سنقرؤك فلا تنسى

الإثنين 06 اغسطس 2018


نص السؤال:
ما قولكم في آية ( سنقرئك فلا تنسى إلا ما شاء الله ) لا هنا نافية (وليست ناهية) أن النبي لن ينسي من القرآن شيء، ثم يستدرك النص بأنه هناك استثناءن بأن بعضا من القرآن سينساه النبي بمشيئة الله، أي أن النسيان لا يكون تقصيرا من النبي. بل أن الله هو من سينسيه هذه الآيات المستثناه. الملاحظة أن هذه الآية لا علاقة لها بالناسخ والمنسوخ (حيث أنه من المقنع من اللغة ومن القرآن أن النسخ معناه الإثبات). ولكن الآية فقط تنوه أن هناك بعض من القرآن سينسيه الله للرسول .
آحمد صبحي منصور :

شكرا على هذا السؤال. وأقول :

1 ـ هناك ( أم الكتاب ) وهو الأصل فى كل الكتب الالهية . والقرآن الكريم له موقع هائل فى ( أم الكتاب ) قال جل وعلا :  (  إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (3) وَإِنَّهُ فِي أُمِّ الْكِتَابِ لَدَيْنَا لَعَلِيٌّ حَكِيمٌ (4)  ) الزخرف )

2 ـ يحدث المحو والإثبات فى أم الكتاب بمشيئة الرحمن جل وعلا القائل : ( يَمْحُوا اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ (39)( الرعد )

3 ـ طبقا لهذا قال جل وعلا عن القرآن الكريم : (  سَنُقْرِئُكَ فَلا تَنسَى (6) إِلاَّ مَا شَاءَ اللَّهُ إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَمَا يَخْفَى (7)  ) الأعلى ).

4 ـ وعلى نفس النسق قال جل وعلا يخاطب النبى محمدا عن القرآن الكريم : (وَلَئِنْ شِئْنَا لَنَذْهَبَنَّ بِالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ ثُمَّ لا تَجِدُ لَكَ بِهِ عَلَيْنَا وَكِيلاً (86) إِلاَّ رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ إِنَّ فَضْلَهُ كَانَ عَلَيْكَ كَبِيراً (87) الاسراء  )( أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً فَإِنْ يَشَأْ اللَّهُ يَخْتِمْ عَلَى قَلْبِكَ وَيَمْحُ اللَّهُ الْبَاطِلَ وَيُحِقُّ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (24) الشورى )

5 ـ الذى يهمنا أن القرآن الكريم الذى معنا هو كتاب محفوظ من لدن رب العزة جل وعلا.

 
 

 



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 2112
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   موسى إبراهيم     في   السبت 23 نوفمبر 2019
[91586]

هل محمد عليه السلام والأميين كانوا يقرأون صحف إبراهيم في صلاتهم ودينهم المحرف قبل نزول القران الكريم


كنت أبحث في الموقع على تدبر آية ( سنقرئك فلا تنسى إلا ما شاء الله)، ثم وجدت جوابا لك لأخ سبق أن سأل هذا السؤال ولكن عندي استفسار ورأيي قد يكون مكملاً لجوابك وقد يكون خطأ:



محمد عليه السلام كان أمياً أي من الذين لا يعرفون التوراة والإنجيل ولكن على الأرجح أنه كان مسلماً كغيره من الأميين متبعين ملة إبراهيم المحرفة المليئة بالشرك كما هي حال المحمديين اليوم، وكانوا يقرأون آيات من صحف إبراهيم في المساجد في صلاتهم وتعبدهم ويشركون كلاما مع ايات الله تعالى وربما كانوا يضعون اسم اسماعيل وابراهيم عليهما السلام بجانب اسم الله تعالى في المساجد. (وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا (18) وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَدًا (19)) الجن.



الله تعالى يبين أنه أنزل القرآن الكريم لسبب وهو (وَمَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ إِلَّا لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُوا فِيهِ ۙ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (64)) النحل. وبناء على فهمي وايماني من خلال تدبر آيات القرآن الكريم أن محمد عليه السلام كان يصلي ويصوم ويؤمن بالله تعالى ولكن كان مشركاً قبل أن يختاره الله تعالى نبياً (قُلْ إِنِّي نُهِيتُ أَنْ أَعْبُدَ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لَمَّا جَاءَنِيَ الْبَيِّنَاتُ مِن رَّبِّي وَأُمِرْتُ أَنْ أُسْلِمَ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (66)) غافر. اذا هو كان يقرأ ايات غير القرآن الكريم (ايات مترجمة للغة العربية آنذاك)، ولكن لأن القرآن الكريم كتاب مهيمن وخاتم الكتب الإلهية فجعله الله تعالى ينسى آيات من صحف ابراهيم، وربما لهذا الشيء نفسه لا نستطيع أن نجد في أيامنا هذه ولو آية واحدة من آيات الإنجيل أو التوراة. فربما أن الله جل وعلا محاها كما قال في الآية الكريمة (يَمْحُو اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ ۖ وَعِندَهُ أُمُّ الْكِتَابِ (39)) غافر. وربما أن هذا ينطبق على كل الكتب السابقة. ربما أن الله تعالى أنساها وأبقى على القرآن الكريم فقط وأنه من المستحيل يقينياً أن نقول اليوم أن هناك آية في التوراة و الإنجيل لم تحرف أو تتغير.



القرآن الكريم كتاب مهيمن كما قال الله تعالى، ولكن ربما أنه يشمل ما احتوته كل الكتب السابقة التي محاها الله تعالى وأنساها (إلا ما شاء الله، أي القرآن). وربما يمكن الإستدلال على ذلك من قوله تعالى: (أَمِ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ آلِهَةً ۖ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ ۖ هَٰذَا ذِكْرُ مَن مَّعِيَ وَذِكْرُ مَن قَبْلِي ۗ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ الْحَقَّ ۖ فَهُم مُّعْرِضُونَ (24)) الأنبياء.  



وفي هذا الرابط:



http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_fatwa.php?main_id=64



أيضا أجد انك ربما تؤيد فكرة أن القرشيين أو الأميين كانوا يتلون آيات من صحف إبراهيم.  



ما يجعلني أعتقد أن الله تعالى يشير إلى صحف ابراهيم في (فلا تنسى الا ما شاء الله) هو أنه في نفس السورة التي وردت في الاية الكريمة السابقة يشير الله تعالى الى صحف ابراهيم وموسى (إِنَّ هَٰذَا لَفِي الصُّحُفِ الْأُولَىٰ (18) صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَىٰ (19)) الغاشية. ولكن بما أن محمد عليه السلام كان أميا (لا يعرف صحف موسى) فربما هنا تكون الإشارة على أن الله تعالى سينسيه آيات من صحف ابراهيم التي كان يتلوها في صلاته قبل الرسالة.



ما رأيك ؟



أشكرك وحفظك الله جل وعلا


2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة 29 نوفمبر 2019
[91590]

شكرا استاذ موسى ابراهيم ، وأقول :


1 ـ أرجو أن تقرا لنا بحث أن النبى محمدا هو الذى كتب القرآن بيده ، وفيه معنى ( الأميين ) و ( الأمّى ) والذى يعنى  عكس أهل الكتاب ، أى هم الذين لم يسبق إرسال رسل اليهم ، وكان النبى محمد هو النبى الخاتم . 

2 ـ العرب ( الأميون ) و ( أهل الكتاب ) تشاركوا فى توارث ملة ابراهيم وتوارثوا التحريف فيها ، ونزل القرآن الكريم بالتصحيح وإرجاعهم الى ملة ابراهيم الحقيقية خالصة من التحريف ، وجاءت الدعوة لإتباع ملة ابراهيم أمرا للنبى وللعرب ولأهل الكتاب .

3 ـ ولهذا جاء فى القرآن تحدى أهل الكتاب بالرجوع الى التوراة وتحدى العرب الأميين بذكر بعض ما كرره القرآن الكريم بما جاء فى صحف ابراهيم وموسى ، جاء هذا فى سور طه والأعلى والنجم . وهناك تفاصيل فى كتابنا عن ( كتب / كتاب ) 

 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4176
اجمالي القراءات : 37,286,515
تعليقات له : 4,478
تعليقات عليه : 13,197
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


تعليق مهذب.!: الأستاذ الكبير د. أحمد صبحي منصور . الأخوة المحترمين في أهل القرآن. سلام الله عليكم...

مهر المرأة الغربية: كيف تقنع اجنبية بمسالة المهر ادا اردت الزواج منها، و ادا لم تشأ منك شيئا هل زواجكما جائز؟...

زوجى يكره أهلى : زوجى يعتقد أنه من حقوقه الزوجية منعى من زيارة أهلى وألا أتكلم مع أولاد عمى وأن أتجنب حتى...

شراء منزل بالربا: افتني شيخي اعزكم الله في مشروعية أخذ قرض لإقتناء سكن لأنه ضرورة قصوى بالنسبة لحالتي...

السحاق و الشذوذ: لماذا شدد الله سبحانه في عقاب السحاقيات، فجعل عقوبتهن الحبس حتى الموت في قوله:...

عيدا الفطروالأضحى : هل احتفل النبى محمد عليه السلام بعيدى الفطر و الأضحى ؟ أم هما ابتداع ؟...

روع ابراهيم : فَلَمَّا ذَهَبَ عَنْ إِبْرَاهِي مَ الرَّوْعُ وَجَاءَتْه ُ الْبُشْرَى ٰ ...

الشفع والوتر: الشفع والوتر فى سورة الفجر .. ما معناه ؟...

البغاء: ما معني قوله تعالي \"و لا تكرهوا فتياتكم علي البغاء ان اردن تحصنا\"؟ فقد القي احد الاشخاص...

ليس حراما: سألك سائل عن التبرع بالأعضاء (القلب, العين, الخ) بعد الوفاه , فأجبته بأن هذا عمل صالح يدخل...

عبد الله المذعور: لفت إنتباهي إسم هذا الموقع الذي يحمل إسمي،أنا يمنّي صنعاني،مول ود في صنعاء أستخدم...

مرضعة فى الجنة : ـ حَدَّثَنَا حَجَّاجُ بْنُ مِنْهَالٍ، حَدَّثَنَا شُعْبَةُ، قَالَ عَدِيُّ بْنُ...

سؤان عن الصلاة : 1 ـ ما الفرق في صلاة الظهر في جميع الايام وصلاة الظهر في يوم الجمعه وما الحكمة من ذلك ؟ 2-هل...

منطق الالحاد: هذا سؤال وجّهه لى صديق فى مجلس أصدقاء : قال إنه رأى برنامجا يقدمه الممثل الأمريكى مورجان...

مبروك : انتظرنا عودة برنامج فضح السلفية ، ومبروك على عودته ، وشكرا لهذه الحلقة عن الطلاق . وهى...

more