فضيحة الملابس الاوليمبية المصرية

حمدى البصير في الجمعة 27 يوليو 2012


 

 

البعثة المصرية فى أوليمبياد لندن 2012 التى أفتتحت رسميا مساء امس الجمعة ، كانت سترتدى ملابس رياضية مقلدة أو " مضروبة " فى طابور العرض ، بل وخلال ممارسة أعضاء البعثة من الرياضيين  للألعاب المختلفة داخل الدورة ، لولا  تدخل " إثنين " من رؤساء وزراء مصر لحل المشكلة ، هما الدكتور كمال الجنزورى " الحالى " ، والدكتور هشام قنديل " المكلف "، وشراء ملابس رياضية ذات ماركات أصلية معروفة ، بدلا من الملابس ذات الماركة المزيفة ، وقام أعضاء البعثة بإرتدائها بالفعل ، فى طابور العرض أمس ، وتم إنقاذ سمعة مصر الرياضية ، من فضيحة عالمية مدوية ، كانت ستكون أكبر من صفر المونديال الشهير .

الفضيحة سببها أخطاء إدارية و" فهلوة مصرية " وقلة خبرة من " موظفين " كبار فى اللجنة الأوليمبية المصرية ، والذين إتبعوا طريقة " حادى بادى " فى إختيار الملابس الرياضية " الرخيصة " لأعضاء  البعثة من بين العروض المقدمة من  موردى الملابس الرياضية ، والذين لايتعاملون سوى مع الملابس الصينية الرديئة والمقلدة ، بل من المعروف أن فى سوق الملابس المصرى هناك بعض  مصانع الملابس الصغيرة ، وورش بئر السلم  ، تقوم بلصق " تيكت " مزور لماركات عالمية مشهورة على الملابس المصنعة فى مصر ، بل وتقوم بعض مصانع وورش أخرى ، بنزع " تيكت " صنع فى الصين من ملابس صينية مهربة ، وطرحها فى الأسواق على أنها ملابس مصرية ، وبالطبع كل هذا الغش والتحايل ، الهدف منه الإضرار بالمستهلك وضياع حق الدولة فى تحصيل الضرائب والرسوم المختلفة ، فى مقابل قيام مافيا الملابس الجاهزة بجنى أرباح " حرام " هائلة  تبلغ مئات الملايين من الجنيهات سنويا .

كان من المفترض ألا يتبع موظفى اللجنة الأوليمبية " الطريقة المصرية " فى التوفير ، وإختيار أرخص المنتجات ، حتى ولو كانت مقلدة ومضروبة ، عند إختيار ملابس البعثة الرياضية المصرية المشاركة فى أوليمبياد لندن ، ذلك المحفل الرياضى العالمى الذى ينتظره سكان العالم كل 4 سنوات ، وكان من العار أن تظهر البعثة المصرية فى طابور العرض بملابس مقلدة ومضروبة ، ونحن شعب نشتهر بصناعة الملابس الجاهزة ، ذات القطن الطويل التيلة ، المعروف عالميا ، بل إن الملابس المصرية المصنوعة من القطن المصرى ، هى الأغلى فى أسواق العالم ، وبالتالى إرتداء البعثة الرياضية المصرية ملابس مضروبة فى أوليمبياد لندن ، كان سيضرب سمعة الملابس الجاهزة المصرية فى الصميم ، وكان سيؤثر على صادراتنا من الملابس ، ولاسيما أننا نعانى من منافسة شرسة فى الاسواق الخارجية من الصين وتركيا ، بالإضافة إلى ثأثر سمعة مصر ككل عندما تنقل كل وسائل الإعلام التى تغطى الألعاب الأوليمبية إلى كل الكرة الأرضية ، خبر إرتداء البعثة المصرية الرياضية ملابس رخيصة ومضروبة ، وبالتالى يتسبب تصرف موظفين درجة تانية فى الإساءة لسمعة مصر ، التى أبهرت العالم بثورة يناير ، والكل يتابع خطواتها الديمقراطية الرائعة ، وإعادة بناء دولتها ، بسبب جنيهات قليلة .

أنا لا أستبعد شبهة فساد وعمولات وسمسرة وراء الملابس الاوليمبية المقلدة ، وأطالب بالتحفظ على تلك الملابس ، وفتح تحقيق فورى حول تلك الواقعة المخزية وإحالة المتسببين إلى المحاكم المختصة مهما كانت وظائفهم أو أنتماء بعضهم للمجلس العسكرى ، حتى لايتكرر هذا الأمر ونحافظ على سمعة مصر فى المستقبل .

حمدى البصير

elbsser2@ yahoo.com

اجمالي القراءات 5988

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   محمد مفيد     في   الإثنين 30 يوليو 2012
[68044]

لن تكن الاخيرة

لن تكن الاخيرة مادام هناك قوم يعملون بنظام المحسوبية.. والابتعاد عن الرجل المناسب في المكان المناسب


 


تحيتي


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2010-07-24
مقالات منشورة : 165
اجمالي القراءات : 1,152,037
تعليقات له : 13
تعليقات عليه : 223
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt