المس الشيطانى

الجمعة 13 ابريل 2007


نص السؤال:
أخي أصابه مرض نفسى وفشل فى علاجه اطباء الأمراض النفسية والعصبية، واستنزفوا فلوسنا فذهبنا به إلي طبيب روحاني . فقال انه أصابه مس من الشيطان ووصف له العلاج بالقرآن فكان يجلس معه و يقرأ له من القرآن فيهدأ . وبدأ فى التحسن ونحن نعتقد في أن شفاءه قريب ، وقرأت لك فى مقالة من اسبوع ان هذا كله خرافة يرفضها الإسلام ، مع إن المس الشيطاني ذكره القرآن. وأنت قرآنى فكيف ترفض ما جاء فىالقرآن ؟
آحمد صبحي منصور :
فعلا فان المس الشيطانى مذكور فى القرآن الكريم ، ولكن معناه مختلف عما يقوله أهل التخريف .إن معني المس الشيطاني في القرآن هو الاضلال والغواية التي يؤديها الشيطان معنا نحن البشر ، وهو المعني الذي يحويه السياق القرآني. إن تعبير المس الشيطاني ورد في القرآن الكريم ثلاث مرات تفيد كلها الغواية والاضلال وليس ذلك المفهوم الخرافي الذي يعني إحداث المرض النفسي أو الجسدي ..
يقول تعالى عمن يأكل الربا: (الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لاَ يَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ) : البقرة 275" فالذي يتخبطه الشيطان من المس يكون مجنونا أو مصابا في أعصابه ، وهذه الآية تصف ذلك المفتون بالمال وجمعه بالربا .. وهو يتخبط في الدنيا ليجمع أكبر قدر من أموال الناس ، ليس له أصدقاء دائمون وإنما مصالح دائمة ، لذلك فهو يتخبط في علاقاته ، ويصبح أصدقاء الأمس أعداء اليوم ، وذلك هو الاضتلال الشيطاني الذي يحول الإنسان إلي مجنون بالمال ..
ويقول الله تعالي عن النبي أيوب حين دعا ربه: ( وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ ) (ص41 ) هذا دليل قاطع لأن أيوب كان مريضا ، وكان مرض أيوب سابقا لهذه الدعوة .. وحدث باستمرار مرضه أن تركته زوجته ، وهنا دور الشيطان في التفريق بين المرء وزوجه ، والإفساد بينهما ، وذلك هو كل ما يستطيعه الشيطان وإخوان السوء الذين يوقعون بالأصدقاء والأزواج ..يقول تعالي في قصة أيوب " وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِن ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ ) ( الأنبياء 83".) أي أنه أصابه الضرر والمرض فدعا ربه ليشفيه ، فاستجاب له ربه وكشف عنه الضرر ، وأصلح الله مابينه وبين أهله ، والأهل في تعبير القرآن هو الزوجة .. والمعقول أن الإنسان قد يصبر علي المرض، ولكن لا يصبر المريض حين يوقع أهل السوء بينه وبين زوجته ، وحينئذ يشكو لربه قائلا : إن الشيطان قد مسه بالسوء لأن ذلك ضمن أدوار الشيطان فى التفريق بين المرء وزوجه ( البقرة 102 )..
إن الذي يؤكد أن معني المس الشيطاني هو مجرد الغواية والاحتلال فقط قوله تعالي: ( وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَواْ إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِّنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُواْ فَإِذَا هُم مُّبْصِرُونَ وَإِخْوَانُهُمْ يَمُدُّونَهُمْ فِي الْغَيِّ ثُمَّ لاَ يُقْصِرُونَ ) (الأعراف 200".) فالله تعالي يأمر النبي بالإستعاذة بالله إذا نزغه الشيطان ، ثم تأتي الآية التالية توضح أن نزغ الشيطان هو المس الشيطاني فتقول إن المتقين إذا وسوس لهم الشيطان أو مسهم بالنزغ تذكروا الله واستعاذوا به من الشيطان فأبصروا طريقهم المستقيم ، أما إخوان الشيطان من البشر فقد استحوذ عليهم الشيطان يمد لهم في طريق الغواية إلي نهايته ..
على ان هناك ناحية أشار اليها القرآن الكريم ، وهو أنه هدى و شفاء لما فى الصدورـ لمن يؤمن به ، وهو خسار ووبال على من لا يؤمن به (وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَارًا ) ( الاسراء 82 ) (قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاء وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى) (فصلت 44 ) (يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاء لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ ) ( يونس 57 )
المؤمن عند الأزمة والمصيبة يستريح عند قراءة القرآن الكريم ـ بل هو مأمور بالاستعانة بالصبر و الصلاة (وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ ) (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ ) (البقرة 45 ، 153 ) وبالايمان يستريح ويهدأ نفسيا ، أو بالتعبير القرآنى المعجز ( أصلح بالهم ) (وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بَالَهُمْ ) ( محمد 2 ). وهو التوازن النفسى فى علم النفس ، ومعروف أن التوازن النفسى ـ بالرضا و الشكر و الصبر و التحمل و التسامح ـ كل ذلك مما يصلح نفسية الانسان ويصلح جسده ـ و بالمقابل فان الغضب و السخط و القلق و الحقد و التوتر يسبب أمراض القلب و الضغط و السكر و المعدة و غيرها.
فى خضم الصراع الدنيوى حول الثروة و الجاه و الرزق و المنصب قد يسقط أحدنا مريضا نفسيا ، وينعكس هذا على أعصابه وجسده، وحيث بقى المسبب وهو التوتر و القلق و الحرص على الدنيا والتكالب عليها فسيظل المرض النفسى بلا شفاء بل سييتفاقم الأمر. فاذا وجد طريقه للهدى ـ بأن يقرأ القرآن أو أن يستمع الى القرآن وينصت اليه ـ فربما يتسلل النور الى قلبه فيضىء بالهداية فيستريح ويدخل بالقرآن الى آفاق من الايمان لم يعهدها ـ ويكون ذلك سببا فى شفائه.أما الذى لا يؤمن بالله تعالى ولا باليوم الاخر ولا بالكتاب ولا بالحساب فلا يرى إلا هذه الدنيا فى عقله وأمام عينيه ، وفى نفس الوقت فليس له فيها من نصيب إلا المقدر له من الرزق سلفا ، ولأنه يطمع فى المزيد ولا يشبع ،ولأنه ينظر الى ما فى يد غيره و لا يكتفى بما فى يده فسيظل يدور فى دائرة لا تهدأ من التكالب على الدنيا و الصراع على حطامها ، يبتلع المنوم و المهدى وكل أنواع الأدوية للضغط والقلب و السكر والأعصاب بلا فائدة ، ويظل لا يتذوق لذة الكل أو الشرب أو حتى الجنس المتاح له بالحلال أو الحرام. يظل أسير الشيطان يتخبط هنا وهناك الى أن يموت.هذا هو الذى يتخبطه الشيطان من المس. هذا هو المحروم من الهداية. وعكسه هو الذى بخشى الله تعالى فاذا وسوس له الشيطان استعاذ بالله جل وعلا منه.
ولأنه مسالم فعّال للخير فان الله تعالى يدافع عنه لأن الله تعالى يدافع عن الذين آمنوا ( الحج 38 ) ولأنه يخشى الله تعالى ويتقه فلن يخاف أحدا من البشر، أما الآخر الذى لا يخشى الله تعالى قسيظل يظلم ويتوقع الانتقام فيتملكه الخوف، وهكذا تجلب الهداية الأمن وراحة البال بينما يجلب الشيطان لأوليائه الخوف و الرعب و الضلال (إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءهُ فَلاَ تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ ) ( آل عمران 175)
أى كان يمكن لأخيك أن يقرأ القرآن بنفسه و يتفكر فيه طالبا الهداية وراحة البال و مستعينا بالله تعالى. وكان وقتها سيخرج من محنته باسرع مما يتصور.
هدانا الله تعالى الى الحق و أعاننا على الصبر عليه.




مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 24014
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   نجلاء محمد     في   الجمعة 13 ابريل 2007
[5606]

القرأن خير شافي

ما أجمل أن يقرأالإنسان القرآن ويتدبر معانيه ،سوف يشعر بالراحة والطمأنيمة، ويحدث ذلك إذا كان هو طالبا الهداية وحريصاً عليها،سوف يجد في القرآن خير شافي ولكن من يدخل على القرأن وهو يشرك معه أقاويل أخرى غيره سوف يختلف الوضع تماماً

2   تعليق بواسطة   سامر ابو علي     في   السبت 14 ابريل 2007
[5610]


لا أدري لماذا المسلمين فقط يركبهم الشياطين ؟؟

انا اختلف مع الدكتور في توجيه معنى المس ، ولكن مسألة تلبس الجني بالانسي اسطورة قد هوت !

3   تعليق بواسطة   محمد سمير     في   السبت 14 ابريل 2007
[5617]

تاثير شياطين الجن نفسي فقط

يقول الله تعالى:
1.(والجان خلقناه من قبل من نار السموم) الحجر27 .
2.(قال انا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين) الاعراف12،ص76 .
3.(وخلق الجان من مارج من نار)الرحمن 15 .
بما ان الجن مخلوق من نار ،فانه مخلوق من طاقة والطاقة تتحول من شكل الى آخر.ولعل هنا اشارة الى قدرة الجن على التشكل والدخول في الاماكن الضيقة.لان تردد جسمه عالي جدا مما يعطيه القدرة على التشكل والتنقل بسرعة قد تتجاوز سرعة الضوء.بالمقابل فان تردد جسم الانسان المخلوق من طين يقترب من الصفر.من هنا نستنتج ان شياطين الجن يمكنهم التاثير على الانسان بشكل غير مادي(نفسي)كالوسوسة والنزغ .ولكن على الانسان المسلم ان يتذكر دائما انه يخاطب ربه في كل ركعة ب(اياك نعبد واياك نستعين).وما دام الانسان يتوكل على الله فهذا يكفيه.يقول تعالى :(ومن يتوكل على الله فهو حسبه)الطلاق 3 .

4   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   السبت 14 ابريل 2007
[5623]

ليس للجن أو الشيطان ـ أدنى سلطان على الإنسان

ليس للشيطان أي سلطان على الإنسان إلا الغواية والإضلال عن سبيل الله ..
ولا يمكن للجن أن يلبس الإنسان فهذه أكاذيب وخرافات ...
كنت في المدينة الجامعية عام1998م، أثناء دراستي بالأزهر ، وكان يسكن معي في نفس الحجرة ، وفي السرير المجاور لسريري ـ أحد الزملاء في نفس الكلية ـ وكان زميلي هذا مصابا بمرض نفسي يسمى الصرع ، وكان إذا أتته نوبة الصرع هاج هياجا شديداً ، وازداد صراخه وارتفع صوته، وهنا يبدأ الزملاء الأفاضل في رحلة العلاج ، والجميع يؤمن أن زميلهم عليه جن ، وبالتالي يبدأون رحلة العلاج بتكتيف المريض وضربه ضربا مبرحا ، لدرجة لا يتحملها إي إنسان أو حيوان ، وإذا لم يأت الضرب بأي نتيجة ـ فيأتي الطلاب أصحاب اللحى والسواك ليقرأون عيه القرآن ، ولا يتحسن وضعه ، ولا يخرج الجن الذي دخله بعد جلسات الضرب والتعذيب والإهانة ، والتحدث مع عقله الباطن ، وهو في حالة لا شعور طبعا ولا يدري ما يقول ، ولكن مشايخ تخريج الجان من بنو الإنسان يعتقدون انهم نجحوا في التحدث مع الجني اللعين ، وأوشكوا على إخراجه من جسم المريض ..

5   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   السبت 14 ابريل 2007
[5625]

تابع ـ نفي مس الجان لبنو الانسان

وفي أخر مرحلة من مراحل العلاج الذي استوى من كثرة الضرب وتورمت قدماه من التكتيف من الشباب ، وأنا كنت أحد من كتفوه ،لأرى وأعلم بنفسي ما يقال ، وفي نهاية الجلسة ـ في أخر حديث بين صاحب اللحية والجان الذي يدعي انه يحدثه ـ قال لى اترك رجله وابتعد لأن الجن سيخرج من رجله اليسر ، لكي لا يدخل فيك ، فقلت له لا تخف علي ـ فشهـَّد على الزملاء فشهدوا أننى أتحما مسؤلية نفسي ..
المهم وبعد أن اقترب الشيخ من إخراج الجن ـ هاج المريض (زميلي) مرة أخرى أشد من هياجه في المرة الأولى ، فأسركت أنا وأحد زملائي في نفس الحجرة بالإتصال بسيارة الإسعاف الخاصة بالمدينة لنقله إلى مستشفي الأمراض النفسية بالعباسية ، وبمجرد وصولنا للمستشفى تعرف الطبيب على الحالة فورا وقام بإعطائه حقنة مهديء ، وبعدها بحوالي ربع ساعة أو أيزيد قليلا استرخى في هدوء وظل كذلك إلى أن اطمئن عليه الطبيب ، وبعد مرور ساعتين سمح لنا بالرجوع إلى المدينة الجامعية ، ونحن في الطريق كانت الساعة الرابعة فجرا تقريبا أصر زميلي المريض هذا أن سائق سيارة الإسعاف يشغل سريتة السيارة فقلنا له الطريق خالى تماما من السيارات فقال ( هو انى مش مالى عنكم ولا ايه) ونسى كل ما قاله أثناء نوبة الصرع ..
وهذه قصة واقعية شاهدتها بعيني ، وقلت رأيي فيها من الوهلة الأولى ، على الرغم أن جميع الطلاب في المبني الذي كنت أسكن به في تلك السنة كانوا يؤمنون أن هذه الحالة هى حالة لبس أو مس جني أو شيطاني ..
وهذه قصة واقعية

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4064
اجمالي القراءات : 35,783,084
تعليقات له : 4,421
تعليقات عليه : 13,091
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


شكرا على يعقوب: الشيخ الأستاذ الدكتور أحمد صبحي منصور المحترم الموقر، الدكتور عثمان محمد علي المحترم...

أمى مسكينة: جدى كانت شخصيته قوية . ارغم ابويا على الزواج من بنت صاحبه ، وهى أمى . مات جدى ومات صاحبه . وان...

المسلم الظاهرى: هل مسلم ينطق بشهادة هو کافراذا لم يصلي حسب هذە اية... فان تابوا وأقاموا الصلوة...

تفاحة آدم : ما اصل تفاحة ادم ابو البشر السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ..الاغلب يعلم قصة خلق ادم وزوجه...

الطهارة من الحيض: ما معنى قوله تعالى : وَلَا تَقْرَبُوه ُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْن َ ...

المصحف والصحف: المصحف ..لم يتم ذكرة في القرآن ولا مرة واحدة من اين جاؤ به وفي اي عصر تحديدا ..خالص الشكر...

لا للمماطلين : أعطيت ديونا لأناس لما طلبوا مني ،وأنا عندما أحتاج إلى مبلغ من المال عند هؤلاء لايعطون...

يجول بخاطرى .!!: اتحدث في نفسي عن اشخاص واشتمهم في عقلي وانوي الحاق الاذي بهم باي طريقة ثم اني لا افعل شيء...

الحنابلة: منذ فترة كبيره كنت اتحدث مع استاذى فى موضوع تخريج الاحاديث فذكر لى مقوله تقول لعن الله من...

فسخ البيع : إشتريت سيارة ودفعت ثمنها ثم تبين لى فيها عيب . أردت ارجاعها فرفض البائع وهو رجل سنى صاحب...

لعنة القراءات : يقال ان لغة قريش لم يكون فيها أي إمالة وهي لم تأتي في القرآن المشهور المتداول الذي يسمى...

لقاء الرحمن والساعة: ارى فيه تناقض بين رجاء لقاء الله وبين الخشية من قيام الساعة . هل لديك تفسير ؟ ...

حفظ القرآن ليس فرضا: هل حفظ القرأن فرض على المسلمين ؟ام الاولى تدبر اياته والعمل به ؟ لاننا نرى كثير من المشايخ...

هولاكو وجنكيزخان: قرات مقالة طرفكم عن جنكيز خان. وبقدر مافيها ن طرافة تتسق وظروف عقود مضت وبقدر مالمحت من...

الكهنوت و الزنا: تقول في إحدى مقالاتك : الإسلام لا مكان فيه لكهنوت أو لأى هيئة تتوسط بين الناس ورب الناس، وأن...

more