بحثا عن المال

السبت 17 يوليو 2010


نص السؤال:
هناك أثرياء عرب مسلمون يمكنهم مساعدتكم فى موقعكم (أهل القرآن ) وموقعكم ( المركز العالمى للقرآن الكريم ) وهم يتبرعون كثيرا ، ولن يبخلوا عليكم ، ولكن يلزمكم الوصول اليهم ، وهم أولى من البحث عن تمويل لمشروعاتكم من الأمريكيين على الأقل لأن التمويل الاجنبى مشبوه ..
آحمد صبحي منصور :
1 ـ إننا طبقا لقوله جل وعلا ( قل إن صلاتى ونسكى ومحياى ومماتى لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين ) قد وهبنا حياتنا ومماتنا لرب العزة باختيارنا ، بالتعبير المصرى ( نحن نعمل عند ربنا ) وهو الذى يتولى الإنفاق علينا ، ولذا لا نسأل أحدا أجرا ، وتلك من صفات الأنبياء والدعاة للهدى ( إتبعوا من لا يسألكم أجرا وهم مهتدون ). ومنذ تركت الأزهر وأنا متمسك بهذه القاعدة (ألا أسأل أحدا أجرا ).هذا يعطينى حرية فى التعامل مع الناس ، ويعطينى يقينا باخلاص العبودية لرب الناس . ومنذ ان تركت الأزهر تقلبت بى الأيام عسرا ويسرا وأنا أصارع بذراع عارية الوهابية والنفوذ السعودى فى مصر ونظام حسنى مبارك والاخوان المسلمين ، لم أتراجع رغم قلة ذات اليد ، ولم أساوم ولم أهدأ . وفى أحلك الأوقات كان فضل الله جل وعلا أقرب لى من حبل الوريد . 
2 ـ طبقا لقوله جل وعلا ( لا يكلف الله نفسا إلا وسعها ) ( لا يكلف الله نفسا إلا ما أتاها ) فنحن نتحرك بدعوتنا السلمية فى إطار الممكن المستطاع . أعطانا الله جل وعلا عقلا وعلما ولم يعطنا مالا ، وسيحاسبنا على ما فى استطاعتنا وهو العلم والبحث بقدر الامكان . والله جل وعلا هو الذى يتولى رزقنا . غيرنا أوتى مالا ، وابتلاؤه فى المال . ومهما طال العمر فهو يتقاصر ، ونحن نتحرك فى قطار الزمن الذى لا يتوقف ، ويحملنا الى القبر بسرعة 60 دقيقة فى الساعة . وعند الموت سنفارق كل شىء ولن يبقى معنا سوى عملنا . ونحن نحمد الله جل وعلا على ما أعطانا وعلى ما لم يعطنا . المهم لنا أننا نتحسب لليوم الآخر ونستعد له بما فى استطاعتنا ، ولن يسألنا ربنا يوم الحساب على ما ليس فى استطاعتنا .
3 ـ إننا لانهتم مطلقا وعلى الاطلاق بأن يهتدى الناس أو أن يضل الناس ، أن يكونوا من أهل القرآن أو من أتباع الشيطان ، لأن الهداية مسئولية شخصية ، ومن اهتدى فقد اهتدى لنفسه وليس لنا ، ومن ضل فقد أضر بنفسه وأضل نفسه ، ولا شأن لنا به . مسئوليتنا هى التبليغ فقط . وليست لنا مطامع سياسية أو مطامح دنيوية . لم تكن لنا مطامع اقتصادية وسياسية ونحن فى قمة الشباب ومقتبل العمر ولن تكون لنا ونحن الآن نزحف نحو القبر .
4 ـ يختلف الوضع حين نقدم مشروعا للتمويل ، هنا فقه المصلحة المشروعة والتبادل التجارى بالبيع والشراء  . فيه التمويل وبالشروط والعقد الملزم للطرفين . وهذا باب مفتوح للجميع ، نحاول دخوله ، ولم ننجح حتى الآن . ولو نجحنا فلا تثريب علينا ، لأنه سيكون مما جعله الله جل وعلا فى وسعنا وطاقتنا ، وسنكون منسئولين عن نجاحه أمام الله جل وعلا قبل البشر


مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 8580
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الأحد 18 يوليو 2010
[49388]

من عمل صالحا فلنفسه

الأخ صاحب هذه النصيحة أو هذا التوجيه كان عليه من الأولى إرسالها لأصحاب المليارت والريالات والدولارات فى أنحاء الدول العربية الإسلامية ، كان عليه توجيه رسالة لهؤلاء لمد يد العون والمساعدة لموقع أهل القرآن وللمساعدة فى انتشار الفكر القرآني بشكل اوسع مما هو عليه اليوم ، وعلى الرغم من قلة الإمكانات إلا أن موقع أهل القرآن لاقى نجاحا كبيرا جدا فى وقت قياسي ، مقارنة بمواقع أخرى .


لكن لأسف الشديد أصحاب المال والأثرياء العرب يمولون الإرهاب والإرهابيين فى جميع أنحاء العالم بعلم وبغير علم ، ولن يلوموا إلا انفسهم فى الأخرة ، وسيندمون وحينها لن ينفع الندم .


هم ينفقون مليارات الجنيهات فى سبيل نشر الإرهاب ، كما يساعدون الارهابيين فى الوقوف فى وجه موقع أهل القرآن وتعطيل مسيرته ، يعنى هؤلاء لا يكتفون يتمويل الارهاب فحسب ، وإنما يزيدون على ذلك تمويل من يقاوم ويعطل حركة التنوير التى يتزعمها موقع أهل القرآن الذي يصدر عن المركز العالمى للقرآن.


لو هناك عدك حقا  لأتيحت الفرصة للفكر القرآنى كما تتاح للفكر الوهابي المتطرف ، وعلى الناس الاختيار والتفريق بينهما ، اما ما يحدث هو عشرات القنوات ومئات المواقع تنشر فكرهم وتشوه صروة أهل القرآن ، دون أن يعطوا فرصة لأحد ان يدافع أو يرد .


هنا فى موقع أهل القرآن من ينقد أو يكذب حديثا يذكر الحديث وبابه ورقمه بالتفصيل ثم يكتب الرد عليه من القرآن الكريم ليكون أمام القاريء عمل متكامل أمامه الحق والباطل وعليه القراءة والتدبر ثم الاختيار ، هذه هي الشفافية والعدل فى تناول أى امر خصوصا لو كان أمرا دينيا .


أكان أجزم أن موقع أهل القرآن أو الفكر القرآنى لو اتيحت لهم قناة فضائية ستكون لها أعظم الأثر فى تغيير الواقع السيء الذي يعيشه المسلمون اليوم ، وستكون كافيه للرد على كل من يشوه صورة هذا الفكر وتوضيح الحقائق للناس بكل شفافية مع احترام الرأى المخالف .


واللله جل وعلا هو المستعان


2   تعليق بواسطة   عبدالمجيد سالم     في   الأحد 18 يوليو 2010
[49391]

1 - { وَلَا تَمْنُن تَسْتَكْثِرُ } المدثر6

 { وَلَا تَمْنُن تَسْتَكْثِرُ } المدثر6  .. هذه الآية القرآنية تحمل نصحا إلاهيا من الله سبحانه وتعالى للنبي محمد عليه السلام ومنأراد أن يتخذ مع الرسول سبيلا ..


هذه النصيحة الربانية كل يوم تثبت أهميتها أكثر فأكثر .. وأتمنى من الدكتور أحمد صبحي منصور .. أن يعيد قراءة التاريخ من خلالها ،كما يعيد  قراءته من خلال سلسلة (وعظ السلاطين )..


وهذه النصيحة القرآنية التي تخالف الطبيعة البشرية ، لابد أن يأخذها البشر بدراسة متأنية ومستفيضة .. وذلك لأن لعنة المال والسلطة والجاه قلما ينجوا منها أحد .. فقد ضل الجيل الأول الذي صاحب النبي عليه السلام بسبب هذه الأشياء ..


لذلك فإني أرى أن أستاذنا الدكتور منصور بقلة موارده هو أفضل بكثير منه لو أصبح من أصحاب الملايين .. فهو في حالته هذه يجاهد ولا يخاف أحد ولا يخاف على مال أو منصب أو جاه ( لأنهم غير موجودين أصلا ) أما لو وجدوا فهناك أحتمال أن يخاف عليهم وبالتالي من الممكن أن يمشي في طريق التوازنات الذي يجعل صاحبه لا يهاجم أحد حتى لا يفقد مصالحه .. أي يتحول الكاتب إلا إمعة كبيرة .. وتخرج كتاباته تراعي هذا وتخاف من هذا ولا تهاجم إلا من لا يستطيع الرد عليه .. أو يحظى من وراء الهجوم عليه على مصلحة ..


والحمد لله أن نجد عالما في الدين لا يخاف من شيئ ولا يخاف على شيئ ..


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4384
اجمالي القراءات : 41,193,187
تعليقات له : 4,660
تعليقات عليه : 13,560
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


إغتيال الخلفاء : لديك صفحة مشوقة تناولت فيها قتل الهادي العباسي و ابوه المهدي من الخيزران و كيف تم القتل و...

حق النشر مجانا: عزيزي الغالي الدكتور احمد صبحي منصور حفظه الله يشرفني ويسعدني ان ابعث برسالتي هذه...

التحايل على الميراث : * وردت للصفحة عدة أسئلة واستفسارات عن موضوعات خاصة بالميراث ومنها رسالة غاضبة وحزينة...

الاستنماء فى الصيام : ما حكم الاستمناء في شهر رمضان ؟ هل يجب اعادة صيام ذلك اليوم؟...

( إن ) الشرطية : قَالَ اللَّهُ سُبْحَانَه ُ: {الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاه ُمْ فِي الْأَرْضِ...

رئيس يهودى مسيحى: هل يجوز لمسيحى أو يهودى أن يكون رئيسا للدولة الاسلامية ؟ ...

خرق : ما معنى ( خرق ) فى قوله جل وعلا : ( وَجَعَلُوا لِلَّـهِ شُرَكَاءَ الْجِنَّ وَخَلَقَهُ مْ ...

إلا وسعها : هل هناك فرق بين قول الله عز وجل (وَلا نُكَلِّفُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا ) وقوله عز وجل : (...

وسيق الذين ..: جاء التعبير عن دخول الكفار الى جهنم بنفس التعبير عن دخول المتقين الى الجنة . وهو ( وسيق...

الرسول: كنت أفكر في بعض الآيات كقوله تعالى (وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا ْ إِلَى مَا...

أهل الذكر: وَمَا أَرْسَلْنَ ا مِنْ قَبْلِكَ إِلَّا رِجَالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُو ا ...

وخروا له سجدا: ( وخروا له سجدا ) من الذى سجد لمن ؟ هل سجدوا لأبيهم ؟ أم لأخيهم يوسف ؟ ...

رسول للعالمين: السلام عليكم. محمد عليه السلام بعث للإنس والجن وللعالمين. فهل نفس الشيء بالنسبة للرسل...

الأسماء الحسنى: لم جعل الله تعالى لنفسه أسماء وسماها ب( الأسماء الحسنى )؟ ...

لا نزول للمسيح : السلام عليكم يا استاذ احمد حيرني تفسير قوله تعالى ((وَإِن مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ...

more