفاظ وامام الناس في الشارع  , ولا ندري ماذا كان يمكن ان يكون رد فعلها هي لو سمعت واحدة تسمع اخوها نفس ما تلفظت هي به . المسألة هي ليست بتفتيش الحقيبة او ملامستها او التحرش بها , كل هذا الكلام ينفيه الفلم , وهي تكذب , ولو لم تصور صديقتها الحادثة لكنت أنا أول من صدقها بسردها القصة الكاذبة .


يتبع    


14   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   السبت 16 اكتوبر 2010
[52066]

لم افهم لحد الان , كيف الطالبات وبأي حق يسبن ضابط وهوغريب عنهن ويصورونه,قضية التفتيش كانت قد انتهت

ومع كل هذا الكذب , تقول انها ستلا حقه قضائيا وان الاخوان سيردون بقسوة اذا لم يؤخذ حقها من الضابط ومسؤولة حقوق المرأة المصرية تقول بان المحكمة المصرية اذا لم تأخذ حقها يحولون القضية الى المحكمة الدولية ( الفقرة الاخير ة وجدتها في الخبر الثاني المنشور في الموقع عن جريدة الشروق .
برأيي هذا كلام كبير جدا. من حقها ان ترفع قضية لمعاقبة الضابط لاعتدائه عليها , لان كان المفروض عليه ان يترك القانون يأخذ حقه منها لا ان يثور لكرامته التي جرحهن البنات بسبه وشتمه ووصفه بالخائف من التصوير . باعتقادي القليل جدا من شباب العرب سواء كانوا مسلمين او مسيحيين يتحملون مثل هذه الاهانات الموجهة لهم في الشارع وامام الناس و اثناء تأدية الواجب الرسمي .
العقاب ايضا يجب ان يطولها هي وصديقاتها , لان الفلم اظهر وكأنهن المحرضات على الجريمة ومتعمدات كل ما فعلنه .
اليس القانون يعاقب من يقوم بأي جريمة وكذلك المحرض على الجريمة , اعتقد هو كذلك .
وفي الفيزياء يقول القانون: لكل فعل رد فعل يساويه في المقدار ويعاكسه في الاتجاه . البنات شتمن الضابط وهو اثناء الخدمة , رد الفعل هو عليهن وبشكل معاكس . البنات اعتدوا عليه ببتصويره بدون أذنه وهو اعتدى على الفتاة بالضرب , ايضا فعل ورد فعل . فلماذ تطالب الفتاة بمقاضاة الضابط , الا تعتقد بانها ايضا مذنبه وستتقاضى.
وملاحظة بسيطة , الكثير من التعليقات في النت عن الموضوع تساءلت , ماذا لوكانت اختنا او بنتنا , واقول أنا أربي اولادي على احترام القانون , وعدم السب والشتم في اي حال من الاحوال وعدم الاعتداء على الحرية الشخصية للاخرين. واذا كل واحد من اصغر واحد بالبلد الى اكبر واحد طبق القانون , لن تحصل اية حادثة , الحوادث كلها تحصل من عدم تطبيق القانون من قانون الالتزام بأشارات المرور والسرعة المحددة الى اخر قانون في الدستور.
كل ما كتبته لا يعني بأن كل رجال الامن ملائكة ولا يوجد بينهم من يظلم المواطن بشكل متعمد لاثارة الفتن او لمجرد اسباب شخصية لديه.
 
 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق