مطالب مشروعة من الرئيس مرسي وحكومته ..؟

رضا عبد الرحمن على في الإثنين 06 اغسطس 2012


 

مطالب مشروعة من الرئيس مرسي وحكومته ..؟

 

بعد الثورة المصرية ازداد هامش الحرية ومن هذا المنطلق أعرض بعض المطالب التي يجب أن يضعها الدكتور مرسي نصب عينيه ويجب ألا يغمض له جفن قبل دراستها دراسة جيدة ووضع حلول منطقية وواقعية لها ، حلول بجدول زمني في أضيق الحدود ، وهذه المطالب في معظمها تخص فقراء هذا الوطن ، والفئة التي عاشت حياة دون الحياة في عهد كئيب أسود كان يديره العسكر ، ولو فعلا هناك نية حقيقية للرئيس مرسي وحكومة هشام قنديل لإصلاح هذا البلد من الممكن أن نرى إجراءات وخطوات وحلول مرئية حقيقة على أرض الواقع لهذه المشكلات.
1ـ حصر لجميع المصابين الذي فقدوا أعينهم وأصيبوا إصابات خطيرة أثرت على حياتهم ، وقرار جمهوري بعلاجهم جميعا على نفقة الدولة لأنهم أفضل وأهم من مبارك المخلوع ، ولأنهم السبب الذي أوصلك إلى قصر الرئاسة يا دكتور مرسي.
2ـ حصر جميع المعتقلين في السجن الحربي الذي تغيّبوا عن ذويهم منذ اندلعت الثورة ، وبدون أي تأخير ولا روتين ولا مفاوضات يتم الإفراج عنهم ليعودوا لأهاليهم وأحبابهم قبل العيد ، لأنهم السبب الثاني في جلوسك على كرسي الرئاسة ، وهم أهم وأفضل وأكثر وطنية من كل من أفرجت عنهم وأخرجتهم من السجون لمجرد أنهم ينتمون لفكرك وتيارك وجماعتك ومذهبك.
3ـ حصر جميع أطفال الشوارع وتوزيعهم فورا على مؤسسات وزارة التضامن الاجتماعي أو الوزارة المعنية لرعايتهم لتوفير حياة إنسانية آدمية لهم وتحويلهم لأشخاص أسوياء يخدموا المجتمع ويساهموا في بنائه بدلا من أن يتحولوا لعبء على الدولة ويساهموا في تخريبها ، هذا إذا كنتم فعلا تريدون القضاء على الفقر والجهل وبذور البلطجة والظلم الاجتماعي.
4ـ حصر بأسماء جميع الفقراء والعاطلين وتوفيرعمل لعدد منهم وتوفير دخل شهري للعدد الباقي لا يقل عن 250 جنيه لكل فرد وهو مبلغ زهيد لكنه يمكن مساعدتهم في حفظ حياتهم ليعيشون الكفاف ، مع وضع خطة واضحة لتوفير عمل مناسب لكل مصري لأن العمل وتحقيق العـدل هما الحل الأول والأخير لإصلاح الناس وتحويلهم إلى مواطنين أسوياء.
5ـ حصر جميع المرضى الذين يحتاجون لعمليات جراحية كبرى وصدور قرار جمهوري بعلاج هؤلاء الناس على نفقة الدولة ويتم جدولة هذه العمليات حسب خطورتها وحسب الأولوية وبالطبع يقدر ويقرر هذا فريق من الأطباء المخلصين بلا واسطة ولا محسوبية ولا تفرقة بين أسود ولا أبيض أو مسيحي ومسلم فكلنا مصريون ولا فرق بيننا وكلنا أصحاب هذه الأرض وشركاء في ثرواتها ومواردها ومن لا يؤمن بذلك فيمكن إدراج اسمه في هذه القائمة لكن أنصح بتوجيهه لطبيب نفسي فورا ، وأعتقد وقف نزيف الأموال والإنفاق بالملايين على قرارات التسوق والاستجمام والترويح والفُسـَح في أوروبا وأمريكا تحت شعار العلاج على نفقة الدولة التي كان يستفيد منها نظيف وحكومة رجال الأعمال وأقاربهم وأصهارهم وأصدقاءهم يكفي لعلاج فقراء مصر جميعا ، حتى لا نشتكي من عجز الموازنة.
6ـ وضع حد أدنى للأجور لجميع الموظفين في الدولة لا يقل عن 1500 جنيه ، وكذلك وضع حد أقصى لجميع الموظفين في الدولة بحد أقصى 35 ألف جنيه حتى لو كان رئيس الدولة ، والحديث عن عدم توفر بند لتحقيق هذا هو كذب وافتراء وضحك على الشعب لأن رجال الشرطة والجيش والقضاء زادت رواتبهم بعد الثورة زيادة غير عادية ، ولا زال كثير من موظفي الدولة يحصلون على ملايين شهريا ، فمن العبث والسخرية بعقول ووعي الناس الحديث عن أي حجج مماثلة ، دائما الأزمات تظهر وعجز الموازنة يطفو على السطح حين يطالب الفقراء بحقوقهم فهذه هي الدعارة السياسية ليس لها أي اسم أفضل من هذا.
7ـ تجديد قانون الضرائب ووضع شريحة جديدة لأصحاب المشاريع الضخمة تجبرهم على دفع ضريبة تصاعدية تتناسب مع نسب الأرباح الخيالية التي تحققها مشاريعهم التي عملوها من دماء الشعب بماله وأرضه وعرقه وقروض من بنوكه ، وكذلك وضع قانون رسمي يجبر هؤلاء الناس بتخصيص نسبة من الأرباح للعمال والموظفين إذا زادت الأرباح عن حد معين ، وهناك خبراء في الاقتصاد يستطيعون وضع وتقنين هذه القوانين والتشريعات المعمول بها في العالم الذي يحترم ويقدر الإنسان العامل الذي يجب رعايته واحترام حقوقه ، بدلا من تحصيل ضرائب على عقارات وبيوت بناها الفقراء والغلابة بعرقهم سنين طويلة في بلاد الغربة.
8ـ وضع حد أدنى للأجور لأي عامل أو موظف مصري يعمل في شركة يملكها مستثمر أجنبي أو مصري ، كذلك وضع شروط تحفظ حقوق الموظفين والعاملين في أي شركة من شركات القطاع الخاص ، ولا تسمح لصاحب العمل أن يتخلى عن العمالة المصرية في بلدها بصورة مهينة لا تليق وطردهم في الشوارع لتكون سببا في مشكلات كبرى لأن الدولة تتساهل مع المستثمرين وتدللهم وتهننهم على حساب المواطن وعلى حساب حقوقه المشروعة المعمول بها في جميع بلاد العالم. 
8ـ تخفيض أسعار البذور و المبيدات الحشرية والسماد العضوي والوقود الذي يستخدمه الفلاحون في الزراعة وتيسير أمور حياة الفلاح وتوفير احتياجاته لأنه يقوم بدور بطولي في هذا البلد رغم الظلم الواقع على كاهله ورغم إمكاناته البسيطة أو المعدومة ، ولكنه لم يتوقف عن زراعة وتصدير الخير لأبناء بلده ، ويمكن صرف مكافئات ولو رمزية للفلاح الذي يحافظ على أرضه الزراعية ويرعاها دون أن يتعدى عليها بالبناء ، بدلا من القضايا والمحاكم وحملات الإزالة التي تكلف الدولة المال وتضيع الوقت والجهد وتنشر الغضب والحزن والحقد.
9ـ وضع آلية معينة ومقننة لرفع الدعم على وقود (بنزين 92 ، 95) حتى لا يتساوى ويستفيد من الدعم الأثرياء المتخمين بالفقراء المعدومين ـ وتطبيق نفس الفكرة على كل سلعة مدعومة من الدولة يشتريها الأثرياء بصفة يومية ، وهذه ليست عنصرية ضد الأثرياء ، لأن الدعم في الأساس هو آلية لتيسير حياة الفقراء إلا إذا كنت مخطئا في فهمي للأمر ، إضافة لرفع الدعم عن أسعار الوقود الذي يشتريه المستمرون وأصحاب الملايين والمليارات ، فليس من العدل أن تباع الطاقة والوقود لفقير معدم بنفس السعر لثري ومستثمر متخم. 
10ـ إحصاء بجميع المصريين الذين لا يملكون بيوتا تأويهم والذين يسكنون العشش والخرابات والمقابر والعشوائيات وتوفير سكن مناسب لهم والدولة قادرة على هذا لأن هناك مئات أو آلاف العمارات السكنية والفيلات والشاليهات والشقق المغلقة طوال العام ، ومعظمها حصل عليها أصحابها بالرشوة والمحسوبية وفساد النظام السياسي السابق بدون وجه حق ، وليس من العدل أن تعيش ملايين الأسر في الشوارع وتحت الكباري بينما يمتلك عدة آلاف من الأشخاص عشرات الوحدات السكنية لكل فرد بدون وجه حق ، ويمكن بيع هذه الوحدات للمواطنين بأسعار رمزية مناسبة تقسط على عشرين عاما بدون فوائد ، ولا يسدد أول قسط إلا بتوفير عمل أو وظيفة لأحد أفراد كل أسرة أو أحد سكان كل وحدة سكنية.
11ـ حصر جميع المعاهد والمدارس الآيلة للسقوط وإعادة بنائها من جديد على طراز أحدث ، إضافة لبناء المدارس والمعاهد التي أزيلت منذ سنوات ولم ينظر إليها أحد حتى الآن.
12ـ حصر جميع الشِـوَنْ (جمع شُـونـَة) وهي المكان المخصص لتخزين الغلال والحبوب في مصر ، والتخلص من أي قمح فسد من سوء التخزين في هذه الأماكن ، حيث يتم شرائه من الفلاحين كل عام وتخزينه في هذه الشِـوَنْ في العراء حتى يفسد وتأكله الفئران والحشرات والطيور لكي نحتاج لاستيراد القمح المسرطن كل عام ، وفيما يبدو أن النظام الفاسد كان يشتري القمح من الفلاحين ويخزنه ليفسد ، لكي نأكل جميعا قمحا مستوردا مسرطنا ومن يريد التأكد فعليه التفتيش فورا على شِـوَنْ الغلال في مصر كلها وسيجد فيها قمحا من عشر سنوات على الأقل.
13ـ القضاء على أزمات تافهة مثل أزمة اسطوانات الغاز والسولار والبنزين 80 ، والخبز ، والعجيب في هذه الأزمات كلها دائما ما تكون تلك الأزمات في السلع التي يستفيد منها الفقراء والبسطاء ، إضافة إلى أن البنزين 80 الذي يباع في شوارع مصر أمام أعين رجال الدولة بلا رقيب أو حسيب ، إذن هو موجود..!!
14ـ هذا المطلب اقتبسته لأهميته ــ اقتباس " الأولوية بعد الافراج الفوري عن المعتقلين وانهاء عصر استدعاء المواطن من قفاه ليلا أو نهاراً هي لأكبر جريمة في جهاز العدالة المصري، بل هي أم الجرائم، أعني ملايين القضايا المعلقة والمؤجلة التي لم يبت القضاء فيها بسبب البطء الشديد، والفساد، ومافيا المحامين، وسهولة ظلم الناس بكلمة: قررنا تأجيل النظر في القضية إلى جلسة لاحقة حتى يتمكن محامي المدعي أو المدعىَ عليه من جمع البيانات الناقصة! 
جرائم، سرقات، قتل، مخدرات، اغتصاب، اعتداء، استيلاء على سكن الآخرين عنوة، غش وتلاعب، تهريب، تزييف، تزوير، انتحال، احتيال، بلطجة .. كلها تنتهي إلى جهاز قضائي مــُـسـَـيـّـس، وضعيف، حتى أن قضية العصر التي سقطت قبل مطرقة القاضي تم الحُكم فيها ببراءة الشقيقين وأصغرهما حـــكم مصر مع والده بالحديد والنار، ونهب مليارات من أموال الغلابة. انتهى الاقتباس
15ـ أعتقد يا سيادة الرئيس أن الحاكم العادل هو من يفكر في توفير احتياجات شعبه ويسهر على راحته فعلا وعملا وليس كلاما ، وبعد ذلك يقرر بيع جزء من الفائض عن حاجاتهم وكفايتهم ، وهنا لابد أن نعيد التفكير في تصدير الغاز والكهرباء لإسرائيل أو البلاد الأخرى حتى لو كانوا أشقاء ، فمصر وشعبها أولى وما يفيض عن حاجتنا لا مانع من بيعه بأسعاره الحقيقية العالمية بلا عمولات أو تخفيضات.
قد يقول قائل أو يسأل سائل أين كنت أيها الكاتب الهمام أيام مبارك ، أقول له لقد كتبنا في عام 2007م في شهر اكتوبر نرفض احتكار الحديد ونرفض تصدير الحديد والأسمنت لإسرائيل لبناء الجدار العازل لحصار الأشقاء في فلسطين ، وكتبنا نرفض تصدير الغاز لإسرائيل وقلت أن هذه سرقة لثروات الأجيال القادمة ، وكانت النتيجة دخول المعتقل ـــ المقال على هذه الروابط 
. http://ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=2606

http://redaaly55.blogspot.com/search?q=%D8%AA%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%82%D8%A7%D9%8B+%D8%B9%D9%84%D9%89+%D8%B3%D9%81%D8%B1+%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A8%D8%A7%D8%A8+%D9%84%D8%A5%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D9%84
+...!!!+

http://reda-aly.maktoobblog.com/599509/%D8%AA%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%82%D8%A7%D9%8B-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%B3%D9%81%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A8%D8%A7%D8%A8-%D9%84%D8%A5%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D9%84
/

أخيرا:::
يجب التفكير في هذه المشكلات فورا ووضع جدول زمني لحلها في أقرب وقت ، لأنها أهم من طباعة وتوزيع خطب موحدة على أئمة المساجد في مصر لتوجيه الناس في اتجاه مقصود خلال المرحلة القادمة ، وأهم من تغيير مناهج التعليم لخدمة نفس الاتجاه بعد سيطرة الاخوان والسلفيين على المشهد برمته ، وتحقيق هذه المطالب أهم بكثير من تكريم العاملين بالدولة كل يوم بسبب وبدون سبب ، ولابد أن نتخلص من آفة تكريم كل موظف يؤدي عمله بضمير لأن هذا واجبه ، بل على العكس يجب محاسبة كل موظف يقصر في أداء واجبه نحو الوطن والمواطن ، ولو حدث هذا لن يتكرر ما حدث في سيناء ورفح من قتل لجنود مصريين أبرياء ، والمخزي أن يتم تكريم الموظف أو المسئول رغم اتهامه في فساد سياسي ومشاركة نظام فاسد في سرقة مصر.؟!
لو فعلا هؤلاء الناس يريدون إصلاح هذا البلد وتحقيق العدالة الاجتماعية بين المصريين والقضاء على الفقر والجهل والمرض والبلطجة والفساد والظلم الاجتماعي وأطفال الشوارع والمحافظة على حدود مصر وأراضيها لابد أن يثبتوا ذلك بالفعل والعمل لأنهم إلى الآن لم يخطوا خطوة واحدة نحو تحقيق ذلك ، وعليهم أن يثبتوا بوضوح أنه ليس لديهم مشاريع خاصة وأهداف وأجندات اخرى يريدون تحقيقها في مصر مهما كانت التضحيات لأن الخوف من عقيدة هؤلاء الراسخة التي تبيح لهم قتل ثلث الرعية (لإصلاح حال الثلثين) ، فهذه بعض مطالب المصريين المُلحة ، ولا أتصور أبدا أن يختلف معي أحد على تحقيق هذه المطالب في أقرب وقت ممكن ، اثبتوا لنا حسن نواياكم.
أللهم بلغت أللهم فاشهد

اجمالي القراءات 6504

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (7)
1   تعليق بواسطة   محمد الأنور     في   الثلاثاء 07 اغسطس 2012
[68170]

هل هى إقتراحات أم إملاءات ؟

الأخ رضا . هل هى إقتراحات أم إملاءات ؟ فإذا كانت إقتراحات فيجب أن تحذف مقدمتها .وإن كانت إملاءات  فلا أدرى ماذا أقول لك ؟


أنا أعرف أن هناك طرق واساليب للحديث .فمثلا ضرورى أن يفعل فلان كذا و كذا لا تقال إلا إذا كانت عبارة تعبر عن ضرورة إنصياعة لقانون أو لإئحة .


 الثانية - إذا كانت نصيحة من أب لإبنه أو من أستاذ لتلميذه  مثل أن يقول له يجب عليك أن تذاكر لأن عليك إمتحان غدا .


والثالثة . وهى ما يُفترض أن ينطق بها كل الناس هى   أقترح على فلان كذا وكذا .فهنا نترك له حرية الإختيار وقد أديت ما عليك . أما أن تكتب وتقول (بعض المطالب التي يجب أن يضعها الدكتور مرسي نصب عينيه ويجب ألا يغمض له جفن قبل دراستها دراسة جيدة ووضع حلول منطقية وواقعية لها ، حلول بجدول زمني في أضيق الحدود ،) فهنا يفقد الإقتراح قيمته ويرفض ويوضع فى أقرب سلة مهملات . فرجاء  وبصفة عامة اقترح أن تراعى   بعض كلماتك قبل أن تكتبها لأن المصيبة الكبرى هى خلط الأساليب وضياعها وعدم تحديدها ودقة التعامل معها .


-وهل ليس من الأفضل إعادة أطفال الشوارع لأهلهم بدلا من توزيعهم على ملاجىء ومؤسسات الأحداث ؟


- وهل العاملين فى القطاع الخاص الغير محصور فى دفاتر الدولة والذين لا يعرف عنهم أحد لا ضرائب ولا مكاتب العمل يعتبروا ضمن العاطلين  وهل يجوز صرف بدل بطالة لهم أم لا؟


مع تحياتى .


2   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الثلاثاء 07 اغسطس 2012
[68183]

الأستاذ المحترم / محمد الأنور عذرا لن أرد على هذا التعليق قبل تعديله

الأستاذ المحترم / محمد الأنور


لن أرد على تعليقك هذا قبل تعديله وحذف هذه العبارة منه " (ويرفض ويوضع فى أقرب سلة مهملات )"


ارفض ماشئت واكتب ما شئت لكن لا يصح وليس من حقك أن تطلب مني وضع ما اكتبه في سلة المهملات أظن أن هذا لا يليق


وأكرر لن أرد قبل تعديل تعليقك أولا ...


3   تعليق بواسطة   محمد الأنور     في   الثلاثاء 07 اغسطس 2012
[68184]

تريث يا أخ رضا وإقرأ التعقيب جيدا

تريث يا أخ رضا وإقرأ التعقيب جيدا -وإنت حر ترد او لا ترد و تقبل النصيحة أو لا تقبلها .


التعقيب يقول لك لو كتبت بهذه الصيغة لأى مسئول أو لو قدمت مقترحاتك لأى مسئول بهذه الصيغة الفوقية المغرورة المتكبرة وكأنك تفرضها عليه أو تقول له يإبن كذا يجب عليك فعل كذا قبل أن تغمض عينك وقبل أن تنام وقبل أن تأكل وقبل وقبل .فإن كان مؤدبا فسيلقى  هو وليس أنت بها فى سلة المهملات  وإن كان غير هذا فسيرد عليك بما لا ترضى أت تراه أو تسمعه او تقرأه ..


إذن الفاعل هنا هو متلقى الوجوبيات التى فرضتها سعادتك عليه  وليس أنت .فإقرأ  التعقيب مرة أخرى وأفهمه .فانا لم اطلب منك ان ترمى أو تضع مقترحاتك او ينبغياتك بيدك فى سلة المهملات . ولكن تبادلا للنصيحة كتبت لك إكتبها على أنها مقترحات وليست على أنها أوامر عليا مفروضة  عليه ويجب عله تنفيذها ويبات يحلم بها قبل الأكل وبعده وليس مسموحا له أن يغمض له جفن قبل تنفيذها . فتريث  يا أخ رضا  وإقرأ بتريث   وأكتب بتريث .


مع تحياتى . وأنت حر ترد أو لا ترد المهم أن تستفيد .وإقرأ  عبارتك لعلك تتراجع (بعض المطالب التي يجب أن يضعها الدكتور مرسي نصب عينيه ويجب ألا يغمض له جفن قبل دراستها دراسة جيدة ووضع حلول منطقية وواقعية لها ، حلول بجدول زمني في أضيق الحدود )


4   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الأربعاء 08 اغسطس 2012
[68210]

الأستاذ / محمد الأنور : أدعوك لكتابة نفس المقال وتصحيحه حسب رؤيتك

الأستاذ المحترم / محمد الأنور


أولا أنا لم أقدم المقال أو المطالب بأسلوب الغرور او التكبر أو الفوقية ، ولكن من الممكن خوفي الشديد وحبي لفقراء هذا البلد دفعني للكتابة بهذه الصيغة وهذا الأسلوب فهو حماس زائد وأعتقد أنه من النوع الصحي


ثانيا : لم يخطر ببالي إطلاقا مسألة الغرور او التكبر أو التحدث مع أي مسئول ومخاطبته بـ يا ابن الــ ....


ثالثا : هذه مطالب مشروعة لكل مصري وأعتقد لا يختلف عليها معظم المصريين ، ولا يمكن مطالبة المسئولين باتعطاف وبأسلوب الشحاته فمن يدعى أنه يريد إصلاح هذا البلد فعليه بالاستعانة بأفكار كل من يدعو للإصلاح وتحقيق العدالة الاجتماعية بين المصريين ، الأهم من وجهة نظري أن يكون ما أطلبه متاحا وفي حدود المعقول ويكون حقا شرعيا لكل مصري هذا هو الأهم طبعا من وجهة نظري





رابعا : هل يغضبك أن يبات يحلك رئيس الدولة بهذه المقترحات ، لو رئيس الدولة ورئيس الوزراء وكل وزير وكل مسئول يبحث فعلا عن إصلاح حقيقي لهذا البلد لن يفكر بأسلوبك ويبحث عن نقاط الفشل والقصور ويوجه تركيزه على سلبيات الموضوع ، ولكن بحس الإنسان الذي يريد الإصلاح سيبحث عن جوهر الموضوع ويحاول قدر استطاعته تنفيذ ما يمكن تنفيذه


خامسا : ما قتله مجرد مقال مكتوب على صفحات الانترنت حتى لم أطبعه وأذهب به لمقابلة رئيس الدولة هي فكرة وجدتها مهمة عبرت عنها بكل حماس ووطنية بدافع إنساني بحت ولم أفرض على أي رئيس أو مسئول ألا ينام وذهبت لمنعه من النوم ولكن قلت ما يمليه علي ضميرى وهو حر يفعل او لا يفعل


أخيرا :


مسألة أطفال الشوارع لا اختلف معك ابدا أنه من الأفضل ان يعودوا لأهاليهم وبيوتهم ، لكن أعتقد أن أطفال الشوراع  معظمهم إن لم يمكن جميعهم تركوا بيوتهم وأهاليهم مجبرين بسبب خلافات ومشاكل عائلية اجتماعية بسبب خلافات بين الأبوين ، أو بسبب زوج الأم أو زوجة الأب ، أو تحرش زوج الأم بالبنات المراهقات ، لكن عندما تحتويهم وزارة التضامن الاجتامعي سيكون هناك رعاية خاصة لحل مشاكلهم هم أولا ومن خلال تحقيق المطالب الأخرى ستحل مشاكل أسرهم ويكون من السهل عودتهم ولم شملهم من جديد


ومسألة العاملين في القطاع الخاص من البديهي جدا ان يتم إحصائهم لمعرفة من يستحق راتب البطالة ومن لا يستحق أنا لا أدعو للفوضى والظلم وإهدار المال العام ومنحه لمن لا يستحق ومن السهل جدا تنفيذ هذا


هناك مطالب اخرى كثيرة يمكن كتابتها في مقال لاحق ستكمل الصورة كلها بوضوح تخص تقنين مسألة العمل الخاص واستخدام الرقم القومي في كل خطوة يخطوها المواطن منذ ولادته حتى وفاته حتى يتميز كل مواطن برقمه القومي وعندى فكرة أكثر من عبقرية متعلقة بالرقم القومي سوف اكتبها لاحقا





أشكرك على اهتمامك الزائد وأدعوك لكتابة نفس المقال بأسلوبك وطريقتك وأتمنى ان يكون أفضل من هذا المقال وأعلى منه وأرقى أسلوبا حتى ينفذه ويهتم به أي مسئول في الدولة ...


5   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   الخميس 09 اغسطس 2012
[68227]

الفقراء وأطفال الشوارع .

السلام عليكم ورحمة الله أستاذ رضا عبد الرحمن مقالك  يناقش مشاكل كثيرة تعاني منها مصر ومن بينها مشكلة الفقراء وأطفال الشوارع من المشاكل الجديرة بالاهتمام ومحاولة إيجاد حلول مناسبة لها لأنهم - وخاصة أطفال الشوارع - يعتبروا قنابل موقوتة ، فالفقر هو ما يجعل كثير من الشباب ينضمون إلى للجماعات التي تحشو عقولهم بأفكار ارهابية وانتحارية وتبرر لهم التدخل في عقائد الآخرين وعمل وصاية دينية على المجتمع .


وأما عن أطفال الشوارع فحدث ولا حرج من مشاكل ومصائب لا حصر لها من وراء تركهم بلا اهتمام حقيقي وإيجاد حلول تقي كثير منهم تحويلهم لبلطجية وتجار مخدرات وأقلها التسول المنتشر بين نسبة كبيرة منهم .


6   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الخميس 09 اغسطس 2012
[68229]

أجندة الرئيس مرسي

السلام عليكم ورحمة الله أستاذ رضا مقال ينبض بنبض الشارع المصري ويعبر عن آمال وطموح الفقراء والبسطاء والعمال والفلاحين ، وهم الكثرة الغالبة في الشعب المصري .


لكن أخشى ما أخشاه يا أخي رضا أن كل هذه المطالب الجماهيرية والتي يعبر عنها مفكري مصر ربما لن تكون في أجندة الرئيس مرسي ، فربما يكون توطيد أركان الخلافة هو أهم ما يشغله الآن والتحالف مع العسكر واقتسام السلطة معهم .


وما حدث بقرية بردين بالشرقية هو أحسن دليل على ذلك ، وذلك عندما قطع أهالي القرية الطريق على موكب الرئيس مرسي وهو عائد من الزقازيق بعد صلاة الجمعة يشكون لهم سوء أحوالهم من انقطاع التيار الكهربائي وعدم وجود أنابيب بوتجاز وارتفاع سعر السولار والاسمدة ، وعندما علم حرس موكب الرئيس بتجمع الاهالي على الطريق غيروا مسار الموكب وساروا به عن طريق أبو حماد القاهرة ، ولم يلتفت الرئيس إلى مطالب أهالي بردين التي هى مطالب جميع المصريين البسطاء واقصى ما يفعله مستشاريه أن يعدوا الناس بالجنة فهى خير من الدنيا وما فيها .


7   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الخميس 09 اغسطس 2012
[68240]

الأخت الفاضلة / نورا الحسيني ـ أطفال الشوارع أكبر ثورة للوهابية

الأخت الفاضلة / نورا الحسيني


السلام عليكم ورحمة الله وكل عام وانتم بخير


موضوع أطفال الشوارع موضوع خطير ومن وجهة أنظري يعتبر من أهم وأخطر المشاكل التي يجب التفكير في حلها فورا وذلك إذا كان صاحب القرار ومن بيده السلطة يريد ذلك فعلا


لأن هذه المشكلة حين يتم تجاهلها اغذى المجتمع بالبلطجية والارهابيين وتصنع أجيالا من المغيبين الذين يمثلون ثروة حقيقية يستغلها المستبدون العسكريون أو الاسلاميين لأن كلاهما كما أؤمن لا يمكن أن يسيطر ويبقى في سدة الحكم بدون فئة من الفقراء والضعفاء والجهلاء والمغيبين وأطفال الشوراع مسلسل كئيب في الدولة المستبدة يصنع هذه الفئة في تلك المجتمعات


وهي اختبار حقيقي لمرسى أو لأي رئيس يأت بعده من يريد إصلاح هذا البلد ولديه نية حقيقية للإصلاح سيضع هذه المطالب في الحسبان ويفكر في حلول لها بسرعة أقول هذا الكلام لأني أعلم تماما أن هذه المشاكل والمطالب التي ذكرتها لا يختلف معي معظم المصريين عليها ولا يرفض معظم المصريين تحقيقها من الصيباح الباكر


اما اذا انشغل الحاكم وحكومته بأمور أخرى فتأكدوا انه مستمر في صناعة الاستبداد مهما صلى وهما بكى في الحرم ومهما خطب .. الاصلاح لا يكفيه الكلام وانما يحتاج إلى العمل بضمير حي وقلب أكثر حياء ..


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-21
مقالات منشورة : 257
اجمالي القراءات : 3,250,890
تعليقات له : 2,475
تعليقات عليه : 1,177
بلد الميلاد : مصر
بلد الاقامة : مصر