في مناظرة على (سي إن إن): البرادعي يطالب بعودة الكرامة.. وعز يتمسك بقانون الطوارئ

اضيف الخبر في يوم الأربعاء 28 ابريل 2010. نقلا عن: مصراوى


في مناظرة على (سي إن إن): البرادعي يطالب بعودة الكرامة.. وعز يتمسك بقانون الطوارئ

في مناظرة على (سي إن إن): البرادعي يطالب بعودة الكرامة.. وعز يتمسك بقانون الطوارئ

 

 

اضغط للتكبير

الدكتور محمد البرادعي - رويترز

 

4/29/2010 3:29:00 AM
 
 

 

متابعة: أيمن شعبان – استضافت المذيعة الأمريكية الشهيرة كريستان أمانبور في آخر حلقات برنامجها "مع أمانبور" على شبكة CNN الإخبارية الأمريكية مساء الأربعاء كلا من الدكتور محمد البرادعى ، رئيس الجمعية الوطنية للتغيير، وأحمد عز أمين التنظيم في الحزب الوطني.

 

 

وعقدت أمانبور مناظرة بين البرادعي وعز بدون مواجهة حيث تم التسجيل مع كل منهما بشكل منفرد حيث حل البرادعي ضيفا على استوديوهات الشبكة بمدينة نيويورك بينما تم التسجيل مع عز عبر الأقمار الصناعية من القاهرة.

وأورد برنامج "القاهرة اليوم" مساء الأربعاء مقتطفات من الحلقة التي من المقرر إذاعتها مساء الخميس على شاشات CNN الدولية، وهى النسخة التى تعرض خارج الولايات المتحدة، فى حين تعرض الحلقة داخل الولايات المتحدة ظهر الأحد المقبل.

وأكد البرادعي في تصريحاته أن أهم ما يريد تحقيقه هو إعادة الكرامة والفخر لحياة المصريين.

وقال البرادعي في إجابته لسؤال المذيعة كريستان أمانبور حول مدى استعداده للتضحية بسلامته الشخصية في سبيل إحداث تغيير في مصر، إنه لا يهتم بسلامته الشخصية بقدر ما يهمه أن يكون قادرا على إحداث تغيير بشكل سلمي وبالطرق الشرعية.

مناظرة احمد عز والبرادعي على CNN
 

شاهد الفيديو

مناظرة عز والبرادعي

وأضاف البرادعي أن تغيير شكل الحياة السياسية في مصر من شأنه أن يغير شكل منطقة الشرق الأوسط بأكملها.

وأشار البرادعي إلى أن الحكومة المصرية تعتبره شئ نظري أو كيان افتراضي ونوه إلى أن رغبة الجماهير في التغيير من شانها أن تجعل منه كيان واقعي .

بينما قال المهندس احمد عز في تصريحاته للبرنامج وفي معرض تعليقه على تصريحات البرادعي إن مصر تمر بفترة مزدهرة من الديمقراطية وحرية التعبير لم تتح من قبل نافيا أن تكون الحكومة هي من تضع العراقيل أمام ترشح البرادعي للانتخابات الرئاسية المقبلة.

وأضاف عز: البرادعي هو من يضع العراقيل أمام نفسه برفضه الانضمام لأي حزب من الأحزاب القائمة .

وأشار عز إلى أن أتباع البرادعي هم من اليساريين الذي أثبت فكرهم فشله في حقبة الستينيات ومن الإخوان المسلمين الذين يشبهون أتباع "أحمدي نجاد" على حد تعبير عز.

وحول قانون الطوارئ وردا على سؤال لمقدمة البرنامج عن أسباب مد العمل بقانون الطوارئ في مصر لأكثر من ثلاثين عاما قال عز إن مصر دولة محورية ومعرضة لأعمال إرهابية .

وأكد عز أن قانون الطوارئ لا يستخدم إلا لمنع الإرهاب وضد المحرضين عليه وهنا قاطعته المذيعة قائلة ولكن مصر قامت مؤخرا بقمع مظاهرة سلمية تحت مظلة قانون الطوارئ فعقب عز قائلا إنه وفي طريقه إلى مجلس الشعب يرى بشكل يومي اعتصامات واحتجاجات سلمية لمواطنين " طيبين" دون إثارة شغب وتحت حماية الأمن.

يشار إلى أن الدكتور محمد البرادعي ومنذ عودته إلى القاهرة وإعلانه نيته الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة أحدث حالة من الحراك السياسي في الشارع المصري.

وكان البرادعي قد حث المواطنين بسرعة التوقيع على بيان الجمعية الوطنية "معا سنغير"، وقال البرادعي في آخر رسائله على

اجمالي القراءات 5030
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   خـــالد ســالـم     في   الخميس 29 ابريل 2010
[47482]

أحمد عز أحد كلاب حسنى مبارك ويجب أن يدافع عن قانون الطواريء

طبيعي جدا ان يدافع احمد عز عن قانون الطواريء وهو أحد كلاب السلطة وأحد سارقى ومصاصي دمماء المصريين فلا مانع أن يقوم بدوره الذي قبض ثمنه مقدما فى عملية تخصيص أراضى الدولة والقروض وانشاء الشركات حتى اصبح من أثرياء العالم وهو فى هذا السن وهو انسان عادى واقل من العادى ويوجد شباب فى سنة لا يستطيعون الزواج حتى الان لضيق الحالة ولعدم وجود عمل او اى فرصة يقتات منها هذه هي مصر وهذا ما يجب على كل كلب من كلاب السلطة ان يردده ويدافع عنه بضراوة لأنهم يدفعون عن وجودهم وعن كيانهم وعن تاريهخم لأنه لو حدث اصلاح سياسي فى مصر واصلاح دستورى سيتم وضع هؤلاء جميعا فى السجون فهم يدافعون عن انفسهم وعن غنائمهم وعن كراسيهم ليس حبا فى مبارك ولا فى وجهه

2   تعليق بواسطة   خـــالد ســالـم     في   الخميس 29 ابريل 2010
[47483]

أحمد عز أحد كلاب حسنى مبارك ويجب أن يدافع عن قانون الطواريء

طبيعي جدا ان يدافع احمد عز عن قانون الطواريء وهو أحد كلاب السلطة وأحد سارقى ومصاصي دمماء المصريين فلا مانع أن يقوم بدوره الذي قبض ثمنه مقدما فى عملية تخصيص أراضى الدولة والقروض وانشاء الشركات حتى اصبح من أثرياء العالم وهو فى هذا السن وهو انسان عادى واقل من العادى ويوجد شباب فى سنة لا يستطيعون الزواج حتى الان لضيق الحالة ولعدم وجود عمل او اى فرصة يقتات منها هذه هي مصر وهذا ما يجب على كل كلب من كلاب السلطة ان يردده ويدافع عنه بضراوة لأنهم يدفعون عن وجودهم وعن كيانهم وعن تاريهخم لأنه لو حدث اصلاح سياسي فى مصر واصلاح دستورى سيتم وضع هؤلاء جميعا فى السجون فهم يدافعون عن انفسهم وعن غنائمهم وعن كراسيهم ليس حبا فى مبارك ولا فى وجهه

3   تعليق بواسطة   انور الباشا     في   الجمعة 30 ابريل 2010
[47503]

فتوى دينية تعتبر البرادعى خطراً على الاسلام

القاهرة: أصدر الداعية الإسلامي الشهير الشيخ يوسف البدري، فتوى دينية اعتبرت البرادعي خطراً على الإسلام، لأنه دعا لفتح محافل للماسونيين والبهائيين في البلاد، وهذا أمر "يساعد على تدمير الإسلام وتخريب عقائده".
وفي حلقة أذاعتها شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأميركية مساء الأربعاء طرح أمين تنظيم الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم أحمد عز الذي يعتبر من أقرب المقربين إلى جمال مبارك نجل الرئيس المصري بعض التلميحات التي أراد أن يرسم بها صورة لدى الغرب للبرادعي، باعتبار الأخير منافسا محتملا على الرئاسة في مصر، ومن هذه التلميحات إشارة عز إلى أن البرادعي "حليف الإخوان"، و"يصل للحكم على طريقة (الرئيس الإيراني) أحمدي نجادي".
وبحسب مراقبين مصريين، فإن هذه الكلمات الموحية التي استخدمها عز تحمل معاني تتناسب مع الجمهور الأميركي الموجه إليه البرنامج بالأساس، قائلين إن اختيار المهندس عز، كمتحدث من الحزب الحاكم جاء موفقا إلى حد كبير، أو كما علق أحد المراقبين بأنه "الرجل المنسب للمكان المناسب". أما البرادعي فقد أشار في البرنامج نفسه، إلى ضرورة توفير ضمانات للترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة في 2011، التي تتمثل في الشفافية والرقابة الدولية وتوافر فرص متكافئة للمرشحين كافة في وسائل الإعلام.
ومن جانبها، استغلت الجبهة الشعبية لحماية مصر، التي تضم 8 أحزاب معارضة، تصريحاً منسوباً إلى الدكتور البرادعي في وسائل الإعلام حول مطالبته بفتح محافل للماسونيين والبهائيين في مصر، وأرسلت في طلب فتوى حول هذه التصريحات من الشيخ يوسف البدري.
وجاء في فتوى البدري المعتمدة منه، التي حصلت "الشرق الأوسط" على نسخة منها قوله: "إن دعوة محمد البرادعي لوجود محفل للبهائية والماسونية في مصر لا بد أن تقابل بالرفض، وإذا ما رشح نفسه بناء على هذه الأفكار وجبت مقاطعته حتى يتوب ويستغفر، ويرجع عن ذلك".
وتابع البدري في فتواه قائلا بأن دعوة البرادعي للاعتراف بهذين المحفلين تحت زعم الحرية الدينية الكاملة والمواطنة "دعوة باطلة لأن هذين المحفلين ليسا دينا، وإنما ارتداد عن الدين وحرب للإسلام وهدم للمسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين، وتحويل الحج إلى يافا ومساعدة في هدم عقائد المسلمين". وشدد البدري على أن "مَن يدعو إلى الاعتراف بالمحفل الماسوني والبهائي يكون مساعدا على تدمير الإسلام وتخريب عقائده ودينه في خطر عظيم إن كان يظن أن هذا من الحرية".
يذكر أن الرئيس المصري وعد بان تكون الانتخابات التشريعية المقررة الخريف المقبل والرئاسية المقررة عام 2011 انتخابات "نزيهة" دون ان يعلن ما اذا كان سيرشح نفسه لولاية سابعة. وفي أول خطاب له منذ العملية الجراحية التي اجريت له في المانيا في 6 اذار/مارس الماضي، قال مبارك السبت الفائت "انني ونحن مقبلون على الانتخابات التشريعية العام الحالي والرئاسية العام المقبل اعاود تأكيد حرصي على نزاهة هذه الانتخابات".
وأضاف مبارك، "ارحب بكل جهد وطني صادق يطرح الرؤى والحلول لقضايا مجتمعنا ولا يقامر بامنه واستقراره ومستقبله" في اشارة الى المعارضة. وتابع الرئيس المصري "اقول بكل الصدق والمصارحة انني ارحب بهذا التفاعل والحراك المجتمعي طالما التزم باحكام الدستور والقانون وتوخى سلامة القصد ومصالح الوطن" مستبعدا بذلك اي تعديل للدستور.
ويشترط الدستور المصري لمن يرغب في الترشح لانتخابات الرئاسة ان يكون عضوا في هيئة قيادية لاحد الاحزاب الرسمية قبل عام على الاقل من الانتخابات على ان يكون مضى على تأسيس هذا الحزب خمس سنوات.
اما بالنسبة للمستقلين، فالدستور يشترط ان يحصلوا على تاييد 250 من الاعضاء المنتخبين في مجلسي الشعب والشورى (مجلس البرلمان) وفي مجالس المحافظات التي يهيمن عليها جميعا الحزب الوطني الحاكم.
وتعتبر المعارضة المصرية بمختلف اطيافها ان هذه الشروط "تعجيزية" وتهدف الى منع المستقلين من الترشح. وتنتهي العام المقبل الولاية الخامسة للرئيس حسني مبارك في السلطة مكملا بذلك 30 عاما في الحكم. ولكنه لم يعلن بعد ما اذا كان سيترشح لولاية سادسة ام لا.
كما لم يوضح نجله، جمال مبارك، الذي كثيرا ما يشار الى امكانية ان يخلف والده، موقفه من الترشح للرئاسة. وكان مبارك (81 عاما) عاد في نهاية اذار/مارس الى مصر بعد ان اجريت له عملية جراحية في مستشفى هايدلبرغ في المانيا لاستئصال الحوصلة المرارية وورم حميد في الاثنى عشر.
 
 
 
 
 
*نقلا عن ايلاف

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق