نعيم الجنة

الأربعاء 14 مارس 2007


نص السؤال:
إن حديث القرآن عن نعيم الجنة لا يتقبله عقلي ،أنا أفهم أنه كلام توجه به القرآن لمجتمع الصحراء الفقير الذي يعتبر متع الحياة مركزة في أنواع الطعام التي لا تساوي عندنا شيئاً نحن أبناء الحضر. ولعلك تتفق معي في أن القرآن تكلم عن أنواع الطعام في الجنة فذكر منها الماء والعسل واللبن والخمر، وكلها مما يشتهيه العربي البدوي وذكر الزنجبيل وهو إن كان عالي الشأن عند البدو إلا أنه طعام منفر عندنا ، والقرآن يذكر أن الحور العين مقصورات في الخيام، وتلك صورة بدوية لا نرضاها نحن سكان الحضر والقصور ، إذن هو حديث لا يتقبله إلا عقل البدو ، ولا يدخل عقلي ، ومفروض ألا يدخل عقلك أنت أيضاً ..
آحمد صبحي منصور :

إن نعيم الجنة على حقيقته لا يمكن أن يدخل عقلي أو عقلك، لأن تصورات عقولنا تنتمي إلى هذا العالم المادي فلا يمكن أن نتصور نوعا من العسل غير الذي تعرفه ، ولا يمكن أن نتخيل نوعا من اللحوم غير التي نأكلها، ومن الطبيعي أن النعيم الأرضي هو الذي يشكل كل معارفنا عن أنواع المتع .أما خارج هذا العالم المادي من أنواع النعيم فذلك شيء يستحيل علينا أن نتخيله أو نتصوره، ولذلك فالقرآن يقول عن الجنة في آية محكمة:( فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ) 32/17 .
وإذن فلا يمكن لأي نفس بشرية أن تعلم حقيقة متع الجنة ، لذا يستعمل القرآن الكريم صيغة التشبيه لتقريب المعنى فى وصف بعض متع الجنة ، ومنها قوله تعالى (مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ فِيهَا أَنْهَارٌ مِّن مَّاء غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِن لَّبَنٍ لَّمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِّنْ خَمْرٍ لَّذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِّنْ عَسَلٍ مُّصَفًّى وَلَهُمْ فِيهَا مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ ) 47/15 ) فهي تتحدث عن أنواع من النعيم لا ندركها في عالمنا المادي فالماء الذي نعرفه لا يلبث أن يأسن أو يصبح آسناً راكداً تعافه النفس أما ماء الجنة فغير ذلك ، واللبن الذي تعرفه لابد أن يتغير طعمه بالبكتريا وقد يفسد وتسوء رائحته وطعمه ، واللبن المذكور في الآية غير ذلك ، والخمر في هذه الدنيا كريهة الطعم والرائحة أما في الجنة فهي لذة للشاربين ، والعسل في هذه الحياة ملئ بالشوائب ، أما في الجنة فهو عسل مصفى ، إذن هى مفردات من النعيم لا توجد في عصرنا، وإذا قرأت الآية في بدايتها وجدت القرآن يقول"مثل الجنة" أى أنه يعطي مثلاً أو يعطي صورة مجازية بهدف أن يقرب إلى أذهاننا صورة تمثيلية للنعيم الذي لا نستطيع تخيله ولا يمكن أن نراه في عالمنا الدنيوي .. يعطينا مثلاً من واقع حياتنا ..
إن الله تعالى يخاطبنا بما ندرك وبما نستطيع فهمه ، واللغة التي نتكلم بها تعجز عن وصف نعيم لم نره بعد، والقرآن نزل لكي يكون كتاباً مفهوماً قريباً من متناول العقول والادراكات، لذا كان السبيل الأمثل في وصف ما لا نعلمه من نعيم الجنة هو ضرب الأمثال، والهدف من ذلك التشويق للجنة والدعوة إلى الإيمان وعمل الصالحات حتى يفوز بنعيمها من يعمل لها ..
ولقد نزل القرآن معجزاً للعرب في الفصاحة والبيان، والعرب امتازوا بدقة الوصف والتصوير اللغوي ، ولكن المشكلة فى التعبير الإنساني أساساً، وتكمن هذه المشكلة في كثرة المعاني وقلة الألفاظ ، لذا ترتدي الكثير من المعاني ثوباً لفظياً واحداً.. لأن المعاني تنتمي إلى النفس وإحساستها ، أما الألفاظ فتنتمي إلى النطق المادي والعالم المادي ، وعلى سبيل المثال فأنت بالتأكيد تعرف الفرق بين طعم اللحم وطعم السمك وتعرف الفارق بيم طعم لحم الطيور ولحم الضأن وتعرف الفرق بين طعم الكوسة والبطاطس ، وبين طعم اللوبيا والفاصوليا ، كل ما نتناوله من طعام له عندنا إحساس ومذاق ونكهة خاصة بدليل أننا نفرق بين الأنواع المختلفة للطعام الواحد ، ومع ذلك فإن لغتنا الإنسانية قاصرة عن التعبير عن تلك الاحساسات المختلفة، كل ما لدينا من وصف هى مجرد عموميات نقول مثلا حلو طازج حامي لذيذ مر حادق عادب، مملح..ولكن لا تستطيع لغتنا الإنسانية وصف الفرق بين نوعين من اللحوم في ذبيحة واحدة ولا تستطيع لغة وصف اللذة الجنسية مثلاً لأن المعاني والاحساسات متنوعة أما الألفاظ التي ترتديها تلك المعاني فهي قليلة ، لذلك فاللفظ الواحد يرتديه أكثر من معنى.. فإذا كنا في هذا العالم المادي نعجز عن وصف إحساسنا بالطعام الذي نأكله ونعرفه فنحن بالتالي نكون أكثر عجزاً عن وصف متاع الجنة الذي لم نره بعد.. ولذلك استعمل القرآن الكريم صورة تقريبية ..



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 14655
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   اشرف ابوالشوش     في   الأربعاء 14 مارس 2007
[3943]

امثلة على عجز الادراك العقلي لموجودات في كوننا الحالي

الالوان التي نراها وتستطيع العين ادراكها هي عبارة عن الالوان السبعة الرئيسية في منشور الطيف بالاضافة الي درجاتها وتداخلاتها وردجات تداخلاتها وعليه فملاين الالوان التي نراها هي في الحقيقة محصورة في تردد طيفي معين .
لكن ماهو اعلى ترددا من ذلك او اقل تعجز اعين البشر عن رؤيته بالرغم انه موجود ايضا وان له لون ولكنه لون لانعرف اسمه او كنه او وصفه لاننا ببساطة عاجزين عن ادراكه,بالرغم من ان بعض الحشرات تستطيع ان تراه (بعض الحشرات ترى محطات التلفزة والراديو ومقويات البث للهواتف النقالة ليلا بوضوح شديد لانها بالنسبة لها مضيئة وبشدة.
مثال اخر : الانسان الذي يولد اعمى من داخل بطن امه ولم يجعل الله له اية حاسة للضوء من قبل لن يستطيع ابدا ان يعرف ماهية اللون الابيض او الاسود او اي لون اخر بالرغم من عقله مهيئ لهذا الا ان فقدانه لاحساس اولي يقيس عليه جعل الامر بالنسبة اليه غيب مطلق ,وكذلك المصابون بالصمم منذ وجودهم في الرحم لايستطيعون تخيل الاصوات ابدا ابدا ,ةالشاهد ان الذي عمي بعد ابصار ولو ليوم واحد يستطيع ان يحلم مثلنا تمام بالصوت والصورة لان عقله عرف من قبل معنى الصورة والالوان لكن الاكمه الذي لم يرى ابدا في حياته لايحلم الا احلاما صوتية.
وكذلك الحال بالنسبة للاخوة الصم فهم يحلمون بالصورة فقط ان ولدوا صما وبالصورة والصوت ان اصيبوا بالصمم على كبر.
وهذا اكبر دليل على عجز العقل البشري وخياله فالخيال في الواقع هو محصلة مانعلم ونمزج من احاسيس ليس الا.

2   تعليق بواسطة   ايمان خلف     في   الأربعاء 14 مارس 2007
[3960]

جنة تخاطب عقولنا البسيطة

السلام عليكم
ما فهمته من كلام حضرتك أن ما رود عن الجنة هو تقريب للعقل البشرى وما يعرفه من أشياء ملموسة ومحسوسة لنا لأنه لو تكلم عن عن ذهب أو فضة أو لحوم طير لا نعرفها ولا نعرف طعمها ما صدقناه وقلنا أن درب من الخيال ، وكان ولابد أن يينزل القرآن الكريم بهذه المرادفات البسيطة كالبن والعسل والخمر والدجاج لأنهم فى هذا العصر لم يكن قد تعرفوا مثلا على البيتزا والديك الرومى والمحاشى والشيفات الخمس نجوم وأستحداث الأكلات كل يوم ، ولكن خاطبهم على حد علم عقولهم
ثانيا من منا يكره لحم الدجاج من منا يكرة لبس الحرير والذهب والنساء ولبس الأساور والخدم والحشم
لم يكن وقتها يوجد المولات والعمارات الفيلات والمنتجعات وألا كان خاطبهم بها فلكل عصر لغه هو وحدة القادر على فهمها
لو أحضرنا أبو سفيان أو أبو جهل وقلنا له الجنه فيها بيبسى صاروخ ولزانيا وبيتزا بالمشروم هل كان يصدق ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أشكرك سيدى على أجتهادك الرائع وتفنيدك للمعانى بشكل يقبله العقل البشرى أمثالنا

3   تعليق بواسطة   سعد سعد     في   الإثنين 19 مارس 2007
[4167]

السنه وتقديس النخيل

لقد ملئت كتب التراث السنى بأحاديث مفتراه على النبى محمد عليه الصلاة والسلام,تقدس شجر النخيل وهى كثيره.
ففى سنن الترمذى صفحه 3464 عن جابربن عبدالله الانصارى من قال سبحان الله العظيم وبحمده غرست له نخله فى الجنه.
ومنها من بكت على خطبة النبى عليه السلام فى يوم الجمعة,فقال عنها عليه السلام(تبكى على ما كانت تسمع من الذكر عندها).وذلك فى صحيح البخارى صفحه 3584 . فلا نستغرب بأن أغلب المسلمين يلهث وراء زراعته والعناية به أكثر من العناية بعقله والله المستعان.

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 1442
اجمالي القراءات : 12,291,231
تعليقات له : 2,627
تعليقات عليه : 8,464
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب مقال اعجبني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب


اختلاف القرآنيين: د. احمد : لماذا يختلف القرآنيين ، حتى مع اعتمادهم على مرجع واحد وهو القرآن؟ ولماذا اجد في...

على بن ابى طالب: هل من الممكن ان تصف لنا علي بن أبي طالب .. بمعنى تحدثنا عن حياته , موقفه خلافة أبي بكر و عمر و...

كتب أهل الكتاب : هل كتب أهل الكتاب الحالية إن أتبعها أهل الكتاب سيدخلون النار أم لا ؟ مع العلم أنها لا تمت...

الدم المسفوح : هناك من سيقول ان الدم ورد في محرمات الطعام في نفس الآية المشار اليها والدم المسفوح كما هو...

بديل التشهد: قرات كتاب الصلاة لكني لم اجد فيه ماعلينا ذكره في الصلاة بمعنى اخر ماهي الايات البديلة...

هل أعترف لزوجى ؟: هل يجب بمصارحة زوجي بفعل خطيئة اثناء زواجنا ؟ ضميري يؤرقني مع اني تبت و أحاول أن أكون زوجة و...

صلاة الحائض: رغم تكرار السؤال أكثر من مرة حول مشروعية الصلاة والصوم أثناء الدورة الشهرية لكنني...

إياك أن تقتلها: أنا معذب مكان أخي --طلب فتوى--‎ السلام عليكم دكتور صبحي أرجوك أن تساعدني برأيك لأنني...

الأعياد: عيد الفطر ،وعيد الاضحى هل صحيح أن تلك العيدين مذكورين في القرآن الكريم. هل يصح...

الولاية فى الزواج : هل يجوز للمرأة الحرة أن تزوج نفسها ؟ وهل يجب دخول المحرم بالزوجة ؟ ...

كتابة القرآن الكريم: هل يمكن كتابة القرآن بأكثر من صورة حرفية مختلفة؟ اي هل يمكن ان يكون شكل الكلمة الواحدة...

عصر السقوط : هنالك سؤال يحيرني، هل المشكلة بالعقل العربي؟ إذ كيف نفسر إقبال الشباب المسلم على قراءة...

هل أعترف لزوجى ؟: تزوجت عن غير حب وبدون اقتناع بزوج لا أعرفه ، وكنت مرتبطة بزميلى فى الجامعة ، ولم يستطع...

صلاة الجهر والخفوت: من المعروف عن اشكال الصلاه عبر التراث السني ان الصوات الخمس تقسم الى نوعين صلاة جهرية...

لست مارتن لوثر: انا من اشد المعجبين بارائك -انه العقل الذى اعتقلوه ضمن من اعتقلوا--ا نك المجدد الذى جاء...

more