القصاص و الدية

الأربعاء 07 نوفمبر 2007


نص السؤال:
هناك أيتين من ضمن الأيات القرأنية التي اتوقف امامها و احاول فهمها: " وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَن يَقْتُلَ مُؤْمِناً إِلاَّ خَطَئاً وَمَن قَتَلَ مُؤْمِناً خَطَئاً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَىٰ أَهْلِهِ إِلاَّ أَن يَصَّدَّقُواْ فَإِن كَانَ مِن قَوْمٍ عَدُوٍّ لَّكُمْ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ وَإِن كَانَ مِن قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِّيثَٰقٌ فَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَىۤ أَهْلِهِ وَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ تَوْبَةً مِّنَ ٱللَّهِ وَكَانَ ٱللَّهُ عَلِيماً حَكِيماً " مؤمن و قتلته خطأ فهل يكفي أن اعتق رقبة؟ اليس لأهله حق الفدية ما دام مؤمنا؟
آحمد صبحي منصور :

1 ـ عقوبة القتل لها واحد من اثنين حسب نية القاتل ، إما أن يكون متعمدا وإما أن يكون غير متعمد . وعلى جهة الاختصاص البت فى هذا إن لم يكشف المتهم عن نيته .
2 ـ فى حالة القتل العمد فهناك القصاص فى حالات محددة : وهى التساوى بين القاتل فى الذكورة أو الأنوثة و الحرية أو العبودية ، وان لم يوجد التماثل فالواجب دفع الدية حسبما تقدره السلطة . وكذلك تجب الدية إذا عفا أهل القتيل عن القاتل ورضوا بالدية .وهذا ما صرحت به الآية رقم 178 من سورة البقرة وهى تخاطبنا فقط نحن المؤمنين بالقرآن بأن القصاص مكتوب علينا فى امور محدد على سبيل التخفيف ـ وفى عداها تجب الدية ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالأُنثَى بِالأُنثَى فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاء إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ ذَلِكَ تَخْفِيفٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ ).وسورة البقرة من أوائل السور المدنية ، ولذا حفلت بالتشريعات التى تقيم الدولة الاسلامية، ومنها القصاص المحدد سالف الذكر.
القصاص فى كل الحالات ليس فى تشريع القرآن وانما هو فى تشريع التوراة وقد نزل تشريع القصاص فى تلك الحالات المحددة فى سورة البقرة ، وحاول اليهود وأهل الكتاب استغلال ذلك التشريع القرآنى لمصلحتهم والفرار من تشريع التوراة القائل بالنفس بالنفس فقال تعالى فى سورة المائدة التى نزلت فى أواخر عهد النبى محمد عليه السلام : (وَكَيْفَ يُحَكِّمُونَكَ وَعِندَهُمُ التَّوْرَاةُ فِيهَا حُكْمُ اللّهِ ثُمَّ يَتَوَلَّوْنَ مِن بَعْدِ ذَلِكَ وَمَا أُوْلَـئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ ) ثم قال تعالى عن التوراة و وجوب احتكامهم اليها (إِنَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُواْ لِلَّذِينَ هَادُواْ وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُواْ مِن كِتَابِ اللّهِ وَكَانُواْ عَلَيْهِ شُهَدَاء فَلاَ تَخْشَوُاْ النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلاَ تَشْتَرُواْ بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلاً وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ ) ثم أوضح رب العزة ما كتبه (عليهم ) فى عمومية القصاص (وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالأَنفَ بِالأَنفِ وَالأُذُنَ بِالأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَن تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَّهُ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ) ( المائدة 43 ـ )
وواضح وجود فرق بين المكتوب علينا و المكتوب عليهم فى موضوع القصاص ن وأن القصاص المحدد هو للتخفيف علينا .
3 ـ وهناك جزاء آخر رهيب فى الآخرة ينتظر القاتل عمدا لانسان برىء مسالم ، هو الخلود فى النور مع عذاب عظيم وغضب من الله تعالى :( وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا ) ( النساء 93 )
هذا إن لم يتب ،فإن تاب توبة حقيقية عفا الله جل وعلا عنه ( وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا ) ( الفرقان 68 ـ )
4 ـ فى حالة القتل الخطأ يقول تعالى ( وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَن يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إِلاَّ خَطَئًا وَمَن قَتَلَ مُؤْمِنًا خَطَئًا فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ إِلاَّ أَن يَصَّدَّقُواْ فَإِن كَانَ مِن قَوْمٍ عَدُوٍّ لَّكُمْ وَهُوَ مْؤْمِنٌ فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ وَإِن كَانَ مِن قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِّيثَاقٌ فَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ وَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةً فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ تَوْبَةً مِّنَ اللّهِ وَكَانَ اللّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا ) ( النساء 92 )
الواضح هنا أن المقتول هو انسان مسالم بغض النظر عن عقيدته . وقد قلت فى موضوع (الاسلام دين السلام ) : (ومع وضوح الصلة بين المفهوم الاسلامي والايمان وتشريعات القتال ،الا ان تشريعات القرآن جاءت بتأكيدات اخرى حتى تقطع الطريق علي كل من يتلاعب بتشريعات القرآن ومفاهيمه ،ونعطي لذلك مثالا ساطعا في سورة النساء وهي تتحدث عن حرمة قتل انسان مسالم مؤمن مأمون الجانب ،تقول الاية 92 من سورة النساء (وما كان لمؤمن ان يقتل مؤمنا الا خطأ )أي لايمكن ان يقتل مؤمن مسالم مؤمنا مسالما الا علي سبيل الخطأ، او بمعني اخر لا يمكن ان يتعمد المؤمن المسالم قتل المؤمن المسالم الاخر، ثم تتحدث الاية عن الدية المفروضة واحكامها .

وتتحدث الاية 93 عن عقوبة قتل المؤمن المسالم (ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه واعد له عذابا عظيما )فالذي يقتل مؤمنا مسالما جزاؤه الخلود في جهنم مع العذاب العظيم ولعنة الله وغضبه ،وهي عقوبات فريدة قلما تجتمع فوق رأس احد من الناس يوم القيامة . )

وتتحدث الاية 94 عن ذلك المؤمن المسالم الذي تحرص تشريعات القرآن علي حقه في الحياة: يقول تعالي (يا ايها الذين آمنوا اذا ضربتم في سبيل الله فتبينوا ،ولا تقولوا لمن القى اليكم السلام لست مؤمنا )أي في ساعة المعركة علي المؤمنين ان يتبينوا حتي لا يقعوا في جريمة قتل انسان مسالم شاء سوء حظه ان يوجد في الميدان. ويعطى القرآن مسوغا للنجاة لكل مقاتل في الجهة المعادية فيكفي ان يقول (السلام عليكم )فاذا القاها حقن دمه واصبح مؤمنا مسالما حتي في ذلك الوقت العصيب ،أي ان المسلم المسالم المؤمن هو من يقول (السلام) حتي في ساعة الحرب واذاتعرض للقتل فان قاتله يستحق الخلود في النار والعذاب العظيم ولعنة الله وغضبه . )
والواضح فى موضوع الدية فى القتل الخطأ أنها تجب فى كل الحالات عدا وجود عداء يمنع وجود مفاوضات تحديد الدية وتوصيلها ، أو عندما يعفو اهل القتيل .
.وتجب عقوبة تحرير رقبة مؤمنة فى كل الحالات ، وعند العجز عن الدية وعتق رقبة يجب صيام شهرين متتابعين ..





مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 40085
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3743
اجمالي القراءات : 30,883,935
تعليقات له : 4,144
تعليقات عليه : 12,510
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


عن عقوبة السرقة : Salam sir. I would really appreciate it if you could please respond to this email its...

داود عليه السلام: قال الله تعالي في سورة "ص" (إِذْ دَخَلُوا عَلَى¤ 8; دَاوُودَ فَفَزِعَ مِنْهُمْ...

صحف ابراهيم وملته: تكلم الله عن صحف ابراهيم في القرآن و نحن لم يصلنا منها شئ فكيف نعلم بالافعال التي علي ملة...

من الأذكى ؟ : هل ثبت بالبحث أن المرأةأذكى من الرجل؟...

الاسلام والرق: أنا متابعة لكل ما تكتب و تنشر مقالاً بمقال، و سطراً بسطر.. و على هذا لي عندك طلب بسيط أرجو ألا...

زواج المشرك: ـ أخالفك فى اباحة الزواج بالمشركة و الكافرة ، وأن يتزوج الكافر من مسلمة....

معنى الاستعانة بالله: السلام عليكم يصعب علي التفرقة بين الإستعانة بالله و طلب مسعادة من الناس فى أمر من الأمور...

حكم الخمر : أنا لا أشرب الخمر ، ولكننى لست مقتنعا بتحريمها ، أريد رايك . ...

الصلاة بالحذاء: ما حكم الصلوةبالح ذاءأو بالجزمة خلال عمله؟...

عمّن يخوض فى القرآن : تجمعنى جلسات مع بعض الأصدقاء ، ويجرى فيها كلام فى الدين ، وهم محمديون يتكلمون فى القرآن بلا...

لا تنزعج .!!: • انزعجت كثيرا لما نشر من علاقتك ببايس المتطرف اليهودي وزميله المتطرف اليهودي...

أهلا بالنشر عندنا : السلام عليكم ورحمة الله تحية طيبة للدكتور أحمد صبحي منصور ولكل أهل القرءان أود أن أنشر...

الغرب أسبق : مع إشادتك بالغرب فى حقوق الانسان إلا إنك لا تريد ألأن تعترف له بالريادة وسبق المسلمين .....

كتبى المنشورة : السلام عليكم :أخي الدكتور صبحي تحية طيبة وبعد: وفقك الله تعالى الى كل خير ، لي رجاء وطلب...

الصيام والجماع: وأنا أسأل وهل إذا وقع في الرفث (أي الممارسة الجنسية) في نهار رمضان يفطر صومه وليست عليه...

more