تَنكِحُواْ ) (تُنكِحُواْ )

الأربعاء 16 اكتوبر 2013


نص السؤال:
ما معنى (تَنكِحُواْ ) (تُنكِحُواْ ) فى الاية 221 من سورة البقرة ؟ وهل هى قاطعة فى تحريم زواج المشركين والمشركات . وهل الزواج من الكتابي الذي يؤمن بالاقانيم الثلاث او بالوهية المسيح يجوز ؟
آحمد صبحي منصور :

 

يقول جل وعلا : ( وَلاَ تَنكِحُواْ الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ وَلأَمَةٌ مُّؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ وَلاَ تُنكِحُواْ الْمُشْرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُواْ وَلَعَبْدٌ مُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ أُوْلَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللَّهُ يَدْعُوَ إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ   ) ( البقرة 221). قوله جل وعلا : (وَلاَ تَنكِحُواْ الْمُشْرِكَاتِ   ) أى لا تتزوجوا النساء المشركات . و كلمة (تَنكِحُواْ ) هى بالتاء المفتوحة . والمعنى فيها واضح بقوله جل وعلا عن النساء المشركات (وَلأَمَةٌ مُّؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ  ) .

 وقوله جل وعلا : (وَلاَ تُنكِحُواْ الْمُشْرِكِينَ  ) أى لا تُزوجوا الرجال المشركين نساء مؤمنات . وكلمة (تُنكِحُواْ  ) بضم التاء . والمعنى أيضا واضح بقوله جل وعلا عن المشركين الرجال (حَتَّى يُؤْمِنُواْ وَلَعَبْدٌ مُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ   ) .

والمشركون والمشركات مقصود بهم الوصف الذى جاء فى خاتمة الآية ، وهو (  أُوْلَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ)، وهذا ينطبق فى عصرنا على المتطرفين الدعاة للارهاب باسم الدين ، وعلى الارهابيين الذين يقتلون الابرياء باسم الدين . فإذا تابوا عن الدعوة الى الارهاب وعن أعمالهم الارهابية فقد آمنوا ( ظاهريا ) وأصبحوا مؤمنين حسب الظاهر. ويمكن التعامل معهم بالزواج .

والايمان حسب الظاهر هو الأمن والأمان . وأيضا فالاسلام حسب الظاهر هو السلام والمسالمة . وفى التعامل مع المشركين والكافرين لا عبرة بالاعتقاد الداخلى القلبى فذلك مرجعه لله جل وعلا يوم الدين ، وليس لنا الحكم على القلوب وما فيها من رياء أو نفاق ،او ايمان قليل أو كثير ، فذلك لمن يعلم خائنة الأعين وما تخفى الصدور . ولقد أكّد رب العزة أنه بالنسبة للإيمان الحقيقى فى القلوب فإن أغلب الناس لا يؤمنون (وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ )( يوسف 103  ) ولو آمنوا بالله جل وعلا فهم يشركون (  وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلاَّ وَهُم مُّشْرِكُونَ ) 0 يوسف 106) . فهل يمكن تطبيق هذا فى التعامل مع المشركين بالقتال وعدم الزواج ؟ طبعا :( لا ). وبالتالى فليس للحكم على القلوب دخل فى التعامل مع الناس . إن الحكم هو حسب الظاهر. فالمسالم هو مسلم حسب الظاهر بغض النظر عن عقيدته وملته ونحلته ودينه الرسمى ، سواء كان سنيا أو بوذيا أو شيعيا أو كاثولوكيا . المهم أنه مسالم يعنى مسلم ، وأنه مؤمن يعنى مأمون الجانب . يتزوج منا ونتزوج منه .أما الكافر المشرك فهو المعتدى الذى يقتل الناس باسم الدين أو يدعو الى قتلهم باسم الدين . هذا يحرم تزويجه من نسائنا ويحرم على المسلم المؤمن أن يتزوج هذه المشركة . إلا عند توبتها أو توبته . وقد شرحنا هذا كثيرا .

ثم لا ننسى أن معظم المسلمين يعتقدون فى تأليه ( محمد ) أضعاف ما يعتقده المسيحيون فى تأليه عيسى . الفارق أن المسيحيين صرحاء فى القول عكس ( المحمديين ) . المحمديون لا عذر لهم فمعهم القرآن المحفوظ من لدن الله جل وعلا ومع ذلك يتخذونه مهجورا .على أى حال فليس العبرة فى المعاملات بالمعتقدات صحيحة أو خاطئة ، ضالة أو مهتدية ، فالحكم عليها هو يوم الفصل . العبرة هى   بالسلوك المسالم والأمن والأمان أو عكسهما من الاعتداء باستخدام دين الله جل وعلا..



اجمالي القراءات 13571
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   ناصر اوشوش     في   الإثنين 14 اغسطس 2017
[86855]



السلام عليكم اذن المشرك في الايتين الآية التي ذكرتها و الآية الزاني لا يمكن إلا زانية أو مشركة و الزانية لا يمكنها ألا وإني أو مشرك و هنا كما سبق أن اخ تفظل في شرح معنى الزنا هو التحرش و الضغط على الناس يؤثر سلبيا عليهم و قد يؤدي الى الكفر و القتل و النزاعات و لذا حط الله الذين يزنون مع الذين يعبدون من غير الله و القتل النفس التي حرمها الله الا بالحق اي الزنا لا تعني العلاقة الجنسية و المشاركة في الايتين لا تعني الشرك العقائدي لان الايمان في القلب لا يعلمه إلا الله المشرك في الآتين هو شريك الزاني يعني الذي يوافق في التحرش و الضغط على الناس و هاته الصفة يستطيع الإنسان أن يرها في الشخص اريد منكم توضيح إن أخطأت و توضيح الفكرة و شكرا



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4381
اجمالي القراءات : 41,109,808
تعليقات له : 4,657
تعليقات عليه : 13,547
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


الوهابية السّاحرة : ---------- ---------- ---------- ---------- ---------- من جرائد الوهابيين...

الاستعاذة فى الصلاة: تقول انه لا بد من الاستعاذة من الشيطان الرجيم فى الصلاة . كيف يتمشى هذا مع كون الصلاة لذكر...

المشككون فى الصلاة : البعض من القرأنيين شككوني في الصلوات الخمس ،ويقولون أن في القرآن لا يوجد صلاة الظهر و...

نقض السنّة بالحديث: عن ابي سعيد الخدري قال: قال: رسول الله؟؟؟ : ( لاتكتبو عني شيئا سوى القران ومن كتب عني غير...

مسألة ميراث: ماتت زوجتى ، ولها ابن من زوج سابق ، ولها أم ولها جدة . كيف نقسم الميراث ؟ ...

رفع عيسى ونزوله: مافهمكم لقصة عيسى عن رفعه حياالى السماء...ع ن وفاته...عن معجزاته... و هل بلغ...

لا داعى لكلمة فتوى: السادة الكرام : برجاء تغيير كلمة \"طلب فتوى\" إلى \"طلب رأى\" أو \"ما رأيكم فى\" فكلمة...

نزّل / أنزل : ماهو الفرق بين ( نزّل الكتاب ) و ( أنزل الكتاب )...

حديث ( وضيع ): من المؤكد ان الحب يأتي من خلال النظر أوالمشاهده فعندما ترى شيئاً جميلا تحبه, أوشخصاً...

اقاويل الحكماء: لماذا ننقل أقاويل المصلحين والفلاسفة بينما تمتنعون عن نقل أحاديث النبى عليه الصلاة...

الحجاب فى الصلاة: أذا كان الحجاب ليس جزْءا من زى المرأه المسلمه فهل تجوز صلاه المسلمه بدون حجاب ؟ ...

الشيخ كشك .!: ما قولكم في الشيخ كشك كشخصية قوية فضحت الحكم المستبد..ف ي كل العالم العربي ....

قيمة الحجر الأسود : ما هي مكانة الحجر الاسود في الاسلام؟ وهل صحيح ان الرسول عليه الصلاة و السلام قبله كما روي عن...

دار الفطرة الفاطمية: هل صحيح أن المصريين ورثوا ( فطرة العيد ) من الفاطميين ؟...

الميت لا يرث : ابن توفي قبل والده فهل يرث ؟...

more